هجوم مسلح على مقر صحيفة شارلي ايبدو يوقع 12 قتيلا في باريس وهولاند يندد

439

هجوم مسلح على مقر صحيفة شارلي ايبدو يوقع 12 قتيلا في باريس وهولاند يندد
07.01.15
باريس (أ ف ب) – اوقع هجوم برشاش وقاذفة الصواريخ شنه ما لا يقل عن مسلحين ملثمين اثنين على مقر صحيفة شارلي ايبدو الساخرة في باريس 11 قتيلا بينهم شرطيان، على ما افاد مصدر قريب من التحقيق، في عملية غير مسبوقة ضد وسيلة اعلام في فرنسا.
ويتوجه الرئيس فرنسوا هولاند الى موقع الهجوم على ان يتم عقد اجتماع وزاري في قصر الاليزيه في الساعة 14,00 تغ.
وقال مصدر قريب من التحقيق انه “قرابة الساعة 11,30 (13,30 تغ) اقتحم رجلان يحملان كلاشنيكوف وقاذفة صواريخ مقر صحيفة شارلي ايبدو الساخرة في الدائرة الحادية عشرة من باريس وحصل تبادل اطلاق نار مع قوات الامن”.
واصيب شرطي بنيران المسلحين لدى مغادرتهما المكان قبل ان يرغما سائقا على الخروج من سيارته عند باب بانتان ويصدمان بها احد المارة.
وكان الرسام رونو لوزييه وهو من اسرة الصحيفة معروف بلقب “لوز” قال في اتصال هاتفي “اعتقد ان هناك ضحايا”.
وقال ميشال غولدنبرغ الذي يقع مكتبه بجوار مقر الصحيفة لوكالة فرانس برس “سمعت اطلاق نار ورأيت ملثمين غادروا في سيارة كانوا خمسة على الاقل”.
وروى برونو ليفييه من جوار مقر الصحيفة لوكالة فرانس برس انه سمع “في تمام الساعة 11,30 حوالى ثلاثين طلقة نارية على مدى نحو عشر دقائق”.
وبدون ان يعرف ما اذا كان الامر على ارتباط بالهجوم، عنونت شارلي ايبدو عددها الاخير الصادر الاربعاء “توقعات المنجم ويلبيك: في العام 2015 افقد اسناني… وفي 2022 اصوم شهر رمضان!” تزامنا مع صدور رواية الكاتب المثيرة للجدل “سوميسيون” (الاستسلام) عن اسلمة المجتمع الفرنسي.
© 2015 AFP

هولاند يندد بالاعتداء الإرهابي على “شارلي إيبدو” والحكومة ترفع حالة التأهب
07/01/2015
ندد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بالاعتداء المسلح الذي استهدف صحيفة “شارلي إيبدو” الساخرة. وقال هولاند إن “الاعتداء إرهابي بالتأكيد”. وأعلنت الحكومة الفرنسية رفع درجة التأهب إلى أعلى مستوياتها عقب الحادث.
ندد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بالاعتداء المسلح على مقر صحيفة “شارلي إيبدو”، وقال هولاند إنه “عمل على قدر استثنائي من الوحشية”. وأضاف الرئيس الفرنسي أن “الاعتداء إرهابي بالتأكيد”، داعيا جميع الفرنسيين إلى “الوحدة الوطنية
وأعلنت الحكومة الفرنسية رفع درجة التأهب إلى أعلى مستوياتها عقب الاعتداء.
وفي أول رد خارجي، وصف رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون الاعتداء بـ”البغيض”. وأضاف أن بريطانيا تقف إلى جانب فرنسا في الحرب على الإرهاب.
وقال كاميرون في بيان عبر حسابه الشخصي على تويتر “أعمال القتل في باريس بغيضة. نقف إلى جانب الشعب الفرنسي في الحرب على الإرهاب وفي الدفاع عن حرية الصحافة”.
فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز