الياس بجاني/من أجل أي قضية يقتل شباب لبنان في سوريا؟

526

من أجل أي قضية يقتل شباب لبنان في سوريا؟
الياس بجاني/19 كانون الثاني/15

محزن جداً أن نرى شباب لبنان وهم مستقبل بلدنا وأمله في غد أفضل ومهج قلوبنا وفلذات أكبادنا، محزن جداً أن نراهم يقتلون في سوريا تحت رايات الجهاد التي لا وجود لها لا في نظامنا ولا في دستورنا ولا في عقدنا الاجتماعي، وذلك من أجل حماية نظام كيماوي وبراميلي ومجرم يقتل شعبه ويعتقله في غياهب التاريخ وفي سجون جهل وهمجية وبربرية ما قبل العصور الحجرية.

قانونياً، نسأل من أعطى حزب الله وقادته وإيران حق إرسال شبابنا إلى ساحات الحروب في سوريا وغيرها من البلدان، وهل هذا الحق لهم؟

بالطبع لا، لأنه دستورياً من حق دولة لبنان وحكامها الشرعيين فقط تجنيد شبابنا بهدف الدفاع عن الوطن والشعب والحدود وليس للمشاركة في حروب عبثية وجهادية وإرهابية خارج بلدنا خدمة لمشروع إيران المذهبي والتوسعي.

طبقاً لكل المعايير والشرع والقيم والحقوق الإنسانية فإن حزب الله محتل وإرهابي ومغتصب سلطة وكذلك إيران ومعهما نظام الأسد المجرم وهم ينتهكون الدستور اللبناني ويخالفون بنوده ويعتدون على شعبنا ويتسببون بقتل أهلنا.

إنه ويوم ينتهي الاحتلال الإيراني وهو لا بد سينتهي طال الزمن أو قصر، يومها يجب يسود العدل ومعه القانون وأن يحاكم كل قادة حزب الله بجرم قتل شباب لبنان عن سابق تصور وتصميم وبجرم الخيانة العظمى وانتهاك الدستور وإعطاء أنفسهم سلطات وصفات ليست من حقهم دستورياً. بصدق نحن نحزن جداً حين نرى شباب لبنان يقتلون في سوريا دون قضية ودون أية موجبات إنسانية أو إيمانية.

بالتأكيد إن زمن الظلم لن يطول وبالتأكيد لكل ظالم نهاية.