الياس بجاني/فيديو وبالنص/فهموها بقا: خدعة مقولة وحدة الثوار ستأتي ب 30 نائباً هي تسويق غوبلتزي لماكينة إعلام حزب الله

168

فهموها بقا: فيديو وبالنص/خدعة مقولة وحدة الثوار ستأتي ب 30 نائباً هي تسويق غوبلتزي لماكينة إعلام حزب الله

الياس بجاني/27 أيلول/2021

الانتخابات في ظلّ احتلال حزب الله تشرّع احتلاله، وتُعيد إنتاج مجلس تعتير، ومخصي وطنياً، وجبان، وخانع وذمّي، كحال المجلس الحالي، وهذا ما يريد كل من الإيراني وذراعه الاحتلالي في لبنان، بالتمام والكمال.

وفي هذا السياق يعمل الملالي وحزب الله في لبنان، ومعهم أدوات الحكم “الطرواديين”، وأصحاب شركات الأحزاب الأوباش، على الإبقاء على القانون الانتخابي الحالي، المفصّل على مقاس نصرالله ومشروع إيران، ولهذا أعلنوها صراحة  وبوقاحة واستكبار، لا انتخابات للمغتربين.

إن خدعة مقولة وحدة الثوار ستأتي ب 30 نائباً، هي عملياً تسويق “غوبلتزي” لماكينة إعلام حزب الله، وذلك لإيهام الناس المساكين، والجماعات المستميتة بالانتخابات، وفي مقدمهم أصحاب شركات الأحزاب، وفرق اليسار المسكونة بوهم العداء لإسرائيل، لإيهامهم باحتمال التغيير وفوزهم بالانتخابات.

يبقى، إن وحدة الثورة والثوار أمر مستحيل، كون حزب الله يخترق معظم مجموعاتهم بقوة، وبالتالي هو مهندس ومقرّر نتائج أيّة انتخابات.

كما أن حزب الله لن يسمح بإجراء أيّة انتخابات ما لم يكن واثقاً من نتائجها 100% ومن أنها ستكون كما يريدها.
لكلّ ذلك، مطلوب عدم الغرق في فِخاخ الحزب ومقاطعة الانتخابات علانيّةً وبشجاعة.

علماً، أن أيّ نائب أو وزير أو رئيس تحت الاحتلال، هو مجرّد عبد مخصي ويعمل بخدمة المحتل، برضاه أو رغماً عن أنفه، أو يواجه الاغتيال.

وإلى الذين يسألون ماذا حقّقت المقاطعة عام 1992 نقول: “شو قدروا يلي ما قاطعوا يعملوا عندما شاركوا بالانتخابات وجابوا اكثرية أكثر من مرة؟”

الجواب، لا شيء بالمرة، اغتالوهم، وعطّلوا المجلس وأوصدوا ابوابه، وغزوا بيروت والجبل، وقال نصرالله: “الأكثرية هي الشعبية مش النيابية”، وجرّوهم إلى الدوحة وفرضوا عليهم ما أرادوا.

في الخلاصة، إن المواطن الحرّ أمام خيارين لا ثالث لهما، إما يقبل أن يكون عبدًا ذليلًا، ووجه بربارة وغطاء للمحتل، أو يقول لا، ولا كبيرة وصارخة، ويرفض المشاركة بالانتخابات وبالوزارة وبالحكم كله.

اذاً، الخيار هو بين العبودية والحرية، وأكيد الحرية مكلفة وصعبة وفيها الكثير التضحيات. والأهم أن لا معارضة بظل الاحتلال بل مقاومة بكل أنواعها وأشكالها.
وفهموها بقا…

الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com