ادمون الشدياق/كيان لبنان ولعبة الثلاث ورقات

166

كيان لبنان ولعبة الثلاث ورقات…

ادمون الشدياق/فايسبوك/09 آذار/2022

لمن يقول ان لبنان كيان حديث انتجته اتفاقية سايكس بيكو ليرجع الى مقالاتنا عن الكيان اللبناني عل صفحتي وعلى صفحة Lebanonism  ليتبين الحقيقة التاريخية المدمغة بالوقائع التاريخية على اقدمية الكيان اللبناني ككيان ولكن بحدود مطاطة ومتحركة .

الكثير من الدول التي نعتبرها اليوم دول عظيمة ومهمة تحددت حدودها وكياناتها بعد تحديد حدود لبنان في العشرينيات من القرن الماضي وليس من يشكك بكياناتها او حدودها او شرعية وجودها. يمكن لأن المجتمعات في هذه الدول نضجت مواطنيتها واختمرت قوميتها وتصالحت مع نفسها. وهذه بعض من تلك الدول التي تحددت حدودها وكياناتها زمنياً تقريباً مع تاريخ تحديد حدود الدولة اللبنانية او بعدها ولا من يشكك بشرعية وجودها او احقيته:

الهند : نالت استقلالها سنة ١٩٤٧ من بريطانيا حيث كانت جزء من الإمبراطورية البريطانية التي لا تغيب عنها الشمس .

وتم تعديل حدود الهند سنة ١٩٧٤ بينها وبين بنغلادش وبالتالي تحددت حدودها نهائياً كدولة.

باكستان : استقلت سنة ١٩٤٧ عن الهند البريطانية وحددت حدودها النهائية كدولة.

ايطاليا : حددت معاهدة سنة ١٩٤٨ مع الحلفاء الحدود النهائية لايطاليا كدولة معترف بها وكما نعرفها اليوم .

ألبانيا: سنة ١٩١٢ إعلان الاستقلال لأول مرة عن الدولة العثمانية ونشأتها ككيان مستقل.

سنة١٩٤٤ أعلنت دولة ألبانيا بحدودها الحالية بعد الاحتلال الإيطالي والأماني.

النمسا: سنة ١٩٥٥ / 1955 أعلن استقلال النمسا بحدودها الحالية واعتبارها  دولة حرة ومستقلة.

لاتفيا Latvia : سنة ١٩١٨ استقلت عن وانفصلت عن روسيا ومن ثم في سنة ١٩٩٠ أعلنت اسقلالها وانفصالها عن الاتحاد السوفييتي.

الفيليبين: سنة ١٩٤٦ اعترفت اميركا والمجتمع الدولي بالفيليبين كدولة من خلال معاهدة مانيلا (١٩٤٦ ).

سيريلانكا : سنة ١٩٤٨ أعلن استقلالها كدولة مستقلة عن بريطانيا.

الخ …

هذا غيض من فيض ويمكن ان اذكر عشرات الدول الاخرى التي تحددت كياناتها بعد لبنان بكثير وليس من انسان يشكك بشرعيتها كدولة او ككيان. عداك عن الوثائق التاريخية التي عرضناها في مقالات كثيرة نشرتها على صفحتي وعلى صفحة Lebanonism تحدد حتى حدود لبنان التاريخية ككيان جغرافي محدد بطبيعته الجبلية التي فرضت على سكانه منذ بدء التاريخ حدود محددة اطرت التراكم الحضاري والتاريخي لهذا المختبر الحضاري المميز بجغرافيته وتفاعل سكانه بمختلف مشاربهم .

المؤرخ العظيم جواد بولس يقول ” السياسة بنت التاريخ والتاريخ ابن الجغرافيا ” وبالتالي الجغرافيا تصهر العناصر التي تعيش عليها وتجعلهم وحدة تاريخية وسياسية متكاملة مع مرور الزمن خاصة مع حدود جغرافية جبلية حددتها الطبيعة والجغرافيا بحد ذاتها.