نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية ليومي12-13 تشرين الثاني/2015

330

نشرة الأخبار العربية ليوم 13 تشرين الثاني/2015

اضغط هنا لقراءة  نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية ليومي  و12 -13 تشرين الثاني/15

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
إنجيل القدّيس مرقس02/من18حتى22/لا أَحَدَ يَضَعُ رُقْعَةً جَدِيدَةً في ثَوْبٍ بَالٍ، وإِلاَّ فَٱلجَدِيدُ يَأْخُذُ مِلأَهُ مِنَ البَالي، فيَصِيرُ الخِرْقُ أَسْوَأ
الرسالة إلى العبرانيّين10/من01حتى10/يَسْتَحِيلُ عَلى دَمِ الثِّيْرَانِ والتُّيُوسِ أَنْ يُزِيلَ الخَطَايَا

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها
رفع القوات والمستقبل وعون رايات النصر ضحك ع الدقون ولحس للمبرد ودنكوشوتية فاقعة/الياس بجاني

عناوين الأخبار اللبنانية
بري رفع الجلسة التشريعية الى بعد ظهر غد بعد الوقوف دقيقة صمت عن ارواح شهداء برج البراجنة
انتحاريان يقتلان العشرات في معقل «حزب الله»
 الجيش اللبناني: ارهابيان فجرا نفسيهما في برج البراجنة والعثور على جثة ارهابي ثالث لم يفجر نفسه
سلام دان “العمل الاجرامي” في الضاحية الجنوبية: لا يمكن تبريره بأي منطق وتحت أي عنوان
صلاح الحركة يستنكر انفجارات برج البراجنة
الياس الزغبي وانفجارات برج البراجنة
الأمانة العامة لقوى 14 آذار تدين نفجيرات برج البراجنة: الإستقرار في لبنان حصيلة التوافق على ضرورة بناء الدولة
الجيش اللبناني: توقيف إرهابي خطر ينتمي الى شبكة ابراهيم الاطرش
النائب نديم الجميّل: عندما تركنا الساحة خالية ذهب الأوادم وحضر اللصوص
14 آذار” تعلن ‘مشروعها الانقاذي” بعد انتهاء حفلة ‘التمايز” من التشريع
منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار د فارس سعيد ردّ على منتقدي عمل الأمانة العامة لقوى 14 آذار
الإرهاب يسبق التسويات ويُدمي الضاحية مجدداً
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 12/11/2015
14 آذار تجدد الثقة بـ”أب الميثاقية”/أحمد الأسعد
اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 12 تشرين الثاني 2015
مخابرات الجيش اوقفت محمد الحجيري “الكهروب” في عملية دهم تخللها تبادل للنار بين المطلوب والدورية
لقاء الهوية والسيادة: لعقد جلسة لا يخرج منها النواب إلا بانتخاب رئيس والانصراف لإقرار قانون انتخاب
نقيبا الصحافة والمحررين: ندين بشدة أي تعرض للحرية الصحافية فهي ليست مكسر عصا لأحد

عناوين المتفرقات اللبنانية
موسى : لتسريع الخطوات من أجل إنجاز قانون الانتخاب
النائب عمار حوري: الحكمة أنقذت البلد من الهاوية
النائب فادي كرم: ما حصل تثبيت للصيغة اللبنانية وللميثاقية
النائب عاطف مجدلاني: تسوية الحريري أنقذت لبنان من انقسام طائفي مؤلم
نعمة الله ابي نصر: نأمل اقرار اقتراح قانون استعادة الجنسية بالاجماع
النائب عماد الحوت: الجميع في مأزق ونتوقع عدم انسحاب التسوية على مؤسسات أخرى
المجلس الأعلى للروم الكاثوليك : ظروف معقدة يمر بها لبنان تعطل الحياة السياسية والمؤسسات الدستورية
مجلس النواب وقف دقيقتي صمت حدادا على ارواح شهداء تفجير الضاحية وصدق على فتح اعتماد اضافي في الموازنة وقانون استعادة الجنسية
الجلسة التشريعية الصباحية أقرت 20 مشروعا واقتراحا وتستأنف عصرا وجدل حول الهبة السعودية للتسليح بري: للجنة تبحث قانون الانتخاب خلال شهر
الراعي عرض الاوضاع مع سفير بريطانيا والتقى رئيس لجنة تحديث القوانين في الفاتيكان وحارث شهاب

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
الكرملين: بوتين لا يخطط في الوقت الراهن لزيارة القوات الروسية في سوريا
إسرائيل تقصف شحنة أسلحة إيرانية حديثة قرب مطار دمشق
مصرع أربعة من الحرس الثوري و100 قتيل في معركة فك الحصار عن مطار كويرس
قوات البشمركة تشن هجوماً واسعاً لاستعادة سنجار من «داعش» وتهدف لقطع إمدادات التنظيم بين العراق وسورية
العاهل الأردني: موسكو لاعب رئيسي لايجاد حل سياسي بسورية
مجلس النواب الأميركي يدين مجزرة ليبرتي
بوتين لا يخطط لزيارة القوات الروسية في سورية
نتانياهو: لا سلام خلال 20 عاماً ووحدة إسرائيلية تقتل فلسطينياً داخل مستشفى
مسؤولة أميركية: الاتفاق مع إيران لا يغير سياستنا تجاه حلفائنا بالمنطقة
روحاني: تحسن العلاقات مع واشنطن رهن باعتذارها ويبدأ غداً أول زيارة لرئيس إيراني الى أوروبا منذ 16 عاماً
الأحواز تشتعل بعد مقتل طفل عربي برصاص الشرطة الإيرانية

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
رئاسة الجمهورية في زمن النسيان رغم الأخطار المخيفة الأحزاب غارقة في تفاصيل ومصالح، وحتى الكتائب تأخّروا/ايلي الحاج/النهار
“نجوم”… بلا أوهام/نبيل بومنصف/النهار
هل يعطّل الخلاف على القانون الانتخابات كما عطّل الخلاف على الرئيس الاستحقاق/اميل خوري/النهار
تفاصيل «تسوية» التي أنقذت «الجلسة التشريعية»/خاصّ جنوبية
مناخ الانفراج ينسحب على خطاب نصرالله: نريد تسوية شاملة/خاصّ جنوبية
اللعب بالديموغرافيا/حسام عيتاني/الحياة
نحو «داعش» شيعي/خاصّ جنوبية
ميليشيات إيران… وقوائم الإرهاب الدولي/داود البصري/السياسة
لماذا الكتائب خارج التسوية التشريعية/سهى جفّال/جنوبية
تطورات سوريا تغير أولويات “حزب الله”/منير الربيع/المدن
فيينا وإدارة الحرب بدل الحل/وليد شقير/الحياة
عملية فيينا: مكافحة الإرهاب بموازاة الحل السياسي/راغدة درغام/الحياة
كيسنجر وشبح الفوضى في الشرق الأوسط/بول سالم/الحياة
في طهران: قطعة البطاطا الساخنة التي يخشى الجميع الاقتراب منها/أمير طاهري/الشرق الأوسط
عن سعد الحريري ودم أبيه/نديم قطيش/الشرق الأوسط
بيان فيينا يفتقد الدعم لمصلحة إطار جنيف 1 دو ميستورا لم يبدِ تفاؤلاً ومهمّته لا تتحرّك/روزانا بومنصف/النهار
من حقيبة “النهار” الديبلوماسية الأسد و”المشروع القاتل/عبد الكريم أبو النصر

http://www.eliasbejjaninews.com/newsbulletins05/arabic.november13.15.htm

رفع القوات والمستقبل وعون رايات النصر ضحك ع الدقون ولحس للمبرد ودنكوشوتية فاقعة
الياس بجاني/12 تشرين الثاني/15

http://eliasbejjaninews.com/2015/11/12/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%B3-%D8%A8%D8%AC%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%B1%D9%81%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84-%D9%88%D8%B9%D9%88%D9%86
محزن كم أن الطاقم السياسي اللبناني والماروني تحديداً هو غريب ومغرب ومنسلخ عن أولويات واحتياجات الناس وعن الدستور وعن مبدأ الصدق وعن واجب احترام عقول وذكاء وعلم المواطنين.
كم كان محزناً أن نرى قيادة القوات اللبنانية وعون الشرود والنرسيسي وصاحب ثقافة، “الخريان والبوط” وبعد أن خاضوا معركة إعلامية وهمية لم يكن لها مبررات منطقية وواقعية راحوا يهللون فرحين رافعين رايات النصر عقب انتهاء همروجة التمذهب والغباء والهيجان الغرائزي الإعلامي التي فرضها خدمة لمنافعه الذاتية الطاقم السياسي وهم من ضمنه، فرضوها على الشعب اللبناني في حين أن احتياجات هذا الشعب وأولوياته المعيشية وعقله وفكره هي كلها في أمكنة أخرى.
كما أن ربع تيار المستقبل بدورهم افتتحوا منذ الأمس مسرحية تمجيد وتبجيل مبادة الرئيس الحريري وهم يصفونه بالمنقذ للميثاقية، في حين أن النائب وليد جنبلاط والرئيس نبيه بري وحزب الله الذي يحتل لبنان، يضحكون “بعبهم” وهم يرون هذه المشهدية “الولادية” والغبية من التناحر العبثي الذاتي على لا شيء بين مكونات 14 آذار.
إن رايات النصر الوهمية والتعموية المرفوعة من القوات وعون والمستقبل هي لحس واقعي للمبرد وتلذذ الفرحين هؤلاء بملوحة دمهم، كما أنها دنكوشوتية فاقعة لا تختلف بشيء عن هرطقات ودجل انتصارات حزب الله والأسد وباقي ربع المقاومة والممانعة والتحرير.
نسأل هل تعهد الرئيس الحريري بعدم حضور تياره أي جلسة نيابية إن لم يكن قانون الانتخاب على جدول الأعمال هو فعلاً تعهد له قيمة عملية ويمكن صرفه؟
بالطبع لا، وألف لا، وهو كمن يشتري السمك في البحر، طالما بقي حزب الله الإرهابي والإيراني محتلاً للبنان، وطالما بقي الموظف التابع له، الرئيس نبيه بري، متحكماً ومتسلبطاً نيابة عنه وغب أوامره وفرماناته بمصير وأبواب ومفاتيح المجلس النيابي.
نسأل ماذا قدم حزب الله وأداوته المسيحية والإسلامية والدرزية لأنها الهمروجة؟
والجواب اللابط والناطح، لا شيء بالمرة، لأن “استجداء” حفظ ماء وجه القوات وجماعة عون جاء من قبل الرئيس الحريري دون أن يلتزم الحزب اللاهي وأدواته والأذرع بشيء، ودون أن يعلن حتى موقفاً من شيك الحريري الغير قابل للصرف في بنك بري اللاهي.
كما أن موقف الرئيس الحريري الشكلي “وشيكيه الورقي والوهمي” الذي لا يصرف جاء بعد مناشدة الدكتور سمير جعجع له علناً للحفاظ على إرث أبيه، أي على الميثقاقية، مما يعني أن مقولة “سعد وسمير” هي أنية ووهمية ولا أسس وطنية لها.
كما أن الدكتور جعجع وهنا الغرابة، علماً أن لا شيء غريب في لبنان، ناشد حزب الله بنفس الوقت الذي ناشد فيه الحريري، ولكن بطريقة ذكية وعلناً طالباً منه مساندة حليفه العماد عون وعدم التخلي عنه.
إنه أمر فعلاً في منتهى الغرابة وغير مسبوق في العمل السياسي اللبناني!! ولكن في لبنان من يعيش رجب لا بد وأن يرى العجب.
وفي سياق وسخ الهمروجة إياها، لا بد هنا من الإشارة إلى أن تيار المستقبل قد خيب آمال كثر من المسيحيين تحديداً، ونحن منهم، إذ وبعد عام ال 2005 كان 24/24 يمظهر نفسه على انه عابر للطوائف، وإذ ببعضه يعود وبوقاحة إلى التمذهب السني الفج والمقزز وإلى ثقافة عروبة عبد الناصر والحركة الوطنية الباليتين والمنقرضتين في مصر نفسها، مما عملياً وواقعاً معاشاً وملموساً أعاد هذا التيار إلى موقعه العملي والفعلي وهو أنه تيار سني 100%.
وإلا كيف يعقل أن يحاول تيار المستقبل “العابر للطوائف” هذا، تلغيم وتفشيل مشروع قانون استعادة الجنسية للمغتربين اللبنانيين بربطه بمشروع تجنيس ما يزيد عن مليون فلسطيني وسوري هم أولاد وبنات الأمهات اللبنانيات المتزوجات من أجانب و99.9% منهم هم سنة؟
هذا التصرف لا يمكن إلا أن يكون مذهبياً وضد الوجود المسيحي في لبنان مهما غلف وزين بلازمة الحقوق.
إن إضافة مليون سني على سكان لبنان يلغي كلياً الوجود المسيحي، وبالتالي حتى مجرد تفكير “المستقبل” بهذا الأمر يخلع عنه كلياً صفة “العابر للطوائف”، وإن سحب اقتراحه الآن هو بالتأكيد سيبقيه سلاحاً في الاحتياط، كما هو حال احتياط بري الهرطقي بتهديده بين الحين والآخر “بإلغاء الطائفية”، أي إلغاء المسيحيين.
إلا يكفي تيار المستقبل الجريمة الديموغرافية التي نفذها الاحتلال السوري سنة 1994 بتجنيس ما يزيد أيضاً عن المليون إنسان ودون وجه حق جلهم من السنة (سوريين وفلسطينيين وبدو) وببركات وموافقة الرئيس رفيق الحريري وكل أذرع الاحتلال في حينه من أمثال ميشال المر وسليمان فرنجية وجان عبيد والقومي السوري وبري وحزب الله وجنبلاط؟
ومن الضرورة في مكان تطمين بعض “المستقبل المتذهب”، وأيضاً “تنفيس أوهام الغيارى على الاغتراب من المسيحيين، على أن مشروع قانون استعادة الجنسية للمغتربين وفي حال تم إقراره لن يكون له أي تأثير أو فعل لاستنهاض الاغتراب المسيحي ليستعيد جنسيته، الذي هو أي “الاغتراب المسيحي” بالواقع “وهم وحلم يقظة” لا أكثر ولا أقل كون كل الذين هاجروا قبل الحرب الأهلية سنة 1975 قد اندمجوا في مجتمعاتهم الجديدة وأولادهم وأحفادهم لم يعد لبنان بغير التبولة والكبة يعني لهم شيئاً.
أما الذين هاجروا بعد العام 1975 فهم لا يزالون يحملون الجنسية اللبنانية، كما أن معظم أولادهم وأحفادهم وأكثر الناشطين بينهم لبنانياً والمرتبطين بأحزاب ومذاهب لبنانية هم ليسوا من المسيحيين. وبالتالي نؤكد من موقعنا الاغترابي أن قانون استعادة الجنسية يخدم المغترب المسلم أكثر من المغترب المسيحي وبالتأكيد لن يكون له أي تأثير ديموغرافي لمصلحة المسيحيين على حساب المسلمين، بل ربما العكس هو الصحيح.
في الخلاصة، نحن نرى أن المشكلة الأساس في لبنان حالياً هي الاحتلال الإيراني له وأن كل ما عدى ذلك هو أعراض لهذا الاحتلال. وبالتالي على القوى السيادية من كل المذاهب والشرائح أن لا تضيع البوصلة وتتهلى بالقشور وبالأعراض الجانية وخصوصاً المذهبية العبثية منها.
هذا وبعد أن يتحرر لبنان من هذا الاحتلال الإيراني والإرهابي والمذهبي يكون حل مشكلة لبنان المذهبية والإثنية من خلال نظام علماني ومدني عصري يطبق على مراحل كما هو الحال في كندا وأستراليا وكل الدول العلمانية مع الحفاظ على تميز الشرائح اللبنانية من خلال كونفدرالية أو ما يشابهها.
**الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com