بالصوت والنص/الياس بجاني: قراءة وجدانية في مكونات شخصية ميشال عون وفي جرائم سرقاته للمسيحيين

1201

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني: قراءة وجدانية في مكونات شخصية ميشال عون وفي جرائم سرقاته للمسيحيين

في أعلى القراءة بالصوت/فورمات
بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: قراءة وجدانية في مكونات شخصية ميشال عون وفي جرائم سرقاته للمسيحيين/12 آب/15

 

من يسرق حقوق المسيحيين هو الشارد عون ومعه كل من هم من خامته الطروادية
الياس بجاني
12 آب/15

إن السارق الحقيقي لحقوق المسيحيين هم تجار الهيكل من الكتبة والفريسيين والعشارين وجامعي الضرائب المسيحيين من رجال دين وسياسيين ومتمولين ويتصدر صفوفهم الأولى المهووس ميشال عون نفسه.
نعم عون هذا الشارد عن كل ما هو لبناني وماروني وأخلاقي هو الحرامي رقم واحد،
وبالطبع في معيته ومعه جوقة المرتزقة من الأصهر والانتهازيين والعصي والودائع والوصوليين من الأثرياء. نعم هو الحرامي وليس أي فريق آخر .
عون يسرق حقوقنا نحن المسيحيين ويهمشنا ويلغي دورنا ووجودنا ويحولنا إلى أتباع وأغنام.
عون هذا الإنسان المجرد من كل ما هو إنساني يأتي في مقدمة من يسرقون حقوقنا نحن المسيحيين ولنا في نوعية غباء وقلة عقل وصبيانية وسطحية من وقعوا من أهلنا في شباكه المذهبية والإسخريوتية والشعبوية خير مثال.
لقد سرق عون من أغنامه والودائع والعصي بكافة تلاوينهم المسخ، سرق منهم الوطنية وكل مقومات احترام الذات، وكل ما هو بصر وبصيرة وحاسة نقد ورؤية وشفافية وجعل منهم ناس مفرغين وفارغين إلا من الهووس بأخطر أشكاله.
عون حرامي محترف وهو من يجهد لسرقة قضيتنا وحقوقنا وقيمنا وقد نجح في استغباء واستعباد شرائح من شعبنا وحولها إلى قطعان من الأغنام.
نعم وألف نعم عون هو الحرامي رقم واحد لحقوق المسيحيين وليس تيار المستقبل أو أي فريق آخر. حرامي ومنافق ومدعي وجاحد، لا بل مسيح دجال ونقطة على السطر.

**الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com

Micheal Aoun, Is not qualified For Lebanon’s Presidency Post
Elias Bejjani/August 12/15
http://eliasbejjaninews.com/2015/08/12/elias-bejjanimicheal-aoun-is-is-not-qualified-for-lebanons-presidency-post/
Micheal Aoun’s sickening obsession, crazy fantasy, day dreaming, and grandiose delusion with the Lebanese presidency post will never be fulfilled, no matter what. The man is not fit at all for the presidency position for thousands and thousands of tangible and well known reasons.
His frightening and derailed approaches, impulsiveness, demagogue, irresponsible and psychopathic on going conduct, instability, tantrums of anger, affiliations, detachment from reality, tones of deeply rooted complexes, and rhetoric tells the whole story.
In reality not even one Lebanese political faction in Lebanon wants him in this influential post including his fake and Trojan, pro Axis of evil allies who merely use him as a cheap tool to serve their anti Lebanese schemes and to divide the Christian community.
Hezbollah, Nabieh Berri, and Slieman Frangea in particular hate Aoun, never respected or trusted him, and will never do, and definitely are not willing under any given circumstances to see him as a president.
We are more than sure that all sane Lebanese citizens from all religious denominations, who fear Almighty God and His Day Of Judgment, count for the consequences, have taste, can differentiate between a narcissist and a genuine politician, adopt a set of normal ethical and patriotic codes, love their country and respect themselves would like in any way to see the unpredictable Michael Aoun as a president, or even as a practising politician.
This man has belittled, degraded, prostituted and humiliated every thing that is good in the Lebanese political life.
We strongly believe, that the majority of the sane Lebanese people from all walks of life who are not sheep in their thinking , or puppets in their political affiliations, and do really know and understand who and what is Michael Aoun would even dare to see or envisage him as a president, even their dreams.
The idea of seeing Aoun as a president is an actual nightmare, a horrible and scary one.
Definitely Aoun will never ever be Lebanon’s president, and in case, and against all the human logic and heavenly odds he assumes the post, than it will be a devastating disaster by all means and on all levels, inflicted on all the Lebanese and on Lebanon.
In conclusion, Micheal Aoun is not a normal or mentally balanced individual, he needs an urgent psychiatric assessment as soon as possible in accordance with Mental Health Act.
By the end, this self-centred man is an actual and imminent threat to himself, his sheep like followers and the country. The Psychiatric assessment is more an emergency.

Elias Bejjani
Canadian-Lebanese Human Rights activist, journalist and political commentator

Web sites http://www.eliasbejjaninews.com & http://www.10452lccc.com & http://www.clhrf.com
Tweets on https://twitter.com/phoeniciaelias
Face Book  https://www.facebook.com/groups/128479277182033 & https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 20142015

مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا