Dennis Ross and Andrew J. Tabler: New York Times/The Case for (Finally) Bombing Assad/دينيس روس و أندرو جيه. تابلر: المبررات لضرب الأسد ..أخيراً

145

The Case for (Finally) Bombing Assad
Dennis Ross and Andrew J. Tabler/New York Times/August 04/16

If Russia does want to limit its involvement in Syria, the threat of limited strikes should persuade it to make the Syrian leader behave.

The Obama administration wants to reduce the violence and suffering in Syria and, at the same time, quash jihadist groups there. This is why the White House is now pushing a plan for the United States to cooperate with the Russian military in Syria, sharing intelligence and coordinating airstrikes against the Islamic State and the Qaeda-affiliated Nusra Front. In return, Russia would force the government of Syria’s president, Bashar al-Assad, to stop using barrel bombs and air attacks in areas in which neither extremist group is present.

Wiping out terrorist groups in Syria is an important goal and, after years of death and destruction, any agreement among the country’s warring parties or their patrons may seem welcome. But the Obama administration’s plan, opposed by many within the CIA, the State Department and the Pentagon, is flawed. Not only would it cement the Assad government’s siege of the opposition-held city of Aleppo, it would push terrorist groups and refugees into neighboring Turkey. Instead, the United States must use this opportunity to take a harder line against Mr. Assad and his allies.

Secretary of State John Kerry hopes that this understanding with Russia will help lead to progress on other issues, including restoring the “cessation of hostilities,” a partial truce that began in February and broke down in May, and returning to negotiations on a political transition. These are reasonable goals, which are also embodied in a United Nations Security Council resolution adopted last December.

But a leaked text of the proposed agreement with Russia shows that it is riddled with dangerous loopholes. American and Russian representatives are now delineating areas where the Nusra Front is “concentrated” or “significant” and areas where other opposition groups dominate but “some possible Nusra presence” exists. This will still allow Mr. Assad and his Iranian and Russian backers to attack the non-Nusra opposition in those areas, as well as solidify the Syrian government’s hold on power.

More worrying is that the Assad government lacks the manpower to hold rural Sunni areas and so will rely on Hezbollah and other Shiite militias to do so. These brutal sectarian groups will most likely force the Nusra Front and other Sunni rebels to decamp to Turkey, bringing them, and the threat of militant violence, closer to the West. The fighting will similarly displace Sunni civilians, leading more of them to try to make their way to Europe.

The administration’s initiative with Russia is driven by either hope or desperation, but surely not by experience. During the partial truce, Russia took advantage of similar loopholes that permitted it and the Assad government to keep fighting the non-Nusra and non-Islamic State opposition. Such violations have allowed Mr. Assad and his allies to gain territory and besiege Aleppo.

The Obama administration appears to believe that President Vladimir V. Putin is looking for a way to limit Russia’s involvement in the Syrian civil war. We doubt it. Mr. Putin is more interested in demonstrating that Russia and its friends are winning in Syria and the United States is losing. He will not alter his approach unless he becomes convinced that it has grown too expensive. Instead, because Mr. Putin knows the United States will not take action to punish Russia for its support for the Assad government, he and Mr. Assad will probably treat the emerging agreement no differently from the previous ones.

There is an alternative: Punish the Syrian government for violating the truce by using drones and cruise missiles to hit the Syrian military’s airfields, bases and artillery positions where no Russian troops are present.

Opponents of these kinds of limited strikes say they would prompt Russia to escalate the conflict and suck the United States deeper into Syria. But these strikes would be conducted only if the Assad government was found to be violating the very truce that Russia says it is committed to. Notifying Russia that this will be the response could deter such violations of the truce and the proposed military agreement with Moscow. In any case, it would signal to Mr. Putin that his Syrian ally would pay a price if it did not maintain its side of the deal.

If Russia does want to limit its involvement in Syria, the threat of limited strikes should persuade it to make Mr. Assad behave. Conversely, if the skeptics are right that Mr. Putin will get serious about a political solution only if he sees the costs of backing Syria’s government increasing, the threat of such strikes is probably the only way to start a political process to end the war.

Mr. Obama and Mr. Kerry have long said there is no military solution to the Syrian conflict. Unfortunately, Russia and Iran seem to think there is — or at least that no acceptable political outcome is possible without diminishing the rebels and strengthening the Syrian government. It is time for the United States to speak the language that Mr. Assad and Mr. Putin understand.

Dennis Ross is the counselor and William Davidson Distinguished Fellow at The Washington Institute and former senior Middle East advisor to President Obama (2009-2011).
**Andrew Tabler is the Martin J. Gross Fellow in the Institute’s Program on Arab Politics.

المبررات لضرب الأسد أخيراً
دينيس روس و أندرو جيه. تابلر/”نيويورك تايمز”/04 آب/16

تريد إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الحد من العنف والمعاناة في سوريا، وسحق التنظيمات الجهادية فيها في الوقت نفسه. ولهذا السبب يروّج البيت الأبيض حالياً لخطةٍ تتمثل بتعاون الولايات المتحدة مع الجيش الروسي في سوريا، عبر تبادل المعلومات الاستخباراتية وتنسيق الضربات الجوية ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» و «جبهة النصرة» التي تدور في فلك تنظيم «القاعدة». وفي المقابل، تقوم روسيا بإرغام حكومة الرئيس السوري بشار الأسد على التوقف عن استخدام البراميل المتفجرة وشن ضربات جوية على المناطق التي تخلو من عناصر كلا التنظيمين.

ولا يُخفى أن القضاء على التنظيمات الإرهابية في سوريا يعتبر هدفاً مهماً. فبعد سنوات من الموت والدمار قد يُرحَّب بأي اتفاقٍ بين الفصائل المتحاربة في البلاد أو بين الجهات الراعية لها. إلا أن الخطة التي تطرحها إدارة أوباما والتي يعارضها الكثيرون في “وكالة الاستخبارات المركزية” ووزارتي الخارجية والدفاع في الولايات المتحدة هي خطة شائبة. فهي لن تكتفي بتحصين الحصار الذي تفرضه حكومة الأسد على مدينة حلب التي تسيطر عليها المعارضة، بل ستدفع كذلك التنظيمات الإرهابية واللاجئين إلى تركيا المجاورة. وعوضاً عن ذلك، يجدر بالولايات المتحدة استغلال هذه الفرصة لاتخاذ موقفٍ أكثر صرامة من الأسد وحلفائه.

ويأمل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن يسهم هذا التفاهم مع روسيا في تحقيق تقدم في مسائل أخرى، من بينها استئناف الهدنة الجزئية لـ “وقف الأعمال العدائية” التي بدأت في شباط/فبراير وتداعت في أيار/مايو، والعودة إلى المفاوضات بشأن عملية الانتقال السياسي. وهذه الأهداف منطقية، وقد كرّسها أيضاً قرار مجلس الأمن الدولي الذي اعتُمد في كانون الأول/ديمسبر الماضي.

إلا أن النص المسرّب من الاتفاقية المقترحة مع روسيا يُظهر أنها حافلة بالثغرات الخطيرة. فالممثلون من الجانبين الأمريكي والروسي يعملون حالياً على رسم حدود المناطق التي يعتبر فيها وجود «جبهة النصرة» “كثيفاً” أو “ملحوظاً”، والمناطق التي تُهيمن عليها جماعات المعارضة الأخرى، مع “بعض الوجود المحتمل لـ «جبهة النصرة»”. وبذلك سيبقى الأسد وداعموه الإيرانيون والروس قادرين على ضرب المعارضة من غير «جبهة النصرة» في تلك المناطق، فضلاً عن إحكام قبضة الحكومة السورية على السلطة.

ولكن ما هو أكثر مدعاة للقلق أن حكومة الأسد تفتقر إلى القوة البشرية اللازمة للسيطرة على المناطق السنية الريفية وبالتالي ستعتمد على «حزب الله» والميليشيات الشيعية الأخرى للقيام بذلك. ومن المرجح أن تقوم هذه الجماعات الطائفية الوحشية بإجبار «جبهة النصرة» وغيرها من المتمردين السنة على الارتحال إلى تركيا حيث سيصبحون – ومعهم خطر العنف المتشدد – أقرب من الغرب. وبالمثل، سيؤدي القتال إلى نزوح المدنيين السنة، وبالتالي سيحاول المزيد منهم شقّ طريقه نحو أوروبا.

قد تكون مبادرة الإدارة الأمريكية مع روسيا وليدة أمل أو يأس، ولكنها بالتأكيد ليست وليدة خبرة. فخلال الهدنة الجزئية، استغلت روسيا ثغراتٍ مماثلة سمحت لها ولحكومة الأسد بمواصلة قتال الجماعات المعارضة من غير «جبهة النصرة» وتنظيم «الدولة الإسلامية». وقد أتاحت هذه الانتهاكات للأسد وحلفائه كسب الأراضي ومحاصرة حلب.

ويبدو أن إدارة أوباما تعتقد أن الرئيس فلاديمير ف. بوتين يبحث عن وسيلة للحدّ من انخراط روسيا في الحرب الأهلية السورية. ولكننا نشك في ذلك. فالرئيس بوتين أكثر اهتماماً في إثبات أن روسيا وأصدقاءها ينتصرون في سوريا والولايات المتحدة تخسر. وهو لن يغيّر نهجه إلا إذا اقتنع أن منهجيته أصبحت مكلّفة للغاية. ولكن بما أن الرئيس بوتين يعلم أن الولايات المتحدة لن تتخذ أي إجراء بحق روسيا عقاباً على دعمها لحكومة الأسد، فمن المرجح أن يتعامل هو والرئيس الأسد مع هذا الاتفاق الناشئ بطريقة لا تختلف عن تعاملهما مع سابقاته.

غير أن هناك بديلاً آخر وهو معاقبة الحكومة السورية على انتهاكها الهدنة عبر استخدام الطائرات بدون طيار والصواريخ الجوالة لضرب مطارات وقواعد الجيش السوري ومواقعه المدفعية التي ينعدم فيها وجود القوات الروسية.

ويقول معارضو هذه الأنواع من الضربات المحدودة أنها ستحث روسيا على تصعيد النزاع وإقحام الولايات المتحدة بشكل أعمق في سوريا. إلا أن هذه الضربات لن تنفَّذ إلا إذا تَبيّن أن حكومة الأسد خرقت الهدنة نفسها التي تعلن روسيا التزامها بها. ولعلّ إخطار روسيا بهذا الرد يمكن أن يردع أي انتهاكات مماثلة للهدنة وللاتفاق العسكري المقترح مع موسكو. وعلى أي حال، سيشير للرئيس بوتين أن حليفه السوري سيدفع الثمن إذا لم يلتزم بالاتفاق.

إذا كانت روسيا ترغب في الحد من دورها في سوريا، يفترض أن التهديد بتوجيه ضربات محدودة سيقنعها على إجبار الرئيس الأسد على إحسان التصرف. وعلى العكس من ذلك، إذا صحّ قول المتشككين إن الرئيس بوتين لن يتعامل بجدية مع أي حلٍّ سياسي إلا إذا وجد أن تكاليف دعم الحكومة السورية تتعاظم، فمن المرجح أن يشكل التهديد بهذه الضربات السبيل الوحيد لبدء عملية سياسية لإنهاء الحرب.

ولطالما قال الرئيس أوباما ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأنه لا يوجد حل عسكري للصراع في سوريا. ولكن للأسف يبدو أن روسيا وإيران تؤمنان بوجود هذا الحل – أو تؤمنان على الأقل بأنه لا يمكن التوصل إلى أي نتيجة سياسية مقبولة دون تقليص عدد المتمردين وتقوية الحكومة السورية. ولذلك حان الوقت لكي تتحدث الولايات المتحدة بلغةٍ يفهمها كلٌّ من الأسد وبوتين.
دينيس روس هو مستشار وزميل “وليام ديفيدسون” المميز في معهد واشنطن، وقد شغل منصب كبير مستشاري البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط في الفترة 2009-2011.
أندرو تابلر هو زميل مارتن جي. غروس” في برنامج السياسة العربية في المعهد.