عجيبة جديدة لمار شربل/وقعت الحادثة للشاب محمد كردي… فتدخّل مار شربل

17638

عجيبة جديدة لمار شربل/ وقعت الحادثة للشاب محمد كردي… فتدخّل مار شربل
جيزيل نعيم/تلفزيون أم تي في/22 نيسان/16

رابط الفيديو والتقرير من موقع ال أم تي في

http://mtv.com.lb/News/Local/588595/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88_%D9%88%D9%82%D8%B9%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D8%AB%D8%A9_%D9%81%D8%AA%D8%AF%D8%AE%D9%91%D9%84_%D9%85%D8%A7%D8%B1_%D8%B4%D8%B1%D8%A8%D9%84

 

هو الشّاب فضل محمد (كردي، مسلمٌ سنّي)، لم يَكد يُكمِل 23 ربيعاً حتى وقعت الفاجعة. حادثة مأسوية نغّصت فرحة شبابه، وحوّلته الى “جثّة حيّة” على أحد أسرّة العناية الفائقة في مستشفى سبلين الحكومي.

والدته صفاء طه كردي، التي منذ ان صعقها الخبر المشؤوم لم تفارق الدّموع عينيها، تحمل الانجيل بيدها اليمنى والقرآن في يدها اليسرى، تتمتم آيات من الاوّل، وأخرى من الثاني… ولأنه لا بدَّ للصلاة المثمرة التي تنبع من القلبِ من أن تلمس قلب الله… حصلت المعجزة.

تسترجع السيّدة صفاء الحادثة الاليمة التي واجهت ابنها في ذاك اليوم اللعين في 29-8-2015، وتروي التفاصيل في حديث لموقع mtv، موضحةً ان “فضل كان عائداً من عمله الى منزله في الناعمة، حين سمع صراخاً قرب بركة زراعيّة للمياه بعمق مترين تقريباً ورأى شبّاناً يتجمهرون في المكان، فاقترب ليرى ماذا يحصل، وإذ بنظره يقع على شاب غارق في البركة، فهمّ فوراً وغطس لسحب جثّته الى الحافّة، حيث لاقاه أحد الشّبان الذي انحنى لينتشلها، فاصطدم رأسه بشريط كهرباء نحاسيّ وصعقه التيار الكهربائي فوراً وانتقلت الكهرباء إلى فضل الممسك بجثّة الشاب ما أدخله فوراً في حالة غيبوبة استمرت نحو شهرين ذقنا خلالها الامرّين. وقد أفادتنا الدكتورة كريمة محمود سيف الدين ان فضل مصاب باعاقة عقلية ناتجة عن توقف في القلب بعد صدمة كهربائية وهو بحاجة إلى عناية طبية دائمة”.

تضيف صفاء: “بعد العلاج الذي تلّقاه، واستفاقته من الغيبوبة بفضل العناية الالهيّة، كانت مسيرة فضل مكلّلة بالاوجاع والشّوك، والالم، حتى انه لم يكن بإمكانه قضاء حاجاته، ولا حتى الوقوف على رجليه أو تحريك يديه، أو الاكل، إلّا بواسطة الادوات الطبّية وبمساعدتنا”.

وتتابع صفاء: “هنا تدخّلت يد مار شربل لتمنحه نعمة الشفاء، صدفة أرادها القدّيس عن طريق جارتي السيّدة سامية مطر التي ما ان سلّمتني أنبوباً من الزيت، حتى دهنت بعضاً منه على رأس ابني. وعلى الفور تحسّنت حالته، وبدأ يمشي، ويأكل ويتكلّم… إنها اعجوبة وأنا اعترف بذلك، والفضل يعود للصلوات بالانجيل والقرآن وزيت وبخور مار شربل… تحسّنت حالة ابني والحمد للّه”.

صفاء تتابع حتى السّاعة ولدها الذي تحسّن بشكل كبير، إلّا انه ما زال يعاني من فقدان الذاكرة وعدم التوازن، وتحتاج الى الدّعم المادي، لتتمكن من متابعة علاج ولدها، وإجراء الفحوص الضرورية لدماغه وهي مكلفة، وإمكاناتها الماديّة لا تسمح لها بذلك، وتحتاج الى من يساعدها ولو بفلس الارملة، ليعود فضل الى حياته الطّبيعية، ويزاول عمله كالعادة”. للراغبين بالمساعدة، الرّجاء الإتصال على رقم السّيدة صفاء: 76673432