Elias Bejjani/A New Jihadist Massacre Targets Paris/الياس بجاني/مجزة إرهاببية وجهادية جديدة ضربت في بارس

564

مجزة إرهاببية وجهادية جديدة ضربت في بارس
الياس بجاني/07.01.05

مجزرة جديدة تتسم بكل مقومات البربرية والوحشية والحقد والكراهية ضربت اليوم في باريس واستهدفت صحافيين ومواطنين وأوقعت عدداً كبيراً من القتلى والجرحى المدنين جلهم من الإعلاميين. المعتدي كما دائماً هو الفكر الجهادي الهمجي والإرهابي المجرد بالكامل من كل ما هو انسان وانسانية. في موجهة هذه الوحشية الشيطانية التي تصيب العشرات من البلدان في العالم لم تعد لكلمات ومفردات الاستنكار أي قيمة أو معنى، وذلك في زمن جحود وكفر وتعاسة واضطراب حكومات وحكام وسياسيين، زمن لم يعد فيه لدى معظم هؤلاء أي ذرة إيمان أو احترام لقيمة الإنسان. إن كل ما يمكننا عمله في هكذا ظروف غير مسبوقة هو الصلاة طالبين الشفاء للمصابين والراحة الأبدية لنفوس الضحايا والصبر لذويهم. في الخلاصة، إن اللغة الوحيدة التي يفهمها هؤلاء البرابرة القادمين من عصور التحجر والتصحر هي لغة القوة والردع، وبالتالي بات أمراً حتمياً وملحاً على كل دول العالم اللجوء لهذه اللغة الحربية من أجل مواجهة جماعات الإرهاب والجهاد بفاعلية والقضاء عليهم وتخليص البشرية من شرورهم.

A New Jihadist Massacre Targets Paris
Elias Bejjani
January 07/15
A new barbaric, savage and so called Jihadist massacre targeted today civilians and security forces in Paris-France. Sadly numerous civilians, security men and journalist were among the innocent victim; 12 dead and many injured. This new bloody crime compromises all the elements of cruelty, rooted education of hatred and evilness. The jihadist derailed ideology that is the entire motive behind this recent bloody massacre once again proves that it is completely void of all that is humanity and respect for human beings. We strongly believe that all sorts of rhetoric condemnation are useless, meaningless and  irrelevant. Sadly world-wide states, rulers and politicians are not yet facing the so called jihadist terrorism effectively because they are not speaking the right language that these criminals comprehend and understand. Unless the language of force and deterrence is put in action the Jihadist terrorism is going to remain a dire threat for the whole world. We genuinely pray for the quick recovery of all the injured, the eternal rest of the victims and conciliation for the bereaved families of the deceased.