بالصوت والنص/الياس بجاني: قراءة إيمانية في الفرق بين الشخص والقضية، وفي الحقيقة القضائية لإغتيال حزب الله للرئيس رفيق الحريري مرة واحدة، وفي واقع ممارسات اتباعه الذين يغتالونه كل يوم مئة مرة

489

 بالصوت/فورمات MP3/الياس بجاني: قراءة إيمانية في الفرق بين الشخص والقضية، وفي الحقيقة القضائية لإغتيال حزب الله للرئيس رفيق الحريري مرة واحدة، وفي واقع ممارسات اتباعه الذين يغتالونه كل يوم مئة مرة/13 شباط/15

في أعلى التعليق بالصوت/فورماتMP3
بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: قراءة إيمانية في الفرق بين الشخص والقضية، وفي الحقيقة القضائية لإغتيال حزب الله للرئيس رفيق الحريري مرة واحدة، وفي واقع ممارسات اتباعه الذين يغتالونه كل يوم مئة مرة/13 شباط/15

 Arabic LCCC News bulletin for February 13/15نشرة الاخبار باللغةالعربية
English LCCC News bulletin for February 13/15نشرة الاخبار باللغةالانكليزية

 

حزب الله قتل الرئيس الحريري مرة واحدة وبعض أتباعه من خلال ممارساتهم يقتلونه كل يوم مئة مرة
الياس بجاني/13 شباط/15
بات من المؤكد قضائياً ومن خلال أعلى مرجعية قضائية في العالم التي هي المحكمة الدولية، بات مؤكداً أن حزب الله الإرهابي والمذهبي ومعه نظامي الأسد السوري، والملالي الإيراني هم من اغتال الرئيس رفيق الحريري منذ عشر سنوات، في حين أن أتباع الحريري، أي تيار المستقل ومن معه من السياسيين والمسؤولين يقتلونه من خلال ممارساتهم الإنبطاحية للقتلة كل يوم مئة مرة.
يقتلوه مئة مرة في كل عمل ينبطحون فيه لحزب الله ويماشونه ويسكتون عن إجرامه وإرهابه وغزواته.
يقتلوه مئة مرة كلما ادعوا أن حزب الله حرر الجنوب وأنه تنظيم لبناني وشريحة لبنانية.
يقتلونه مئة مرة حين يرتضون بقاء لبنان ساحة لكل متاجر بقضية فلسطين وبشعارات العداء لإسرائيل.
يقتلونه مئة مرة  بترددهم الإلتزام بالقرات الدولية وباتفاقية الطائف الذين لا يقرون بوجود سلاح غير سلاح السلطة الشرعية.
يقتلوه مئة مرة عندما يتحاورن مع حزب الله طبقاً لشروطه واملاءاته واستكباره.
يقتلونه مئة مرة عندما يشاركون حزب الله الحكم بخنوع وخضوع واستسلام.
يقتلونه مئة مرة باعتبار الوزير المشنوق أن دويلات حزب الله هي مناطق مقاومة لا تشملها الخطط الأمنية.
يقتلونه مئة مرة عندما لا يشهدون للحقيقة ولا يسمون الأشياء بأسمائها ويتوقفون عن تسمية حزب الله “بالمقاومة”.
يقتلونه مئة مرة عندما يقبلون صاغرين استكبار قادة حزب الله الذين يصنفون اللبنانيين على مقاس مرجعيتهم الإيرانية ومقاومتهم النفاق.
وقد اغتال الرئيس الحريري ألف مليون مرة من ارتضى النوم في سرير الأسد وبهرطقة ما سمي بحينه ال “س س”.
وقد اغتال الرئيس الحريري ألف مليون مرة كل من قبل صاغراً بثلاثية الكفر، “الجيش والشعب والمقاومة”.
وقد اغتال الرئيس الحريري مليون مرة كل من قبل بالحلف الراعي وأعطى القتلة شبكة آمان وأشركهم في السلطة.
وقد اغتال الرئيس الحريري ملون مرة كل من سوّق وجهد وبكى من أجل أن لا يوضع القرار الدولي رقم 1701 تحت البند السابع.
وقد اغتال الرئيس الحريري مليون مرة كل من جال على قادة العالم باكياً ومطالباً بترك أمر تجريد حزب الله من سلاحه للبنانيين كونه شأن داخلي.
في الخلاصة ، إنه ومن أجل خلاص لبنان من نير الاحتلال الإيراني المطلوب في الذكرى العاشرة لاغتيال حزب الله للرئيس رفيق الحريري أن يتوقف تيار المستقبل عن استسلامه وخنوعه وخضوعه للقتلة وأن يشهد للحق ويسمي القتلة بأسمائهم ويتوقف عن مسايرتهم والخنوع والخضوع لهم.
ونختم مع النبي اشعيا قائلين بصوت عالٍ(05/20حتى23): “ويل للقائلين للشر خيرا، وللخير شرا، الجاعلين الظلام نورا، والنور ظلاما، الجاعلين المرّ حلوا والحلو مرّا،ويل للحكماء في اعين انفسهم والفهماء عند ذواتهم.ويل للابطال على شرب الخمر، ولذوي القدرة على مزج المسكرالذين يبررون الشرير من اجل الرشوة، واما حق الصدّيقين فينزعونه منهم.لذلك كما يأكل لهيب النار القش ويهبط الحشيش الملتهب يكون اصلهم كالعفونة ويصعد زهرهم كالغبار لانهم رذلوا شريعة رب الجنود واستهانوا بكلام قدوس اسرائيل”.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
Phoenicia@hotmail.com

 

في أسفل بعض المواضع التي تناولها تعليقنا لليوم

 “زوادة الإيمانية/اشعيا09/من01حتى21/وَصَارَ مُرْشِدُو هَذَا الشَّعْبِ مُضِلِّينَ وَمُرْشَدُوهُ مُبْتَلَعِينَ
“وَلَكِنْ لاَ يَكُونُ ظَلاَمٌ لِلَّتِي عَلَيْهَا ضِيقٌ. كَمَا أَهَانَ الزَّمَانُ الأَوَّلُ أَرْضَ زَبُولُونَ وَأَرْضَ نَفْتَالِي يُكْرِمُ الأَخِيرُ طَرِيقَ الْبَحْرِ عَبْرَ الأُرْدُنِّ جَلِيلَ الأُمَمِ. اَلشَّعْبُ السَّالِكُ فِي الظُّلْمَةِ أَبْصَرَ نُوراً عَظِيماً. الْجَالِسُونَ فِي أَرْضِ ظَِلاَلِ الْمَوْتِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ. أَكْثَرْتَ الأُمَّةَ. عَظَّمْتَ لَهَا الْفَرَحَ. يَفْرَحُونَ أَمَامَكَ كَالْفَرَحِ فِي الْحَصَادِ. كَالَّذِينَ يَبْتَهِجُونَ عِنْدَمَا يَقْتَسِمُونَ غَنِيمَةً. لأَنَّ نِيرَ ثِقْلِهِ وَعَصَا كَتِفِهِ وَقَضِيبَ مُسَخِّرِهِ كَسَّرْتَهُنَّ كَمَا فِي يَوْمِ مِدْيَانَ. لأَنَّ كُلَّ سِلاَحِ الْمُتَسَلِّحِ فِي الْوَغَى وَكُلَّ رِدَاءٍ مُدَحْرَجٍ فِي الدِّمَاءِ يَكُونُ لِلْحَرِيقِ مَأْكَلاً لِلنَّارِ. لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْناً وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيباً مُشِيراً إِلَهاً قَدِيراً أَباً أَبَدِيّاً رَئِيسَ السَّلاَمِ. لِنُمُوِّ رِيَاسَتِهِ وَلِلسَّلاَمِ لاَ نِهَايَةَ عَلَى كُرْسِيِّ دَاوُدَ وَعَلَى مَمْلَكَتِهِ لِيُثَبِّتَهَا وَيَعْضُدَهَا بِالْحَقِّ وَالْبِرِّ مِنَ الآنَ إِلَى الأَبَدِ. غَيْرَةُ رَبِّ الْجُنُودِ تَصْنَعُ هَذَا. أَرْسَلَ الرَّبُّ قَوْلاً فِي يَعْقُوبَ فَوَقَعَ فِي إِسْرَائِيلَ. فَيَعْرِفُ الشَّعْبُ كُلُّهُ أَفْرَايِمُ وَسُكَّانُ السَّامِرَةِ الْقَائِلُونَ بِكِبْرِيَاءٍ وَبِعَظَمَةِ قَلْبٍ: ((قَدْ هَبَطَ اللِّبْنُ فَنَبْنِي بِحِجَارَةٍ مَنْحُوتَةٍ. قُطِعَ الْجُمَّيْزُ فَنَسْتَخْلِفُهُ بِأَرْزٍ)). فَيَرْفَعُ الرَّبُّ أَخْصَامَ رَصِينَ عَلَيْهِ وَيُهَيِّجُ أَعْدَاءَهُ: الأَرَامِيِّينَ مِنْ قُدَّامُ وَالْفِلِسْطِينِيِّينَ مِنْ وَرَاءُ فَيَأْكُلُونَ إِسْرَائِيلَ بِكُلِّ الْفَمِ. مَعَ كُلِّ هَذَا لَمْ يَرْتَدَّ غَضَبُهُ بَلْ يَدُهُ مَمْدُودَةٌ بَعْدُ! وَالشَّعْبُ لَمْ يَرْجِعْ إِلَى ضَارِبِهِ وَلَمْ يَطْلُبْ رَبَّ الْجُنُودِ. فَيَقْطَعُ الرَّبُّ مِنْ إِسْرَائِيلَ الرَّأْسَ وَالذَّنَبَ النَّخْلَ وَالأَسَلَ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ. اَلشَّيْخُ وَالْمُعْتَبَرُ هُوَ الرَّأْسُ وَالنَّبِيُّ الَّذِي يُعَلِّمُ بِالْكَذِبِ هُوَ الذَّنَبُ. وَصَارَ مُرْشِدُو هَذَا الشَّعْبِ مُضِلِّينَ وَمُرْشَدُوهُ مُبْتَلَعِينَ. لأَجْلِ ذَلِكَ لاَ يَفْرَحُ السَّيِّدُ بِفِتْيَانِهِ وَلاَ يَرْحَمُ يَتَامَاهُ وَأَرَامِلَهُ لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ مُنَافِقٌ وَفَاعِلُ شَرٍّ. وَكُلُّ فَمٍ مُتَكَلِّمٌ بِالْحَمَاقَةِ. مَعَ كُلِّ هَذَا لَمْ يَرْتَدَّ غَضَبُهُ بَلْ يَدُهُ مَمْدُودَةٌ بَعْدُ! لأَنَّ الْفُجُورَ يُحْرِقُ كَالنَّارِ. تَأْكُلُ الشَّوْكَ وَالْحَسَكَ وَتُشْعِلُ غَابَ الْوَعْرِ فَتَلْتَفُّ عَمُودَ دُخَانٍ. بِسَخَطِ رَبِّ الْجُنُودِ تُحْرَقُ الأَرْضُ وَيَكُونُ الشَّعْبُ كَمَأْكَلٍ لِلنَّارِ. لاَ يُشْفِقُ الإِنْسَانُ عَلَى أَخِيهِ. يَلْتَهِمُ عَلَى الْيَمِينِ فَيَجُوعُ وَيَأْكُلُ عَلَى الشِّمَالِ فَلاَ يَشْبَعُ. يَأْكُلُونَ كُلُّ وَاحِدٍ لَحْمَ ذِرَاعِهِ: مَنَسَّى أَفْرَايِمَ وَأَفْرَايِمُ مَنَسَّى وَهُمَا مَعاً عَلَى يَهُوذَا. مَعَ كُلِّ هَذَا لَمْ يَرْتَدَّ غَضَبُهُ بَلْ يَدُهُ مَمْدُودَةٌ بَعْدُ!”.

أقلام نحزن على شذوذ أصحابها
الياس بجاني/13 شباط/15
كم هو محزن أن نرى أصحاب أقلام من المفترض أنها حرة وسيادية وحتى كانت بشيرية في عدة مراحل. أقلام قاست وعانت من ظلم الاحتلال السوري مع العديد من الإعلاميين السياديين والشرفاء، كم محزن أن نراها وفي زمن السلم تغض الطرف عن وجهة وزناتها الأخلاقية وتماشي من خلال اقلامها من هم في غير قاطع. بالطبع لكل انسان ظروفه ولكن مهما كانت الظروف وخصوصاً في زمن السلم حرام وخطيئة الشذوذ الوطني. وحرام وعيب ضرب دماء الشهداء وتضحياتهم عرض الحائط. في الخلاصة هنا يكمن الفرق بين صاحب القضية وبين الذي يستغل القضية يوم تكون مربحة ويخجل منها يوم تحتاج لعطاءات وتضحيات. الناس بالطبع اجناس!! ربي اهدي جنس الإنتهازيين والوصوليين والمنافقين وردهم إلى طريق البشير وابعد شرورهم عن اهلنا ووطننا وكنيستنا.

تعليق للياس بجاني على تقرير نشرته جريدة النهار أمس تحت عنوان: “”لجنة الدفاع عن المسيحيّين” تنشط في واشنطن ليبقوا في سوريا والعراق بحماية دولتهم ورعايتها”.
من يدعي حماية المسيحيين هو شريك لمن يقتلهم ويهجرهم/اضغط هنا لقراءة التقرير
الياس بجاني/13 شباط/15
هل يعقل أن يوكل إلى الذئب رعاية وحماية الغنم؟ بالطبع لا. وعملاً بهذه القاعدة فإن جماعات نظام الأسد والملالي في أميركا ولبنان وباقي الدول لا يعملون من أجل المسيحيين ” وآخر همومهم المسيحيين ومصيرهم ووجودهم”، بل يعملون من أجل خدمة مشروع محور الشر السوري-الإيراني ولكن تحت رايات حماية المسيحيين بهدف التعمية ليس إلا. ومن من الأحرار والسياديين من أهلنا في لبنان وبلاد الإنتشار لا يدرك حتى الآن أن المؤتمر الذي سمي زوراً مسيحياً وعقد في الولايات المتحدة قبل عدة أشهر وكان نجمه لحام نظام الأسد وباقي المرتزقة من أصحاب الجبب والقلانيس، من لا يدرك أنه كان 100% مسخراً لخدمة مشروع الملالي؟ إنه فعلا زمن بؤس وبائسين ومرتزقة ومأجورين ولكن الخير في النهاية سوف ينتصر وكل من باع ضميره وسخر وجدانه خدمة لتراب الأرض ومالها سيعاقبه الرب يوم الحساب الأخير أشد ويرميه في نار جهنم.

النابلسي: لولا المقاومة لما كان هناك وطن تنامون فيه
الجمعة 13 شباط 2015/وطنية – رأى العلامة الشيخ عفيف النابلسي في خطبة ألقاها في مجمع السيدة الزهراء في صيدا “انه ليس لأحدنا إلا أن يقف بإجلال أمام تضحيات المقاومين في ذكرى قادتهم العظام الشيخ راغب والسيد عباس والحاج عماد. هؤلاء الذين لم ينفصلوا يوما عن أرضهم وقضيتهم ووطنهم بل كانوا بكل وجودهم يقاومون حتى النصر أو الشهادة. لم يتلهوا بالصغائر، ولم ينزلقوا إلى ترهات السياسة ومتوسليها، هجروا الملذات الدنيوية وتوجهوا نحو المطلق واليقين والطهارة والممارسة الإيمانية والوطنية الصادقة. لذلك نجحوا حيث فشل الآخرون، نجحوا في تحرير الأرض والإنسان، واستعادة الحق والكرامة لكل اللبنانيين. لقد رأينا كيف قدم هؤلاء المقاومون دماءهم وأرواحهم في سبيل هذا الوطن، ولكن يخرج علينا بعض الإعلام المغرض ليتهم المقاومين ويشكك بإنتمائهم الوطني وإحداث الفتنة بين اللبنانيين”. وتابع:”لو يعرف هذا الإعلام الذي ينقل تلك الأصوات والمواقف أن المقاومة قامت بكل هذه الإنجازات في سبيل وحدة الشعب اللبناني وأمنه واستقراره، وأن هدفها الأول كان وما زال حماية السيادة اللبنانية والأرض اللبنانية والكيان اللبناني من شر الصهاينة والتكفيريين”. اضاف: “أنتم من تتحدثون عن المقاومة بسوء. لولا المقاومة لما كان هناك وطن تنامون فيه، ولما كان هناك منبر تصعدون عليه لتتكلموا بهذه الجرأة. المقاومة بكل تواضع هي من حمتكم وجعلتكم أعزة بين أهلكم، هي التي جعلتكم نوابا ووزراء ورؤساء ومسؤولين في السلطة. بينما عملتم أنتم لسنوات طويلة إما تخذلون الشباب اللبناني كي لا يدافع عن أرضه، وإما تحرضون على المقاومة لإثارة الفتن وقد دفع لكم ملايين الدولارات الأميركية لهذا الغرض، وإما تمارسون هوايتكم المفضلة بالتنظير وأنتم جالسون في بيوتكم. لم تقدموا مالا ولا دما ولا موقفا. وأخذتم السلطة واستوليتم على الأموال والمرافق العامة ولم تشبعوا، وها أنتم مصرون على ممارسة هوايتكم المفضلة، بإثارة النعرات الطائفية واتهام المقاومين بأنهم اغتالوا فلانا وفلانا. المقاومة التي تقدم أغلى وأنقى وأطهر شبابها في سبيل الوطن لا تمارس عادة الغيلة”. وختم:”المقاومة تنضح بالشرف والإيمان والمناقبية وتزن كل أعمالها بمرضاة الله. فكفوا عن العادات الصبيانية الصغيرة وعودوا إلى العقل زينة الرجال الرجال”.

 قاسم: حزب الله والمستقبل جديان في الحوار ولن يردا على المتضررين منه
الجمعة 13 شباط 2015 /وطنية – قال نائب الامين العام ل”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم في احتفال تخريج الدورات الذي أقامه معهد سيدة نساء العالمين في مجمع المجتبى: “نحن في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية المباركة في إيران، هذه الثورة إشراقة نور، وعندما تذكر إيران اليوم، يعني ذلك الإنجازات في الحقول المختلفة: السياسية والعلمية والثقافية والأخلاقية، وعلى مستوى إدارة الدولة والحضور في المنطقة والعالم، هذه كلها إنجازات. إيران اليوم غيرت الاتجاه في المنطقة من الاستسلام إلى المقاومة ومن إرادة الغرب إلى إرادة الشعوب، ولو لم تكن موجودة لكنا في حالة تخلف يزداد يوما بعد يوم، ولكنا مسحوقين بالمشروع الإسرائيلي والمشروع الغربي الذي يريد أن يسيطر”. وأضاف: “قامت المقاومة الإسلامية بعملية نوعية في مزارع شبعا، وضج العالم، وكانت بمثابة شعلة حقيقية للمقاومين والأحرار والشرفاء في هذا العالم، ليس بعدد القتلى والجرحى عند الإسرائيليين، ولكن لأن هذه العملية أعلنت بشكل واضح ردع إسرائيل، ليكون مفهوما أنها لن تستطيع الاعتداء أينما كان وكيفما كان. هي معرضة لأخطار كبيرة ومن يواجهها لا يخشى إلا الله تعالى، وحاضر لأن يدخل في معادلات صعبة ومعقدة ليمنع إسرائيل من أن تحقق أهدافها، وهكذا تحقق الردع الحقيقي بعملية مزارع شبعا بشكل مباشر في مواجهة إسرائيل، ولم تعد المبادرة بيد إسرائيل التي وقعت في حيرة وإرباك أمام صمود حزب الله ومقاومته، واليوم نسمع وسائل الإعلام الإسرائيلية تعبر عن القلق مما يجري في القنيطرة، مع العلم أن الحرب في القنيطرة على جماعة القاعدة والنصرة، أي على جماعة لحد في سوريا المتخامين للشريط الذي تريده إسرائيل في مواجهة مشروع المقاومة وسوريا، ولكن لأن جماعتهم يتقهقرون ويصابون بخسائر فادحة وتتحرر قرى عديدة، هذه العملية ستكون لها نتائج كبيرة جدا في هذه المنطقة”. وتابع: “لقد أثبتت التجارب والأيام أنه حيث تكون المقاومة قوية تتساقط القاعدة وتفريعاتها، من النصرة إلى داعش إلى غيرهما، وينفضح المشروع الإسرائيلي أكثر فأكثر، وتتم حماية البلد الذي تتحرك فيه المقاومة، وحيث يكون الضعف والاستسلام للوضع القائم ينتشر التكفيريون لأنهم يقاتلون في ساحة لا يواجههم فيها أحد، على قاعدة: وإذا خلا الجبان بأرض طلب الطعن وحده والنزال. فالفرق واضح بين أن نكون أقوياء أو ضعفاء، وهذا يجب أن يشجعنا على المزيد من المقاومة التي تساعد في أن نحقق أهدافنا السياسية، لا أن نخضع لما يرسمه الآخرون من مشاريع سياسية لنا”. وأكد أن “الحوار بين حزب الله والمستقبل جيد وإيجابي ومفيد، ولمسنا الجدية عند الطرفين، وقرار الطرفين أن يستمرا بالحوار، وأن لا يردا على حرتقات المتضررين من الذين لا يرغبون في الحوار. والحمد لله ظهرت بعض الآثار لهذا الحوار من تخفيف الاحتقان، وإن شاء الله يكون هناك مزيد من النتائج الإيجابية”. ورأى أن “لبنان في درجة مهمة من الاستقرار الأمني والسياسي، ولكن هذا الاستقرار قراره سياسي، لولا أن الأطراف المختلفة متفقة على الاستقرار السياسي، وهناك إجماع دولي إقليمي على أن الاستقرار في لبنان ينفع الجميع، لما وجدنا هذا الاستقرار، لأن معطيات المنطقة والتهابها تفترض أن ينعكس الامر بسلبيته على لبنان وتحصل أشياء كثيرة، ولم تحصل بسبب القرار السياسي الداخلي والخارجي في آن معا”. واعتبر أن “علينا أن نستثمر هذا الاستقرار لتحسين أداء المؤسسات الدستورية، واليوم بسبب الانفتاح السياسي تسير الحكومة ولو ببطء، لماذا لا ينعقد المجلس النيابي ويقرر الكثير من المشاريع التي هي لمصلحة الناس؟ لماذا لا تتم خطوات سريعة أكثر لمصلحة انتخابات رئاسة الجمهورية، علما أن كل التأخير الذي حصل والذي يمكن أن يحصل، ولو امتد لسنة أو سنتين، لن يغير في النتائج المتوقعة؟ فإذا خير لنا أن ننهي هذا الموضوع اليوم قبل الغد، وإلا فإننا مع هذه التأخيرات وهذا التسويف نضيع مصالح الناس”.

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم
فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

بالصوت/صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات 
مقالات الياس بجاني العربية لسنة  2015/2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا