الدكتورة رندا ماروني: الدولة الشبح والمصير المجهول

442

الدولة الشبح والمصير المجهول
الدكتورة رندا ماروني/11 تشرين الثاني/17

بين التبييض المالي والتبييض السياسي، تحولت الدولة إلى شبح ذو مصير مجهول يترنح بين العقوبات المالية والحصار السياسي المستجد المتمثل بالأزمة الحكومية المفتوحة والشلل الكامل للحياة السياسية اللبنانية، فيما المعالجات سطحية تصب في الإطار الشكلي وتقاذف التهم دون التطرق للمضمون.

ففي الخامس والعشرين من شهر تشرين الأول أقر مجلس النواب الأمريكي عقوبات اقتصادية على حزب الله ألحقه في اليوم التالي بتصويت آخر على مشروع قانون آخر إستهدف فرض عقوبات إضافية على إيران تتصل ببرنامجها للصواريخ الباليستية، وإستهدفت مشاريع القوانين التي أقرها المجلس قدرة حزب الله على تمويل أنشطته وتجنيد عناصر جديدة في صفوفه، كما تتضمن معاقبة الأنظمة التي توفر الأسلحة للحزب.

لقد تضمن إجراء الكونغرس الأميركي بحق حزب الله فرض عقوبات على أي كيانات يثبت دعمها له من خلال إمداده بالسلاح على سبيل المثال، أما الإجراء الثاني فيفرض عقوبات على إيران وحزب الله لاستخدامهما المدنيين دروعا بشرية، فيما أتى الإجراء الثالث ليدعو الإتحاد الأوروبي إلى تصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية، وكانت قد صنفت الولايات المتحدة الأميركية حزب الله تنظيما إرهابيا في العام 1997 كما عرضت واشنطن مكافأة مالية بملايين الدولارات لمن يستطيع مساعدتها في القبض على إثنين من مسؤولي حزب الله، كما عملت إدارة ترامب على صياغة إستراتيجية لمواجهة نفوذ إيران المتنامي في منطقة الشرق الأوسط.

وفي موقف للنائب إد روس رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، أكد أن هذه الإجراءات ضرورية لفرض عقوبات جديدة تتصل بتمويل حزب الله ومحاسبته عن أعمال الموت والدمار التي يرتكبها، كما وصف إد روس حزب الله بالعنصر الإرهابي الرئيسي للنظام الإيراني وهو يزداد خطورة يوما بعد يوم، مذكرا أنه هناك اليوم ترسانة من أكثر من 100 ألف صاروخ، كما أن حزب الله جنبا إلى جنب مع قوات الحرس الثوري الإيراني يدعمون نظام الأسد، وقد قتل حزب الله مئات الآلاف من الأشخاص بمن فيهم الأمريكان، وكان قد أشار الرئيس ترامب في تغريدة على تويتر إلى تفجير مقر المارينز الأميركية في لبنان عام 1983 وأكد أن بلاده لن تنسى قتل 241 من جنوده في بيروت بيد حزب الله. ليس هذا بالموقف الوحيد الصادر عن ترامب وعن الإدارة الأميركية الجديدة التي إتخذت قرارا حاسما في مواجهة السياسة الإيرانية وأذرعها في المنطقة.

وفي موقف لنائب الرئيس الأميركي مايك بينس وصف حزب الله بالجماعة الإرهابية التي تمثل النظام الإيراني، وهو الراعي الرئيسي للإرهاب، أما السيناتور توم كاتن عضو مجلس الشيوخ الأميركي صرح بأنه يجب أن نواجه النظام الإيراني بعد تحديد المصير النهائي لتنظيم داعش وأضاف أن معظم المشاكل في الشرق الأوسط تعود إلى النظام الإيراني ونرى بصماته فيها.

أما جون بولتون السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة ذكر في مقابلة مع فوكس نيوز أن النظام الإيراني يفكر أنه بعد نهاية داعش سوف يحل مكانها حيث يتطلع إلى هذا النظام إلى بناء جسر بري من العراق إلى المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد في سوريا والمناطق الخاضعة لسيطرة حزب الله.

أما نيكي هايلي وفي خطابها ومن على منبر الأمم المتحدة قالت بأن الولايات المتحدة بدأت طريقا تحاول من خلاله الرد على جميع جوانب السلوك المدمر للنظام الإيراني وليس على جانب واحد فقط، ومن الضروري أن يقوم المجتمع الدولي بعمل مماثل وعلى مجلس الأمن أن يغير سياساته تجاه هذا النظام.

إن إقرار قانون العقوبات المالية على حزب الله أتى في إطار الحسم الأميركي لخيار سياسة المواجهة مع إيران وأذرعها في المنطقة، إلا أنه من الواضح بأن هذا الخيار للإدارة الأميركية لم يراعي الوضع الإقتصادي اللبناني المتدهور ولا بد لنا من أن نحصد نتيجة هذه المواجهة الأميركية- الإيرانية، وأن نشهد إنعكاسات سلبية على الإستقرار النقدي والتصنيف الائتماني للنقد الوطني.

ومن تبييض الأموال إلى التبييض السياسي، من خلال إزدواجية دور حزب الله السياسي داخليا والعسكري إقليميا، هذا الدور السياسي المسيطر على القرار داخليا والدور العسكري المنخرط في حروب المنطقة إقليميا، فتواجده السياسي في الحكومة اللبنانية شكل غطاءا له ولانخراطه العسكري إقليميا حتى باتت الدولة والمؤسسات والدستور طيعة لتطلعاته الاقليمية. لقد غطت الأطراف السياسية والحكومة اللبنانية حزب الله في كل المحطات الحساسة التي شهدها لبنان منذ صدور القرار 1559 وحتى اليوم، إلا أن ما كان مضبوطا من خلال الدبلوماسية اللبنانية أصبح اليوم في مهب الريح فلم يعد بالإمكان للأطراف اللبنانية التحكم بما سوف تنحدر إليه الأمور وما نواجهه عالميا من خطر مداهم على الصعيد النقدي اللبناني نواجهه أيضا أقليميا من خطر مداهم على الصعيد الامني والاستقرار السياسي الداخلي بعد أن تلاشت كل الحجج والأوراق المقدمة والمسوقة لضبط سير الأمور.

إن إعلان إنخراط لبنان في المحور الإيراني وإعلان إنتصار هذا المحور، دفع إلى تصعيد المواجهة الاقليمية بوجه الحكومة اللبنانية مباشرة هذه المرة، المتساهلة مع سلاح حزب الله، والخاضعة لاهدافه، كما أن الاعلان أدى إلى ردة فعل عنيفة من قبل المملكة العربية السعودية تمثلت في إستدعاء رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري واحتجازه معلنة بذلك أزمة سياسية لا أفق لحلها قريبا، خاصة مع إصرار الأطراف المتنازعة على البقاء على مواقفها دون أية تنازلات، فما يراد إقليميا من تحجيم دور حزب الله العسكري يجابه بموقف حاسم من قبل حزب الله فالسلاح بالنسبة له لا يمكن أن يكون موضع مساومة
فبين تبييض الأموال وتبييض السياسات باتت الأزمة مفتوحة على كل الاحتمالات.
تبييض أموال
تبييض سياسات
أزمة مفتوحة
بكل الإتجاهات
تناحر تنافر
تآمر ومؤامرات
جدال مفتوح
يليه جدالات
سيف وترس
عسكر ومعسكرات
محور محاور
صراع وصراعات
عاش من عاش
مات من مات
أزمة مفتوحة
بكل الإتجاهات
تبييض أموال
تبييض سياسات