بالصوت/الياس بجاني/اللبناني الحر لا يرضى لا التبعية ولا التزلم ولا الحياد ولا أكل التبن من المعالف

465

بالصوت/فورماتMP3/اللبناني الحر لا يرضى لا التبعية ولا التزلم ولا الحياد ولا أكل التبن من المعالف/الياس بجاني/13 آب/

في أعلى التعليق بالصوت فورماتMP3

اللبناني الحر لا يرضى لا التبعية ولا التزلم ولا الحياد ولا أكل التبن من المعالف

بالصوت/فورماتWMA/اللبناني الحر لا يرضى لا التبعية ولا التزلم ولا الحياد ولا أكل التبن من المعالف/الياس بجاني/13 آب/14

اللبناني الحر لا يرضى لا التبعية ولا التزلم ولا الحياد ولا أكل التبن من المعالف
الياس بجاني
13 آب/14

يقال في الأمثال، كيف تكونون يولى عليكم، ونحن كشرائح لبنانية متنوعة اثنياً ودينياً وقومياً وحضارياً في الوطن الأم وبلاد الانتشار علينا أن نصلح أنفسنا أولا ونعرف ماذا نريد، ونحدد ثوابتنا ومعاييرنا الوطنية والإيمانية والحياتية، قبل أن نتوقع عودة لبنان إلى حريته واستقلاله وتحرره من نير الاحتلالات، وقبل طلب المساعدة من الآخرين أو تحميلهم مسؤولية ما نحن غارقون به من تردد وتهرب من تحمل المسؤوليات وأنانية وعبادة أفراد.
علينا أن نتعلم القيام بواجباتنا والتزاماتنا قبل أن نلوم الغير على ما هو من نتاجنا في أي مجال كان.
علينا أن لا نقبل بدور الأغنام وأن نرفض النوم في الزرائب وأكل التبن من المعالف.
علينا أن نشهد للحق ونسمي الأشياء بأسمائها دون ذمية وتقية وأن نتجنب تغليب المصالح الخاصة على المصالح العامة.
علينا أن لا نؤيد أي سياسي أو رجل دين حباً به كشخص والأهم أن لا نعبد أي شخص كائن من كان، سياسي أو زعيم أو رجل دين، ونتزلم له على عماها بعد قتل بصرنا والبصيرة وإعطاء عقولنا إجازة.
الحر هو من يّحكِّم عقله وضميره ووجدانه ويحترم نفسه ويكون من أصحاب المواقف الواضحة والشجاعة والعلنية.
باختصار ووطننا محتل وقراره مصادر والفوضى منتشرة فيه والعدل مهان والكرامات مداسة علينا أن نتصرف كأحرار نخاف الله ويوم الحساب لا كأغنام وزلم وأتباع.

مع جبران نقول لكل لبناني حر: لا تسأل ماذا يعطيك وطنك، بل اسأل ماذا تقدم أنت له.
يبقى أن الحرية لا نستجدى ولا يتم الحصول عليها بالخنوع والركوع والتبعية، ولكن تؤخذ من خلال النضال والثقة بالنفس والشجاعة والتضحيات والإيمان.

الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني Phoenicia@hotmail.com