عبد الرحمن الراشد: بين الرياض وبيروت/Abdulrahman Al-Rashed: Between Riyadh and Beirut

40

بين الرياض وبيروت….الأخطار تتزايد على لبنان لأن إيران حولته إلى دولة مواجهة، ميليشيات «حزب الله» تحارب في المنطقة نيابة عن إيران وتدير عمليات عسكرية واستخباراتية.
الخطوة السعودية لسحب السفراء، نتيجة أزمة طويلة من وراء نشاط «حزب الله» ضد السعودية، حيث يقاتل رجاله في اليمن ويقودون معاركه تحت اسم خبراء وفنيين.
عبد الرحمن الراشد/الشرق الاوسط/الاحد 31 تشرين الأول 2021

Between Riyadh and Beirut
 Abdulrahman Al-Rashed/Asharq Al-Awsat/November 01/2021
Lebanon has always been an arena of confrontations; used by the Nasserites for a certain period against the opposite Arab axis. After that, Lebanon came under the control of Palestinian militants who were serving the agenda of the two conflicting Baathist regimes in Syria and Iraq. After Israel expelled them in 1982, Iran infiltrated Lebanon and took control of the country, thus gaining a foothold on the Mediterranean and a front with Israel in the context of their regional rivalry.
In the midst of the decades-long political conflict, Lebanon’s tragedy snowballed and became particularly linked with Hezbollah, which expanded its activities as an Iranian legion and mobile military militia in Iranian conflict areas such as Syria, Iraq and Yemen.
Over the years, and as a result of the increasing dominance of Hezbollah in Lebanon, the middle class shrank, Arab and foreign investors left, talent migrated to the Gulf and to the West, exports, banks and tourism collapsed, more than a million people lost their savings, and conditions and services from electricity to garbage collection deteriorated as a result of international sanctions, mainly by the US Treasury and State Departments under the Caesar Act, as well as the Magnitsky Act and anti-terror laws, against Hezbollah and Lebanon.
Hezbollah also obstructed Lebanon’s opportunity to become a gas-rich country by disrupting the file of demarcating the maritime border with Israel.
The Saudi move to withdraw its ambassador came as a result of a drawn-out crisis due to Hezbollah’s anti-Saudi activities, as the militia fights in Yemen and leads battles under the guise of experts and technicians. As for the statements of Minister of Information George Kordahi, they do not warrant a response in and of themselves. Riyadh is above being affected by the statements of a minister of no standing in his own country Lebanon. Perils are mounting for Lebanon because Iran has turned it into a battlefront state. Hezbollah militias fight in the region as an Iranian proxy and conduct military and intelligence operations.
Iran has turned Lebanon into a center for running its regional and international battles, as it has assigned Hezbollah a series of tasks to serve its forces in Iraq, and to manage the media campaign of the Houthi militia from inside the southern suburbs, through channels such as Al Masirah television station.
Iran also runs human rights organizations and research centers in order to harness all it can to its benefit. In addition, Hezbollah uses Lebanon as a base for supporting the war in Syria; for training, financing and storage, and the Beirut port explosion happened at its warehouses for storing nitrates used in the war in Syria. Further, Hezbollah has turned Lebanon into a capacious drug farm that exports its produce to “enemy markets.”
For the Lebanese, the Saudi government was clear in its statement that it differentiated between the Lebanese people and their government, comparing them to the Yemenis who are not held accountable for the actions of the coup-driven Houthis in Sanaa. As the decision was made to expel the Lebanese ambassador from Saudi Arabia and summon the Saudi ambassador from Beirut, Lebanese singers continued to perform on stages in Riyadh, alongside other international artists.
Amid the darkness in Lebanon, there is little hope of improving Saudi-Lebanese relations in the presence of Hezbollah and its current government, which poses a problem for the Lebanese first and foremost, before anybody else.

بين الرياض وبيروت….الأخطار تتزايد على لبنان لأن إيران حولته إلى دولة مواجهة، ميليشيات «حزب الله» تحارب في المنطقة نيابة عن إيران وتدير عمليات عسكرية واستخباراتية.
الخطوة السعودية لسحب السفراء، نتيجة أزمة طويلة من وراء نشاط «حزب الله» ضد السعودية، حيث يقاتل رجاله في اليمن ويقودون معاركه تحت اسم خبراء وفنيين.
عبد الرحمن الراشد/الشرق الاوسط/الاحد 31 تشرين الأول 2021

لطالما كان لبنان ساحة المواجهات، لفترة استخدمها الناصريون ضد المحور العربي الآخر. ثم صار لبنان تحت سيطرة المسلحين الفلسطينيين وكانوا يخدمون أجندة النظامين البعثيين المتصارعين السوري والعراقي. وبعد أن أخرجتهم إسرائيل عام 1982، تسللت إيران وسيطرت عليه، فصار لها موطئ قدم على البحر المتوسط وجبهة مع إسرائيل ضمن تنافسهما الإقليمي. وسط الصراع السياسي المستمر لعقود كبرت مأساة لبنان وارتبطت بشكل خاص بـ«حزب الله»، الذي وسع نشاطاته ككتيبة متقدمة لإيران، وميليشيا عسكرية متنقلة لها في مناطق النزاع الإيرانية مثل سوريا والعراق واليمن.

على مدى سنوات، ونتيجة تزايد هيمنة الحزب على لبنان، انكمشت الطبقة الوسطى، ورحل المستثمرون العرب والأجانب، وهاجرت الكفاءات إلى الخليج والغرب، وانهارت الصادرات والمصارف والسياحة، وخسر أكثر من مليون إنسان مدخراتهم، وتدهورت الأوضاع والخدمات من الكهرباء إلى جمع القمامة نتيجة لفرض عقوبات دولية، وبشكل خاص عقوبات من وزارتي الخزانة والخارجية الأميركيتين بقانون «قيصر» وكذلك «ماغنتسكي» وقوانين محاربة الإرهاب على الحزب ولبنان.

وعطل «حزب الله» فرصة لبنان في أن يصبح بلد غاز غنياً بتعطيله ملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل.

الخطوة السعودية لسحب السفراء، نتيجة أزمة طويلة من وراء نشاط «حزب الله» ضد السعودية، حيث يقاتل رجاله في اليمن ويقودون معاركه تحت اسم خبراء وفنيين. أما تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي فليست بذاتها تستحق الرد، الرياض أكبر من أن تؤثر فيها تصريحات وزير لا قيمة له في بلده لبنان نفسه. الأخطار تتزايد على لبنان لأن إيران حولته إلى دولة مواجهة، ميليشيات «حزب الله» تحارب في المنطقة نيابة عن إيران وتدير عمليات عسكرية واستخباراتية. حولت إيران لبنان إلى مركز لإدارة معاركها الإقليمية والدولية، حيث كلفت «حزب الله» بمجموعة نشاطات لخدمة القوى العراقية التابعة لها، وإدارة معركة الانقلابيين الحوثيين الإعلامية من داخل الضاحية عبر قنوات مثل «المسيرة». أيضاً تدير إيران منظمات حقوقية ومراكز أبحاث ضمن تسخير كل ما يمكن من كفاءات لاستخدامه، إلى جانب أن «حزب الله» يستخدم لبنان قاعدة للحرب في سوريا، للتدريب والتمويل والتخزين، وانفجار المرفأ جاء من مستودعاته للنترات المستخدمة في الحرب هناك. كما جعل الحزب لبنان مزرعة كبيرة للمخدرات تصدّرها إلى «الأسواق العدوة».

بالنسبة للبنانيين، الحكومة السعودية كانت واضحة في بيانها بالتفريق بينهم وبين حكومتهم، وهم مثل اليمنيين الذين لا يحاسبون على أفعال الجماعة الانقلابية في صنعاء. وفي الوقت نفسه الذي صدر قرار إبعاد السفير اللبناني واستدعاء السفير السعودي من بيروت، استمر المطربون اللبنانيون في الغناء على مسارح موسم الرياض مع غيرهم من الفنانين العالميين. وسط الظلام في لبنان، هناك القليل من الأمل بإصلاح العلاقات السعودية اللبنانية بوجود «حزب الله» وحكومته الحالية، وهي مشكلة للبنانيين بالدرجة الأولى قبل غيرهم.