Amir Taheri/Asharq Al Awsat: Trump Too Leads a “Resentment Rainbow”/أمير طاهري: دونالد ترامب يقود أيضاً طيفاً من المستائين

131

Trump Too Leads a “Resentment Rainbow”
Amir Taheri/Asharq Al Awsat/September 09/16

I don’t know if there ever was a time when an American presidential election was mainly about hope. However, I believe that in 2008 and 2012 US presidential elections centered on resentment.

President Barack Obama won thanks to a coalition; call it the “resentment rainbow”, built on ethnic, religious and ideological minorities that together account for 32 per cent of the electorate.

The current Democrat Party standard-bearer Hillary Clinton hopes that the same coalition consisting of African-Americans, Hispanics, Jews, Muslims, Native Americans, gays and lesbians, ecological militants and crypto-Socialists will carry her to the White House. Only this time, Obama’s “resentment rainbow” has a mirror-image in a rival “resentment rainbow” symbolized by Donald Trump.

This rival “rainbow” consists of a different set of minorities, notably white men, Christian Evangelists, gun enthusiasts, rust-belt working classes and people regarded by leftist elites as “the poorly educated”, not to say “the unwashed.” (Trump says: “I love the poorly educated”.)

To mark out his “rainbow of resentment” from that of Obama and Clinton, Trump needed to identify the “others” who are the objects of hatred for his constituency. He chose two: Muslims and Hispanics. He has said he would ban the former from entering the US until further notice. As for the second, he promises to build a wall on the border with Mexico.

There are many similarities between Obama and Trump. Both are outsiders who hovered on the margins of the American elites thanks to expensive education in Obama’s case, and family wealth in Trump’s case. Both entered the presidential race with little or no political experience and both won the nomination of their respective parties against heavy odds. At the same time, neither could be fully identified with his “resentment rainbow” coalition.
I remember chatting with Reverend Jesse Jackson in Evian, France, in 2008 when he was castigating those who said “Obama isn’t black enough”. Many also said that Obama wasn’t “poor enough” or “Socialist enough” or “pro-Israel enough” or “Muslim enough”. The “coalition”, however, ignored such quibbles.

As for Trump, he certainly isn’t “Christian enough”, if only because he is a thrice divorced self-boasting philanderer who claims the Bible as his favorite book but puts his foot in his mouth when trying to offer a quotation.

Nor is Trump the typical rust-belt victim of globalization, being an Upper Manhattan tycoon surfing the waves of globalization. Also, despite his talent for showing off, Trump isn’t rich enough to symbolize the ever-receding Eldorado.

Trump isn’t even Republican enough, having joined the party a few months before the primaries. Yet, 78 per cent of self-styled Evangelists say they will vote for him, the highest for any Republican nominee. Jerry Falwell Jr, heir to a Bible-touting dynasty, describes Trump as “God’s man to lead our nation.” Former Education Secretary Bill Bennet, one of the Republican intellectuals I respect most, endorses Trump without qualms.

Trump’s anti-Muslim pose isn’t surprising. Rightly or wrongly, in the US today, Muslims don’t have a good image. Having emerged as a noticeable minority only in the past two or three decades, Muslims are easily excluded from the American historic-national narrative.

It is different with Trump’s attacks on Hispanics. For the United States has contained a Hispanic element almost from the start of its history or at least since the Louisiana Purchase in 1803. Being overwhelmingly Christian, Hispanics cannot be pointed out as “outsiders” with the same ease as is the case with Muslims.

Had he studied American history a bit more seriously, Trump would have found Hispanics in all walks of the nation’s life. He would know of such military figures as General Beauregard, Admiral Farragut and John Oretga, the “sailor hero”. In literature, Trump would have noticed the novelist John Dos Pasos, the poet Juan Felipe Herrera and the writer Richard Blanco. In the Hall of Fame, Trump would have seen Hispanic sports champions at the peak of honor.

Could Trump ignore Aida de Costa, the first woman to fly a solo motor aircraft? And, what about one of baseball’s greatest champions Al Lopez? Cinema, the quintessential American art form, offers a galaxy of Hispanic stars. Would Trump keep Rita Hayworth, Maria Montez, Joan Bennet, and Dorothy Lamour behind his wall? Or, to be politically correct and respect gender equality, would he banish Rudolf Valentino, Ricardo Montalban, Cesar Romero, Mel Ferrer and Anthony Quinn?

Being old enough, Trump must have shaken a leg with music by Xavier Cugat and his wife Abbe Lane of heavenly legs, or at least Gerry Garcia’s The Grateful Dead, and Manuel Perez.

In affixing identities on people, Trump would do well to use Ockham’s razor. Trump describes Gonzalo Curiel as “the Mexican”, although the judge was born and bred in Chicago. Also, the Curiels were originally from France; the judge’s ancestors moved to Mexico sometime in the 19th century just as Trump’s German forebears left Europe for the New World.

In politics, nostalgia can be a powerful potion, hence Trump’s slogan of “getting our country back.” In real life, however, rewinding history is a futile pursuit, much like trying to re-run yesterday’s river. The river is always there but you never swim in the same river twice.

A nation is both a being and a becoming, with the latter defining the former.
The US is what it is because of what it has become.The essentialist approach to identity could only lead to hatred, violence and, in sadly not so rare cases, mass murder. Only an existential approach could teach us to accept each other as we are right now and not as our ancestors were in their times.

In many walks of American life today, things are not as Trump and some of his supporters might like. But, so what? In other walks of life, things are not as Trump’s opponents would like.

Whether Trump likes it or not, the concept of gender equality has become part of American culture. A majority also accept gay and lesbian marriages. In many places, soft drugs have become legal, and no one could push the genie of abortion back into the bottle. Gun control is stricter than ever before. More and more states are abolishing capital punishment and adopting environmentally friendly laws. And, horror of horrors, this primary season millions of Americans in 22 states voted for a self-declared Socialist as their favorite to be the Democrat Party’s nominee.

No one can revive the Rust Belt industries by reversing globalization. A wise way would be to move beyond old industries by further building up “brain” industries of which the US is already the pioneer.

Having appeared from the 1960s onwards, hyphenated identities have done damage to social cohesion in the US, making it easy to create “resentment rainbows” based on real or invented identities.

The US is the first country created as a corporation in which every citizen has a share, and the first not to name itself after any ethnic group, race or religion.
The rival “resentment rainbows” should learn to live and progress together. To do that they would have to stop excluding each other with hyphenated identities and move the debate to the political rather than subliminal racial, gender, life-style and, yes, grievance arenas. A pious hope? Maybe.

 

دونالد ترامب يقود أيضاً طيفاً من المستائين
أمير طاهري/الشرق الأوسط/09 أيلول/16
لا أذكر أنه كان هناك وقت مضى كانت الانتخابات الرئاسية الأميركية تدور حول الأمل في المقام الأول. ومع ذلك، فإنني أعتقد أنه في انتخابات عامي 2008 و2012 الرئاسيتين كان الأمر برمته يدور حول الاستياء. فلقد فاز الرئيس باراك أوباما بفضل التحالف، أو ما نسميه الآن «قوس الاستياء»، والمبني على أسس عرقية، ودينية، وإثنية، وآيديولوجية من الأقليات الأميركية التي تشكل فيما بينها 32 في المائة من الناخبين. وتأمل هيلاري كلينتون، الحامل الحالي للواء الحزب الديمقراطي، في أن التحالف نفسه المتكون من الأميركيين الأفارقة، والأميركيين من أصل لاتيني، واليهود، والمسلمين، والهنود، والمثليين، والمتشددين بيئيًا، والاشتراكيين السريين، سوف يحملها على الأكتاف ويصل بها إلى أعتاب البيت الأبيض. ولكن في هذه المرة، يبدو أن «قوس الاستياء» لأوباما لديه صورة مماثلة ومتمثلة في «قوس الاستياء» الخاص بدونالد ترامب.

وهذا القوس المنافس يتألف من مجموعة مختلفة من الأقليات، وخصوصًا الرجال البيض، والمسيحيين الإنجيليين، والمتحمسين للأسلحة، والطبقات العاملة الكادحة، والأناس الذين تعتبرهم النخب اليسارية بأنهم من ذوي التعليم الضعيف، وليس من يصفونهم بالمتسخين.. (يقول ترامب: «إنني أحب الفقراء المتعلمين»). ولتمييز «قوس الاستياء» الخاص بدونالد ترامب عن ذلك الخاص بباراك أوباما وهيلاري كلينتون، فإن ترامب يحتاج إلى تحديد «الآخرين» الذين يعتبرون أهداف الكراهية من واقع قاعدته الانتخابية.

ولقد تخير طائفتين؛ المسلمين واللاتينيين، حيث قال إنه سوف يحظر على المسلمين الدخول إلى الولايات المتحدة حتى إشعار آخر. وتعهد بالنسبة للطائفة الثانية ببناء جدار على طول الحدود مع المكسيك.وهناك كثير من أوجه الشبه بين أوباما وترامب، فكلاهما من الغرباء الذين يحومون على هامش النخب الأميركية بفضل التعليم باهظ الثمن كما في حالة أوباما، والثروة العائلية كما في حالة ترامب. ودخل كل منهما إلى السباق الانتخابي بخبرات سياسية ضئيلة أو منعدمة، وفاز كل منهما بترشيح حزبه في مواجهة الاحتمالات الرهيبة بالخسارة.

وفي الأثناء ذاتها، لا يمكن وصف أي منهما من واقع تحالف «قوس الاستياء» الخاص به. وأذكر في عام 2008 حديثًا جمعني بالقس جيسي جاكسون في إيفيان بفرنسا عندما كان يوجه الانتقادات لأولئك الذين قالوا إن أوباما ليس أسود بما فيه الكفاية. ولقد قال كثيرون أيضًا إن أوباما «ليس فقيرًا بدرجة كافية» أو «اشتراكيًا بدرجة كافية» أو «مؤيدًا لإسرائيل بدرجة كافية» أو «مسلمًا بدرجة كافية». ولقد تجاهل التحالف الموالي له كل تلك الترهات وهذه المراوغات. أما بالنسبة إلى ترامب، فهو بكل تأكيد «ليس مسيحيًا بدرجة كافية»، لأنه طلق ثلاث مرات ويتفاخر بأنه زير نساء من الطراز الأول، ذلك الذي يزعم أن الإنجيل هو كتابه المقدس ولكنه يتلعثم تلعثم الأطفال عند اقتباس كلمة أو آية من آيات الإنجيل. وليس ترامب بأي حال ضحية من ضحايا العولمة الكادحين، حيث يعتبر قطبًا من أقطاب الأحياء الفاخرة في مانهاتن، أولئك الذين يتنقلون بين مختلف موجات العولمة.

كذلك، وعلى الرغم من مهارته في التفاخر والتباهي فإن دونالد ترامب ليس غنيًا بما فيه الكفاية ليجسد زمن الدورادو المتراجع باستمرار.
والأسوأ من ذلك، ليس ترامب جمهوريًا بدرجة كافية، حيث انضم إلى صفوف الحزب قبل بضعة أشهر من الانتخابات التمهيدية.

ومع ذلك، تقول نسبة 78 في المائة ممن يصفون أنفسهم بالمسيحيين الإنجيليين إنهم سوف يمنحونه أصواتهم، وهي أعلى نسبة يحصل عليها أي مرشح جمهوري حتى الآن. ويصف جيري فولويل الابن، المتحدر من عائلة مسيحية عريقة، دونالد ترامب فيقول: «مبعوث الرب لقيادة أمتنا»! ووزير التعليم الأميركي الأسبق بيل بينيت، وهو من بين المفكرين الجمهوريين الذين أكن لهم كل تقدير واحترام، أعلن عن تأييده ترامب من دون ريبة أو شك.

ودعاوى ترامب المعادية للمسلمين ليست من الأمور المستغربة.

وسواء كانوا على صواب أو على خطأ، فالمسلمون في الولايات المتحدة اليوم لا يتمتعون بصورة جيدة على الإطلاق. فبعد ظهورهم كأقلية ملحوظة في العقدين أو الثلاثة عقود الماضية، يسهل إقصاء المسلمين من السرد التاريخي والقومي الأميركي بكل سهولة. ولكن الأمر يختلف مع هجمات ترامب على اللاتينيين؛ فالولايات المتحدة قد احتضنت العنصر اللاتيني منذ بداية تاريخها تقريبًا، أو منذ شراء لويزيانا في عام 1803 على أدنى تقدير. ونظرًا لكون أغلبيتهم من المسيحيين، فلا يمكن أو يسهل إقصاء اللاتينيين من المشهد الأميركي ووصمهم بـ«الدخلاء» بالسهولة نفسها التي يمكن استعمالها مع المسلمين.

وإذا ما عكف ترامب على دراسة التاريخ الأميركي بقدر أكبر من الجدية، فسوف يجد اللاتينيين في مناحي الحياة الأميركية كافة. وسوف يعرف شخصيات عسكرية بارزة مثل الجنرال بوروغارد، والأدميرال فاراغوت، وجون أورتيغا «البحار البطل». وفي الأدب، سوف يلاحظ ترامب وجود الأديب الكبير جون دوس باسوس، والشاعر خوان فيليب هيريرا، والكاتب ريتشارد بلانكو. وفي خانة المشاهير، سوف يرى ترامب الأبطال الرياضيين اللاتينيين في ذروة الشرف والفخار.

وهل بمقدور ترامب تجاهل عايدة دي كوستا، وهي أول امرأة تطير بطائرة من محرك واحد؟ وماذا عن بطل أبطال رياضة البيسبول آل لوبيز؟ وفي السينما، وهي من أهم أشكال الفنون الأميركية، التي تضم كوكبة كبيرة من النجوم اللاتينيين.. هل بإمكان ترامب تجاهل وجود ريتا هيوارث، وماريا مونتيز، وجوان بينيت، ودوروثي لأمور؟ أو، ولكي أتوخى الصحة من الناحية السياسية وأحترم المساواة بين الجنسين، هل بمقدوره استبعاد رودولف فالنتينو، وريكاردو مونتالبان، وسيزار روميرو، وميل، فرير، وأنتوني كوين من ذاكرة التاريخ؟

وبكونه على هذا القدر من العمر، لا بد أن ترامب قد رقص في يوم من الأيام على أنغام خافير كوغات وزوجته آبي لين أصحاب الأرجل الرائعة، أو على الأقل مع جيري غارسيا ومانويل بيريز.

ومن حيث إلصاق الهويات على أصحابها، فسوف يحسن ترامب صنعًا باستخدام شفرات أوخام للحلاقة. ويصف ترامب غونزاليز كورييل بـ«المكسيكي»، على الرغم من أن القاضي مولود وناشئ في أحياء شيكاغو. كذلك، فإن القاضي كورييل يعود بأصوله إلى فرنسا وليس المكسيك، وانتقل أجداده إلى المكسيك في وقت من الأوقات خلال القرن التاسع عشر، تمامًا كما غادر أجداد ترامب من الألمان أوروبا نحو العالم الجديد. وفي السياسة، يمكن لجرعة الحنين أن تكون قوية للغاية، وبالتالي تبرر لترامب شعاره المرفوع: «استعادة أمتنا». وفي واقع الحياة، رغم ذلك، فإن استعادة أحداث التاريخ من المساعي غير المجدية، تمامًا كمثل المحاولة لإعادة تشغيل مجرى النهر المحول بالأمس. فالنهر دائمًا في مكانه ولكنك لا تسبح في النهر نفسه مرتين.

والأمم بين ما كانت عليه وما أصبحت عليه حيث يشكل الماضي ملامح الحاضر وآفاق المستقبل. وسواء كان ترامب يحب ذلك أم لا، فإن مفهوم المساواة بين الجنسين قد أصبح جزءًا لا يتجزأ من الثقافة الأميركية. ولا تزال أغلبية الأميركيين تتقبل زواج المثليين في المجتمع. وفي كثير من الأماكن، أصبحت المخدرات الخفيفة قانونية من حيث الاستخدام، وليس بوسع أحد أن يعيد عفريت الإجهاض إلى القمقم مرة أخرى. وصارت السيطرة على السلاح أكثر صرامة من ذي قبل. ومزيد من الولايات أصبحت تمنع تطبيق عقوبة الإعدام وتتبنى القوانين الصديقة للبيئة.

ولا يمكن لأحد إحياء صناعات النطاق الصدئ عن طريق عكس موجة العولمة. والطريقة الحكيمة سوف تكون من خلال تجاوز الصناعات القديمة وبناء صناعات «الدماغ» التي تتقدم الولايات المتحدة فيها الصفوف الآن. وبعد ظهورها منذ ستينات القرن الماضي وحتى الآن، فإن الهويات الموصولة قد ألحقت أضرارًا بالتماسك الاجتماعي في الولايات المتحدة، وسهلت من خلق «قوس الاستياء» بناء على الهويات الحقيقية أو المخترعة. الولايات المتحدة هي أول دولة أسست كشركة ولكل مواطن سهم فيها. إن «قوس الاستياء» المنافس ينبغي أن يتعلم العيش والتقدم معًا. وللقيام بذلك فأصحاب ذلك القوس يتعين عليهم التوقف عن إقصاء بعضهم بعضًا من خلال الهويات الموصولة والتحرك نحو النقاش السياسي بدلاً من الارتكان إلى المظالم العنصرية والنوعية والنمطية من غير وعي أو إدراك. ولعله من الآمال البريئة كما أرجو له أن يكون.