الياس بجاني: الميقاتي صناعة سورية اسدية ودمية حكومة القمصان السود

226

الميقاتي صناعة سورية اسدية ودمية حكومة القمصان السود
الياس بجاني/22 تموز/2021

عملياً نجيب ميقاتي هو أسوأ، وأعطل، وأخطر، وأكثر ملالوية، مَّنْ قد يُكلفهم حزب الله مهمة تشكيل حكومة من الدمى والطرواديين، لتكون غطاءً  “ووج بربارة” لإحتلاله، وإرهابه، ومشروعه الملالوي المدمر.

تاريخ هذا السياسي الملياردير “البخيل” ليس فيه غير التبعية والسمسرات والمتاجرة بكل شيء خدمة لمصالحه ولثروته.

وهل ممكن أن ينسى أي لبناني “مش ماسح ذاكرته” بأن الميقاتي هذا، هو الدمية الطروادية التي جاء بها سيد أمونيوم لترأس حكومة القمصان السود؟.

وهل ممكن أن يغفل أي لبنان “عندو عقل وحر وبيحترم حاله” بأن الميقاتي واخيه طاه، قد جمعا معظم ثروتهما من خلال شراكتهم الكاملة والمحمية مع ومن عائلتي الأسد ومخلوف، وكل من يدور في فلكهما البعثي السوري؟

الميقاتي، في حال قرر المحتل الإيراني تكليفه، وهذا أمر مرجح حتى الآن، فهو لن يشكل، بل سوف يترأس حكومة يشكلها سيد أمونيوم وأسياده الملالي الفرس، ويكون فيها للأسد البراملي والكيماوي بعض الزلم والأبواق.

أما موافقة فيصل كرامي على تكليف الميقاتي، فهي صدى ومجرد صدى لتعليمات سيد الدويلة، وفي نفس الإطار يأتي الموقفف المرحب بالميقاتي من تيار الحريري “التعتير” الذي أمسى رئيسه سعد مجرد كناراً  “مزروب” في قفص الثنائية الشيعية، وأداة طيعة بيدها.

وما يعري الحريري أكثر وأكثر من أي هامش من الإستقلالية، هو موقفه المشين والغبي  والجاحد المؤيد بوقاحة وتخدر ضمير، لعدم رفع الحصانة عن النواب المتهمين بتورطهم في جريمة تفجير حزب الله مرفأ بيروت.

في الخلاصة فإن أي حكومة قد تشكل بظل احتلال حزب الله، وكائن من سيكون رئيسها وأعضائها، فلن تكون غير فريقاً من العبيد الملجميين مهتهم فقط، وفقط تغطية الإحتلال الإيراني… ونقطة ع السطر.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com