بالصوت والنص الياس بجاني يقرأ في قول الوزير حرب اليوم أن تضحيات حزب الله حررت الجنوب وفي مساواة سيدنا الراعي كل النوا ب ببعضهم البعض على خلفية قول النبي اشعيا ويل للقائلين للخير شراً وللشر خيراً

530

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني على خلفية قول النبي اشعيا ويل للقائلين للخير شراً وللشر خيراً يقرأ في قول الوزير حرب اليوم أن تضحيات حزب الله حررت الجنوب وفي مساواة سيدنا الراعي كل النواب ببعضهم البعض بعظة اليوم/12 أيلول/14

في أعلى التعليق بالصوت فورماتMP3

 رسالة بولس الرسول إلى رومية/16/17/”وأطلب إليكم أيها الإخوة أن تلاحظوا الذين يصنعون الشقاقات والعثرات، خلافا للتعليم الذي تعلمتموه ، وأعرضوا عنهم .”
بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني على خلفية قول النبي اشعيا ويل للقائلين للخير شراً وللشر خيراً يقرأ في قول الوزير حرب اليوم أن تضحيات حزب الله حررت الجنوب وفي مساواة سيدنا الراعي كل النوا ب ببعضهم البعض بعظة اليوم/12 أيلول/14

Arabic LCCC News bulletin for September 21/14نشرة الاخبار باللغةالعربية
English LCCC News bulletin for September 21/14نشرة الاخبار باللغةالانكليزية

حزب الله لم يحرر الجنوب، بل هو يحتله كما يحتل كل لبنان
الياس بجاني
21 أيلول/14
تستمر جماعات 14 آذار بغالبيتها العظمى في تكرار لازمتها الذمية والببغائية مدعية باطلاً بمناسبة ودون مناسبة أن حزب الله كان مقاومة حتى سنة 2000 وهو الذي ضحى وحرر الجنوب إلا انه بعد ذلك وجه بندقيته إلى الداخل ومن يومها فقد سلاحه شرعيته.وتشارك هذه الجماعات حتى بالاحتفال المهرطق بيوم نفاق التحرير في حين يدرك أفرادها واحدا واحداً أن اللازمة هذه هي كذبة كبيرة .
في هذا السياق الذموي اعتبر الوزير بطرس حرب اليوم أن حزب الله ضحى وحرر الجنوب وقال ما حرفيته: “تمكن حزب الله بتضحياته من تحرير الجنوب”، وأكمل شاهداً للحق والحقيقة في كل ما صرح به بعد ذلك اليوم (كلامه بالصوت من ضمن تعليقنا والتقرير الذي نشرته الوكالة الوطنية عن كلامه موجود في أسفل وهو لم يأتي على ذكر اللازمة).
وفي نفس الأطر التي لا تشهد للحق، سيدنا البطريرك الراعي اليوم في عظته الطويلة والتي خصص منها قسماً كبيراً للسياسة عاد وكرر من خلالها موقفه الانتقائي والرمادي والفاتر المساوي دون وجه حق بين جميع النواب والسياسيين اللبنانيين دون تحديد من هم منهم وبالأسماء والمرجعيات التابعين لها يرتبطون بالخارج ويسيرون خلف مصالحهم ويعطلون الانتخابات الرئاسية، ومن هم الذين يتعرضون للاغتيالات والملاحقة والتهديد والمضايقات والاتهامات بالعمالة من قبل محور الشر السوري-الإيراني؟مرة أخرى لا يلتزم سيدنا الراعي برسالة المسيح التي جوهرها الشهادة للحق لأن من يشهد للحق الحق يحرره.
غاب عن عظة سيدنا اليوم أن المؤمن لا يقدر أن يجمع بين المتناقضات كما جاء في رسالة بولس الرسول الأولى إلى كورنثوس10/121و22/: “لا تقدرون أن تشربوا كأس الرب وكأس الشياطين، ولا أن تشتركوا في مائدة الرب ومائدة الشياطين. أم هل نريد أن نثير غيرة الرب؟ وهل نحن أقوى منه؟”.
كما افتقدت العظة بشقها السياسي إلى فحوى وجوهر ما جاء في سفر النبي اشعيا (05/20حتى23/: “ويل للقائلين للشر خيرا، وللخير شرا، الجاعلين الظلام نورا والنور ظلاما” الجاعلين المرّ حلوا والحلو مرّا. ويل للحكماء في أعين أنفسهم والفهماء عند ذواتهم.  ويل للابطال على شرب الخمر ولذوي القدرة على مزج المسكر الذين يبررون الشرير من اجل الرشوة وأما حق الصدّيقين فينزعونه منهم، لذلك كما يأكل لهيب النار القش ويهبط الحشيش الملتهب يكون أصلهم كالعفونة ويصعد زهرهم كالغبار لأنهم رذلوا شريعة رب الجنود واستهانوا بكلام قدوس إسرائيل”.
في الخلاصة على المواطن أن لا يقتل حاسة النقد بداخله وأن لا يقبل بالغنمية وأن لا يعبد الأشخاص كائن من كانوا.
المطلوب من المواطن أن يتفهم قضية وطنه ومواطنه ويخدمها قولاً وفعلاً دون مسايرة أو ذمية.
المطلوب من المواطن أن لا يؤيد أو يماشي أي سياسي أو مسؤول أو رجل دين يهجر القضية اللبنانية ويبيعها بثلاثين من فضة ويرهن قميص الوطن.
نعم نحن أحرار وقد حررنا السيد  المسيح بدمه ولكن علينا أن لا نجعل من هذه الحرية حجة لإرضاء غرائزنا والنزوات كما جاء في رسالة رسول الأمم إلى غلاطية الفصل 5/من 01حتى15/: “فالمسيح حررنا لنكون أحرارا. فاثبتوا، إذا، ولا تعودوا إلى نير العبودية. فأنا بولس أقول لكم: إذا اختتنتم، فلا يفيدكم المسيح شيئا. وأشهد مرة أخرى لكل من يختتن بأنه ملزم أن يعمل بأحكام الشريعة كلها. والذين منكم يطلبون أن يتبرروا بالشريعة، يقطعون كل صلة لهم بالمسيح ويسقطون عن النعمة. أما نحن، فننتظر على رجاء أن يبررنا الله بالإيمان بقدرة الروح. ففي المسيح يسوع لا الختان ولا عدمه ينفع شيئا، بل الإيمان العامل بالمحبة. كنتم في سيركم على ما يرام، فمن صدكم وردكم عن طاعة الحق؟ ما كان هذا الإغراء من الذي دعاكم. قليل من الخمير يخمر العجين كله. ولي ثقة بكم في الرب أنكم لن تقبلوا رأيا آخر. وكل من يوقـع البلبلة بينكم سينال عقابه، أيا كان. وأنا، أيها الإخوة لو كنت أدعو إلى الختان، فلماذا أعاني الاضطهاد إلى اليوم، أما كان يزول العائق الذي في الصليب؟  ليت الذين يوقعون البلبلة بينكم يقطعون هم أعضاءهم!  فأنتم، يا إخوتي، دعاكم الله لتكونوا أحرارا، ولكن لا تجعلوا هذه الحرية حجة لإرضاء شهوات الجسد، بل اخدموا بعضكم بعضا بالمحبة.  فالشريعة كلها تكتمل في وصية واحدة: أحب قريبك مثلما تحب نفسك. أما إذا كنتم تنهشون وتأكلون بعضكم بعضا، فانتبهوا أن لا يفني واحدكم الآخر.”
ومن عنده أذنان صاغيتان فليسمع
الكاتب نشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكترونيphoenicia@hotmail.com

محور الشر هو الخطر وليس فقط داعش
الياس بجاني/صحين أن داعش والنصرة هم جماعة من البرابرة والقتلة والمجرمين الذين لا يمتون للإنسانية بصلة، ولكنهم ليسوا هم الخطر الأهم والأخطر، بل إيران ومحورشرها هي الخطر االكبير وكل منظمات التكفير السنية وكما يعرف القاصي والداني هم من تفقيس حاضنات مطابخ مخابراتية من أهما أولئك التابعين للأسد وملالي إيران وتركيا وقطر. من هنا الدواش هم اعراض ومجرد أعراض للسرطان الملالوي وبالتالي الحرب يجب أن تستهدف محور الشر ومعه الدواش وإلا فالج لا تعالج. في اسفل مقالة تحكي اخطار النظام الإيراني نشرتها اليوم صحيفة اليادعوت احرنوت الإسرائيلية

Iran is much more dangerous than ISIS
Op-ed: Obama must be careful not to ‘degrade and destroy’ jihadist organization in Iraq and Syria to the point of helping axis of evil step into vacuum and establish its own Islamic Shiite caliphate.
Shoula Romano Horing/Ynetnews
Published: 09.21.14, 00:24 / Israel Opinion
US President Barack Obama must be careful not to “degrade and destroy” ISIS in Iraq and Syria to the point of helping Iran and its axis of evil step into the vacuum that would be created and establish its own Islamic Shiite caliphate spreading from Lebanon through Syria and Iraq to Iran itself. This would be a serious threat to the moderate Sunni countries like Jordan, and the Persian Gulf states, and eventually to Israel and the West. Replacing the threat of a radical Islamic Sunni caliphate with the threat of a radical Islamic Shiite caliphate is shortsighted and could be a catastrophic strategic mistake to be regretted for generations to come. Iran and its axis of evil, which includes the Syrian regime and Hezbollah militias, are as brutal as ISIS. Both are Islamic totalitarian regimes which sponsor terrorism and wish to dominate the region. They both state their intention to defeat those they perceive as infidels, starting with other Muslim states and eventually moving on to Israel and the West. While ISIS is beheading Shiites, Yazidis and Christians, the Syrian government, with the help of the Shiite Iranian Revolutionary Guard and Hezbollah terrorists, has been using air attacks, tanks, and chemical weapons to kill thousands of its own Syrian people, mostly Sunni civilians, in the last three years of the civil war.
The only difference is that while ISIS uses social media, including YouTube and Twitter, to record and publicize their murderous and barbaric acts, Iran, Syria and Hezbollah hide and deny their brutality and try to deceive the gullible world into believing that they are civilized.
However, if one looks objectively at their military capacity and capability, Iran constitutes a much bigger existential threat to the Middle East and West, while ISIS is just another terrorist organization, like al-Qaeda, with a lot of money, territories and imitators across the world.  The CIA just reported that ISIS has mustered between 20,000 to 31,500 fighters across Syria and Iraq. While they have captured lots of US made conventional equipment from the Iraqi army, they still mainly engage in low tech Third World warfare by relying overwhelmingly on civilian pickup trucks which are rigged to carry machine guns.
It seems that they have few tanks, armored personal carriers, Humvees, anti- aircraft guns, mortars, or machine guns. But mostly, it has been using medieval, barbaric tools such as gruesome beheadings and kidnappings to spread through modern technology panic and fear among primitive local populations and incompetent Arab fighters. This has also served as great recruiting tool to increase their ranks.
In contrast, the Iranian military consists of 525,000 active personnel and 1,800,000 reserve personnel, including an air force and a navy. They have thousands of tanks, armored vehicles, artillery, hundreds of fighter jets, unmanned aerial vehicles, dozens of submarines, and are in possession of hundreds of ballistic and cruise missiles capable of carrying nuclear weapons which could reach Israel, Europe, and US regional bases. In addition to chemical and biological weapons, they are on the brink of acquiring a nuclear weapon.
The Sunni Persian Gulf states, Egypt, and Jordan should be very wary of helping to destroy ISIS while Iran is allowed to enrich uranium and sell their oil because of Obama’s misperception that Iran is different and less dangerous than ISIS and can be successfully negotiated and reasoned with. ISIS must be contained through US air attacks and not be allowed to expand its territorial boundaries to Jordan and Lebanon. But Iran must be contained too by adding crippling economic sanctions to suffocate it economically till they dismantle their nuclear weapons program and curtail their military presence in Lebanon, Syria and Iraq.
The new US campaign runs the risk of helping Assad and therefore Iran which has thousands of Iranian Revolutionary Guards and Hezbollah terrorists fighting alongside pro-Assad forces.
The Kurdish army, the Iraqi army and moderate Syrian rebel groups must be equipped with advanced weapons to give them a chance to defend themselves against ISIS. Likely their ground forces will still be too weak, impotent, and dysfunctional to be able to defeat ISIS, even after it is weakened by American air strikes. The probable failure of these ground forces to defeat ISIS could eventually tempt the West and the Obama Administration, which are against using their own ground forces, to agree to let. Assad stays in power and to cooperate with him, Iran and Hezbollah. If ISIS were to be destroyed by this strategic cooperation, only Iran with its axis will be standing to fill the vacuum which will be left.
More important, the emergence of ISIS provides a strategic opportunity to gain what was lost after the defeat of Saddam Hussein by the US. When the Islamic Republic of Iran came to power in 1979 there was a balance of terror and power between Iran and Iraq. They fought a brutal war from 1980-89 against each other. During those years, Iran did not have the resources to intensively develop their nuclear program and their military might was degraded. The defeat of Saddam Hussein in 2003 was good for Iran. After the Iraqi collapse, Iran stepped in and increased their influence in an Iraq under the control of the Shiite government. Now there is another chance for the world to create another balance of terror in which both the Iranians and ISIS will degrade each other’s military power, influence, and ability to spread terror. Most importantly, President Obama and the world must not take their eyes off the goals of preventing Iran from becoming a nuclear power or reestablishing the ancient Persian Empire.
***Shoula Romano Horing is an attorney. Her blog: www.shoularomanohoring.com .

 

الراعي عزى اهالي شهداء الجيش:المسؤولون يمارسون سلطة الاستبداد والمواطنون يتركون في بلية من الفلتان الأمني
الأحد 21 أيلول 2014 وطنية – ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطران أنيس ابي عاد، أمين السر العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاب كلود بدره، عميد كلية العلوم الدينية والمشرقية في جامعة الروح القدس -الكسليك الأب زياد صقر ولفيف من الكهنة، وشارك فيه ايضا سفير لبنان في روما شربل اسطفان، وفد بولوني يضم عشرة كهنة، المشاركون في الندوةالدولية للتعليم المسيحي في الشرق الاوسط التي عقدت في جامعة الروح القدس -الكسليك من 18 الى 20 الجاري، المدير العام لمستشفى البوار الحكومي الدكتور شربل عازار، رئيس مجلس القضاء الاعلى سابقا القاضي غالب غانم، المهندس طوني رزق وعائلته وحشد من الفاعليات والمؤمنين.
العظة
بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان: “من أراد ان يكون فيكم عظيما فليكن لكم خادما”(مر10: 43)، قال فيها: “يصحح الرب يسوع مفهوم السلطة وغايتها في الكنيسة والمجتمع والدولة. إنها تضحية بالذات وخدمة وتفان في سبيل الخير العام. هذه الممارسة للسلطة مطلوبة بالدرجة الأولى من المسيحيين الذين دعوا بحكم المعمودية للسير على خطى المسيح ولاعتماد نهجه، كما ذكره ليعقوب ويوحنا، وهو نهج بذل الذات في الخدمة العامة، فسماه “شرب كأس الألم والاصطباغ بمعمودية الدم”. وشجب الرب، في الوقت عينه، كل استبداد وتسلط في ممارسة السلطة: “تعلمون أن الذين يعتبرون رؤساء الأمم يسودونها، وعظماء الشعوب يتسلطون عليهم. أما أنتم فليس الأمر بينكم هكذا. بل من أراد أن يكون فيكم عظيما، فليكن لكم خادما” (مر10: 43). وقدم ذاته المثال والقدوة لكل صاحب سلطة: “إبن الإنسان لم يأت ليخدم، بل ليخدم ويبذل نفسه فداء عن كثيرين”(مر10: 45). أضاف: “يسعدنا أن نحتفل معا بهذه الليتورجيا الإلهية. فنرحب بكم جميعا، ونحيي الوفد من الزوار البولونيين ومن بينهم عشرة كهنة وثمانية عشر مؤمنا ومؤمنة. وإذ نرحب بهم، ندعو لهم بالخير وبنجاح الزيارة إلى لبنان. ونحيي من خلالهم وطنهم العزيز بولندا، التي أعطت الكنيسة الجامعة البابا العظيم القديس يوحنا بولس الثاني. نصلي لكي تبقى بولندا وطنا مسيحيا صامدا وشاهدا. كما نحيي المشاركين في الندوة الدولية للتعليم المسيحي في الشرق الأوسط، التي عقدت في جامعة الروح القدس – الكسليك من 18 إلى 20 الشهر الجاري، بدعوة من كلية العلوم الدينية والمشرقية في الجامعة، ومن الهيئة الكاثوليكية للتعليم المسيحي في الشرق الأوسط. وقد أسعدت بافتتاحها، باسم مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، وبإلقاء كلمة توجيهية عن واجب التعليم المسيحي في المدارس والرعايا كمهمة أساسية بإرسال إلهي: “إذهبوا وتلمذوا جميع الأمم … وأعلنوا إنجيلي للخليقة كلها”(متى 28: 20؛ مر16: 15). فإننا نحيي الأب زياد صقر عميد كلية العلوم الدينية والمشرقية، والأب كلود ندره رئيس الهيئة الكاثوليكية للتعليم المسيحي في الشرق الأوسط، والمطران ميشال أبرص رئيس اللجنة الأسقفية للتعليم المسيحي، كما أحيي شاكرا المحاضرين في هذه الندوة من فرنسيين وبلجيكيين وسواهم في لبنان والشرق الأوسط، وكل المشاركين في الندوة في لبنان وسوريا والأردن والعراق والكويت والإمارات العربية المتحدة وفلسطين ومصر والسودان وقبرص وعمان وقطر”. وتابع: “إننا نشعر اليوم بمسؤولية هذا الإرسال لإعلان إنجيل يسوع المسيح في بلدان الشرق الأوسط، حيث تتعاظم تحديات الحروب والنزاعات والأحقاد والانقسامات والإرهاب والحركات التكفيرية الأصولية. فهذا الإنجيل هو في الحرب إنجيل السلام، وفي النزاعات والبغض إنجيل المصالحة والمحبة، وفي الظلم والاستبداد إنجيل العدالة وحقوق الإنسان، وفي الاعتداءات على الحياة البشرية وإذلالها وتحقيرها إنجيل قدسية الحياة وسيادة الله وحده عليها وكرامة الشخص البشري. إن مؤتمر واشنطن، الذي شاركنا فيه مع إخواننا أصحاب الغبطة البطاركة ما بين 9 و 11 أيلول الجاري، يهدف إلى دعم الحضور المسيحي الفاعل. فبلدان الشرق الأوسط بأمس الحاجة إلى هذا الحضور من أجل نشر قيم الإنجيل، وتحرير شعوبها من لغة الحديد والنار والدمار”. وقال: “لهذا نقول لكم أيها الأحباء، معلمي ومعلمات التعليم المسيحي في المدارس والرعايا، الآتين من بلداننا المشرقية الاثني عشر: اليوم أكثر من أي يوم مضى، تحتاج بلداننا إلى “فرح الإنجيل”، إلى لغة المسيح والروح القدس التي تناقض لغة أمراء الحرب والإرهاب والظلم والقتل والدمار والتهجير. أجل، إنها بحاجة إلى لغة المحبة والأخوة والسلام”. وتابع: “إن الإنجيل موجه لجميع الناس، للمؤمن وغير المؤمن، للملتزم وللفاتر، لأنه تقاسم لفرح المسيح مع كل إنسان، وفتح آفاق الرجاء أمام الجميع، ومد مائدة المحبة لوليمة كلمة الحق تغذي العقول والضمائر، ووليمة جسد المسيح ودمه تغذي القلوب وتحيي النفوس”.
أضاف: “إننا بالأسى الكبير والحزن بكينا شهداء الجيش الثلاثة: الشهيد محمد حمية الذي أعدمته “جبهة النصرة” بالرصاص، والشهيدين علي أحمد حمادي الخراط، ومحمد عاصم ضاهر اللذين سقطا بانفجار عبوة ناسفة إستهدفت دوريتهم العسكرية عند أطراف بلدة عرسال. إننا نعزي عائلاتهم والجيش اللبناني الذي نمحضه مع الحكومة والشعب كل الثقة والدعم والتأييد، لكي يضع حدا لممارسات هذه الجماعات الإرهابية التكفيرية اللاإنسانية، فينعم المواطنون بالأمن والاستقرار”. تابع: “من أراد أن يكون فيكم عظيما، فليكن لكم خادما” (مر10: 43). هذا هو النهج الجديد لممارسة السلطة. كشفه يسوع لتلاميذه، عندما طلب الأخوان يعقوب ويوحنا الجلوس عن يمينه ويساره في مجده الآتي. فصحح أولا نظرة التلميذين، مبينا لهما أن طريق المجد يمر بشرب كأس الألم وبالاصطباغ بدم الشهادة، على خطاه (مر10: 39)، فهو سيبلغ إلى مجده بآلامه وموته على الصليب من أجل فداء البشر. وبهذا مجد الآب متمما إرادته الخلاصية، والآب مجده بقيامته من بين الأموات وصعوده إلى السماء. طريق المجد هذا رسمه بولس الرسول في رسالته إلى أهل فيليبي (2: 5-11): “أيها الإخوة تخلقوا بخلق المسيح الذي هو الله، لم يحسب ألوهيته مكسبا بل تجرد من ذاته متخذا صورة العبد وصار على مثال البشر وظهر في هيئة إنسان فوضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب. لذلك رفعه الله إلى العلى ووهب له الاسم الذي يفوق جميع الأسماء كيما تجثو لاسم يسوع كل ركبة في السماوات وفي الأرض وتحت الأرض ويشهد كل لسان أن يسوع المسيح هو الرب تمجيدا لله الآب. ثم صحح نظرة التلاميذ العشرة الباقين، شارحا معنى الجلوس عن يمينه ويساره، بأنه مشاركة في سلطة محبته وخدمته وتفانيه. وأكد لهم أنه سيقلدهم سلطانا يميزهم عن غيرهم، ويمارسونه بطريقة مغايرة ومناقضة لممارسة أصحاب السلطة الزمنية. فرؤساء الأمم يمارسون سلطتهم بالتسلط على الناس والتعالي عليهم، وبالسعي إلى مصالحهم الخاصة ومكاسبهم. وغالبا ما تكون على حساب مصالح الناس والخير العام.أما هم، فالعظيم بينهم يكون خادما لهم، والأول عبدا للجميع. والكل على مثال يسوع، ابن الله الذي صار إنسانا، والذي “لم يأت ليخدم، بل ليخدم، ويبذل نفسه فداء عن الكثيرين” (راجع مر10: 42-45).
وقال: “مأساتنا في لبنان وبلدان الشرق الأوسط التي تتآكلها الحروب والأزمات، هي أن دولا من الشرق ومن الغرب ما زالت توقد نار الحرب بمد المتحاربين، ولا سيما التنظيمات الإرهابية التكفيرية، بالمال والسلاح والدعم السياسي، وبإرسال مرتزقة واستخدامها لهذه الغاية، ومأساتنا أن المسؤولين السياسيين ما زالوا يمارسون سلطة التسلط والظلم والاستكبار والاستبداد. فيعاني المواطنون من القهر والفقر وحرمان حقوقهم، ويهملون ويتركون في بلية من الفلتان الأمني والخطف والقتل والاعتداء عليهم وعلى ممتلكاتهم، ويشردون مثل خراف لا راعي لها. ففي لبنان، أدى التسلط والاستكبار والانقسام السياسي والمذهبي والارتهان والتحجر في الموقف والتعلق بالمصالح الشخصية والفئوية، إلى مخالفة كبيرة للدستور، وهي عدم انتخاب رئيس للجمهورية منذ ستة أشهر، وبالتالي إلى شل انتظام المؤسسات الدستورية. لعل نواب الأمة لا يدركون أن رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة بأرضها وشعبها ومؤسساتها السياسية والإدارية والعسكرية والقضائية. وبسبب هذه الشمولية في دوره يصبح أيضا رمزا لوحدة الوطن. ألعلهم لا يريدون رئيسا من أجل التمادي في نشر الفوضى والمخالفات وتغطية الفساد؟ فرئيس الجمهورية هو الذي، بحكم القسم الرئاسي، يسهر على احترام الدستور، ويحافظ على استقلال البلاد وسلامة أراضي الوطن، ويعزز الوحدة الوطنية، وفقا لأحكام الدستور. إن رئاسة الدولة تعطي رئيس الجمهورية رئاسة المؤسستين الأساسيتين، مجلس النواب ومجلس الوزراء، لجهة ضبط تناسق عملهما وعلاقاتهما، فهما جناحا الدولة. ما يعطي رئيس الجمهورية الدور الأساس في البلاد”. وتابع: “لذلك نقول: لا أحد أكبر من الوطن والدولة، ولا أحد أهم من رئاسة الجمهورية، وأمامها وأمام مصلحة البلاد العليا تسقط كل الاعتبارات الشخصية والفئوية. إن صمت المواطنين لا يعني على الإطلاق تأييدا لهذه الممارسة السياسية الاستبدادية الظالمة، بل أخطر من ذلك، فصمتهم يعني فقدان الثقة بممثليهم، وهم على حق. فإننا نواصل الصوت في برية اللامسؤولية والمصالح، وندعو لانتخاب رئيس للبلاد أليوم قبل الغد”. وختم الراعي: “لكننا ندعو أبناء الكنيسة وبناتها المخلصين وسائر مؤسساتها التربوية والاجتماعية والاستئنافية إلى الصمود في الخدمة والمساعدة وتضميد جراح المواطنين، وإلى مضاعفة التضحيات وبذل الجهود، وبخاصة إلى زرع بذور الرجاء في القلوب. وندعوهم للصلاة الفردية والجماعية لكي يمس الله ضمائر المسؤولين عندنا وفي العالم العربي والغربي، لكي يمارسوا سلطتهم بالتجرد عن الذات وبالتضحية في سبيل الخير العام. وندعوهم للصلاة من أجل المتألمين والمقهورين لكي يعزي الله قلوبهم ويرسل إليهم من يحمل لهم محبته وعنايته ورحمته. ونصلي جميعا من أجل الاستقرار في لبنان والسلام في سوريا والعراق وفلسطين، ولترتفع من القلوب النقية أناشيد المجد والتسبيح للآب والابن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين”.

حرب: الوقت الآن للم الشمل وتوحيد الموقف ودعم الجيش وإنقاذ المخطوفين لبنان في عين العاصفة والمعطلون يتحملون مسؤولية احتمال سقوط الدولة
الأحد 21 أيلول 2014
وطنية – عقد في بلدة شكا بدعوة من “مجلس إنماء شكا” لقاء سياسي مع وزير الإتصالات النائب بطرس حرب بعنوان “لبنان في مواجهة العاصفة” في قاعة محاضرات ثانوية سيدة الخلاص لراهبات العائلة المقدسة المارونيات في شكا، في حضور النائب سامر سعادة، ممثل النائب أنطوان زهرا الدكتور شفيق نعمه، ممثل النائب فادي كرم الدكتور جان عوده، المدير العام لهيئة “أوجيرو” المدير العام للاستثمار والصيانة الدكتور عبدالمنعم يوسف، أمين عام حزب الكتائب ميشال خوري، رئيسة ثانوية الخلاص الأم ألبير ماري غصن، رئيس رابطة مخاتير منطقة البترون حنا بركات، رئيس بلدية شكا فرج الله الكفوري، مأموري نفوس قضاء البترون مارلو كفوري وشليطا خوري، مخاتير شكا وحشد من أبناء شكا ومنطقة البترون. بعد النشيد الوطني، قدم اللقاء أمين سر المجلس المهندس إبراهيم نحال الذي قال: “شهد لبنان على مر التاريخ عواصف وأزمات كثيرة ، وهو الآن في مهب وعين العاصفة ، لكن رغم كل هذه الأزمات نشعر ببعض من الدفء والطمأنينة لوجود معالي وزير الإتصالات الشيخ بطرس حرب بيننا في شكا ملبيا دعوتنا الى هذا اللقاء السياسي رغم كل المحاذير الأمنية فأهلا وسهلا به وشكرا لحضوره. كما أتوجه بالشكر الى مدرسة راهبات العائلة المقدسة بشخص الأم الرئيسة وجمهور ديرها، الى الحضور الكريم المتواجد معنا ، الى وسائل الإعلام، الى القوى الأمنية وشرطة البلدية”.وختم: “لبنان بلا رئيس جمهورية لليوم 19 بعد المئة على التوالي لا أفق في الفراغ الرئاسي ، دستور لا يطبق ولا إنتخابات نيابية في المنظور القريب ما يعني التمديد برغم مزايدات الترشيح ، لا سلسلة رتب ورواتب ، لا ماء ولا كهرباء ، وجيش بلا سلاح ، هدر وفساد وهجرة ، غلاء وطائفية ومذهبية بغيضة ، وهذا غيض من فيض”.
فدعوس
وكانت كلمة رئيس مجلس إنماء شكا المختار أرز فدعوس إستهلها بالدعوة للوقوف دقيقة صمت عن أرواح شهداء الجيش ثم قال: “تمتاز شكا بموقع جغرافي مميز كونها الجسر الذي يربط شمال البلاد بسائر المناطق اللبنانية مرورا بالعاصمة بيروت ، يضاف الى ذلك مساهمتها في الإنتاج الصناعي وفي حضورها السياحي على شاطىء المتوسط الجميل وقد صمد أبناؤها في وجه الأزمات التي مر بها الوطن إبان الحرب العبثية التي ألمت به. تنتسب شكا للوطن ، فإنها رعويا تتبع طرابلس وأمنيا تنتمي الى الكورة الخضراء وتتبع إنتخابيا وإداريا منطقة البترون وبالتالي فهي ترفض أن تختزل كرقم إنتخابي يضاف الى الأرقام التي تجمع في صناديق الإقتراع . فأبناؤها يطالبون بحقهم بالمشاركة في الإنماء المتوازن ، والتوظيف ، والخدمات وذلك بإيجاد فرص عمل لشبابها حتى يساهموا في الدورة الإقتصادية للبلدة ولا يكونوا عبء وعالة على مجتمعهم ، ومن هذا المنطلق نثمن عاليا موقف بلدية شكا ورئيسها على الجهود المبذولة لغاية الآن واضعين كل إمكانياتنا بتصرفهم للفرض على الشركات المتواجدة في شكا توظيف أبناء شكا لتخفيف نسبة البطالة فيها، باقين صفا واحدا في سبيل تحقيق الإنماء المستدام فيها”. وختم شاكرا لحرب “دعمه ومساهمته لفريق “سبيدبول شكا” دعما للرياضة”، وطالبه “بإعادة فتح مركز بريد شكا وذلك لتسهيل معاملات المواطنين فيها وإسهاما في زيادة فرص العمل لشبابنا”.
حرب
أما وزير الاتصالات فشكر لمجلس إنماء شكا “دعوتي إلى هذا اللقاء المميز مع أهل شكا بشبابها ، وشاباتها ، ومثقفيها ، وهيئاتها الإجتماعية ، ولا أذيع سرا إذا ما قلت أن الوجود بينكم والحوار معكم هو بمثابة عودة الروح إلي كما وجود السمكة في البحر . منكم ومن إرادتكم الحرة الأبية ، من منطقة البترون ، إنطلقت الى مراكز المسؤولية ، أنقل صوتكم ومطالبكم ومواقفكم وآراءكم ، أضع كل ما حباني الله إياه من إمكانيات في خدمة لبنان، الذي أؤمن به وطنا سيدا حرا ديموقراطيا نهائيا، إيمانا راسخا لا يتقدمه إلا إيماني بالله. لقد قررت كسر كل القيود والحضور الى إجتماع معلن عنه مسبقا ، ليس فقط ، لأنني إشتقت الى لقائكم ، وهو شوق لا يفارقني أبدا بل لأنني وجدت أنه من الضروري الإجتماع بكم والتشاور معكم والإستماع إليكم في أجواء العاصفة الخطيرة التي تضرب المنطقة ولبنان ، والتي باتت تهدد وجودنا الوطني الذي بنيناه معا بالدم والدموع والأحلام . فشكرا لحضوركم الكثيف، ولنعمل على تحويل هذا اللقاء الى جلسة حوار مسؤول، بعيدا عن المزايدات والحزبيات والتفاهات التي باتت، بكل أسف ، تطغى على حياتنا السياسية”. وقال: “قد تكون المرحلة الحاضرة أخطر الحقبات التاريخية التي واجهها اللبنانيون مسيحيين كانوا أم مسلمين ، وواجهها الوطن لبنان . فالمخاطر ليست محصورة بظاهرة داعش والنصرة فقط بل تتجاوزها الى الظروف الدولية والواقع الإقليمي والتخبط اللبناني الداخلي ، بما فيه الحالة المسيحية . إن لبنان في عين العاصفة ، وهي عاصفة عاتية تضرب البيت اللبناني ، الذي شرعت أبوابه صراعات أبنائه الداخلية ، ما جعله فاقد المناعة المطلوبة للمواجهة . لقد ناضلنا ، وبذلنا الدماء الغالية ، وسقط لنا أعز الشهداء لإستعادة سيادتنا وقرارنا الوطني ، ونجحنا بذلك يوم توحد المسيحيون والمسلمون للمطالبة بخروج السوريين من لبنان والإنتهاء من الحكم السوري، الذي تعودنا على تلطيف تسميته بالوصاية السورية في حين فشلنا في ذلك يوم كانت المطالبة بخروج الجيش السوري ومخابراته محصورة بالمسيحيين لوحدهم، ولو كانت برعاية بطريرك الموارنة العظيم نصر الله صفير ومن خلال لقاء قرنة شهوان، الذي كان لي شرف الإنتماء إليه. كان حلمنا أن نعيد بناء دولتنا على أسس سليمة، بحيث يعود فيها للبنانيين حق تقرير مصيرهم ومستقبلهم، وحق إدارة شؤون دولتهم ، في ظل دولة ديمقراطية ترعاها الأحكام الدستورية القانونية. إلا أن الرياح جرت بما لا تشتهي سفن الدولة اللبنانية. تركت سوريا لبنان، لكن بعض اللبنانيين لم يتركوا سوريا، ولا سيما أولئك الذين زرعهم النظام السوري أسيادا وسلاطين، يوم كانت هي الحاكمة”. أضاف: “تركت سوريا، لكن بعض الأحزاب اللبنانية رفضت الإنضمام الى مسيرة إعادة بناء الدولة ومؤسساتها الشرعية، لأن مشاريعها مرتبطة بمصالح إقليمية ودولية لا تريد قيامة دولة لبنان. ومن هنا قرر حزب الله إبقاء سلاحه غير الشرعي بحجة تحرير مزارع شبعا. كما وأن فريقا لبنانيا آخر، كان جزءا من فريق الهيمنة السورية وإعادة بناء الدولة الشرعية قرر بكل أسف ، ولأسباب سيكشفها التاريخ ولا فائدة من الإفصاح عنها الآن ، قرر الموافقة على بقاء السلاح غير الشرعي بيد حزب الله وخارج سيطرة الدولة اللبنانية ، ودخل في المحور السوري الإيراني . فاستبدلت الهيمنة السياسية السورية بالهيمنة الإيرانية ذات الأبعاد الإقليمية والدولية ، بالإضافة الى بعدها المذهبي الأخطر. هنا إبتدأت المأساة ، وتحول حلم قيام الدولة الى وهم ، وتعثرت مسيرة بناء المؤسسات الدستورية وتعزيز قدرات القوى العسكرية الشرعية ، فتوقفت هذه المسيرة ، وبدأنا مرحلة التراجع والتدهور . والأخطر ، أنه وبعد فرحنا العظيم بإنطلاق الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا وسوريا بقيادة رجال الفكر والعقل والإنفتاح ، أصبنا بخيبة كبيرة لغياب الإعتدال وسيطرة الحركات الأصولية على الثورات الشعبية العربية . وإبتدأت سلسلة من الصراعات في معظم العالم العربي ، إرتدت بمعظمها طابع المواجهة المذهبية بين السنة والشيعة ، وبين النظامين الإيراني والسوري والأنظمة العربية ذات الطابع السني . وأدت الممارسات العنيفة للنظام العراقي الجديد وللنظام السوري المدعوم من إيران الى ردة فعل سنية حملت لواءها منظمات إرهابية ، لا رادع دينيا أو أخلاقيا لها شوهت الدين الإسلامي لتبرير أعمالها البربرية من ذبح وسبي وإضطهاد وتهجير”.
وتابع: “من ناحية ثانية أدت الأحداث في سوريا وفشل النظام في قمع الثائرين عليه، رغم كل الوحشية التي مارسها ضد شعبه، الى نزوح سوري بإتجاه الدول المجاورة، إبتدأ صغيرا وتحول في لبنان إجتياحا لمعظم المدن والبلدات والمناطق. وكان من المؤسف جدا أن تعجز الحكومة السابقة، بسبب خلافات القوى السياسية التي تألفت منها، وهي قوى متحالفة عن إتخاذ التدابير الضرورية لضبط حركة النزوح العشوائي، والذي تحول من نزوح إنساني، بداعي تأمين السلامة الى نزوح سياسي وعسكري وإقتصادي وإجتماعي. وليس أشبه بما جرى في القسطنطينية يوم إختلف مسؤولوها حول جنس الملائكة والجدل البيزنطي الذي غرقوا فيه إلا ما جرى في مجلس الوزراء اللبناني السابق حول كيفية التعاطي مع النزوح السوري الى لبنان ، ما سمح بإنفلات كامل وبنتائح مأساوية على الصعيد الوطني . وكانت الطامة الكبرى يوم أقحم حزب الله الشيعي المذهب نفسه في المواجهة الحاصلة في سوريا ، بإرسال مقاتليه لنصرة النظام السوري العلوي ، والحليف لإيران ، في وجه الثوار ، الذين غلب عليهم الطابع السني وتمكنت القوى المتطرفة التكفيرية من قيادتهم عسكريا، بالنظر لعجز الثورة المدنية السورية والجيش السوري الحر عن متابعة المواجهة مع النظام”. ورأى أن “هذا الخطأ الكبير الذي إرتكبه حزب الله ، جعل من الطائفة الشيعية في لبنان جزءا من الصراع الإقليمي وفريقا فيه ، وهو ما أدى عمليا الى إقحام كل لبنان في الصراع السوري المستعر. ومن سخرية القدر أن تؤدي الإنتصارات التي حققها النظام السوري ، بالتعاون مع حزب الله ، الى إنكفاء المقاتلين التكفيريين الى جبال لبنان الشرقية ، وبصورة خاصة الى جرود عرسال الواسعة ، وبالتالي الى نزوح عائلاتهم الى بلدة عرسال طلبا للأمان ، وهو ما جعل عدد النازحين في عرسال يفوق أضعاف عدد أهالي بلدة عرسال اللبنانيين ، وما سمح للارهابيين بالإلتحاق بعائلاتهم دون رقيب أو رادع ، ما حول تجمعات النازحين في عرسال الى بؤر لهؤلاء الإرهابيين الذين باتوا يعيشون ضمن البلدة ولو بصورة متقطعة .إن ما خلفته الحكومة السابقة من مأساة وتعاظمت مع الوقت ، فتحول لبنان الى بركان أو قنبلة موقوتة لا يعرف أحد متى إنفجارها وكيفية معالجة ذيولها”. وقال: “لسنا اليوم في معرض تحميل المسؤوليات للآخرين، أو الغوص في إدانة موقف من عطل قدرة الحكومة السابقة على وضع خطة لجميع النازحين في مناطق تختارها السلطة اللبنانية وتخضعها لرقابتها ، دخولا وخروجا ، فتمنع دخول أي مسلح إليها ، كما تمنع خروج مسلحين منها ، كما تحول دون إنفلاش النازحين في كل بلداتنا وقرانا ، وقد بلغ عددهم أكثر من مليون نازح . ولسنا بمعرض التحقيق في الأسباب التي حالت دون إصدار قرار من الحكومة السابقة بإقفال الحدود ذهابا وإيابا ، وكلنا يعلم أن مشاركة حزب الله في الحرب السورية كانت تستدعي حدودا مفتوحة . ولسنا بمعرض التذكير أننا كقوى 14 آذار ، كنا أول من طالب بإقفال الحدود بالإتجاهين ، ذهابا وإيابا ، بدءا من الشمال الى الجنوب ، وكانت الحكومة تمتنع عن ذلك وعن إصدار أوامرها الى الجيش اللبناني لإقفال الحدود . وإقتصر الأمر على تبادل الإتهامات بين حزب الله وحلفائه وتيار المستقبل حول من تدخل أولا في النزاع السوري . ولسنا بمعرض المساءلة عن أسباب فتح أبواب النزوح أمام من يفتش عن مكان آمن موقت، وهربا من الإشتباكات الدائرة في سوريا ، وهو قريب من الحدود اللبنانية، وفي الوقت عينه فتح الحدود أيضا ، دون قيود أو رقابة ، أمام سوريين يقيمون بالقرب من الحدود التركية والأردنية ودخلوا لبنان ولا تنطبق عليهم مواصفات النازحين، إنما دخلوه كإرهابيين أو كعمال وأصحاب مصالح تجارية، أو طمعا بمساعدات المؤسسات الدولية التي توزع على النازحين. الوقت الآن ليس لتوزيع المسؤوليات ومحاسبة المسؤولين، وسيأتي يوم الحساب، الوقت الآن للم الشمل ، وتوحيد الموقف ، ورص الصفوف ، وتحصين المؤسسات ، ودعم الجيش والقوى الأمنية ، الوقت اليوم لحماية الدولة وإنقاذ أبنائنا المخطوفين والمهددين بالقتل والذبح”.
أضاف: “السؤال المطروح كيف نحقق ذلك؟ هل يعقل في وجه هذه العاصفة من المخاطر أن يبقى لبنان دون رئيس ، وأن يكون مجلس الوزراء عاجزا عن إتخاذ قرار ، إذا كان هناك وزير واحد، أو فئة أو حزب واحد ، غير موافق على القرار؟ اليوم ، كل قضية لا نتفق عليها بالإجماع لا تطرح على مجلس الوزراء ، لأن ممانعة أي شخص تحول دون الموافقة عليها . فكيف يمكن تسيير الدولة وإتخاذ القرارات الخطيرة لإنقاذ لبنان واللبنانيين، إذا كانت الدولة بلا رأس ، وإذا كان مجلس الوزراء لا يستطيع إتخاذ قراراته بالأكثرية الدستورية المعروفة ويضطر الى تحييد كل موضوع لا إجماع حوله؟ مجلس الوزراء مسؤول لكن المسؤول الحقيقي مجهول الهوية أيضا . مجلس الوزراء مجتمعا ومجمعا يمارس صلاحيات رئيس الجمهورية ، فإذا عارض وزير، أو فريق من الأقلية توجها ما أو قرارا ما ، فهل يكون مجلس الوزراء مسؤولا أم يكون من عطل القرار مسؤولا؟ في ظروف عادية لا يمكن حكم البلاد بدون رئيس للجمهورية، فكم بالحري في بلاد واقعة في عين العاصفة الهوجاء التي تجتاز المنطقة. من هنا تشديدنا على أنه لا يجوز بأي شكل من الأشكال ولأي حجة كانت أن نسكت أو نقبل بتعطيل جلسات إنتخاب رئيس للجمهورية. المعطلون يتحملون مسؤولية إحتمال سقوط الدولة وزوال لبنان”.
وتابع: “في وقت بروز الموجات التكفيرية الأصولية الإرهابية التي تعتبر المسلمين المعتدلين من السنة والشيعة والمسيحيين ، من الكفرة ، ويستحقون الذبح كعقاب ، وفي الوقت الذي نرى عشرات المسيحيين العرب يهجرون قراهم وممتلكاتهم بسبب إضطهاد المتطرفين لهم ، وفي الوقت الذي يخاف العالم بكامله على الوجود المسيحي في الشرق ، في هذا الوقت بالذات هل يجوز أن تعطل إنتخاب رئيس الدولة المسيحي الوحيد في الشرق لأن شخصا معينا يطمع برئاسة هذه الدولة؟ أكثر من ذلك، كيف يمكن السكوت على تعطيل الإنتخابات النيابية المقرر إجراؤها قبل 20 تشرين الثاني المقبل ، أو الدعوة الى إجرائها بغياب رئيس الجمهورية ، الذي يعود له ، وله وحده ، إجراء إستشارات نيابية لتشكيل حكومة جديدة بعد إنتخاب مجلس نيابي جديد . وهل المطلوب دفع البلاد الى إنتخابات نيابية ، وكلنا نعلم أنها لن تغير موازين القوى السياسية بشكل يستطيع فريق أن يحوز على ثلثي أعضاء مجلس النواب ليوصل مرشحه لرئاسة الجمهورية ومن ثم يستمر تعطيل الإنتخابات الرئاسية ، وبالتالي تسقط الحكومة الحالية ونعجز بسبب عدم وجود رئيس للجمهورية ، عن تشكيل حكومة بديلة ، فتصبح الدولة بلا رئيس للجمهورية ، وبلا حكومة؟ هل المطلوب إسقاط الصيغة اللبنانية والذهاب الى هيئة تأسيسية تقرر الصيغة البديلة في وقت يستفرد فريق بقوة السلاح في وجه اللبنانيين الآخرين؟ هل إن من يعطل الإنتخابات لا يرى ذلك وهو لا يرى إلا الفوز بمقعد رئاسة الجمهورية ولو خربت البصرة وطار لبنان؟” وتوجه الى الحضور: “أنتم الرأي العام ، أنتم أصحاب الحق ، وعليكم واجب محاسبة المسؤولين ، وأنا على يقين أنكم ستحاسبون . لكن المطلوب الآن الخروج من الحلقة الجهنمية المفرغة التي ندور فيها ، ولبلوغ ذلك ، علينا تجاوز الصعوبات الكثيرة التي تعرقل مسيرتنا . في مجلس الوزراء ، الرؤية ليست موحدة، بكل أسف . ونحن نبذل جهودا لتوحيدها . نخضع أحيانا لدلع سخيف وممارسات مرفوضة ، ولكننا نعض على الجرح ، لأن البلد في خطر ، وجنودنا في خطر ، ولا يجوز أن يتعطل عمل مجلس الوزراء لدواع غير أساسية . إن العمل الوزاري في هذه الظروف هو الأصعب . لكن لا خيار لنا . فإما نتحمل مسؤولياتنا الوطنية ونصمد في وجه الصعاب ونتحمل المخاطر، أو نلتهي بتفاهات وصغائر ومناحرات ومصالح شخصية أو سياسية ضيقة أو حزبية. أمامنا ملفات خطيرة وكبيرة يجب حلها. وقد يكون أهمها اليوم ملف جنودنا وكيفية رص الصفوف للدفاع عن أمن البلاد وسلامة المواطنين. ولا يقل أهمية ملف النزوح السوري الى لبنان ، ولا يمكننا حل هذا الملف المعقد جدا باستمرار الخلاف في وجهات النظر حوله. فمن قائل بوجوب إخراج النازحين من البلدات والمدن والقرى ، وجمعهم في مراكز إيواء تخضع لرقابة الجيش والأمن العام ، الى قائل يرفض مراكز الإيواء على الأراضي اللبنانية ، خوفا من تكرار التجربة الفلسطينية ، مع الفارق الكبير بين الحالتين. إلا أن السؤال يبقى إذا لم نجمع النازحين في أماكن إيواء تحت رقابة السلطة، ما هو البديل وهل إبقاء الحال على ما هو عليه أفضل وهو مع ما يستتبع ذلك من إحتمال بروز مئات الحالات الشبيهة بعرسال؟”
وقال: “إن البلاد بحاجة الى قرارات ولا يمكن تركها عرضة لتلاطم الأمواج . كما لا يمكن الإتكال على الموقف الدولي الراغب في حماية لبنان من الإنفجار . فالموقف الدولي مبدئي وليس عمليا ، وهو متغير مع الظروف ، وأنه من المؤسف أن نشهد من قبل الدول الكبرى إنحدارا كبيرا في مستوى التعاطي مع مشاكل المنطقة . فالولايات المتحدة الأميركية شبه غائبة عن ساحة السياسة الدولية ، لا تتحرك إلا عندما تتعرض مصالحها أو أمن إسرائيل ودول النفط للخطر ، وكل ما عدا ذلك قابل للتغيير والبحث . وأوروبا كما نشهد ، وكما تعودنا ، تحدد سياستها إنطلاقا من مصالحها . هذا بالإضافة الى غياب الرؤيا الدولية للمسؤولين في معظم الدول الأوروبية ، والى إنشغال معظم المسؤولين بمشاكلهم الداخلية السياسية والشخصية ، ولنا في حالة الرئيس الفرنسي أكبر نموذج . لقد تحرك المجتمع الدولي الى التحالف لمواجهة الارهاب، إلا أن بشائر هذا التحالف الأولى لا توفر الحل السريع لظاهرة الإرهاب وليس من دولة عظمى ، أو غير عظمى ، على إستعداد لخوض معركتنا وتعريض عسكرييها للخطر لإنقاذ مجتمعات لا تريد إنقاذ نفسها. فكيف نطلب من رئيس أميركا أو رئيس فرنسا قرارا لإنقاذ لبنان في الوقت الذي يمتنع اللبنانيون عن إتخاذ أبسط القرارات لإنقاذ لبنان ، وهي إنتخاب رئيس لهم يخاطب هؤلاء الرؤساء؟ أما التحالف الدولي فهو أيضا موضوع خلاف، فروسيا ليست جزءا منه وإيران كذلك ، وسوريا ضده ، حتى بات يخيل للمحلل السياسي أن يعتبر هذه الدول ، ولأسباب مرتبطة بمصالحها ، تعمل للمحافظة على داعش والنصرة”.أضاف: “قبل أن نطلب مساعدة غيرنا، دعونا نساعد أنفسنا . فلنقم بواجباتنا ، ولنعد بناء سلطاتنا الدستورية ، ولنوحد موقفنا من القضايا التي تواجهنا . وبالمختصر فلنعد الى أخلاقنا وقيمنا ولبنانيتنا ، فليس تحرير الأرض كافيا ، علينا تحرير عقولنا وإراداتنا، فلنتنازل عن كل الجنسيات والإنتماءات والولاءات للغير، ولنعقد الولاء للبنان، وللبنان فقط، عندئذ نصبح أكثر حصانة في وجه العاصفة ، ويمكن عندها يمكن أن ننتصر. من هنا دعوتي كل الأطراف السياسية، وكل الأحزاب والقيادات، الى العودة الى الضمير والى الترفع عن المصالح الفئوية والعائلية والشخصية ، ولتغليب المصلحة الوطنية على كل إعتبار”.وتابع: “مع معرفتي المسبقة بصعوبة هذا الأمر ، أعلن أنني سأبقى مؤمنا بوطني وبقيمه وشعبه وبالشعب اللبناني الذي اجترح المعجزات ، ولا يزال ، وسيبقى لبنان وطن الرسالة الإنسانية والحضارة الفريدة في العالم”.وردا على سؤال عن تعطيل الانتخابات النيابية قال حرب: “أنا أقول أمامكم اليوم ، أنه عندما يطرح قانون التمديد سأطلب تعديل مادة في قانون التمديد يسمح للحكومة بعد انتخاب رئيس للجمهورية أن تتمكن في الوقت الذي تراه مناسبا أن تدعو لانتخابات نيابية وتحل المجلس. هذا التمديد ليس غاية بل وسيلة للمحافظة على المؤسسة الشرعية الوحيدة الباقية في لبنان وهي مجلس النواب”.وعن مواجهة “داعش” قال: “لا يعتقدن أحد أن المسيحي يستطيع أن يواجه داعش أو حزب الله، من سيواجه داعش هو المسلم المعتدل، دعونا نقتنع أن المسيحي لا يستطيع أن يواجه هذه الموجات المتطرفة، من يواجهه هو ابن دينه، من هنا رهاني على أخي اللبناني المسلم المعتدل ليكون السد المنيع في وجه الارهاب والتكفير كما يكون رهان المسلم علي كمسيحي معتدل أن أواجه أي تيار مسيحي متطرف وبغير ذلك لن نتمكن من بناء لبنان الوطن والدولة”. وفي موضوع الخدمات التي عمل تحقيقها في وزارة الاتصالات منذ تسلمه مهامها ختم حرب: “لقد وضعت خطة مدروسة لعملي في الوزارة وأقدمت ولم أتعاط السياسة في وزارة الاتصالات بل مارست دوري وواجباتي كوزير لكل لبنان ولكل اللبنانيين، لمن يشاركني رأيي السياسي ومن هو ضدي في السياسة لكن الوزارة بالنسبة لمن سبقوني كانت مزرعة سياسية وليس وزارة وطنية لكل لبنان ولكل اللبنانيين”.

 

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية
صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات  

مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبراذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا