بالصوت/تعليق للياس بجاني عنوانه/شهادة حق من جون حجار وايلي فواز وشرود اصحاب قلانيس واعتراف اسرائيلي بالقومية الأرامية

708

 بالصوت/فورماتMP3/شهادة حق من جون حجار وايلي فواز وشرود اصحاب قلانيس وجبب واعتراف اسرائيلي بالقومية الأرامية/17 ايلول/14

في اعلى التعليق بالصوت فورماتMP3

كما ظهر في الشعب قديما أنبياء كذابون، فكذلك سيظهر فيكم معلمون كذابون يبتدعون المذاهب المهلكة وينكرون الرب الذي افتداهم”
بالصوت/فورماتWMA/شهادة حق من جون حجار وايلي فواز وشرود اصحاب قلانيس وجبب واعتراف اسرائيلي بالقومية الأرامية/17 ايلول/14 

Arabic LCCC News bulletin for September 17/14نشرة الاخبار باللغةالعربية
English LCCC News bulletin for September 17/14نشرة الاخبار باللغةالانكليزية

 

شهادة حق من جون حجار وايلي فواز وشرود اصحاب قلانيس وجبب
الياس بجاني
17 أيلول/14
تحية من القلب لجان حجار هذا الصوت اللبناني الحر في أميركا وألف لعنة تحل على كل من يتاجر بلبنان وبقضيته المحقة ويدافع عن انظمة مجرمة متخفياً وراء قلنوسة وثوب هو دنسه ماوجلب لهما العار. ووسط سواد الأخبار والحداث في لبنان ودول الجوار وصلنا خبر من إسرائيل مفاده أن الحكومة هناك اعترفت رسمياً بالقومية الإرامية وسوف توضع على هوية من يرغب من المسيحيين الأراميين المقيمين في الدولة العبرية.
نشير هنا إلى أن  السيد المسيح حذرنا من الكتبة والفريسيين وقال لنا في كتابه المقدس “اسمعوا كلامهم ولا تفعلوا أفاعالهم”، وهو لم يسايرهم ولم يسكت عن هرطقاتهم بل نعتهم بالقبور وبأولاد الأفاعي. كما أن السيد المسيح حمل السوط وطرد منه الباعة الذين حولوه إلى سوق للبيع والشراء تماماً كما يفعل اليوم كثر من أصحاب الجبب والقلانيس ورجال السياسة الذين حولوا هيكل لبنان المقدس إلى سلعة يتاجرون بها وباللبنانيين. لا، لا يجب دينياً علينا اطاعة أي رجل دين مسيحي يتخذ من الإسخريوتي نموذجاً له في عبادة الذات والوقوع في التجارب وعبادة الثلاثين من الفضة، والقديس يهوذايؤكد هذا الأمر في رساله ويقول لنا ابغضوا حتى الثوب الذي دنسه جسدهم”./الفصل 1/17-22/ تحت عنوان تنبيه وتوجيه: “فاذكروا، أيها الأحباء، ما أنبأ به رسل ربنا يسوع المسيح، حين قالوا: سيجيء في آخر الزمان مستهزئون يتبعون أهواءهم الشريرة. هم الذين يسببون الشقاق، غرائزيون لا روح لهم. أما أنتم أيها الأحباء، فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس، وصلوا في الروح القدس وصونوا أنفسكم في محبة الله منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح من أجل الحياة الأبدية. ترأفوا بالمترددين، وخلصوا غيرهم وأنقذوهم من النار، وارحموا آخرين على خوف، ولكن ابغضوا حتى الثوب الذي دنسه جسدهم”.

الناشط اللبناني الأميركي جان حجار يرد في أسفل على هرطقات الأميركي اللبناني جيمس الزغبي الذي تهجم دون حق على السناتور تد كروز على خلفية المؤتمر المسيحي المؤامرة والإيراني والذمي. 

Ted Cruz: A Man of Principle
John Hajjar
Middle East Christian Committee -MECHRIC
September 17, 2014
As the public opinion of Congress sinks to new lows, we see in Ted Cruz, the Texas Senator, the rare qualities of strength of character, intelligence and leadership so lacking in modern politics. His detractors call him a demagogue and an extremist and resort to character assassination because they are so frightened by the power of his convictions, moral clarity and lack of political correctness. His style resonates with the American public and is reflected in his meteoric rise in the Senate.
And so we see in James Zogby’s attack on Senator Cruz (Ted Cruz: The Dangers of not Listening) published yesterday more of the obfuscation, double standards and out right bigotry against what he calls ‘Arab Christians’ and their natural allies in Israel. Mr. Zogby accuses Senator Cruz of being a poor listener and exhibiting insensitivity to the concerns of the large crowd that gathered last week in Washington, DC for the ‘In Defense of Christians’ conference. Senator Cruz was the keynote speaker at the IDC conference on Wednesday evening at the Omni Shoreham Hotel.
Mr. Zogby’s beef with Senator Cruz stems from the latter’s statement that “Christians have no better ally than the Jewish State” to which he was booed by activists in the gathering. He followed by stating the obvious that “those who hate Jews hate Christians” which was also followed by booing. These forthright pronouncements should be self-evident to the many Middle Eastern Christian gathered that night but their political masters in Iran, Syria and Lebanon would hold them responsible for failing to object. Anyone who even cursorily follows current events knows that the native Christian numbers throughout the Middle East are falling dramatically as a result of Islamic Fundamentalism with one glaring exception: Israel. There the numbers of the faithful are increasing, churches, schools and other institutions are thriving and the Palestinian Christians are even serving in the Israeli Defense Forces.
The attendees know these facts and so does Mr. Zogby who is a well-known lobbyist for various Arab interests. Proclaiming them publicly, however, would cause potentially grave consequences for the attendees who hold positions of power in their native lands-read: politicians, businessmen and high ranking clergy- so they shut their mouths to the persecutions and murders carried out by their political patrons in both Iran and Damascus. Worse, they rush to defend this Iranian-Syrian-Hezbollah axis of evil whenever it is called out by those who really know what is happening in the region and Senator Cruz is most definitely a well-informed leader and listens very well contrary to the assertions of Mr. Zogby.
Senator Cruz is a regular attendee at the Coptic Solidarity Convention which is held annually in Washington. Through his involvement with both Coptic Solidarity and the Middle East Christian Committee (MECHRIC) and due to his bright intellect and faith Mr. Cruz is recognized as an expert on Middle Eastern affairs and has been extremely concerned about the persecution of the indigenous Christians and other non-Muslim minorities in the region for some time. For Mr. Zogby to proclaim the ‘ignorance and bigotry’ of Senator Cruz is disingenuous, untrue and reflective of his Arab nationalist mindset which was honed over many decades by defending and promoting the most odious characters and regimes in the Arab world. Regimes such as Saudi Arabia that forbid the practice of Christianity outright, persecute women, moderate Muslims and anyone that doesn’t toe the Salafist line. What hypocrisy!
Now we are to believe that Mr. Zogby is a Christian activist and Senator Cruz a shameless bigot who knows nothing of the Middle East and ‘Arab’ Christians when the opposite is true. Senator Cruz knows that there are indeed Arab Christians but he also is well aware of the pre Arab ethnic identities of most of the Christians of the Middle East. He knows that the liturgical language of the Maronites and Assyro-Chaldeans is Syriac and that many Assyrians in Iraq still speak the language of Christ. He knows that the Copts of Egypt are definitely non-Arab and have suffered for centuries because of their faith, language and culture as have all of the Christians of the Middle East. He is well aware that Copts had their tongues cut off for speaking Coptic after the conquest of the seventh century, do you Mr. Zogby?
Zogby claims in an earlier piece promoting the IDC conference that he is concerned about ‘Arab’ Christians while denying the ancestry of the vast majority who are not. Obviously he doesn’t believe in the Western virtue of diversity choosing to lump all the Middle Eastern Christians under the label of Arabs. This is bigotry bordering on fascism. While the Christians of the Middle East have contributed greatly to the Arab world and in certain times were broadly respected, they have suffered dearly to preserve their religion and culture over the centuries. History is replete with examples of pogroms, slaughters and genocides too numerous to mention. Mr. Zogby can libel Senator Cruz all he wants but the facts are clear. To point out these facts does not make Senator Cruz a bigot, a hater or anything but a truth teller. After all, a basic tenet of Christianity is to bear witness to the truth. The newly minted Christian activist James Zogby should understand this fact quite well.

Mr. Zogby laments that the Middle East is a region of which we know so little imploring us to learn more of the people, culture and social dynamics at work in each country of the region. How can this happen when we have the likes of Mr. Zogby purposefully hiding truths, obfuscating facts and slandering brave leaders like Senator Cruz? The reality of Jihadism is now a worldwide problem that will take bold and courageous leadership to confront and to ultimately defeat. Indeed, moderate Muslims are sounding the same alarm. Middle Eastern Christianity now hangs in the balance. Its leaders can rise to the challenge and act as St. Paul did while proclaiming the good news or they can aid and abet Saul. If they choose the former course, they will have no greater ally than Senator Ted Cruz.

مقالات وتقارير ذات صلة

 

يوم تاريخي في حياة الأمة الآرامية: وزير الداخلية الإسرائيلي يصدق قرار الموافقة على اعتماد القومية الآرامية على بطاقة الهوية الإسرائيلية
17 أيلول/14
وزير الداخلية الإسرائيلي يصدق قرار الموافقة على اعتماد القومية الآرامية على بطاقة الهوية الإسرائيلية
في هذه الأيام السوداء الكالحة في تاريخ الإنسانية، و فيما أخبار الشؤم و المصائب و المآسي تنهمر علينا يومياً، خاصة فيما يتعلق بما يتعرض له أبناء شعبنا الآرامي من مذابح و مجازر و حملات تطهير عرقي و تهجير و اقتلاع من الجذور على أيدي التنظيمات الإرهابية الإسلامية ممثلة بالقاعدة و داعش، لا بأس إذاً من أن نزف لكل الآراميين،  أينما كانوا، نبأ تصديق السيد جدعون ساعر، وزير الداخلية الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، السادس عشر من شهر سبتمبر (أيلول) 2014، على قرار الإعتراف بالقومية الآرامية، وتثبيتها على  بطاقة الهوية الإسرائيلية لحامليها من مواطني دولة اسرائيل المسيحيين و الراغبين منهم بذلك، و بذلك  تكون دولة اسرائيل أول دولة بالعالم تعترف رسمياً بالقومية الآرامية. وقد تحقق هذا الإنجاز بفضل الجهود الجبارة التي بذلتها الجمعية الآرامية في الجِشّ، و على رأسها السيد شادي خلّول و فريق العمل في الجمعية، و الأب جبرائيل ندّاف رئيس منتدى تجنيد المسيحيين، على مدى أكثر من عام و بدعم مطلق من التنظيم الآرامي الديمقراطي. وفي حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، مع الأب جبرائيل نداف حول قرار وزير الداخلية قال :” قرار وزير الداخلية جدعون ساعر بالاعتراف بوجود القومية الارامية المسيحية هو قرار تاريخي ومفترق طرق هام في تاريخ المسيحيين في البلاد ، وهي فرصة للمسيحيين للعودة الى جذورهم الاصلية، المسيح ومريم العذراء لم يكونا عربيين والقومية العربية لم تكن موجودة في حينه”. وأضاف الأب نداف: “الانتقال الى القومية الجديدة اختياري وليس اجباريا ، ويهدف الى العودة الى الجذور الاصلية للمسيحيين لذلك توجهنا للوزير والحكومة وقدمنا مستندات تاريخية مع شهادات من بروفوسورية في التاريخ الذين قدموا تقارير تؤكد على وجود القومية الارامية في منطقة الشرق الاوسط، ولا ننسى ان السيد المسيح تحدث اللغة الارامية والسيدة العذراء تحدثت الارامية واليوم افتتح الباب للعودة الى جذورنا الاصلية ، ويحق الى كل مسيحي ان يعود الى جذوره ومن يريد ان يبقى في القومية العربية يمكنه البقاء”.
” لم نسئ الى القومية العربية بل العكس” واضاف الاب جبرائيل نداف: “عندما طلبنا الوصول الى هذا الهدف لم نسئ الى القومية العربية بل العكس، قلنا ان هناك قومية عربية وقلنا ان هناك قومية آرامية مسيحية، واستطعنا إثبات ذلك، وسعادة الوزير استند بقراره التاريخي الهام الى التقارير المقدمة إليه، وضم القومية الآرامية المسيحية الى جلّ القوميات في دولة اسرائيل، وبالتالي ستفتح لنا الامكانيات والفرص الى كل من سيدخل الى هذه القومية في شتى المجالات في الدولة “. وأردف الأب نداف: “هذا الانجاز هو إنجاز عظيم يعطي الإمكانية للمسيحيين أن يعودوا الى جذور المسيح وأن تكون لهم من اليوم حقوق جديدة في كل المجالات والميادين في الدولة. وأنا أتقدم بهذه المناسبة لوزير الداخلية وإلى كل العاملين بالوزارة وإلى الحكومة الاسرائيلية بالشكر لاستجابتهم لمطلبنا، ونناشد جميع المسيحيين في اسرائيل التوجه الى وزارة الداخلية لينضموا الى القومية المسيحية الارامية ليكونوا في هذه القومية في مستقبل جديد لهم ولاولادهم “.
“قبل أن نبحث عن المصالح الشخصية يهمنا العودة الى الأصول والجذور”
وعن الاجراءات التي ينبغي اتخاذها لمن يرغب بالتغيير، قال الأب نداف: “يجب أن يكون مسيحيا ويوقع على مستند أنه ينتقل من القومية العربية الى القومية الآرامية المسيحية قبل أن نبحث عن المصالح الشخصية. يهمنا العودة إلى الأصول والجذور، نحن هنا قبل ان يأتي العرب إلى هنا، فكل المسيحيين الوائل لم يكونوا عرباً، فنحن نعود الى الجذو، نريد النظر الى المستقبل لذلك نعود الى الماضي “. وخلص الأب نداف الى القول: أذكّر القراء ان هذه سابقة وقرار تاريخي وقد أنجزنا قانون المساواة للمسيحيين في العمل والرفاه الاجتماعي، وهناك مشاريع اخرى نستعد لانجازها”.
إن التنظيم الآرامي الديمقراطي إذ يزف هذا النبأ لأبناء شعبنا الآرامي في كل مكان، لا يسعه إلا بالتقدم بجزيل الشكر و عظيم التقدير للجمعية الآرامية في الجِشّ، بشخص السيد شادي خلّول و فريق العمل في الجمعية، و الأب جبرائيل ندّاف، تضحياتهم الكبيرة و جهودهم العظيمة لإعلاء مجد آرام. و الشكر و التقدير أيضاً للحكومة الإسرائيلية، و بشكل خاص وزير داخليتها السيد جلعاد ساعر تعاطفهم و تجاوبهم. و لا يسعنا، في هذه المناسبة، إلا أن نناشد أبناء شعبنا الآرامي في اسرائيل، على اختلاف انتمائاتهم الكنسية، بالإسراع لتثبيت التسمية الآرامية على بطاقة هوياتهم دلالة على انتماءهم القومي الصحيح. كما نتمنى على باقي مؤسسات و منظمات شعبنا في جميع أنحاء العالم الإستمرار في بذل الجهود و العمل الجاد و الدائم لتحقيق مثل هذا الإنجاز في البلدان التي يتواجدون فيها لما فيه خير و رفعة الأمة الآرامية، و لنا للقضية عودة قريباً.
*التنظيم الآرامي الديمقراطي/المكتب السياسي

 تعليقاً على هرطقة المؤتمر المسيحي الأسدي في واشنطن كتب ايلي فواز تحت عنوان أبها المسلمون يقول
أعذرونا
إيلـي فــواز/لبنان الآن/17 أيلول/14
اعذرونا أيها المسلمون لأننا خذلناكم. اعذرونا لأننا لم نعد نشهد للحق، وبتنا نتقن التزلّف ونتباهى بالجهالة.  اعذرونا إن قام بيننا ألف بغدادي يمجّد العنصرية ويبشّر بالكراهية ويدعم الظالم على المظلوم. اعذرونا إن ارتأى قادتنا الروحيون وبعض القادة السياسيين معهم أن أرواح المسيحيين أثمن من أرواح المسلمين، أكان في سوريا أم العراق. واعذرونا إن رفع هؤلاء القادة الصوت في الغرب من أجل مسيحيي الموصل، وسكتوا عن أطفال الغوطة الذين ماتوا خنقاً بكيماوي الأسد.  هكذا قرر القادة الروحيون المسيحيون: انحراف البغدادي أخطر من إجرام بشار الأسد، وهمجية داعش أقسى عليهم من إرهاب “حزب الله”. قرر القادة أولئك أنهم يستطيعون اللعب على حبال السياسة، أي أن يطالبوا بالحرية لهم ولأبناء رعيتهم وملّتهم، والديكتاتورية لإخوانهم. للأسف لم نتعلم شيئاً من ماضينا، من كتابنا، من قياديينا ومفكرينا.  اعذرونا فنحن أفلسنا منذ زمن بعيد. وأصبح من يمثّلنا في منتديات الغرب رجلاً ستينياً كل إنجازاته أنه كان يجلس في طائرة القدر الأفريقية بجانب من أصبح أحد حكام هذا العصر الطغاة. لم نسمع له خطاباً ولم نقرأ له مقالاً، كل ما تناولته عنه الصحف يدينه. ومع هذا تأبط آباءَ الكنيسة وذهب معهم ليدافع عن بشار.  عندما ذهب شارل مالك ممثلاً لبنان في الأمم المتحدة ليشارك بصياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أخذ في حقائبه مشاكل الشرق والإنسان فيه. ذهب ليدافع عن أفكار ظنَّ أنها ستضع المشرق على خطى التقدم والتطور. وانطلق الدكتور مالك من المبادئ الأربعة التي آمن بها، أي “حرية المعتقد والرأي والتحرر من الخوف والحاجة” ليطبع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بفكره.  أما تلك المبادئ الأربعة فهي في قلب بناء إنسان حرّ لا يخضع لخوف من أي جهة أتى. لا بل هي الأساس لبناء مجتمع مزدهر وآمن من أي تطرف مهما كان نوعه. كان يعرف يومها الدكتور مالك أن بناء مجتمع سليم يبدأ ببناء إنسان حرّ في خياراته من دون قيود تجبره التنكر لقناعاته.  هذه المبادئ ما زالت صالحة ليومنا هذا. فلا يمكن أن تنشأ مجتمعات آمنة وسليمة في شرقنا العربي المسلم، وتزدهر فيها الأقليات، إن لم تكن تلك المجتمعات حرة، والإنسان فيها معافى من خوف السجّان الى أي نوع انتمى. هذا ما لم يقرأه القادة الروحيون المشرقيون الذين ذهبوا إلى واشنطن، ليس دفاعاً عن الإنسان وقيمته، أكان “يهودياً” أم “سامرياً”. اعذرونا يا أخواننا، وتأكدوا أن ما يذهب إليه البعض الضّالّ ليس لسان حال كل المسيحيين.

 

هل المسيحيون بحاجة إلى لوبي؟
شارل جبور-جريدة الجمهورية/الأربعاء 17 أيلول 2014
الجواب واضح وبسيط ومبسّط، إذا كان هدف المسيحيين إقامة دولة مسيحية، فهم بالتأكيد بحاجة إلى لوبي مسيحي على غرار اللوبي اليهودي. أمّا إذا كان هدفهم لبنان العَيش المشترك وميثاق العام 1943 واتفاق الطائف، فهم بالتأكيد ليسوا بحاجة إلى لوبي مسيحي. إذا كان من حاجة إلى لوبي فعلي فهو لوبي 14 آذار من أجل أن يحمل القضية اللبنانية لا قضية المسيحيين أو المسلمين المسألة لا تحتمل التأويل ولا أنصاف الحلول، لأنّ الكلام عن لوبي مسيحي لا يمكن تفسيره خارج سياق التجمّع الفئوي الذي يحمل مطالب فئوية، وخلاف ذلك يتحوّل إلى لوبي لبناني أو عربي. وبالتالي، إذا كان الهدف من إنشاء هذا اللوبي تشكيل قوّة ضغط للدفاع عن سيادة لبنان واستقلاله واحتكار القوى الأمنية الشرعية وحدها للسلاح، فمِنَ الأولى تشكيله من كل اللبنانيين المؤمنين بهذه الشعارات، خصوصاً أنّ هذه الشعارات لم تعد حكراً على المسيحيين. وإن دَلّت التجربة التاريخية للمسيحيين على شيء، فعلى استحالة توافقهم الإرادوي حتى في أحلك الظروف وأصعبها، ما يؤشّر إلى أنّ رد فعلهم المرتبط بغريزتهم ومنظومة تفكيرهم لا يتحرك من منطلق عنصري أو أقلّوي، خلافاً للشعور اليهودي الذي يتوحّد عالمياً دفاعاً عن أيّ مواطن يهودي في روسيا أو تل أبيب، وهذا يرتبط عضوياً بالأساطير أو الوقائع المؤسّسة لكلّ جماعة، حيث أنّ الظلم الذي تعرّض له اليهود تاريخياً دَفعهم إلى التوحّد والانكماش، فضلاً عن اعتبار أنفسهم «شعب الله المختار»، فيما الظلم الذي تعرّض له المسيحيون، وتحديداً المسيح، وُضِع في إطار الفداء للإنسانية جمعاء، وليس للذين يحملون فقط اسم المسيح. فهناك اختلاف بنيوي في التفكير والتنشئة والرؤية إلى الإنسان، وهذا ما يفسّر عدم وجود قضية مسيحية، لأنّ قضية المسيحيين هي الإنسان انطلاقاً من مفهوم التجسّد، وهذا ما يفسّر أيضاً عجزهم عن التوحّد حول قضايا من طبيعة وجودية. فعندما كان المسيحيون بحاجة فعلياً إلى لوبي مسيحي يُقنع العالم بالتدخّل لمَنع القضية الفلسطينية من تفجير لبنان، فشلوا في جَعل الرأي العام الغربي إلى جانبهم. وعندما كان المسيحيون بحاجة إلى لوبي مسيحي لإخراج الجيش السوري من لبنان، لم ينجحوا بتحريك الرأي العام الدولي. وبالتالي، إذا كان هناك من مَشروعية لتفكير مسيحي ببُعد وطني، فلقد انتفَت اليوم مع توحّد الإرادتين والنظرتين المسيحية والإسلامية. ناهيك عن انّ الاهتمامات الدولية قد تبدّلت بين القرن الثامن والتاسع عشر واليوم، فلا الغرب يبحث عن مستعمرات، ولا الأقليات تستطيع استجلاب الحمايات، إنما المطروح هو الاندماج في المجتمعات، وهذا الاندماج شرطه تطوّر هذه المجتمعات باتجاه الدولة المدنية، لا أن تبقى محكومة من ديكتاتوريين يتاجرون بحماية الأقليّات في بلادهم. وهذه الاستفاقة المسيحية اليوم تطرح تساؤلات جدية حول خلفياتها ومراميها وأهدافها، لأنّ تهجير المسيحيين لم يبدأ مع «داعش»، إنما بدأ منذ قيام أنظمة البعث في المنطقة. وتكفي مقارنة أعداد المسيحيين في سوريا والعراق في خمسينات القرن الماضي وعشيّة الثورات العربية، بمعنى أنّ هناك نزفاً بطيئاً ومستمراً، وهذا النزف كان لا بد أن يصِل في مرحلة من المراحل إلى تفريغ المنطقة من المسيحيين، الأمر الذي ساهمَت «داعش» في تسريعه.فكان الأولى البحث في الأسباب التي تجعل المسيحيين يفضّلون الهجرة على البقاء في أرضهم، وهي غياب الأمن والحرية والاستقرار وفُرَص العمل. وبالتالي، معالجة هذه الأسباب بدلاً من الذهاب نحو مناشدات تؤخّر ولا تقدّم، بتكريس نظرة خاطئة عن المسيحيين بأنهم جاليات أجنبية. وبمعزل عن كلّ ما تقدّم، هل إنشاء لوبي مسيحي هو بمتناول اليد؟ وما القضية التي سيتوحّد المسيحيون المشرقيون حولها؟ وهل آذان واشنطن أو عواصم القرار ستُصغي إلى هذا الدعوات؟ وهل المسيحيون يستطيعون تكرار تجربة إسرائيل؟ وهل هذه التجربة أساساً ناجحة؟ وهل المطلوب تعميم تجربة اللوبيات بإنشاء لوبي سنّي وآخر شيعي وآخر درزي؟. فالمسيحيون ليسوا بحاجة إلى لوبي مسيحي بالتأكيد، إنما هم بأمَسّ الحاجة إلى لوبي لبناني يرفع القضية اللبنانية عالياً في كلّ عواصم القرار الغربية والعربية والإقليمية من أجل الدفع نحو تشكيل قوّة ضغط تُمَكّن اللبنانيين من استعادة سيادتهم واستقلالهم وقرارهم الحر، كما تُمَكّنهم من استعادة العمل بدستورهم المُعلَّق منذ العام 1969 وتطبيق اتفاق الهدنة مع إسرائيل والتزام القرارات الدولية ذات الصِلة واتفاق الطائف. وإذا كان من حاجة إلى لوبي فِعليّ فهو لوبي 14 آذار من أجل أن يحمل القضية اللبنانية، وليس قضية المسيحيين في لبنان والعالم العربي أو المسلمين، حيث انّ الانتشار اللبناني موجود بقوّة في كل أصقاع العالم، والمطلوب فقط تفعيله وإشعاره بوجود قيادة وطنية مسيحية-إسلامية موحّدة، وتتعامل معه كشريك في القرار الوطني، وليس كأداة تمويل أو انتخاب عند الاستحقاق.

 

على من يقرأ ومن يسمع ومن يتوقف عن التذاكي والتشاطر!!|
الياس بجاني/تعليقاً على مقالة شارل جبور في أعلىأخي شارل كلامك فيه كل العقل والمنطق والواقع والحقائق ولكن على من تقرأ مزاميرك يا داوود. إن الغباء وقصر النظر كما التهور وعدم اسشارة متخصصين حمل الأحزاب المسيحية السيادية وتيار المستقبل إلى مؤتمر واشنطن المسيحي المؤامرة الذي كان نجمه الأوحد سيدنا البطريرك لحام المدافع الأشرس عن نظام بشار الأسد. وبدل أن تعتذر الاحزاب المسيحية السيادية التي لم تدعى لكنها شاركت بغباء وجهل رغم كل التحذيرات ها هي تحاول تبرير أخطائها الخطايا باستغباء عقول وذكاء ومعرفة الناس وخصوصاً المؤيدن لها. ليت قادة هذه الأحزاب يخرجون من قوعة الأطماع الرئاسية الأوهام وأحلام اليقظة والتشاطر ويتجهون نحو خدمة القضية دون حسابات شخصية وثقافة الزواريب. كلامك امس من خلال تلفزيون المستقبل عن فشل المؤتمر المؤامرة كان صحيحاً 100%.

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية
صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات  

مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبراذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا