الياس بجاني: مصادرة حزب الله أرض ملعب الغولف في جنوب بيروت يندرج ضمن مخططه الإستيلاء على أراضي لبنان عموماً، والمملوكة من المسيحيين تحديداً/تقرير ذات صلة بالصوت من الأرشيف، وآخر جديد بالنص

212

فجور وبلطجة إستيلاء حزب الله على أراضي لبنان عموماً والمملوكة منها من المسيحيين تحديداً
الياس بجاني/11 تشرين الأول/2021
إن مصادرة حزب الله أرض ملعب الغولف في جنوب بيروت يندرج ضمن مخططه الإستيلاء على أراضي لبنان عموماً، والمملوكة من المسيحيين تحديداً.
بصوت عال نقول ومعنا كثر من أهلنا، في الوطن المحتل وبلاد الإنتشار، بأنه بات من الضرورة في مكان وقف غزوات الثنائية الشيعية الوقحة  التي تستهدف أراضي لبنان عموماً، والمسيحية منها تحديداً. إن ما يجري من قبل الثنائية عقارياً هو فجور ووقاحة واستكبار وثقافة ملالوية وغزواتية، وكلها تتمظهر بشكل فج في لاسيا على سبيل المثال لا الحصر، حيث تتابع سرقة الأرض والتعدي والتشبيح المسلح والشوارعي على أصحابها.
إن الإيمان، والرجاء، والحق، وقدسية الأرض، والتاريخ، ودماء الشهداء، تلزم المرجعيات الوطنية المدنية والإيمانية والأحزاب والقيادات السياديين عدم الخضوع  لهذا الإرهاب العقاري التهجيري، والتصدي بقوة لكل المحاولات الفجة والوقحة والغزواتية لسرقات الأرض.

في أسفل تقرير ذات صلة، ووآخر بالصوت من الأرشيف.

رفض سياسي لبناني لبناء محطة كهرباء إيرانية جنوب بيروت
الشرق الأوسط/11 تشرين الأول/2021 
أثار اقتراح إيران إنشاء معمل لإنتاج الكهرباء في نادي الغولف في جنوب بيروت، موجة اعتراضات واسعة، تقدمها رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط الذي رفض إنشاء معمل للكهرباء في واحد من آخر المواقع الخضراء في محيط العاصمة اللبنانية.
وعرض وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إنشاء معملين لإنتاج الطاقة الكهربائية في جنوب لبنان وفي العاصمة بيروت، لإنتاج ألف ميغاوات من الكهرباء، تعادل ثلث الحاجة اللبنانية للطاقة.
وسرعان ما تلقف الطرح رئيس بلدية الغبيري معن الخليل، المؤيد لـ«حزب الله»، وعرض بناء المعمل في مكان نادي الغولف. والغبيري هي واحدة من أكبر البلدات المحيطة بالعاصمة وتملك بلديتها موارد مالية كبيرة.
وقال الخليل في منشور له في حسابه في فيسبوك: «نادي الغولف لا يدفع الرسوم البلدية من أربع سنوات ويدعون أنهم يخسرون رغم أن الاشتراكات تقبض بالدولار، وفي المقابل يتم استئجار العقار من الدولة اللبنانية بمبلغ 75 مليون ليرة (4000 دولار أي المتر بأقل من سنت واحد)». وأضاف «بناءً عليه، ‏نرحب بالهبة الإيرانية لتقديم محطة توليد كهرباء بقوة ألف ميغاوات ضمن عقار ‎نادي الغولف في الغبيري لإنارة الضاحية الجنوبية وجبل لبنان وبيروت». وتابع: «العقار مساحته 410 آلاف متر مربع ونصفه أملاك للدولة اللبنانية ويتميز بقربه من الشاطئ».
وقال جنبلاط: «في إيران يحترمون الطبيعة والحدائق الخضراء ويحتفلون منذ آلاف السنين بعيد الربيع النيروز في 21 مارس (آذار)». وأضاف «أما وأن الممانعة تصر على تزويدنا بمحطة إنتاج كهرباء فهل من الضروري مصادرة نادي الغولف لبنائها وهو مساحة خضراء مميزة في غابة الباطون لمدينة بيروت وضواحيها؟».
وفي السياق نفسه، قال عضو «تكتل الجمهورية القوية» (القوات اللبنانية) النائب عماد واكيم، إن «نادي الغولف في بيروت معلم من المعالم الثقافية الرياضية التاريخية في لبنان، ومن غير المسموح به التفكير بإلغائه تحت أي حجة أكانت معمل كهرباء أو معمل صواريخ». وأضاف «فليقلع حزب الله عن هذا الطرح في هذا الوقت العصيب. نحن نعلم أن خلفية الطرح هي موقع الملعب قرب السفارة الإيرانية».
والملعب الواقع شمال غربي مطار رفيق الحريري في بيروت، هو الملعب الوحيد لرياضة الغولف في لبنان، ويعتبر المساحة الخضراء الوحيدة الباقية جنوب العاصمة بعد تمدد الأبنية في الضاحية الجنوبية.