راغده درغام/استمرارية لبنان أم استمرارية بشار الأسد؟/Raghida Dergham/To Rehabilitate Al Assad Iran May Have To Rein In Hezbollah

91

استمرارية لبنان أم استمرارية بشار الأسد؟
راغده درغام/ النهار العربي/19 أيلول/2021

To rehabilitate Al Assad, Iran may have to rein in Hezbollah
Raghida Dergham/The National/September 19, 2021
The rehabilitation of Syrian President Bashar al-Assad reached a critical milestone in the past few weeks following several regional and international deals. The operative ‘password’ behind these deals is Israel. The key sponsor is Russian President Vladimir Putin. The other players involved include the United States and the European powers. Iran, though an ‘extra’ player in these deals, is very present in them. Egypt and Jordan have been at the forefront too, while some leading Gulf states have been involved behind the scenes. Iraq is in a suspended state, while Lebanon (with all its corruption and back dealings), long considered by Syria a strategic depth – is being used as a testing ground. Hezbollah is at the heart of these deals, which could for all intents and purposes invalidate the logic and purpose of its weapons. In short, all sides are sitting at the strategy drawing board, albeit they are feeling a combination of low visibility, rivalry, disappointment, and relief. Indeed, this is not a stage of clarity and reassurance, or the stage where any of them have many options. Rather, it is a stage of swallowing the bitter medicine, with a little or a lot of concessions by all sides.
Believing he is the victor at home and in the region, Bashar al-Assad is unlikely to make many concessions and acts as though he shall remain president indefinitely. His alliance with Russia, Iran, and Hezbollah has turned his weakness into strength, and he is determined to use this against the internal opposition as well as against the United States and Turkey.
According to inside information from informed Russian sources, Mr Putin and Mr Assad, during their meeting in Moscow this week, agreed on the following:
First, they agreed that the time is now suitable to “liberate the remainder of Syrian territories”, meaning territories under US and Turkish control.
The joint Russian-Syrian assessment is that the US forces and US air support will continue even if US forces are withdrawn from Iraq or reduced in Syria. Therefore, the Russian-Syrian strategy will be to escalate demands for full US withdrawal from Syria and an end to its ‘occupation’.
Second, according to the same sources, an agreement was reached to prepare for a new offensive in Idlib. The belief is that the time is now suitable given Turkey’s preoccupation with the developments in Afghanistan and the domestic political crises surrounding President Erdogan. The sources quoted Assad as saying he wants to restore Syria’s official borders to his control, meaning retaking around 10 percent of Syrian territory currently outside of the regime’s control.
Third, the meeting between Putin and Assad consecrated Russia’s open-ended deployment in Syria, and an accord was reached on technical details under which Russian forces will remain in Syria with unprecedented privileges.
Fourth, the two leaders agreed to revive the political process in Syria under the Astana or Sochi process. However, Assad reportedly insisted on controlling all domestic decision making as elected president. In other words, Assad wants to be the final arbiter in Syria, meaning there would be no parity between him and the opposition in any political process.
Fifth, Putin and Assad made a firm decision that the trilateral Russian-Syrian-Iranian relationship must remain as a permanent strategy.
Sixth, regarding Israel, the sources said that the Russian president asked his Syrian counterpart to discuss the issue later and separately but requested that Syria avoid any confrontation with Israel that could provoke an aggressive Israeli response. The Syrian proposal was that the country must be liberated from all adversaries, whether from ISIS and al-Qaeda, or by liberating the Golan Heights. But the Russian response advised against raising the issue of the Golan.
Russia chose its side when its foreign minister Lavrov a couple of weeks ago said that Moscow considered Israel’s security a top priority in the Syrian issue and other conflicts. The Israelis had expressed concerns to the Russians regarding the implications of US withdrawal from Syria in terms of two things: Empowering Iran in Syria, and emboldening Assad in the Golan. Thus, Putin asked Assad to discuss the Israeli question separately at a later time.
The Russian position in terms of guaranteeing Israel’s security is a game changer. Today, Russia is in effect America’s partner in guaranteeing Israeli security. Lavrov’s remarks that Russia did not want Syrian territory to be used to attack Israel applies also to Lebanon. But while the decision to attack Israel out of Syria is a Syrian decision, the decision for Hezbollah to attack Israel from Lebanon remains an Iranian decision – not the decision of the Lebanese state
Logically speaking, this means that Iran, Russia’s ally, has agreed to rein in Hezbollah and the Lebanese front away from mounting any serious attacks against Israel (see my August 15 column). This in turn means that Hezbollah’s arsenal, which the party says its purpose is to resist Israel and liberate occupied Arab lands, now lies in deep freeze in the Russian-Iranian refrigerator, its real purpose purely propagandistic. Ultimately, this means that there is an implicit agreement among the major powers and Iran to neutralize Hezbollah’s weapons in the equation with Israel. In and of itself, this is a radical development.
Precisely assessing Hezbollah’s position in the home front, the region, and the world is not easy. There are at least two views here: The first that sees the Iranian accords with the European powers, Russia, and China – and the implicit ones with the Biden administration – as ushering in new roles for Hezbollah, Iran’s Revolutionary Guards’ longest and strongest foreign policy arm.
The proponents of this view believe that the formation of the Lebanese government under Najib Mikati, despite the wrangling over shares, the bargains made, the deception around its technocratic credentials, the restoration of the same old political class, and the French-Iranian-American deals made under the table, is a step towards assuring Lebanon’s survival.
The proponents of this view admit that there can be no serious reforms in Lebanon soon, because the class controlling the country can never hold itself accountable and will always work to obstruct such accountability. However, these voices believe Lebanon is now on the way out of a project for war and collapse that could have only taken it into unchartered territory, and that the formation of a government therefore is an achievement for the sake of Lebanon’s survival. The proponents of this view believe change in Lebanon will not come from outside and will take a long time, and that its first milestone will be the legislative election under international oversight and with serious popular participation, rather than revolutions and uprisings that have proven themselves to be unsustainable.
What about Hezbollah’s domination over Lebanon? What about its weapons?
Their answer to the first question is that Hezbollah can never alone control Lebanon because Lebanon’s composition prevents it. Hezbollah would never be able to dominate an area like Zgharta, for example. As for its weapons, these are now restricted by regional and international accords, and have become almost meaningless in the equation of preventing war with Israel with Iran’s assent as part of its own equation for war, peace, and truce with Israel. In other words, the meaning and purpose of Hezbollah’s weapons have been neutralized, the equation of war replaced by the equation of Iranian interests and economic repositioning in the wider region.
One question here is this: What will be the fate of Hezbollah’s weapons in Syria, as Assad becomes increasingly self-confident and confident in his strategic alliance with Russia? Clearly, Russia has become America’s partner in guaranteeing Israel’s security in the Syrian context, so will this be the kernel that produces a radical change in Hezbollah’s regional mission?
In other words, the master of the Kremlin is drawing the lines for his allies in Syria, from Assad to Hezbollah. Partnership is one thing and hierarchy is another. In the thinking of Russian diplomacy, many roadmaps are taking shape in the greater Middle East and the Gulf, where Moscow wants to broker security pacts between Iran, Israel, and the Arab states. The situation being as such, reining in Hezbollah is part of this strategy, and the need for its services in the region is declining.
Perhaps this will make Hezbollah more Lebanese, and less of an Iranian instrument and a factor of tension and distrust, especially for those who hold the other view, that these developments are part of a Persian crescent project in Iraq, Syria, and Lebanon. For the proponents of this view, Lebanon is effectively under Iranian occupation enforced by Hezbollah by dominating all aspects of the Lebanese state and its sovereignty. In their view, Iran’s theocracy and its Persian acumen will know how to play the Russians and Americans, while preserving its precious cards no matter what happens. Therefore, Hezbollah will increase its domination of Lebanon with American-French enablement, and will continue to control the decision for war and peace in the country at the behest of the IRGC. Indeed, Hezbollah and its supporters still behave with triumphalism, most recently celebrating the arrival of Iranian fuel shipments via Syria with Iranian flags and Assad’s portraits, rather than the Lebanese flag.
No doubt, Assad is elated. Iran’s fuel shipments and electricity and gas supplies from Egypt to Lebanon via Jordan and Syria are a gift to him from the Biden administration, wrapped in the guise of humanitarian aid to Lebanon. Indeed, the Biden administration is dismantling the sanctions imposed by the Trump administration and has found ways to circumvent the Caesar Act passed by Congress. To be sure, the US administration has been a strong advocate of bringing in gas supplies – most likely originating in Israel under the Egyptian-Israeli gas deals – via Jordan to Syria, rehabilitating Bashar al-Assad pursuant to a primarily American decision, under the pretext of saving Lebanon.

استمرارية لبنان أم استمرارية بشار الأسد؟
راغده درغام/ النهار العربي/19 أيلول/2021
بلغ تعويم سوريا وإعادة تأهيل رئيسها بشار الأسد عتبة مفصليّة في الأسابيع والأشهر القليلة الماضية بتفاهمات دولية واقليمية. كلمة السر في هذه التفاهمات هي إسرائيل. الراعي الرئيسي لها هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. اللاعبون الآخرون يشملون الولايات المتحدة ودولاً أوروبية. الجمهورية الإسلامية الإيرانية لاعب خلفي لكنه موجود ميدانياً بامتياز. مصر والأردن متواجدتان على الساحة بقوة فيما دول خليجية رائدة تعمل من وراء الستار. العراق معلّق. لبنان الذي لطالما اعتبرته سوريا عمقاً استراتيجياً لها بحلَتّه التقليدية بكل ما فيها من فساد الصفقات والمحاصصات موجود كلاعب ثانوي وكساحة للاختبار. “حزب الله” هو الذي في صميم المقايضات التي قد تؤدي، كأمر واقع، الى نزع منطق سلاحه ومفعوله. فالكل يجلس الى طاولة رسم الاستراتيجيات في ضوء غموضٍ هنا وتنافسٍ هناك وسط خيبة أملٍ مدوية للبعض وفسحة تنفس الصعداء لدى البعض الآخر. فهذه ليست مرحلة الوضوح والارتياح، ولا هي مرحلة الخيارات المتعددة. انه زمن “عض اللسان” للاستفادة قليلاً، إذا كان ذلك في الإمكان بكثير أو قليل من التنازلات.
بشار الأسد ليس في وارد الكثير من التنازل لأنه يعتبر نفسه منتصراً داخلياً وإقليمياً وباقياً في الرئاسة بلا حدود زمنية. تحالفه مع روسيا وإيران و”حزب الله” نقله من الضعف الى القوة، وهو عازم على استخدام سلطته المدعومة ميدانياً بهذا التحالف في وجه المعارضة الداخلية كما نحو الولايات المتحدة وتركيا.
في المعلومات، ما اتفق عليه الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والسوري بشار الأسد أثناء لقائهما هذا الأسبوع في موسكو شمل التالي، بحسب مصادر روسيّة مطّلِعة:
أولاً، اتفقا على ان الوقت ملائم الآن “لتحرير ما تبقّى من الأراضي السورية”، والمقصود هو الأراضي الواقعة تحت السيطرة الأميركية وتلك تحت السيطرة التركية.
أميركياً، تقديرهما أن القوات الأميركية والغطاء الجوي الأميركي باقيان حتى إذا تم سحب القوات الأميركية من العراق أو تقليص التواجد الأميركي في سوريا. وعليه، إن الاستراتيجية الروسية – السورية يجب أن تقوم على تصعيد المطالبة بخروج القوات الأميركية كاملة وإنهاء “الاحتلال”.
ثانياً، وبحسب المصادر نفسها، تم الاتفاق على التحضير لعمليات جديدة في إدلب لأن الوقت ملائم نظراً الى التهاء تركيا بتطورات أفغانستان ولتعاظم الأزمات الداخلية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ما نقلته المصادر عن الأسد هو انه يريد استرجاع خريطة سوريا الأصلية وهذا يتطلّب استعادة ما يوازي 10 في المئة من الأراضي السورية الخارجة عن سيطرته.
ثالثاً، كرّس اللقاء بين بوتين والأسد بقاء روسيا في سوريا الى أجلٍ غير مسمّى وتم الاتفاق على تفاصيل تقنيّة تبقى القوات الروسية بموجبها في سوريا بامتيازات غير مسبوقة.
رابعاً، اتفق الرئيسان على إحياء العملية السياسية الداخلية لسوريا التي تحمل عنوان “أستانا” أو “سوتشي”، لكن الأسد أصرّ على شرط مسبق هو أن له هو فقط القرار الداخلي بصفته رئيساً منتخباً. بكلام آخر، إن ما يريده الأسد هو ما يجب أن يؤخذ في قمة الاعتبار – وهذا يعني أن لا مساواة بينه وبين المعارضة السورية في أي عملية سياسية.
خامساً، اتخذ بوتين والأسد قراراً حاسماً بأن العلاقة الثلاثية trilateral بين روسيا وسوريا والجمهورية الإسلامية الإيرانية يجب أن تستمر كاستراتيجية وكعلاقة دائمة.
سادساً، في ما يخص إسرائيل، قالت المصادر إن الرئيس الروسي طلب من نظيره السوري أن يتم بحث المسألة الإسرائيلية لاحقاً وبصورة منفصلة إنما يجب على سوريا أن تتجنّب أي اعتداء أو أية مواجهة مع إسرائيل كي لا تستفزّ رداً اسرائيلياً عدائياً. الطرح السوري كان أنه يجب تحرير أراضي سوريا من جميع الأعداء، إن كان ذلك تنظيفها من “داعش” و”القاعدة” أو إن كان استعادة “الجولان”. فأتى الرد الروسي أن النصيحة الروسية للرئيس السوري هي ألا يطرح مسألة الجولان.
روسيا حسمت أمرها عندما قال وزير خارجيتها سيرغي لافروف قبل أسبوعين أن موسكو تعتبر أمن إسرائيل “من أهم الأولويات بالنسبة الينا في القضية السورية وغيرها من النزاعات”. الإسرائيليون عبّروا للروس عن مخاوفهم من تداعيات الانسحاب الأميركي من سوريا في أمرين هما: تقوية إيران في سوريا، وتقوية يد الأسد في الجولان. لذلك، طلب بوتين من الأسد أن يُترَك أمر إسرائيل للبحث لاحقاً وبصورة منفصلة.
المواقف الروسية لجهة ضمان أمن إسرائيل توازي ما يسمى بتغيير قواعد اللعبة Game changer. فروسيا اليوم هي شريكة للولايات المتحدة في ضمان أمن إسرائيل. كلام لافروف “إننا لا نريد أن تُستَخدَم الأراضي السورية لمهاجمة إسرائيل” يُطبَّق على الجبهة اللبنانية وليس السورية فقط. وإذا كان قرار مهاجمة إسرائيل من سوريا قراراً سوريّاً، إن قرار مهاجمة “حزب الله” إسرائيل من الجبهة اللبنانية هو قرار إيراني وليس قرار الدولة اللبنانية.
منطقيّاً، هذا يفيد بأن الحليف الإيراني لروسيا وافق على ضبط تفعيل “حزب الله” الجبهة اللبنانية ولجمه عن أيّ هجمات جدّيّة ضد إسرائيل. (راجع المقال بتاريخ 15 آب / أغسطس تحت عنوان: منع المواجهة “الضخمة” بين إيران وإسرائيل والسماح بـ”عضّات” “حزب الله”) هذا بدوره يعني أن ترسانة أسلحة “حزب الله” التي يقول الحزب إن هدفها هو مقاومة إسرائيل وتحرير الأراضي العربية باتت اليوم مجمَّدة في “البرّاد” الروسي – الإيراني وباتت دعائية بحتة. هذا في النهاية يعني وجود اتفاق ضمني بين الدول الكبرى -يشمل إيران – على تحييد سلاح “حزب الله” في المعادلة مع إسرائيل. وهذا تطوّر جذري.
تشخيص وضع “حزب الله” وتموضعه داخلياً وإقليمياً ودولياً ليس أمراً سهلاً وهناك، أقلّه، رأيان: رأي ينظر الى التفاهمات الإيرانية مع الدول الأوروبية وروسيا والصين – والضمنيّة منها مع إدارة بايدن – بأنها تدشين لصوغ أدوار جديدة لـ”حزب الله” الذي هو الساعد الأطول والأقوى لطهران وبالذات لـ”الحرس الثوري” المسؤول الأول عن السياسة الخارجية الإيرانية.
ينظر القائلون بهذا الرأي الى تشكيل الحكومة اللبنانية برئاسة نجيب ميقاتي، بالرغم مما تخلّل عملية التشكيل من محاصصات ومساومات وتثبيت للطبقة السياسية وصفقات فرنسية – إيرانية – أميركية وراء الكواليس وتحايل على مبدأ حكومة التكنوقراطـ، بأنه قفزة من نفق اختفاء لبنان الى ضوء استمراريته.
يقرّ أصحاب هذا الرأي بأن لا إصلاح جدّياً في الأفق لأن هذا الطاقم الذي يستبدّ بالبلد لا يحاسب نفسه بنفسه وسيعرقل دائماً المساءلة والمحاسبة. لكنه يعتبر أن لبنان خرج من مشروع حرب وانهيار يأخذ به الى المجهول، وبالتالي إن تشكيل الحكومة هو إنجاز استمرارية لبنان. رأي هؤلاء أن التغيير لن يأتي من الخارج وسيستغرق طويلاً وأن أولى محطاته هي الانتخابات النيابية بمراقبة دولية وبمشاركة شعبيّة جدّيّة… وليس بالثورات التي أثبتت عدم قدرتها على الاستدامة.
ماذا عن سيطرة “حزب الله” على لبنان وماذا عن سلاحه؟ يأتي الجواب الأول بأن الحزب لن يستطيع السيطرة كاملاً بمفرده لأن تركيبة لبنان تحول دون ذلك. فهو لن يسيطر على منطقة زغرتا، مثلاً، مهما فعل وبالتالي إن سيطرته محدودة ومقيّدة.
أما سلاحه فبات مقنّناً في التفاهمات الدولية والإقليمية وبات لا معنى لهذا السلاح في معادلة منع الحرب مع إسرائيل بموافقة طهران- صاحبة قرار الحرب والسلم والتهادنية. بكلام آخر، انتهى معنى سلاح “حزب الله” ومنطقه وأصبح سلاحاً لا يفيده. انتهت صلاحية هذا السلاح وانتهت معادلة الحرب العسكرية لتحل محلها حرب المصالح والتموضع اقتصادياً ضمن الخطة الإيرانية الأكبر للنهضة في كامل المنطقة.
والسؤال هو: ماذا سيكون مصير سلاح “حزب الله” في سوريا مع ازدياد ثقة بشار الأسد بنفسه وبتحالفه الاستراتيجي مع روسيا؟ واضح أن روسيا أصبحت شريكاً مع الولايات المتحدة في ضمان أمن إسرائيل انطلاقاً من الساحة السورية. فهل ستكون تلك نواة التغيير الجذري في مهام “حزب الله” الإقليمية؟
بكلام آخر، إن سيّد الكرملين هو الذي يرسم خطوات حلفائه في سوريا بدءاً برئيسها، وصولاً الى “حزب الله”. فالشراكة شيء والتسلسل الهرمي hierarchy شيء آخر. وفي ذهن الدبلوماسية الروسية خرائط طريق عديدة تأخذ بأدوارها الى الشرق الأوسط الأكبر والخليج حيث تريد موسكو أن ترعى تفاهمات أمنية بين إيران وإسرائيل والدول العربية. وفي مثل هذه الحال، إن احتواء “عضّات حزب الله” يصبح جزءاً من الاستراتيجية، فتنحسر الحاجة الى خدماته إقليمياً.
لعلّ ذلك يجعل “حزب الله” لبنانياً بدل أن يبقى أداة إيرانية بإرادته ويبقى بذلك عامل توتّر وانعدام ثقة بالذات لدى أصحاب الرأي الآخر الذي ينظر الى المسألة برمّتها من زاوية مشروع الهلال الفارسي الممتد عبر العراق وسوريا الى لبنان. وجهة نظره هي أن لبنان وقع عمليّاً تحت احتلال ايراني ينفّذه “حزب الله” بسيطرته على كل مرافق الدولة ونسفه السيادة اللبنانية. رأي هؤلاء هو أن الثيوقراطية الإيرانية ستحسن التلاعب على الأوتار الروسية – الأميركية بالحذاقة الفارسية، لكنّها ستحتفظ بأوراقها الثمينة كيفما كان. وبالتالي، سيزيد “حزب الله”من تسلّطه على لبنان بتسهيلات أميركية – فرنسية، وسيستمر بمصادرة قرار الحرب والسلم رهن الإشارة من “الحرس الثوري” الإيراني.
والأهم، أن “حزب الله” وجمهوره سيتمختران بزي الانتصار وهما يحتفيان بوصول صهاريج النفط الإيراني من سوريا رافعين علم الجمهورية الإسلامية وصور بشار الأسد، وليس علم لبنان.
بشار الأسد يبتسم بل “يضحك في عبِّه” لأن الإمدادات النفطية الإيرانية وامدادات الكهرباء والغاز التي تنقل الغاز من مصر الى الأردن الى سوريا الى لبنان إنما هي بموجب هدية من إدارة بايدن الى دمشق معلّبة تحت عنوان المساعدات الإنسانية للبنان. واقع الأمر هو أن إدارة بايدن تحطّم العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب وهي وجدت إخراجاً للتحايل على “قانون قيصر” الذي أقرّه الكونغرس، فكانت من أبرز رعاة مرور الغاز الآتي على الأرجح من إسرائيل بموجب اتفاقية الغاز المصرية – الإسرائيلية عبر الأردن الى سوريا حيث تتم إعادة تأهيل بشار الأسد فعليّاً وعملياً، بقرار أميركي بالدرجة الأولى، بحجة إنقاذ لبنان.