عبد الله الخوري/إلى القوى الإحتلال والإرهاب: انتم من سوف تلعنكم الاجيال الى يوم قيامة لبنان لانكم تسودون على الاضاليل والوعود المعسولة

56

إلى القوى الإحتلال والإرهاب: انتم من سوف تلعنكم الاجيال الى يوم قيامة لبنان لانكم تسودون على الاضاليل والوعود المعسولة.

عبد الله الخوري/فايسبوك/15 كانون الثاني/2022

كأنّ اللبنانيين لم تكفهم تبعات حزب ايران المدمرة للمقومات كافة التي اصابت البنية اللبنانية برمتها الحضاري منها والثقافي والاقتصادي والاجتماعي، ليُكتب لهم تكحيل الاعين وتشنيف الآذان بمخلوقات تخرق القدرة السمعية والبصرية عبر وسائل الاعلام تهديدا ووعيدا بواسطة هز الاصابع وعشرات الوف المسلحين وترسانات الصواريخ، عدا انهم يحجزون لانفسهم مراتب الشرف عبر اقتناعهم انهم اشرف الناس، ناهيك عن اضفاء المقامات السيادية على ذواتهم بانهم اسياد هذا البلد وقد اعلنوها جهارا في القصر الجمهوري الذي صُمّت آذان قاطنيه “الاقوياء” عن كل مصطلحات التجريح والهتك بالسيادة الوطنية.

امّا ان تتوجوا انفسكم ذاتيا اسيادا بمعادلة المصادرة والسيطرة العنفية والقسرية على بلد لستم سوى واحد من تكويناته الاتنية المتعددة، ذلك يحتّم استعراض اوجه السيادة التي ساهمت بتغطية ونهب الثروة الوطنية، وخلعت على لبنان حلة الارهاب والمخدرات، وجعلت منه دولة مارقة بترتيب هو الادنى عالميا، وجلبت له العقوبات من كل حدب وصوب دون ان يكون شعبه اقترف ذنبا.

انتم اسياد من نبش القامات القزمية في بعض الطوائف وجعلتم منهم احصنة طروادة وخضتم معهم صنوف الفساد على انواعها.

انتم اسياد من شوّه سمعة لبنان في المسكونة كلها وحولتموها من ابيض الى داكن السواد.

انتم من سوف تلعنكم الاجيال الى يوم قيامة لبنان لانكم تسودون على الاضاليل والوعود المعسولة.