نديم قطيش: خروج الحريري… عودته إلى السياسة/Nadim Koteich: Hariri’s Exit… his Return to Politics

172

Hariri’s Exit… his Return to Politics
Nadim Koteich/Asharq Al Awsat/November 23/2021

خروج الحريري… عودته إلى السياسة
نديم قطيش/الشرق الأوسط/23 تشرين الثاني/2021
هل يخرج رئيس الحكومة السابق وزعيم «تيار المستقبل» سعد الحريري من الحياة السياسية؟
يشغل هذا السؤال الأوساط السياسية والإعلامية اللبنانية منذ أسابيع، إذ إن ثبوت هذا الخبر يعد التحول السياسي الأبرز في تاريخ الجمهورية الثانية التي ارتبط اسمها باسم مدينة الطائف السعودية.
فرغم كل الأزمات التي عصفت بالحريري كشخص، وبالحريرية كاقتراح سياسي رسم جزءاً من تاريخ لبنان المعاصر، فإن الحريري والحريرية لا يزالان ضمن المعادلات السياسية الرئيسية، التي تُبنى الكثير من الحسابات في ضوء استمراريتها أو إعلان نهايتها.
ليس من باب نظريات المؤامرة اعتقاد البعض أن الحريري يناور ليصيب عصفورين بحجر واحد. أولاً أن يستدرج آفاقاً مالية لتمويل معركته الانتخابية، وثانياً أن يستثمر في حالة القلق المرافقة للأنباء عن نيته الاعتزال، بغية بث الرسائل لمن يلزم، حول مركزيته في حياة لبنان واللبنانيين.
بيد أن ما أظنه أقرب إلى الواقع أن الحريري في وارد العزوف، وربما الخروج النهائي من الحياة السياسية وهو يمتلك لأجل ذلك الكثير من الأسباب الموجبة. سأترك جانباً بعض «وشوشات الصغار»، ممن سيرون في السطور التالية «حثاً خبيثاً» للحريري على خطوة العزوف، التي أعلم أنه يدرسها بعناية، وأنه بات أقرب مما يتصور كثيرون إلى لحظة القرار بشأنها.
فعلى المستوى الشخصي تقارب الأثمان التي دفعها نجل رفيق الحريري حدود الخرافة. لم يكن الرجل دوماً الضحية التي يحب جمهوره تقديمه على صورتها، لكن الأكيد أنه في كثير من الأحيان كان الضحية. ضحية جور السياسة في لبنان، وقسوة التركيبة التي لا تشبهه ولا يشبهها، وإن اكتسب في خواتيم تجربته، لا سيما بعد التسوية الرئاسية، بعض ملامحها، إما مباشرة وإما بالواسطة.
في كل الأحوال، حفت بالحريرية تراجيديا متعددة الطبقات، بدأت باغتيال المؤسس الرئيس رفيق الحريري، وانتهت بانهيار الإمبراطورية المالية التي ورثها سعد الحريري، وما أعقبها من انهيار على مستوى الصورة و«البراند» السياسي الدولي والإقليمي والوطني والسني. كان الأب قصة صعود أسطوري.
له أن يستريح وأن يأخذ مسافة من الأشياء والأفراد والملفات والقضايا، باحثاً عن سبل لإعادة إنتاج نفسه بالمعنى الشخصي والخاص، قبل المعاني العامة والسياسية والوطنية.
له أن يستريح وأن يعطي نفسه فرصة، وأن يعطي البلاد خيار أن تجد طريقة حياة خارج وهج أسطورة رفيق الحريري، التي تعد أعظم تجربة سياسية في تاريخ لبنان المعاصر. من الظلم أن يستمر الحريري أسير اللاهثين خلف استعادة رفيق الحريري، أو أن تستمر البلاد أسيرة سعي الابن لقيامة أبيه. يكفي رفيق الحريري شرفاً وتكريماً أنه حكم لبنان شهيداً أطول مما حكمه رئيساً.
أما بالمعاني السياسية الأوسع، فإن عزوف الحريري عن خوض الانتخابات وربما الخروج أو تعليق المشاركة في الحياة السياسية، هو خيار تأخر كثيراً، بعد أن دُفع الرجل إلى تسويات بددت الكثير من رصيده السياسي ومناعته الوطنية والإقليمية والدولية. لم تقف التسويات عند طريقة تشكيل الحكومات وإدارة مجلس الوزراء، والارتجال القاتل في لعبة تجديد دماء «تيار المستقبل»، أو إيصال عون إلى رئاسة الجمهورية، بل مرت حكماً عبر «تسوية» لنتائج المحكمة الخاصة بلبنان الناظرة في جريمة اغتيال الحريري، من دون تحصيل أي مكسب وطني يعوض ذرة واحدة من الخسائر التي ترتبت على الاغتيال. أما من باب الإنصاف فلا ينبغي تجاوز التغييرات التي أصابت البيئة الاستراتيجية الحاضنة للحريري والحريرية، منذ بداية فك الحصار عن بشار الأسد فرنسياً عام 2007، وصولاً إلى تأزم علاقة الحريري بالرياض، مروراً بحلقات الجحيم السوري الذي شكل بنتائجه الفلكية أكبر الصدمات السياسية للحريري ووضعه تحت ضغط الرهاب بأن يأخذ سنة لبنان إلى مصير سنة سوريا!
وبالمعنى السياسي أيضاً، فإن عزوف الحريري عن خوض الانتخابات وربما الخروج أو تعليق المشاركة في الحياة السياسية، يشكل إدانة ضرورية لوهم الديمقراطية اللبنانية المختطفة بقوة سلاح ميليشيا حزب الله.
فعلاً ما الفائدة من خوض الانتخابات؟ لقد فاز التحالف السياسي الذي قاده الحريري في الانتخابات مرتين عام 2005، وعام 2009، وفي المرتين منع الحريري من الحكم عبر حكومة تسمح له وللبنانيين باختبار برنامجه السياسي والاقتصادي. وعندما فاز تحالف حزب الله بالحكم، وقال قاسم سليماني يومها إنه أصبح هناك حكومة للمقاومة في لبنان، جيء بالحريري ليكون كبش الفداء الدائم والقناع المناسب لجمهورية الولي الفقيه. يحضرني هنا أن الفارق الرئيسي عن حكومات أبيه التي لم تكن هي الأخرى حكومات الأب بالتمام والكمال، أن الأب كان يتكئ على توازنات إقليمية ملائمة، لا سيما في السنوات الخمس الأولى التي كان سقف السياسة اللبنانية في أثنائها محكوم بالتسوية بين دمشق والرياض، إلى حين وفاة حافظ الأسد.
بهذا المعنى يمكن لخروج الحريري أو تعليق مشاركته في الحياة السياسية أن يطلق حالة اعتراض هي الأشرس على واقع احتلال الميليشيا للقرار السياسي والوطني في لبنان، وأن يمهد لولادة لحظة سياسية ضاغطة لتعديل قواعد الشراكة السياسية في لبنان والمساهمة في تحريره من الاحتلال السياسي الإيراني.
حسناً يفعل سعد الحريري لو أعلن خروجه السياسي، بيد أنه ينبغي أن يفعل ذلك كفعل سياسي منظم وعميق التفكير لا ابتزازاً أو بلفاً، ولا حرداً وإحباطاً. وبهذا المعنى يمتلك عبر عدم مشاركته السياسية فرصة أن يكون أكثر فعلاً وأعمق أثراً من وجوده السياسي كأسدٍ في قفص حزب الله.

Hariri’s Exit… his Return to Politics
Nadim Koteich/Asharq Al Awsat/November 23/2021
Will the former prime minister and leader of Al Mustaqbal Movement, Saad Hariri, abandon the political life?
This question has preoccupied Lebanese politicians and the media for weeks, as such news, if confirmed, will be the most major political transformation in the history of the Second Republic, which was named after the Saudi city of Taef.
Despite all the crises that afflicted Hariri as a person, and the Hariri current as a political proposal that drew part of Lebanon’s contemporary history, the name remains among the main political equations, as many calculations are built in light of its continuity or end.
Some people believe that Hariri is maneuvering to kill two birds with one stone. It is not a matter of conspiracy theory: First, to lure financial prospects to fund his electoral battle, and second, to take advantage of the concern about his alleged intention to retire, in order to convey messages about his centrality in the life of Lebanon and the Lebanese.
However, what I think is closer to reality is that Hariri is in the process of retiring, and perhaps totally abandoning the political life. He has many compelling reasons for this.
I will put aside some of the “babble of the foolish”, who will see in the following lines a “malicious urge” for Hariri to retire – a step that I know he studies carefully, and that he is closer than many imagine to the moment of his decision.
On a personal level, the prices paid by Rafik Hariri’s son are unconceivable. The man was not always the victim which his fans liked to portray, but it is certain that in many cases, he was indeed the prey.
He was a victim of the injustice of politics in Lebanon, and the cruelty of the structure that does not resemble him, although he acquired towards the end of his experience, especially after the presidential settlement, some of its features, either directly or through an intermediary.
In any case, the Hariri current was surrounded by a multi-layered tragedy that began with the assassination of the founder, Prime Minister Rafik Hariri, and ended with the collapse of the financial empire inherited by Saad Hariri, and the subsequent downfall of the image and the international, regional, national and Sunni political “brand”. The father was a legendary rise story.
He can rest and take a distance from things, individuals, files and issues, looking for ways to reproduce himself in a personal and private sense, before the general, political and national meanings.
He can rest and give himself a chance, and provide the country the choice to find a way of life outside the glow of the legend of Rafik Hariri – the greatest political experience in Lebanon’s contemporary history.
It is unfair for Hariri to remain captive to those longing for Rafik Hariri’s return, or for the country to remain hostage to the son’s pursuit of his father’s resurrection.
Rafik Hariri has been much honored for having ruled Lebanon as a martyr longer than he governed the country as a prime minister.
As for the broader political meanings, Hariri’s reluctance to run in the elections and perhaps withdrawal from the political life is a long-delayed option, after the man was pushed into compromises that squandered much of his political balance and his national, regional and international immunity.
The settlements did not stop at the process of forming governments and managing the Council of Ministers, as well as the deadly improvisation game of renewing the blood of Al Mustaqbal Movement, or dispatching Aoun to the presidency of the Republic. Rather, they went up to “reaching a settlement” on the outcome of the Special Tribunal for Lebanon, which looked into Hariri’s assassination, without achieving any national gain that would compensate for a grain of the losses that resulted from the assassination.
To be fair, the changes that affected the strategic environment embracing Hariri and his current should not be overlooked, since the beginning of the lifting of the siege on Bashar al-Assad in France in 2007, to the deterioration of Hariri’s relationship with Riyadh, passing through the episodes of the Syrian hell, the exorbitant results of which constituted the greatest political shocks for Hariri and placed him under the fear that Lebanon’s Sunni community would face the fate of Syria’s Sunnis.
In the political sense as well, Hariri’s reluctance to run in the elections and perhaps his decision to withdraw from the political life would constitute a necessary condemnation of the illusion of Lebanese democracy, which is hijacked by the force of Hezbollah’s weapons.
What’s the point of running in the elections? The political coalition led by Hariri has won the elections twice since 2005; nonetheless, the man was prevented from ruling through a government that allows him and the Lebanese to test his political and economic plan.
When the Hezbollah alliance took over, and Qassem Soleimani said on that day that there was a government of resistance in Lebanon, Hariri was brought in to be the permanent scapegoat and the appropriate cover for the ‘Wilayat al-Faqih’ republic.
I am reminded here that the main difference between Saad Hariri’s governments and the cabinets of his father, which were also not completely his own, is that Rafik Hariri was hinging on appropriate regional balances, especially during the first five years during which Lebanese politics was governed by a settlement between Damascus and Riyadh, until the death of Hafez al-Assad.
In this sense, Hariri’s exit or suspension of his participation in political life could trigger the fiercest protest against the reality of the militia’s occupation of the political and national decision in the country, and pave way for the birth of a pressing political moment to amend the rules of political partnership and contribute to its liberation from Iranian hegemony. Saad Hariri would be right to announce his political exit, but he should do so in a well-calculated and organized political manner, not with intimidation, anger or frustration. In this sense, by not participating in politics, he will have the opportunity to be more efficient than his presence as a lion in Hezbollah’s cage.