فيديو القداس الإلهي الذي ترأسه البطريرك الراعي اليوم في كنيسة صرح بكركي مع نص عظته، ونص عظة المطران عودة/الراعي: ما لنا بحروب المنطقة وبمحاورها، وما لنا بصراعاتها وبلعبة أنظمتها، وما شأننا لنقرر مصير الشعوب الأخرى فيما نحن عاجزون عن تقرير مصيرنا/عوده: بلدنا مجرح وواقع بين اللصوص، لكن المؤتمنين عليه لا يريدون إنقاذه، ولا يدعون أحدا ينقذه، لا من الداخل ولا من الخارج

50

اضغط هنا لمشاهدة فيدو القداس الإلهي الفذي ترأسه اليوم 14 تشرين الثاني/2021 في كنيسة الصرح البطريركي-بكركي

المطران عوده: بلدنا مجرح وواقع بين اللصوص، لكن المؤتمنين عليه لا يريدون إنقاذه، ولا يدعون أحدا ينقذه، لا من الداخل ولا من الخارج
وطنية/14 تشرين الثاني/2021

البطريرك الراعي:ما لنا بحروب المنطقة وبمحاورها؟ ما لنا بصراعاتها وبلعبة أنظمتها؟ ما شأننا لنقرر مصير الشعوب الأخرى فيما نحن عاجزون عن تقرير مصيرنا.
إذا كان البعض يعتبر الحياد حلا صعبا، فإنا نرى فيه الحل الوحيد لإنقاذ لبنان. لقد بات متعذرا إنقاذ الشراكة الوطنية من دون الحياد.
أي منطق يسمح بتجميد عمل الحكومة والإصلاحات والمفاوضات الدولية في هذه الظروف؟
لا يحق لأي طرف أن يفرض إرادته على سائر اللبنانيين ويضرب علاقات لبنان مع العالم.
تعريض اللبنانيين للطرد والبطالة والعزلة العربية هو ما يمس بالكرامة والسيادة والعنفوان

وطنية/14 تشرين الثاني/2021
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قداس الاحد، لمناسبة “يوم الفقير العالمي” على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي “كابيلا القيامة”، عاونه فيه المطران انطوان عوكر، امين سر البطريرك الاب هادي ضو، رئيس كاريتاس لبنان الأب ميشال عبود، في حضور وزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار، رابطة كاريتاس لبنان وشبيبتها، وحشد من الفاعليات والمؤمنين.
بعد الانجيل المقدس ألقى البطريرك الراعي عظة بعنوان: “وتدعو إسمه يوحنا”، وقال فيها: “تحتفل الكنيسة في هذا الأحد بعيدين: الأول ليتورجي وهو تذكار البشارة لزكريا، بأن الله استجاب صلاته، وأنه سينعم عليه بولد، فيما هو متقدم في السن، وامرأته اليصابات عاقر، ويأمره بأن “يسميه يوحنا” (لو 1: 6-7و 13)، لكونه يكشف رحمة الله. والعيد الثاني كنسي، وهو الإحتفال باليوم العالمي الخامس للفقراء. ووجه قداسة البابا فرنسيس لهذه المناسبة رسالة موضوعها كلمة الرب يسوع: “الفقراء سيكونون معكم في كل حين” (مر 14: 7)”.
أضاف: “تحيي هذا الإحتفال بالعيد الثاني رابطة كاريتاس لبنان، وتدعو إليه عددا من العائلات الأكثر عوزا، وتدعوها الرابطة “عائلة كاريتاس”. فيطيب لي أن أحيي رئيسها عزيزنا الأب ميشال عبود الكرملي ومجلس الإدارة وسائر معاونيه في كاريتاس المركزية والأقاليم الستة والثلاثين والمراكز المنتشرة على كامل الأراضي اللبنانية، وشبيبتها المتطوعة الألف ومئتين. بهذه المبادرة تحتفل كاريتاس-لبنان “باليوم العالمي للفقراء” بالصلاة والتفكير والأفعال. إن خدمة المحبة للإخوة في العوز تقوم بها كاريتاس لبنان يوميا ببرامجها المتنوعة: الإجتماعية والصحية والتربوية والإنمائية والتربوية والعائلية والشبيبة والعمال الأجانب، والمساعدات المالية والعينية والإستشفائية، مع متفرعاتها. وقد رأينا أمس مضامينها مفصلة في الجمعية العمومية للرابطة. ومعلوم أن كاريتاس هي الجهاز الرسمي للكنيسة في خدمة المحبة الإجتماعية في لبنان”.
وتابع: “هبة يوحنا من الله لزكريا وأليصابات هي ثمرة أمانتهما لله وصلواتهما. كان كلاهما متقدمين في السن، ولم يرزقا ببنين، استحقا هذا الامتياز الإلهي: بأن يولد لهما ولد، ويسميانه يوحنا للدلالة أن الله رحوم، بل غني بالرحمة، وقد تجلت رحمته لهما، وستشمل البشرية جمعاء، كما تدل اللفظة بالعبرية يهو حنان. استحقا هذا الامتياز لأنهما كانا بارين أمام الله، وسالكَين في جميع وصاياه وأحكامه بلا لو” (لو1: 6)؛ ولأن يوحنا، كما يقول عنه الرب يسوع هو:أعظم من نبي” (لو 7: 26)، وقد ختم معه الروح القدس التكلم بواسطة أنبياء. فنار الروح القدس ساكنة فيه، وتسير به، كسابق للرب الآتي، مهيئا طريقه وشعبه (لو 1: 15-17)؛ ولأنه صوت المعزي الآتي” (يو 1: 23)، والشاهد للنور الحقيقي الآتي إلى العالم الذي سينير كل إنسان (يو 1: 8-9).
إنه حقا الفجر الذي يعلن مجيء الشمس، يسوع المسيح مخلص العالم وفادي الإنسان”.
وأردف الراعي: “الصلاة مفتاح عطايا الله، وهي تمتاز بثلاثة:
أ. الصلاة ممكنة ودائمة، في الكنيسة، في البيت، في العمل، في الطريق، في الانتظار. ما يعني أن الزمن بنظر المسيحي هو زمن المسيح القائم من الموت، والذي “هو معنا طول الأيام” (متى 28: 20)، مهما كانت العواصف، لأنه قادر على تهدئتها (راجع لو 8: 24). زمننا هو في يد الله.
ب. الصلاة ضرورة حياتية، لأنها تضعنا تحت هداية الروح القدس، الذي لا يستطيع أن يكون في حياتنا، إذا كان قلبنا بعيدا عنه. يؤكد القديس يوحنا فم الذهب: “لا شيء أهم من الصلاة. فإنها تجعل ممكنا ما هو غير ممكن، وسهلا ما هو صعب. الشخص الذي يصلي لا يعيش في حالة الخطيئة.
ج. الصلاة لا تنفصل عن الحياة المسيحية لأن الإثنتين تنبعان من المحبة نفسها، ومن التجرد نفسه الذي يجري من المحبة كمن ينبوع. هذا الرباط بينه الرب يسوع بقوله: “يعطيكم الآب كل نطلبونه باسمي. (يو 15: 16)”.
وأضاف: “يقول قداسة البابا في رسالته ليوم الفقراء، انطلاقا من كلمة الرب يسوع: “الفقراء سيكونون معكم في كل حين” (مر 14: 7): ” إنها دعوة إلى عدم إغفال الفرصة المتاحة لفعل الخير، أبدا. وكلمة الرب تعود بنا إلى الكلام الإلهي في الكتاب المقدس: “إذا كان عندك فقير من إخوتك […]، فلا تقس قلبك ولا تقبض يدك عنه، بل افتح له يدك وأقرضه مقدار ما يحتاج إليه. […]أعطه، غير مكرها، وبذلك يباركك الرب إلهك في كل أعمالك وفي كل مشاريعك. إن الأرض لا تخلو من فقير” (تثنية الاشتراع 15، 7-8. 10-11). وأكد القديس بولس الرسول أن الله يحب من يعطي متهللا” (2 قورنتس 9، 7). إنها ليست مسألة إراحة ضميرنا بإعطاء بعض الصدقات، بل يجب معارضة ثقافة اللامبالاة والظلم الذي به نعامل الفقراء.
ويقول القديس يوحنا فم الذهب: “من كان كريما يجب ألا يطلب بيانا بشأن حياة الشخص المحتاج، ولكن عليه فقط أن يعالج فقره ويلبي احتياجاته. كل إنسان فقير يطلب شيئا واحدا هو تلبية حاجته ووضعه المعوز. الذي يعطي صدقة هو ميناء للمحتاجين: والميناء يستقبل كل الذين تحطمت سفينتهم، ويحررهم من الخطر، سواء كانوا أشرارا أو صالحين، أيا كان وضع الذين في خطر، ويقدم لهم الملجأ والحماية. كذلك أنت، عندما ترى على الأرض ذلك الشخص الذي تحطمت سفينته بالفقر، لا تحكم عليه، ولا تطلب معرفة قصة حياته، بل حرره من محنته” (سلسلة عظات عن مثل الغني ولعازر، العظة الثاني، فقرة 5)”.
وأكد أن “خدمة الفقراء هي رسالة الكنيسة باكليروسها وشعبها. فرسالتها تقوم على خدمات ثلاث مترابطة ومتكاملة:
أ. خدمة الكلمة (kerygma) بالكرازة والتعليم، التي تولد الإيمان وتنيره.
ب. خدمة النعمة للتقديس بتوزيع الأسرار (liturgia) التي تقدس المؤمن.
ج. خدمة المحبة الإجتماعية للفقراء (diakonia) التي تنشلهم من بؤسهم”.
وقال الراعي: “من المؤسف حقا أن بعض المسؤولين السياسيين والمتعاطين العمل السياسي، بدلا من محاربة الفقر بشتى الطرق السياسية والإشتراعية والإجرائية، فإنهم يمتهنون افقار المواطنين بأكبر عدد وأكثر حرمان وبطالة، والأرقام هي أنطق دليل. وفوق ذلك يتلكؤون عن معالجة الأزمة الحادة الناشبة مع دول الخليج. إن استنزاف الوقت يدخلنا في أزمة استنزاف اقتصادية ومعيشية تصعب الحل، ما يضر بمصالح مئات ألوف اللبنانيين ومصالح التجار والصناعيين والمزارعين وقطاعات لبنانية أخرى”.
وشدد على أن “حل هذه الأزمة بشجاعة وطنية، لا يمس كرامة لبنان، بل إن تعريض اللبنانيين للطرد والبطالة والفقر والعوز والعزلة العربية هو ما يمس بالكرامة والسيادة والعنفوان. إن تحليق سعر الدولار إلى حد يعجز فيه المواطنون من شراء الحاجيات الأساسية، لاسيما عشية الأعياد المقبلة، هو ما يمس بالكرامة ويذل الناس. الكرامة ليست مرتبطة بالعناد إنما بالحكمة، وبطيب العلاقات مع كل الدول وبخاصة مع دول الخليج الشقيقة، ذلك أن دورها تجاه لبنان كان إيجابيا وموحدا وسلميا، لا سلبيا وتقسيميا وعسكريا. لا يحق لأي طرف أن يفرض إرادته على سائر اللبنانيين ويضرب علاقات لبنان مع العالم، ويعطل عمل الحكومة، ويشل دور القضاء، ويخلق أجواء تهديد ووعيد في المجتمع اللبناني. ولا يحق بالمقابل للمسؤولين، كل المسؤولين، أن يتفرجوا على كل ذلك، ويرجوا موافقة هذا الفريق وذاك. هذا هو فقدان الكرامة وهذا هو الذل بعينه”.
وسأل: “أي منطق يسمح بتجميد عمل الحكومة والإصلاحات والمفاوضات الدولية في هذه الظروف؟ كل ما يجري اليوم يتعارض تماما مع النظام اللبناني بوجهه الدستوري والميثاقي والديمقراطي. إن الغالبية الساحقة من الشعب اللبناني تريد الخروج من أجواء الحرب والفتنة والصراع، والدخول في عالم السلام الشامل والدائم والتلاقي الحضاري. ما لنا بحروب المنطقة وبمحاورها؟ ما لنا بصراعاتها وبلعبة أنظمتها؟ ما شأننا لنقرر مصير الشعوب الأخرى فيما نحن عاجزون عن تقرير مصيرنا، بل عن اتخاذ قرار إداري؟
إذا كان البعض يعتبر الحياد حلا صعبا، فإنا نرى فيه الحل الوحيد لإنقاذ لبنان. لقد بات متعذرا إنقاذ الشراكة الوطنية من دون الحياد. وكلما تأخرنا في اعتماد هذا النظام كلما تضررت هذه الشراكة ودخل لبنان في متاهات دستورية لا يستطيع أي طرف أن يحدد مداها”.
وختم الراعي: “نصلي إلى الله لكي يجعلنا ندرك قيمة الصلاة وثمارها، كما يكشف لنا مثال زكريا واليصابات، وندرك أن الله يتمم تصميمه لخلاص البشر بالتعاون مع كل إنسان، سائلينه أن يكشف دور كل واحد وواحدة منا من خلال الحالة التي هو فيها. فتصبح حياتنا صلاة تسبيح وشكر وتمجيد لله، الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين”.
بعد القداس استقبل البطريرك الراعي المؤمنين المشاركين في الذبيحة الإلهية.

المطران عوده: بلدنا مجرح وواقع بين اللصوص، لكن المؤتمنين عليه لا يريدون إنقاذه، ولا يدعون أحدا ينقذه، لا من الداخل ولا من الخارج
وطنية/14 تشرين الثاني/2021
ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده، قداسا في كاتدرائية مار نيقولاوس في الأشرفية.
بعد القداس، ألقى عظة قال فيها: “مثل السامري له معنى كنسي عميق، وهو يظهر رسالة الكنيسة الحقيقية في العالم. سرد الرب يسوع المثل إجابة عن سؤال طرحه ناموسي جاء يجربه قائلا: من هو قريبي؟. هذا المثل، كما فهمه الآباء القديسون وفسروه، يدل على رفض الكنيسة للمفاهيم العنصرية الضيقة، كما يوضح أسباب التفريق بين الناس. ثم يطرح علاجا للذي وقع بين لصوص، وهو يرمز إلى كل إنسان يبتعد عن مكان حضرة الله (أورشليم)، ويقصد عالم الارتداد (أريحا). بدأ الناموسي بطرح السؤال التالي: ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟، وعندما سأله المسيح: ما هو مكتوب في الناموس؟ ماذا تقرأ؟ أجاب: أحبب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قدرتك ومن كل ذهنك، وقريبك كنفسك. اضطر الناموسي على الاعتراف بأن محبة الله الكاملة، ومحبة القريب كأنفسنا، يدخلاننا إلى الحياة الأبدية. عندئذ قال له المسيح: إفعل هذا فتحيا. لكن الإنسان الذي عاش حرفية الناموس كانت لديه مشكلتان أساسيتان: أولا، لم يقدر أن يفهم شمولية المحبة. ميز بين الناس من يهود وسامريين، بين أناس آمنوا بالله الحقيقي وأمميين عابدي أوثان”.
أضاف: “لم يقدر أن يستوعب أن الذي من ديانة أخرى أو متعدي الشريعة هو قريبه، فكانت محبته محدودة. الأمر نفسه يحدث في زمننا، إذ يسمح البعض لأنفسهم بأن يتهموا آخرين بالهرطقة والابتعاد عن الإيمان القويم، وينسون أن الجميع هم مخلوقون على صورة الله ومثاله، وأن الله لم يخلق نوعا واحدا من البشر فقط. هذا ما أراد الله أن يفهمه للشعب الإسرائيلي عن طريق أنبياء العهد القديم. فقد اعتبر الشعب الإسرائيلي أنه مختار الله، وأن الخلاص محصور به فقط، لكن الله أظهر خلاصه الشامل لجميع أممه التي خلقها متساوية. هؤلاء الذين يهرطقون إخوتهم، يماثلون ذاك الناموسي الذي تعلق بالحرف فنسي المحبة التي قال عنها الرب إنها تستر الكثير من الخطايا. عليهم أن يعيدوا قراءة الكتاب المقدس بعهديه حتى يفهموا طريقة عمل الله. المحبة لا تعني أن يوارب المؤمن في إيمانه القويم، لكنها تعني أن نقبل الآخر المختلف، والمحبة تستطيع أن تجعل المعوج قويما. هذا التمييز بين البشر ما زلنا نعيشه حتى اليوم في بلدنا لأننا ما زلنا نرى من يدين الآخر بسبب انتمائه الديني أو الفكري أو الحزبي دون أن يرى في الآخر أخا في الإنسانية، مهما كان مختلفا. مشكلتنا أن من ليس مثلنا هو عدونا، ومن يختلف معنا في الرأي مرفوض ويجب التخلص منه. هذا مناف لما علمنا إياه الرب يسوع حين أجاب عن السؤال: أي وصية هي العظمى في الناموس فقال: تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك. هذه هي الوصية الأولى والعظمى. والثانية مثلها: تحب قريبك كنفسك (متى22: 37-39)”.
وتابع: “شعر الناموسي في المثل الإنجيلي بحاجة ماسة لأن يكون بارا، كما يوصي الناموس. لكنه أحس في المقابل بأنه لم يستجب كليا لوصية أحبب قريبك كنفسك. لم يستطع أن يرفضها، لأنها واردة في سفر اللاويين (19: 18)، ولا أمكنه أن يهملها من دون تنفيذ. لذا، سأل مريدا أن يبرر نفسه: من هو قريبي؟. الجواب من خلال المثل بدأ بتصحيح صياغة السؤال الخاطئة، بطريقة غير مباشرة. كان ينبغي أن يطرح السؤال بطريقة أخرى. عوض من هو قريبي؟، يجب أن يسأل كيف علي أن أصبح قريبا للآخرين؟ ثم أوضح أن كل إنسان يمكن أن يصبح قريبنا، لذلك علينا ألا نسجن محبتنا في قفص العنصرية، أو في حدود الطائفية. فالكاهن واللاوي كانا يعبدان الله، غير أنهما خشيا الإقتراب من الجريح. أما السامري الغريب الجنس، مع أنه لا ينتمي إلى الشعب المتفاخر بحفظ الشريعة، فقد طبق الشريعة بحذافيرها. أظهر محبة عملية، مخاطرا بحياته، وهكذا أصبح السامري الذي صنع الرحمة قريبا لليهودي الذي وقع بين اللصوص. إذا، نصبح أقرباء الآخرين عندما نحب بلا تمييز، ولعل هذا هو عدم التمييز الوحيد الذي نسامح عليه. إلا أن هذه المحبة التي تميز الحق من الباطل، ولا تميز بين الناس في حاجاتهم، ليست سهلة. ليست عاطفة سطحية متقلبة، إنما هي نتيجة جهاد كبير. إذا أردنا أن نصف هدف الحياة الكنسية، نستطيع القول بأنها اقتناء هذه المحبة غير المحدودة التي لا تطلب ما لنفسها”.
وقال: “يحلو للناس الكلام على المحبة أو السماع عنها، لكن علينا أن نكون واقعيين. فالمحبة تتخطى قدرات الإنسان المائت، لأنه حيث الموت تسيطر المصلحة الشخصية. لكن تحطيم الموت والشركة مع المسيح القائم يعطياننا القدرة على الحب. نمو هذه الشركة التي تتحقق داخل سر الكنيسة يتطلب منا جهادا شخصيا كبيرا. يرى الآباء القديسون في مثل السامري الصالح دقائق هذا الجهاد المميزة. يقول القديس يوحنا الذهبي الفم، الذي عيدنا له أمس، إن الذي وقع بين اللصوص هو إنسان فقد الفردوس (أورشليم) ونزل من النظام السماوي إلى محبة نظام الشيطان. اللصوص هم الشياطين، والسامري الصالح هو المسيح الذي اقترب من إنسان بين حي وميت، ومسح جراحه بالزيت وغسلها بالخمر، أي اعتنى بجراح النفس بالكلمة المعزية (الزيت) وبالكلمة المنبهة (الخمر). لقد جمع الذهن المشتت بالتعليم، ثم وضع اهتمامه عند صاحب الفندق، أي عند الرسل ورعاة الكنيسة، موصيا إياهم بأن يتابعوا شفاءه بواسطة أوامر الكتاب المقدس. إذا، في الفندق، أي الكنيسة، يستعيد الإنسان صحته الروحية بإرشاد الرعاة وبجهاده الشخصي، ويشفى من جراح الشياطين والأهواء”.
أضاف: “القديس مكسيموس المعترف يربط المحبة نحو الله والقريب بالدينارين اللذين أعطاهما السامري (المسيح) إلى صاحب الفندق (الكاهن). بهذه الطريقة يكشف عمل الكنيسة الرئيسي. إن السبب الأساسي للشر الشخصي والعام بأشكاله المتنوعة هو ابتعاد الذهن عن الله والتصاقه بالشهوات والمجد الباطل والأموال. من هنا تبرد المحبة ويستشيط البغض. من دون المحبة نحو الله والقريب، لا نستطيع أن ننزع الشهوات وحب الأمجاد والمال من نفوسنا. هذه المحبة تعطى لنا مجانا في الوحي الذي ينقله لنا تعليم الكنيسة، وبالنعمة التي تعطينا إياها الأسرار المقدسة. تزداد المحبة بالعمل الذي يحركه الوحي مثل حبة الخردل. يقول القديس مكسيموس: المحبة نحو الله تقاوم الرغبة، لأنها تقنع الذهن وتضبط الشهوات. والمحبة نحو القريب تقاوم الغضب، لأنها تجعل الذهن يزدري بالمجد والأموال. هذه المحبة المضاعفة هي الديناران اللذان أعطاهما المخلص لصاحب الفندق. إن غرس هذه المحبة المضاعفة في قلوب المؤمنين هو عمل الكنيسة الرئيسي”.
وتابع: “بلدنا مجرح وواقع بين اللصوص، لكن المؤتمنين عليه لا يريدون إنقاذه، ولا يدعون أحدا ينقذه، لا من الداخل ولا من الخارج. اللصوص سرقوا البسمة من وجوه أبناء هذا البلد، سرقوا صحتهم وأموالهم وأمنهم وتعليمهم، سرقوا الأبناء من أحضان أهلهم، والآباء من حياة أبنائهم. اللصوص جرحوا المواطن وتركوه بين حي وميت، ولم يجد بعد من يطيب جراحه، وكلما وجد سامري شفوق، كفوا يده ومنعوه من إتمام عمله. الشعب مجرح نفسا وجسدا، لم يعد يقوى على المواجهة، أثخنوه جراحا كي لا يعلي الصوت فيما بعد، لكن هذا الصوت يجب أن يعود ليدوي في يوم الإستحقاق الديمقراطي المقبل، وإلا فإن المجرح سيتحول إلى ميت ولن يقيمه أحد، لأنه يكون قد أمات نفسه بنفسه، بحريته وإرادته. لذا، بعدما كان الاتكال على سامري يشفق على مصير الوطن، ولم يوجد، أصبح الاتكال على الجريح نفسه لكي ينقذ نفسه من موت محتم. لذلك على اللبنانيين أن لا يفوتوا الفرصة الذهبية الآتية: الانتخابات النيابية التي، إن أحسنوا استغلالها واختاروا من يمثلهم حقا وبأفضل الطرق، يضعون أنفسهم على السكة الصحيحة التي ستوصل البلاد إلى الخلاص. دم جديد في المجلس النيابي ضروري لتغيير الحياة السياسية وتطوير الرؤية ووضع أسس جديدة لدولة عصرية حضارية متطورة”.
وختم عوده: “غدا نبدأ فترة الصوم الذي يسبق عيد ميلاد مخلصنا وفادينا الرب يسوع المسيح بالجسد، والذي به نهيء أجسادنا ونفوسنا لاستقبال ملك المجد بيننا. لتكن هذه الفترة فترة تأمل وصلاة وتطهير للنفس من كل الشرور والخطايا، ولنتعلم من المثل الذي قرأناه اليوم أن نحب الجميع بلا تمييز، وأن نميز بين الإنسان كإنسان وبين معتقده أو انتمائه أو عرقه أو خطيئته، لأن المحبة لا تقف عند حدود، بل تقفز فوق الحواجز لكي تظهر الله للآخر”.