ادمون الشدياق/حق المواطن الخاروف بالتمعيق…صلوا لكي لا تموت فكرة الحرية في ضمير الاحرار حتى لا يموت لبنان

46

“حق المواطن الخاروف بالتمعيق”
نعم للمقاومة حتى تحرير لبنان، وانقاذ لبنان والهوية اللبنانية التعددية الجامعة للكل تحت مظلتها لوحدها.

ادمون الشدياق/فايسبوك/16 آذار/2022

في دولة الملالي التي اسمها لبنان انا اطالب بحملة جديدة بعنوان “حق المواطن الخاروف بالتمعيق”، حتى الخاروف وهو يساق الى الذبح يقاوم ويمنتع ويمعق ونحن نساق الى الذبح صامتين حتى ولا تمعيقة واحدة.

بلدنا يستباح  بسلاح ايراني وتتغير ملامحه، ونحن ولا تمعيقة واحدة، مؤسساتنا تتشلع بخطة مدبرة وتاريخنا وحضارتنا تمسخ، ونحن ولا تمعيقة واحدة،

نساق الى انتخابات نعرف انها تجليطه، لا تقدم ولا تؤخر ونحن نمشي كالخواريف ولا تمعيقة واحدة.

هويتنا تمسخ وتتغير وتطمس كل يوم وبكل مناسبة ونحن لا نرد ولا بتمعيقة واحدة.

نعم نصف مفكرينا ومثقفينا يبومرون نحو العروبة ويتبنونها كهوية نكاية بالفرس وبالأيرنة، ويرفعون راية يعرب وسيبويه تحت شعار “كل شيء مباح في الحب والحرب”، والنصف الاخر يتمسك بهوية وثقافة الفرس وابو العباس السفاح والسلاح زينة الرجال، نكاية بالعرب والعروبة تحت نفس الشعار.

 الكل يذبح الهوية اللبنانية والانتماء اللبناني على مذبح التبعية والخيانة واليوضاسية والذمية للفرس والعرب ونحن نحني رقابنا ونمشي لا تمعيقة معترضة واحدة.

نعم للعصيان المدني ضد مسخ نظام هذه الدولة الدويلة، نعم لأنشاء حكومة ظل ضد مسخ حكومة هذه الدولة الدويلة، نعم للإدارة الذاتية للمناطق المحررة التي تضم كل الفئات اللبنانية. نعم للمقاومة حتى تحرير لبنان، وانقاذ لبنان والهوية اللبنانية التعددية الجامعة للكل تحت مظلتها لوحدها.

الكلاب اذا ضربتها وتعرضت للأذى تكشر عن انيابها وتعضك دفاعا عن نفسها، ونحن نكشر ولا نعض. المقاومة ليست سلاح ولا قنابل، ولا مدفعية، ولا دبابات، بل فكرة اذا ماتت يصبح لبنان مزرعة ونحن خواريفه التي لا تمعق، فصلوا لكي لا تموت فكرة الحرية في ضمير الاحرار.، حتى لا يموت لبنان.