ما علاقة الرئيس برّي باعتقال حسن يعقوب/بالتفاصيل: دمشق لم تطلب هنيبعل لأجل المال إنما لهذا السبب/لكل هذه اﻷسباب، صدر القرار من سوريا وإيران بازاحة النائب حسن يعقوب عن مشهد قضية

4614

لكل هذه اﻷسباب، صدر القرار من سوريا وإيران بازاحة النائب حسن يعقوب عن مشهد قضية
لبنان الجديد/19 كانون الأول/15
كان الإمام الصدر يقول للمقربين منه ان معركته الكبرى في إيران بعد لبنان وهو كان قائداً في تيار وطني ذي بعد إسلامي في طهران يعتبر امتداداً لحركة محمد مصدق وتعبر عنه حركة تحرير إيران برئاسة د. مهدي بازركان. وكان لهذه الحركة التزام سياسي بإقامة نظام وطني ديموقراطي إيراني ببعد إسلامي مستنير وبمشاركة كل القوى الوطنية. وعندما قامت الثورة الشعبية في إيران ضد الشاه عام 1978 شاركت فيها هذه الثورة بكل قياداتها وفق هذا البعد.. دون أن تدري الوجهة التي يريدها قائدها الإمام الخميني أخذها إليها، خاصة وانه أغرقها بجمهور ولجان كانت تتهيأ وتتشكل منذ سنين وتحديداً منذ فشل ثورته الأولى ضد الشاه في حزيران/يونيو/ خرداد 1963 أي قبل 15 سنة. ولعل أول خلاف علني ظهر بين الإمام الصدر وبين الإمام الخميني هو عندما أيد السيد الصدر من لبنان في آب/أغسطس 1978 دعوة المرجع الكبير الراحل السيد محمود شريعتمداري لإقامة ملكية دستورية في إيران، وهي الدعوة التي رفضها الخميني فاضطر السيد الصدر إلى الصمت بعدها إلى ان ذهب إلى ليبيا وجرى تغييبه هناك يوم 31/8/1978. أنا في إيران كنت شاهداً على واقعتين حاسمتين لقياس الموقف الإيراني بعد نجاح الثورة من قضية إخفاء الإمام الصدر.
الواقعة الأولى: كنا في حسينية جمران شمالي طهران حيث كان الإمام الخميني يقيم في بداية الثورة قبل أن ينتقل إلى قم، عندما دخل الإمام الأكبر الشيخ الراحل محمد مهدي شمس الدين الحسينية قبل إلقاء الخميني كلمته، فسمعنا تهجماً على الشيخ شمس الدين من رئيس المحاكم الثورية التي شكلها الخميني لمحاكمة رموز العهد الشاهنشاهي صادق خلخالي يسقط فيه على الإمام شمس الدين وعلى الإمام الصدر انهما كانا عميلين للشاه عميلين أميركيين. تحدث خلخالي بالفارسية وترجم لي ما قال صديق مناضل وجندي مجهول ما زال من أشد الملتزمين بخط الإمام الخميني ولن أفصح عن اسمه حرصاً عليه إذ ترجم بالقول: ماذا جاء يفعل خليفة عميل الأميركان في حضرة جناب الإمام. (والذين كانوا مع الإمام شمس الدين في إيران يومها يذكرون جيداً هذه الواقعة). الواقعة الثانية: عندما أرسلت حركة أمل والمجلس الشيعي وفداً موسعاً إلى طهران للقاء المسؤولين والإمام الخميني وعرض قضية اختفاء الإمام الصدر في ليبيا. طلب منهم الإيرانيون المكلفون بمرافقتهم ألا يثيروا قضية الإمام الصدر مع الإمام الخميني أبداً.. تحت زعم انه يتبناها ولا حاجة لتذكيره بها.. دون أن ننسى ان رئيس وزراء ليبيا يومها عبد السلام جلود كان موجوداً في إيران للتنسيق العسكري في مواجهة العراق خلال اشتعال الحرب معه في أيلول/سبتمبر 1980. الاهم، ان شخصيات قيادية في الثورة مع الامام الخميني وما زالت في السلطة حتى الآن وأبرزها السيد عبد الكريم الموسوي اردبيلي الذي كان مدعياً عاماً في ايران بعد الثورة كان يرى ان الامام الصدر هو عميل للشاه، وان جماعته كلها عميلة (يقصد بازركان وصادق قطب زادة وابراهيم يزدي وصادق طباطبائي وهو متزوج من ابنة شقيقة الامام الصدر ومصطفى شمران الذي كان قائداً عسكرياً لأمل وقتل برصاصة في رأسه من الخلف خلال تفقده جبهة المواجهة مع الاكراد في كرمنشاه شمالي غرب ايران.
لماذا؟ فضلاً عن رأي هؤلاء، تعالوا نرى خطورة الامام الصدر على ايران الخميني. كان الامام مؤسساً لحركة امل والمجلس الشيعي واستقطب قاعدة ضخمة من الناس ومن مثقفي الشيعة المستقلين. كان توجهه لبنانياً عربياً وطنياً ببعد اسلامي كما كانت حركة تحرير ايران وكان إبعاده عن لبنان مسعى لتفريغ حركة امل والمجلس الشيعي من قائد ديني يمتلك صفته الكاريزمية الشعبية – في وقت بدأت فيه جماعات وشباب وحركات صغيرة مرتبطة بإيران الجديدة من خلال رجال دين ايرانيين في لبنان وسوريا والعراق ينخرطون في حركة امل للسيطرة عليها شيئاً فشيئاً.. فلما عجزوا خرجوا بتوقيت حددته لهم ايران لتشكيل حزب الله. (ولنعد الى ماكينة السيد علي محتشمي وهو مؤسس حزب الله في لبنان) حيث ان الامام الخميني كلفه تشكيل هذا الحزب ليكون اداة ايرانية تضع ايران على حدود فلسطين وينفذ السياسة الايرانية في المشرق العربي كجزء من الحرس الثوري الايراني. كان لإيران مصلحة مباشرة في خطف الامام الصدر سواء حصل في ليبيا او في أي مكان آخر. ولسوريا مصلحة ايضاً في اخفاء الامام الذي كان يحمل مشروعاً وطنياً لبنانياً لحل الصراع الداخلي ويريد له دعماً عربياً وليس سورياً فقط وهذا ما اغضب دمشق منه كثيراً ولنستمع الى هاتين الواقعتين المعبرتين عن هذا الغضب: الواقعة الاولى: تتحدث شخصية قيادية شيعية كانت مقربة من الامام الصدر عن حزن الامام من آخر لقاء له مع حافظ الاسد تناول فيه الامام المغيب سلوك الامن السوري المستفز للبنانيين طالباً سحب الجيش السوري من الشوارع الى الثكنات، طالباً ايضاً حسن معاملة الضباط السوريين للسياسيين اللبنانيين قائلاً له ان المنظمات الفلسطينية على سيئاتها تحترم السياسيين اللبنانيين ولا تهينهم بينما يحصل العكس مع الضباط السوريين في لبنان. يقول لي صديقي ان الامام الصدر كان حزيناً بعد هذا اللقاء لأنه شعر ان كلامه لم يعجب حافظ الاسد.. وانه عندما يزور سوريا كان يقابل مسؤولين كثيرين دون الاسد.. رغم طلبه عدة مرات مقابلة الرئيس السوري. الواقعة الثانية: يقول فيها نائب حافظ الاسد الاستاذ عبد الحليم خدام ان الامام الصدر عندما ابلغ سوريا رغبته بتوسيع علاقاته العربية ووجه بشرح سياسي سوري يقول ان سوريا تتعرض الآن لحصار شديد بعد زيارة السادات للقدس عام 1977، من اسرائيل وأميركا والعراق وايران والاردن، وانه يخشى التحرك ضده في لبنان وهو يريد من القيادات اللبنانية القريبة من سوريا ان تحسم موقفها معها، وان تلتزم سياستها وان لا تتركها وحدها لتقيم علاقات مع دول عربية أخرى.. لكن الإمام الصدر قام بجولته العربية بدءاً بالكويت ثم الجزائر ثم ليبيا وهناك اختفى.
إذن الإمام الصدر أغضب سوريا وأغضب إيران؟ فماذا عن ليبيا؟   ليبيا هناك مسؤولية ليبية أكيدة عن اختفاء الإمام على أراضيها ولها مصلحة كما سورية وايران مع انه كان لليبيا جمهورها الواسع لدى الشيعة خسرته بسبب هذه القضية.. ان ليبيا كان لها مكانة كبيرة في لبنان خسرتها كلها بعد هذه القضية وعندما حاولت طرابلس توسيع علاقاتها مع بقية اللبنانيين عامي 1980 – 1981 خاصة المسيحيين وفي ظل بشير الجميل كسرت الاستخبارات السورية مجاذيفها حين فجرت سيارة مفخخة في المنطقة الشرقية من بيروت خلال حفل فني ليبـي بقيادة الموسيقار حسن العربي ففهمت طرابلس الدرس وتراجعت حتى كان العدوان الصهيوني عام 1982..
فبدأت ليبيا سياسة الانكفاء الكامل عن لبنان وفلسطين. ومع هذا تورطت ليبيا بشكل أو بآخر مع إيران لمصلحة مشتركة بينهما. فلماذا توجهت ليبيا إلى إيران؟ ساءت العلاقات كثيراً بين ليبيا ومصر بعد ذهاب أنور السادات إلى القدس عام 1977 ووصلت إلى حد قيام الطيران المصري بقصف قاعدة جمال عبدالناصر الجوية الليبية في طيرق اثر اكتشاف مؤامرة ليبية لاغتيال الرئيس الراحل أنور السادات بعد معلومات أرسلها إليه رئيس وزراء الكيان الصهيوني يومها مناحيم بيغن، وانضمت ليبيا وسوريا إلى جبهة الصمود والتصدي مع عدن وجبهة الرفض الفلسطينية والجزائر ضد السياسة المصرية التي انتهجها السادات وأوصلته إلى عقد معاهدة ((كامب ديفيد)) عام 79 ولما قامت ثورة الخميني في إيران في العام نفسه 1979 أيدت هذه الجبهة فلما بدأت الحرب العراقية – الإيرانية عام 1980 انضمت سوريا وليبيا إلى الحرب ضد العراق وقدمتا مساعدات عسكرية واستخباراتية لطهران ضد بغداد. وفي خضم الحرب عام 1984 وكانت حرب المدن بين طهران وبغداد بدأت وكانت الطائرات الإيرانية من نوع بوينغ 747 جمبو تهبط في مطار طرابلس الغرب في مكان منعزل فيقول مسؤول ليبـي كبير ان هذه الطائرات أتت ليبيا لتحمل أسلحة وصواريخ سكود إلى طهران لقصف بغداد رداً على قصف العراق لطهران. فلماذا تتبنى إيران قضية الإمام الصدر وهي تريد إخفاءه ولماذا تريد معاقبة ليبيا التي تحدثت عن حلف استراتيجي بينهما. كان لإيران مصلحة أساسية مع ليبيا لمساعدتها لها في حربها ضد العراق، وكان لسوريا مصلحة أساسية مع إيران لتخلصها من عدوها صدام حسين. وكان للجميع مصلحة في التخلص من الإمام الصدر.

بالتفاصيل..دمشق لم تطلب هنيبعل لأجل المال إنما لهذا السبب
لبنان الجديد/19 كانون الأول/15
يبقى التاريخ مرجعا أساسيا لفهم المماحكات السياسية الداخلية والخارجية ، ويبقى الرجوع إلى الأحداث الماضية طريق عبور لفهم ما يجري ومعرفة القضايا العالقة منذ زمن ومن هذه القضايا قضية  لم يستطع التاريخ أن يمحيها من ذاكرة اللبنانيين حتى الحاضر أيضا لا زال ينزف في كل آب على صدر لم يغب نجمه عن ذاكرة العالم. ففي الماضي لم تكن علاقة الصدر بإيران علاقة جيدة وقد ظهر أول خلاف علني بين الإمام الصدر وبين الإمام الخميني  عندما أيد السيد الصدر من لبنان في آب/أغسطس 1978 دعوة المرجع الكبير الراحل السيد محمود شريعتمداري لإقامة ملكية دستورية في إيران، وهي الدعوة التي رفضها الخميني فاضطر السيد الصدر إلى الصمت بعدها إلى ان ذهب إلى ليبيا وجرى تغييبه هناك يوم 31/8/1978. وقد جرت واقعة في ايران تتعلق بقضية الإمام الصدر تتلخص بـ “عندما أرسلت حركة أمل والمجلس الشيعي وفداً موسعاً إلى طهران للقاء المسؤولين والإمام الخميني وعرض قضية اختفاء الإمام الصدر في ليبيا. طلب منهم الإيرانيون المكلفون بمرافقتهم ألا يثيروا قضية الإمام الصدر مع الإمام الخميني أبداً.. تحت زعم انه يتبناها ولا حاجة لتذكيره بها.. دون أن ننسى ان رئيس وزراء ليبيا يومها عبد السلام جلود كان موجوداً في إيران للتنسيق العسكري في مواجهة العراق خلال اشتعال الحرب معه في أيلول/سبتمبر 1980.
وربما هذه الواقعة تسرد وقائع أو تحليلات لا يمكن نفيها وهي مصلحة إيران في إخفاء الصدر  حيث أنه كان يشكل خطورة كبيرة على الخميني من ناحية الشعبية خصوصا أن مشروع الصدر كان لبنانيا وطنيا فقط وعندما وجدت إيران أن الشيعة بدأوا ينخرطون في أمل المحرومين وباتت تخسر هيبتها وجدت أن إفراغ هذه الحركة من رجل له كاريزما قوية عند الشيعة سينجح فاستغلت الأمر بذهابه إلى ليبيا واختطافه وبدأ الإعلان عن تأسيس حزب الله. وأما بالنسبة لسوريا فهناك حديث ترويه شخصية قيادية شيعية كانت مقربة من الامام الصدر عن حزن الامام من آخر لقاء له مع حافظ الاسد تناول فيه الامام المغيب سلوك الامن السوري المستفز للبنانيين طالباً سحب الجيش السوري من الشوارع الى الثكنات، وطالباً ايضاً حسن معاملة الضباط السوريين للسياسيين اللبنانيين قائلاً له ان المنظمات الفلسطينية على سيئاتها تحترم السياسيين اللبنانيين ولا تهينهم بينما يحصل العكس مع الضباط السوريين في لبنان. وهنا نكتشف أن المصلحة الثنائية في تغييب الصدر واردة واختيار ليبيا لم يكن عن عبث إنما بسبب مصالحها في تغييب الصدر والمتمثلة باسترجاع هيبتها في لدى اليعة في لبنان والتي خسرتها بسبب الصدر. وانطلاقا من هنا يبدو أن هناك مصلحة ثلاثية ليبية-سورية وإيرانية في تغييب الإمام الصدر وإن أردنا ربط الماضي بالحاضر يجب أن نزيل الإستغراب بشأن مطالبة دمشق بهنيبعل واللجوء إلى حجج واهية .فدمشق لم تكن تتوقع أن يتم خطف هنيبعل الذي يملك معلومات ربما سمعها عن اختطاف الصدر وعندما أقر هنيبعل ببعض التفاصيل لجأت دمشق إلى حجة اللجوء السياسي لتمنعه من بث أفعالها السمومية مع إيران ودورهما في اختطاف الصدر. فمن طعن والده ونفى كلامه لا يصعب عليه أن يطعن شريك والده بالظهر.

ما علاقة الرئيس برّي باعتقال حسن يعقوب؟
لبنان الجديد/19 كانون الأول/15
منذ أن اختطف ابن  المخلوع معمر القذافي في دمشق والمعلومات غير المؤكدة تحوم حول خاطفه والطريقة التي تم نقله بها إلى لبنان حتى رسى الإختيار أخيرا على النائب حسن يعقوب نجل الشيخ محمد يعقوب الذي رافق السيد موسى الصدر ـ والذي لديه علاقات قوية مع النظام السوري نظرا لتقربه من حزب الله والعماد ميشال عون. فالخلافات التي حصلت بين يعقوب وبري ليست مخفية على أحد  وما حصل في 31 آب الماضي حيث أقام يعقوب في دارته حفلا سنويا لاختفاء الصدر ومرافقيه في نفس يوم احتفال حركة أمل وفي نفس الوقت  خير دليل على أن العلاقة ليست مهتزة فقط بينهما إنما هناك شرخ لا يمكن أن يعاد بناء هيكليته مهما حصل . وتعقيبا على هذا الموضوع صرحت المحامية بشرى اخليل يوم أمس على قناة الميادين أنها بالرغم من عدم حبها لرئيس مجلس النواب نبيه بري إلا أن ما قاله هنيبعل القذافي في فيديو تم بثه عن اتهامات تتعلق بأن لبري يد في اختفاء الصدر ليس إلا وليد تلقين كلام حفّظه إياه يعقوب.
فهل اعتقال يعقوب جاء كردة فعل على غضب ولًده الأخير في نفس بري؟ فبحسب التصريحات التي صدرت اليوم عن شقيق حسن يعقوب حول عملية اعتقال الأخير يبدو أن هناك غموضا ما يضع القضية في خانة المؤامرات وما يزيد التأكيد حول وجود خدعة في الموضوع هو قول الشقيق بأنه تم استدعاء يعقوب من قبل فرع المعلومات بحجة ان هناك أمر ما يجب مناقشته معه ومنذ ذلك الحين لم يخرج وتم توجيه التهم إليه فضلا عن أنه تم تداول الكثير من المعلومات في وسائل الإعلام لأجل إلقاء اللوم على يعقوب. والجدير بالذكر أن شقيقه أشار إلى وجود عملية سياسية وراء ما حصل. فنحن لا ندافع لا عن يعقوب ولا نتهم بري إلا أننا نتساءل لمجرد الإستيضاح لا أكثر خصوصا أن يعقوب يحاول زج  بري ووضعه في قفص الإتهام كما أن يعقوب نائب سابق في كتلة التغيير والإصلاح. فهل كل ما حصل لعبة ركّبها بري؟ أما أن يعقوب ضحية الخلافات بين عون وبري؟ سؤالين إجابتهما برهن المستقبل القريب.