الياس بجاني/لماذا يمتنع اللواء عباس إبراهيم من تلبية طلب القاضي بيطار؟

370

لماذا يمتنع اللواء عباس إبراهيم من تلبية طلب القاضي بيطار؟
الياس بجاني/13 تموز/2021

من غير المفهوم لكثر من اللبنانيين في الداخل والخارج لماذا تحديداً يرفض اللواء عباس إبراهيم الاستجابة لمذكرة القاضي بيطار، والقبول طوعاً بمبدأ التحقيق معه، وتزويده بكل المعلومات التي بحوزته، وهي بالتأكيد كثيرة ومهمة، بما يخص جريمة تفجير مرفأ بيروت؟

مستغرب ومحير فعلاً موقف ابراهيم السلبي من التحقيق، فهذا الرجل الأمني هو شخصية مرموقة ومعروفة لبنانياً ودولياً واقليمياً، وقد قام بأدوار مميزة في العديد من الملفات الأمنية المعقدة، وحصل على تنويهات لا تعد ولا تحصى من قوى سياسية وحزبية وأمنية لبنانية وعربية ودولية وأوروبية وأميركية.

وهل فعلاً ، وكما ذكرت بعض التقارير والتسريبات الخليجية غير المؤكدة أن كان له دوراً اساسياً في حماية شحنة نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت، وكذلك الإشراف على نقلها إلى سوريا؟

يعتقد كثر بأنه من مصلحة اللواء إبراهيم أن يوافق فوراً على طلب بيطار ويلتقيه دون تردد في جلسة تحقيق رسمية، حتى ولو استمر وزير الداخلية محمد فهمي في رفض رفع الحصانة عنه، وذلك لشطب اسمه عن قائمة المتهمين، ولينير التحقيق بكل ما في جعبته من معلومات.

فإن كان فعلاً بريئأ، وليس متورطاً لا من قريب ولا من بعيد في الجريمة، فعليه منطقياً اليوم وليس غداً إخراج نفسه من الورطة الكبيرة التي يواجهها والتي سوف تزداد وتقوى أكثر وأكثر.

أما في حال تابع امتناعه عن الاستجابة لمذكرة بيطار، والتلطي خلف الحصانة، فإنه هو نفسه يكون قد أكد الاتهامات التي تطاوله.

من المعلوم للقاصي والداني بالوثائق والتقارير والإثباتات الدامغة بأن حزب الله والنظام السوري هما من جاء بشحنة نترات الأمونيوم إلى بيروت، وهي استعملت في براميل الأسد القاتلة في سوريا، وفي تفجيرات وعمليات الحزب في قبرص ويوغسلافيا وألمانيا وفرنسا وغيرها من البلدان.

في الخلاصة، فإن حزب الله الذي يحتل لبنان ويمسك بقرار الحكام  والحكم فيه هو من يحمي كل المطلوبين من قبل القاضي بيطار، واللواء إبراهيم سيكون فعلاً من بين هؤلاء إن لم يرمي خلف ظهره كل الحصانات وطوعاً يقبل بالتحقيق معه.

يبقى أن حملة الدفاع الشعبية والصحافية عن اللواء إبراهيم في داخل لبنان وخارجه هي عملياً ليست لمصلحته في حال كان فعلاً بريئا، لأن البريء لا يحتاج لأحد للدفاع عنه وبرائته هي سلاحه.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com