مفاجأة مدوّية.. مصطفى بدر الدين قتِل برصاصتين فقط/الشيخ الشيعي عباس حطيط يحذّر مقاتلي حزب الله في حلب من مؤامرة شيطانية وثارات كبرى

12422

مفاجأة مدوّية.. مصطفى بدر الدين قتِل برصاصتين فقط/الشيخ الشيعي عباس حطيط يحذّر مقاتلي “حزب الله” في حلب من “مؤامرة شيطانية” و”ثارات كبرى”
الاثنين 12 ذو القعدة 1437هـ – 15 أغسطس 2016م/العربية.نت – عهد فاضل

في مفاجأة ستترك أثرها لاحقاً، على قضية مقتل القائد العسكري في حزب_الله مصطفى بدر الدين، والذي قتل في سوريا، والمتّهم باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري قال الشيخ الشيعي المعروف عباس حطيط، موجهاً كلامه إلى عناصر “حزب الله” الذين يقاتلون دفاعاً عن نظام الأسد، في محافظة حلب السورية، في مقال نشره موقع “جنوبية” اللبناني أمس الأحد، إن القائد العسكري في “حزب الله” مصطفى بدر الدين، دفع حياته “ثمن وعيه وإدراكه لفخ حلب، وهو أراد أن ينجيكم من هذا الفخ، كمسؤول حريص على جنده، فعاجلوه برصاصتين غادرتين، ما تزالان تحومان حول كل ذي قرار في قيادتكم الحالية، يمكن أن تفكر بوقف التدخل في تلك الحرب العبثية في حلب وغيرها”.

وذلك في “رسالة” وجهها الشيخ حطيط، عبر مقاله السالف، إلى عناصر “حزب الله” الذين يقاتلون في حلب.

وقال حطيط، إن حسن_نصرالله “الأمين العام الحالي -لـ”حزب الله”- والممدّد له 12 مرة”، على حد قوله، وفي بداية الأزمة السورية عام 2011، عندما سئل عن إمكانية أن يقوم بإجراء اتصالات مع “أطراف النزاع السوري” لإيجاد حل للأزمة التي بدأت تكبر حينها، قد قال ردا على السؤال: “نحن حزب صغير ومتواضع ولسنا في وارد أن نقوم بهذا المسعى الذي هو أكبر منّا في دولة كبيرة كسوريا”.

إلا أن نصرالله، يقول حطيط، قرر فجأة “دخول المعركة عسكرياً” كي يدافع عن “قرى الشيعة والمقامات”. لكن نصرالله، اليوم، يؤكد الشيخ الشيعي، أعلن أنه “سيقاتل كل من يرفع السلاح في وجه الحكم السوري الحالي، ولو قتل كل شيعة لبنان”. على ما ذكر الشيخ عباس حطيط في رسالته.

وعبّر حطيط عن ما أطلق عليه “الخوف على مصير الطائفة الدنيوي، والمصير الأخروي لي ولكم”.

وقال الشيخ حطيط لعناصر “حزب الله” الذين يقاتلون في حلب: “لقد وقعنا كلنا الآن، في فخ نصبه لنا أعداء الكل، وبتنا أسرى مواقف قيادات لا تؤمن أساساً بما تأمركم به”. مضيفاً: “هذه رسالتي: نحن لم نتعود أن نكون مقاتلين كالآلات لا تبصر ما تفعل. المبادرة اليوم بين أيديكم، بعد أن ارتهنت القيادة السياسية وباتت أخوف من الخوف نفسه على نفسها، حرصاً على حياة”، منتهياً إلى القول في هذا السياق: “لا تسمعوا ولا تسمحوا لدعايات قادة جبناء أن تسيطر على عقولكم، ولا تسمحوا لضيق عيش أن يجعلكم من الظالمين”. كما عبر في رسالته إلى مقاتلي “حزب الله” في حلب.

وأكد الشيخ حطيط وجود “مخاطر” تحيق به ستنتج عن رسالته هذه، إلا أنه رأى تلك المخاطر “لا تساوي شيئا مقابل ما سنتعرض له لاحقاً كطائفة من ثارات كبرى لضحايا سقطوا بغير حق في حرب باتت عبثية”.

وختم الشيخ الشيعي بالقول: “رسالتي هذه حجة عليكم في كل المعارك العبثية التي تخوضونها في حلب وغيرها اليوم، فتلقفوها فالأمر خطير والمؤامرة الشيطانية مؤامرة كبرى”.

وتأتي المعلومات التي كشف عنها، أخيرا، الشيخ عباس حطيط، لطريقة مقتل #مصطفى_بدر_الدين بالرصاص وما تعنيه من اغتيال مباشر له يتضمن الكثير من الاستنتاجات، بعدما كان “حزب الله” الإرهابي، قد زعم بأن قائده العسكري مصطفى بدر الدين، قد قتل بقصف مدفعي، وبعدما كانت صحيفته “الأخبار” قد قالت إنه قتِل بصاروخ أشبه بقنبلة فراغية. إلا أن المرصد السوري المعارض، طالب، وقتذاك، أن يقوم حسن نصرالله برواية قصة “مقنعة” أكثر، لكيفية مقتل قائده العسكري، مؤكدا عدم صحة رواية نصرالله لكيفية مقتل بدر الدين، خصوصا أن المعارضة السورية نفت بدورها أن تكون قامت بقصف المكان الذي قيل إن بدر الدين قد قتل فيه.

 

رسالة الشيخ حطيط
الشيخ عباس حطيط: السيد نصر الله يريد أن «يهزم العالم» ولو قتل كل شيعة لبنان
الشيخ عباس حطيط /مجنوبية/14 أغسطس، 2016

رسالة هامة أوجهها ﻹخوتي المجاهدين في المقاومة الإسلامية الذين يقاتلون اليوم في حلب

بسم الله الرحمان الرحيم

حذار من بصيرة “الرقم المالي” وكرسي الزعامة ؟!!

مع بداية الأزمة السورية ومع بداية المظاهرات هناك ضد الحكم السوري الحالي سنة 2011، أجرت قناة فضائية عربية مقابلة مع الأمين العام “الحالي” لحزب الله الممدد له 12 مرة حتى الآن فقط لا غير !!

سأله المحاور يومها : هل ستقوم قيادة الحزب “الحالية” بإجراء إتصالات مع أطراف النزاع السوري ﻹيجاد حل للأزمة السياسية التي بدأت تكبر حينها ؟

أجابه ضاحكا ضحكة “المستحي” من هذا السؤال : نحن حزب صغير ومتواضع ولسنا في وارد أن نقوم بهذا المسعى الذي هو أكبر منا في دولة كبيرة كسوريا !!

إلا أنه فجأة وبعد فترة وجيزة، تم اتخاذ قرار من قبل قيادة الحزب “الحالية” وعلى رأسها السيد نصر الله بدخول المعركة عسكريا، معلنا أنه تدخل ليدافع عن قرى الشيعة والمقامات من العدوان التكفيري .

من حيث المبدأ، فإنه كان هناك موافقة كبيرة من قبل الشارع الشيعي اللبناني على هذا القرار للأسباب التي ذكرتها . إلا أنه قد آل الأمر اليوم إلى أن أعلن السيد نصر الله أنه يريد أن “يهزم العالم كله” في سوريا، وأنه سيقاتل كل من يرفع السلاح في وجه الحكم السوري الحالي ولو قتل كل شيعة لبنان، وذلك تحت شعار عجيب، وهو “بكربلا الكل استشهد” . وكأنه لا يوجد شيعة في العالم سوى شيعة لبنان وفقراء شيعة العراق وأفغانستان .حيث جعل نصر الله هؤلاء الفقراء كالمائة رجل الذين استشهدوا مع الإمام الحسين (ع)، متغافلا “عمدا” عن عشرات الملايين الشيعة الذين لطالما أعلنوا أنهم يملكون جيش العشرين مليون لتحرير القدس

فأدخلنا السيد نصر الله ومجموعته التي جاء بها قبل أكثر من 24 سنة-في كل المعارك التي تدور في كل سوريا، وفي مواجهة كل الذين قال عنهم في تلك المقابلة التلفزيونية أن حزب الله “ليس حتى بمستوى القيام بمصالحة سياسية بينهم” !! . وإذا به يرى نفسه “فجأة” قادرا على مواجهة وهزيمة كل هؤلاء “عسكريا” في كل سوريا، بطائفة لا يزيد عديد رجالها ونسائها وكبيرها وصغيرها ومريضها وسليمها ومقيمها ومهاجرها عن مليون وسبعمائة ألف نسمة !!

لا أتكلم الآن من موقع خوف على الحياة الدنيا، أبدا . إنما أتكلم من موقع الخوف على مصير الطائفة الدنيوي، والمصير الأخروي لي ولكم .

أنتم تعلمون كيف سيطرت المعارضات السورية على الأرض، وكيف كانت ولا تزال تباع المناطق السورية للمعارضات من قبل ضباط خونة، أو بسبب لعبة ماكرة من النظام نفسه . وقد تعاهدنا أن نقاتل في سوريا دفاعا عن المقامات المقدسة والقرى الشيعية في وجه كل معتدي، وإقامة حزام أمني بعمق يعتد به حول هذه الأماكن . إلا أن ذلك لم يعد هو الهدف المعلن لقتالنا هناك، بل بات دورنا هو القتال حتى ضد من يحق لهم قتال من قتل أبنائهم بعدما باع الضباط الخونة من الجيش السوري المناطق التي تحت سلطتهم، لمعارضة داخلية أو أراذل أتوا من الخارج، فكان الرد بقتل المدنيين الذين لا يحل قتلهم، وتدمير بيوتهم، وبمشاركة الروسي الذي تتآمر كنيسته الشرقية مع الأمريكي وكنيسته الغربية ضد كل شيء إسمه “محمد” وبغض النظر عن مذاهب المحمديين . فبتنا اليوم في الكثير من المعارك، معتدين على مظلومين، ولسنا في موقع المنتصر لفئة مظلومة، وكل ذلك يجري تحت شعارات سياسية ودينية وهمية وواهية لااا واقع لها، كمواجهة المشروع السعودي التركي الأمريكي العالمي إلخ . مع أن أصحاب هذه الشعارات “يحلمون” ليل نهار “فقط” بأن تكلمهم تلك الدول التي يدعوننا لقتال مشروعها في سوريا !!

معركة حلب اليوم مثال واضح ومصداق بين لما أحدثكم عنه، لا سيما المجازر التي ترتكب بحق أطفال ونساء تلك المناطق وبغض النظر عن دين ومذهب هؤلاء الناس . فإن الدول الراعية لجميع القوى المتصارعة في حلب اليوم، تحاول أن تستجلب ما تستطيع من مصالح إقتصادية لشعوبها عبر مقاتلين، منا ومن غيرنا من الذين نقاتلهم هناك، وترمي كل دولة فتات طعامها للمتصارعين على أرض حلب !!

من يمنع كل الأطراف من الإنتصار في حلب . وما الغاية من استمرار القتال هناك . أليست الغاية التي باتت واضحة هي تيئيس الكل ليستسلم الكل لمشروع تقسيم سوريا الآتي لاااا محالة ؟!!

أنتم اليوم أيها المجاهدون تقاتلون في الشمال السوري لاستنزافكم، وروسيا وأمريكا تمنعان النصر ﻷي من الطرفين، بينما الهجوم الكبير سيأتي من مكان آخر !!

حلب تبعد أكثر من 700 كلم عن لبنان . حلب ليس فيها أي مرقد لولي او قرية شيعية مهددة من قبل التكفيريين باستثناء “نبل والزهراء” اللتين يمكن أن نجد لهما حلا مقابل سيل الدماء الجاري بتخطيط من الشيطان الأكبر في الغرب والصليب الروسي في الشرق، والذي لاااا هم لهما سوى إبادة أمة الإسلام التي تدعي كل الأطراف أنها تقاتل ﻷجلها !!

ما يجري في حلب اليوم وكل سوريا هو عملية بناء لمشروع رسم خريطته مهندس عالمي “كافر بالله العظيم”، يوهمكم ومن حيث لا تشعرون وبلسان عربي مبين أنكم على الحق المبين .

لقد وقعنا كلنا الآن في فخ نصبه لنا أعداء الكل، وبتنا أسرى مواقف قيادات “لا تؤمن” أساسا بما تأمركم به !!

لقد دفع قائدكم الكبير قبل شهرين في سوريا حياته ثمن وعيه وإدراكه “لفخ حلب”، وهو أراد أن ينجيكم من هذا الفخ كمسؤول حريص على جنده، فعاجلوه “برصاصتين غادرتين” ما تزالان “تحومان” حول كل “ذي قرار” في قيادتكم الحالية يمكن أن تفكر بوقف التدخل في تلك الحرب العبثية في حلب وغيرها . فكونوا أوفياء لدم هذا القائد “الحريص” ولا تقتلوه مرة ثانية !!

لبنان الذي عملنا كلنا لنعيش فيه أعزاء، هو الذي بحاجة لجهدكم الآن في وجه من دمروا حياتنا وجعلوها ليلا في قلب النهار . هنا يثمر الدم عزا وكرامة عيش، وليس في حروب باتت عبثية ولن تجر علينا إلا ثارات كبرى ولو بعد حين !!

هذه رسالتي لكل مجاهد، لرفاق السلاح أيام الشباب، نحن لم نتعود أن نكون مقاتلين كالآلات لا تبصر ما تفعل . كنا دوما أصحاب فكر يحرك بنادقنا ومدافعنا، لا مجرد آلات عمياء تنفذ ما تتلقى من إشارات . المبادرة اليوم بين أيديكم أيها المجاهدين الأوائل بعد أن ارتهنت القيادة السياسية وباتت أخوف من الخوف نفسه على نفسها، “حرصا على حياة” !!

رغم المخاطر الكبيرة التي ستعرضني لها هذه الرسالة التي لم أتحدث فيها إلا بما يوجبه علي ديني وعقلي “ترميزا” كي تعرفوا ما الذي ينتظرنا في آتي الأيام من أهوال دلتنا عليها سنن التاريخ وروايات الصادقين . إلا أن هذه المخاطر لا تساوي شيئا مقابل ما سنتعرض له لاحقا “كطائفة” من ثارات كبرى لضحايا كثر سقطوا بغير حق في حرب باتت عبثية لخدمة مشاريع سلاطين الأرض، ولا تساوي هذه المخاطر شيئا مقابل نجاتنا من فتنة ستجعلكم وتجعلنا في صفوف الظالمين في الدنيا والآخرة .

لا تسمعوا ولا تسمحوا لدعايات قادة جبناء أن تسيطر على عقولكم، ولا تسمحوا لضيق عيش أن يجعلكم من الظالمين الذين ما حملنا السلاح إلا لقتالهم أينما كانوا !!.

لقد تم شراء كل الضمائر والعقول والذمم الدينية والوطنية في بلدنا وطائفتنا، إلا ما رحم ربي، فلم يعد أحد يجرؤ أن يقول ما ينفعنا في دين أو دنيا، في الحاضر أو المستقبل . وأسأله تعالى أن يجعلني وإياكم من هؤلاء المرحومين .

رسالتي هذه هي حجة عليكم في كل المعارك العبثية التي تخوضونها في حلب وغيرها اليوم، فتلقفوها، فالأمر خطير والمؤامرة الشيطانية مؤامرة كبرى !!

أستودعكم الله، وأسأله أن يردكم إلى دياركم وأهليكم سالمين دينا ودنيا، وأن يكشف هذه الغمة عن هذه الأمة بتعجيل ظهور وليه (عج) .

{فسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد}