عبد الرحمن الراشد: خلاف الخليج مع الأميركان تفاصيل/Abdulrahman al-Rashed: The Gulf’s disagreement with the U.S. is on details

273

 خلاف الخليج مع الأميركان تفاصيل
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/26 تموز/15

البعض من السعوديين والعرب نظر بفرح أو غضب أو شماتة إلى الاتفاق الغربي مع إيران على برنامجها النووي، اعتبره انتصارًا كليًا لإيران، وهزيمة نهائية لدول الخليج. على رِسْلكم، نعم توجد أزمة وخلاف حقيقي إنما تفصيلي، والأرجح أنه لن يغير كثيرًا في العلاقات مع واشنطن. علينا أن نأخذ في الاعتبار مسألتين أساسيتين؛ ضخامة المصالح الخليجية مع الولايات المتحدة، وضآلة القدرات الإيرانية التي لا يمكن أن تحل محل أربع دول خليجية مهمة في علاقة المصالح، وهي السعودية والإمارات وقطر والكويت. هنا أناقش لماذا إيران ليست البديل عن الخليج، وذلك وفق نظرية المعادلة الصفرية، ما يكسبه خصمك تخسره أنت من رصيدك. إيران تنتج من النفط ثلاثة ملايين برميل في اليوم مقابل 15 مليون برميل يوميًا إنتاج جاراتها الأربع. وقدراتها الإنتاجية متهالكة بسبب الحصار التقني والاقتصادي، وستحتاج إلى أكثر من عشر سنوات حتى تصلحها وتضاعف إنتاجها! تقدير خبراء البترول أن إنتاجها، في عام 2020، وبعد تطوير إمكانياتها، سيزيد مليونًا فقط، أي سيصبح أربعة ملايين برميل. هذه أرقام حقيقية في حساب العلاقات الدولية ولا يفترض أن ننشغل بقراءة أخبار رحلات رجال الأعمال عن شركات السلاح والنفط والصناعة والبنوك لعقد صفقات ثمينة مع إيران استباقًا للانفتاح الموعود. بالنسبة لهم، إيران سوق إضافية وليست بديلة. ولن تكون المتاجرة معها بهذه السهولة بسبب مركزية الحكومة، وصراع مؤسسات الحكم على مداخيل البلاد. فالحرس الثوري، مثلاً، سعى للسيطرة على قطاعات إنتاج مهمة بما فيها المصافي البترولية. والنظام لا يزال ينظر بعين الريبة إلى الاتفاق، مثل دول الخليج، طبعًا لسبب معاكس. ففي طهران هناك من يتوجس من أن الاتفاق مؤامرة غربية لتغيير النظام من الداخل. وحكومة إيران، مثل دول الخليج، تعيش بنسبة ثمانين في المائة على مداخيلها من مبيعات النفط، وليس من صناعاتها أو زراعاتها!

وهناك مَن صوّر المائة وخمسين مليار دولار، التي ستحصل عليها نتيجة الاتفاق، كأنها كنز سيغير وجه إيران. أولاً، هي ليست مكافأة، بل أموال إيرانية كانت محجوزة ضمن العقوبات، ورفض الغرب إرجاعها إلا عندما يقبل الإيرانيون بالتفاوض نوويًا، وهذا ما حصل. ثانيًا، المبلغ ليس ضخمًا، فإيران تعاني من عجز وفقر مادي، ولديها بنية تحتية متآكلة نتيجة الحصار الطويل، تتطلب أموالاً أكبر من المبلغ المسترد. حتى طائراتها المدنية، نصفها لم يعد صالحًا للطيران، كما صرح أول من أمس مدير «إيران إير» وقال إنهم ينوون شراء مائة طائرة جديدة.

مهما انتقدنا الاتفاق، الحقيقة أن الغرب به ركع إيران، ودول الخليج لن تخسر، بل ستكسب لأنه يقيد الخطر النووي. ولو صدقت توقعات الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن إيران ستتغير بفعل الاتفاق، فهو، أيضا، في صالح دول الخليج، والمنطقة، والعالم، أن تتحول طهران إلى نظام مسالم. الخلاف والغضب الخليجي من الجانب الأميركي على التفاصيل، لأن الاتفاق كان يمكن أن يكون أكثر صرامة، ويقيد سياسة إيران العدوانية.

ما نراه حولنا دعاية إيرانية ضخمة تصور التراجع انتصارًا. رقص حكومة روحاني وحلفائها فرحًا لإقناع الجمهور الإيراني، والموالي له، أن إيران انتصرت في معركة الخمسة والثلاثين عامًا ضد الغرب. وهذا ليس صحيحًا حتى الآن. النظام فاوض وجمد ووقع لأنه يحاول أن ينجو من مصير الدول المماثلة له. لقد عوقبت ليبيا اقتصاديًا فتآكل نظام القذافي وتهاوى مع أول انتفاضة ضده. وعوقبت سوريا اقتصاديًا حتى ضعفت وتقزم النظام في مواجهة الربيع العربي. وسبقه نظام صدام العراق، حيث استسلمت بغداد في أسبوع واحد. ولا ننسى الاتحاد السوفياتي، الذي بسبب الحصار أنهك حتى سقط، وتفكك إلى إحدى عشرة جمهورية عام 1991.

ومع أن الحكومة الأميركية استعجلت، وكان بإمكانها الحصول على تنازلات أفضل، إلا أن الاتفاق بذاته انحناءة بزاوية تسعين درجة من نظام طهران، الذي كان يرفض تمامًا، في الماضي القريب، أي إيقاف أو تجميد أو اشتراطات على مشروعه النووي، وكان يعتبرها خيانة في حق الأمة. النظام أنفق مليارات الدولارات على برنامجه النووي الذي كلفه أكثر، لأنه يعمل ويتعامل بالسرية، وخسر بسبب عقوبات عليه فرصا اقتصادية ومالية رهيبة. وتدهور اقتصاده في عملته قبل عامين، حتى صار الدولار حاليًا يعادل 25 ألف ريال إيراني!

أدرك النظام أنه لن يعيش طويلاً نتيجة تدهور مداخيله والحصار عليه، فجاء بروحاني المعتدل رئيسًا، ليبدأ تنازلاته مع الغرب قبل السقوط، وخصوصًا بعد أن رأى مصير الأنظمة المشابهة له مثل صدام والأسد والقذافي. الأشكال الوحيد أننا لا نعرف إن كان النظام يمارس مسرحية كاذبة تعطي الانطباع بأنه قرر أن يتغير ويلحق بركب العالم، الأكيد أنها شجعت الإدارة الأميركية على إبرام اتفاق يحفظ لحكومة إيران ماء وجهها، أمام مواطنيها، بأن الصفقة لا تلغي النووي، بل تؤجله.

نحن نعتقد أن واشنطن كان بإمكانها الانتظار حتى تحصل على اتفاق يعطل سياستها العدوانية وليس برنامجها النووي فقط، ومن الواضح أن طهران كانت مستعدة لو استمر الضغط عليها، إلا أن البيت الأبيض مستعجل في الحصول على اتفاق يعتقد أنه يفي بالمطلوب، وأنه قادر على تغيير سلوك إيران لاحقًا. ماذا عن علاقة الخليجيين بالولايات المتحدة؟ هل كان التحالف معها خطأ منذ البداية؟ غدًا، البقية.

The Gulf’s disagreement with the U.S. is on details
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya
Sunday, 26 July 2015
Some Saudis and Arabs received the West’s agreement with Iran over the latter’s nuclear program with joy or anger while others gloated about it or considered it an absolute victory for Iran and a final defeat of Gulf countries. Hold your horses! Yes, there’s a crisis and a real dispute here; however it’s over details and it will most probably not change much in regards to relations with Washington. We must take into consideration two major issues: the magnitude of Gulf interests in the U.S. and the diminutive Iranian capabilities which cannot replace four important Gulf countries – Saudi Arabia, the UAE., Qatar and Kuwait – when it comes to relations of interests. I will here discuss why Iran is not an alternative to Gulf countries, and I will do so according to the theory of zero-sum game where your rival’s gains of utility are balanced by your losses of utility.

Iran produces 3 million barrels of oil per day while its four Gulf neighbors’ daily production is 15 million. Its productive capabilities are run-down due to the technical and economic embargo and it will need more than 10 years to reform and double their output! Oil experts estimate that in 2020, and after developing these capabilities, its production will only increase by a million barrels per day and hence become 4 million. These are real numbers in the calculations of international relations, and we must not become too busy reading news of businessmen’s trips to Iran to represent arms’ companies or oil, industry and banking corporates to seal valuable deals in anticipation of Iran’s promised openness to the world. To these businessmen, Iran is an additional market and not an alternative one. Doing business there will not be that easy due to the government’s centralization and the state institutions’ struggle over the country’s revenues. The Revolutionary Guards, for example, sought to control important production sectors, including petroleum refineries. The regime still views the agreement with suspicion especially when it comes to Gulf countries. Some in Tehran fear that the agreement is a Western conspiracy that aims to alter the regime from within. Iran’s government, like Gulf countries, mainly depends on oil sales as around 80% of its revenues come from oil and not from industry or agriculture!

Some pictured the $150 billion which Iran is said to attain as a result of the deal as a treasure trove that will alter the face of the country. First of all, these alleged $150 billion are not a reward but Iranian assets which were frozen due to sanctions. The West refused to unfreeze these assets until the Iranians accepted to negotiate on their nuclear program, and this is exactly what happened. Second of all, the amount is not that huge. Iran suffers from financial inability and poverty, and its infrastructure is corroded due to the long siege and will require much more than the sums retrieved, to reform it. Half of their civil aviation jets are no longer suitable for usage according to Iran Air’s manager who also said that they intend to buy 100 new aircrafts.

What we see around us is a massive Iranian propaganda that pictures retreat as a victory. No matter how much we criticize the deal, truth is the West actually made Iran submit. Gulf countries will not lose; they will rather win because the deal will curb the nuclear threat. If American President Barack Obama’s expectations are true that Iran will change due to the deal, then it will also serve the interests of Gulf countries, the region and the world if Tehran’s regime becomes a peaceful one. Gulf anger and controversy towards the U.S. is over details because the deal could have been stricter in regards to restraining Iran’s hostile policy.
Is retreat a victory?

What we see around us is a massive Iranian propaganda that pictures retreat as a victory. The Iranian government and its allies are dancing with joy in order to convince the Iranian people and those who support them that Iran won the 35-years battle against the West. However, so far this is untrue. The Iranian regime negotiated, froze its nuclear program, and signed the deal because it’s trying to escape the fate of countries similar to it. When Libya was subject to economic sanctions, the Qaddafi regime weakened and collapsed by the first spark of uprising against it. When economic sanctions were imposed on Syria, it weakened and the regime failed at dealing with the Arab Spring. Before that, Iraq suffered this fate during the reign of Saddam Hussein as Baghdad surrendered just one week after the invasion was launched against it. Let’s not forget the Soviet Union, which was exhausted by the economic siege, until it collapsed and disintegrated into 11 republics in 1991.

Although the American government rushed and could have attained better concessions, the agreement itself can be viewed as a 90-degrees turn by the Tehran regime who in the recent past totally refused to suspend, freeze or impose any conditions on its nuclear program and some in Iran even considered all of the latter as high treason. The Iranian regime spent billions of dollars on its nuclear program with hidden extra operation costs. Iran has also lost significant economic and financial opportunities due to the sanctions which were imposed on it. Two years ago. its economy deteriorated in terms of monetary standards to the extent where the dollar stands currently at 25,000 Iranian riyals.

The regime realized it will not live long due to the deterioration of its revenues and the siege against it so it brought the moderate Hassan Rowhani as president in order to begin its concessions with the West before it collapses, and it did so especially after having seen the fate of regimes similar to it, like the regimes of Saddam Hussein, Bashar al-Assad and Moammar Qaddafi.

The only problem is that we don’t know if the Iranian regime is practicing some sort of false play that gives the impression it decided to change and catch up with the world. What’s certain is that it encouraged the American administration to seal a deal that saves the Iranian Government’s face before its citizens by stating that the deal did not cancel the nuclear program but just postponed it.

We think Washington could have waited to reach a better agreement that obstructs Iran’s aggressive policy and not just restrain its nuclear program. It’s clear that Tehran was willing to go far if pressure on it persisted. However, the White House was rushing to attain a deal which it thought will do the job and will be capable of changing Iran’s behavior later.

What about the Gulf countries’ relations with the U.S.? Was their alliance with it a mistake from the very beginning? Watch this space tomorrow.