Moroccan ISIS Commander: We Killed Italian Father Paolo Dall’oglio/قيادي مغربي من داعش يقول انهم هم قتلوا الأب باولو الإيطالي في سوريا

39

Moroccan ISIS Commander: We Killed Italian Father Paolo Dall’oglio
Asharq Al-Awsat/Tuesday, 31 October, 2017/

September of 2013 A.A. turned his back to his home just off the coast of the Mediterranean in the Moroccan capital Rabat, and headed to Raqqa, arguably the hottest zone of the Syrian conflict. Rising within ISIS ranks, A.A. eventually became a “leader” in the extremist group.
He aspired to thrive under a self-proclaimed “caliphate,” that was until he found himself locked up in a top-security prison north of the country belonging to the US-backed Syrian Democratic Forces (SDF).
Born in Rabat in 1982, A.A. holds a technology certificate and had opened a private company to sell electronic devices.
No one in his family knew when he made up his mind and traveled to Syria.
Speaking to an Asharq Al-Awsat at the SDF headquarters in the northern Raqqa, he explained how footage showing the events of the Syrian civil war stirred his feelings, eventually building up to his decision to join the fight.
He denied however ever being involved with ultra-hardline Islamist groups in Morocco—but said that the woes of the Syrian civil war became the center of discussions of his family members, and everyone initially thought he intended to travel to aid displaced people and refugees in makeshift camps.
In the summer of 2013, he established a line of communications with extremists over social media networks, and received an in with al-Qaeda. Members of the group presented him with a route to travel and gave him exclusive contact information to link up with him upon his arrival.
Later in September, A.A. flew to Istanbul, Turkey, from where he took a bus to the city of Gaziantep near the Syrian border.
“I called the trafficker, who was informed about my arrival. He sneaked me across the border with Syria, and dropped me off at a meeting point where I was received by members of the organization who then took me to a reception.”
The next day, he joined a group of newcomers who were sent to Idlib, northwestern Syria, where he stayed for some 60 days. During this period, he attended an educational course and received arms and combat arts training.
He contacted his family to inform them that he was in Syria and had joined Qaeda’s offshoot Al-Nusra Front.
“My father did not tolerate the news and hung up his conversation with me. My mother was a bit more calm. She asked me to stay in touch with them, and tried to persuade me into going back on my decision.”
Two months after A.A. arriving to Syria, disputes between ISIS leader Abu Bakr al-Baghdadi and Al-Nusra Front, headed by Abou Muhammad al-Julani, escalated and the two sides parted ways.
Many foreign and Arab fighters preferred to join al-Baghdadi, A.A. included.
“Al-Julani was harsh with the foreign fighters and deployed them in city outskirts—Al-Nusra was in disarray and confusion with no apparent goal, while ISIS on the other hand declared that his goal to establish an alleged caliphate.”
After ISIS secured its control of the city of Raqqa in January 2014, A.A. was appointed commander of the northern border. He was responsible for the land strip between the town of Ras al-Ayn and its border gate with Turkey.
He said that his multilingual skills had earned him the position.
“It was because I could speak English, French and Spanish in addition to my mother tongue Arabic. I was then dubbed Abou Mansour.”
He pointed out that until the end of 2013, the number of foreign arrivals to Syria did not exceed 150 per month.
“After I took office, and as of 2014, an average rate of about 300 foreigners came in daily wishing to fight among the organization’s ranks.”
ISIS members set up a special registry bureau dedicated to noting down the names, nationality and date of entry of foreign recruits.
On the case of the disappearance and murder of the Italian Christian priest Father Paolo Dall’oglio, who visited Raqqa in July 2013, he confirmed that ISIS militants killed him days after keeping him locked up.
“In the summer of 2014, a year after the incident, a Vatican-linked association contacted ISIS via intermediaries in Turkey and asked to interview us on the border between Syria and Turkey, to unveil the fate of Father Paolo and an Italian journalist who had gone missing,” said A.A.
“I in turn delivered the request to the commander-in-chief of Abou Muhammed al-Iraqi who warned not to ask about Father Paolo and refused to meet the association for an interview. ISIS leaders told me that Abou Luqman al-Raqqawi (an ISIS member) had executed the Christian priest. ”
Commenting on the nationalities that joined the organization, A.A. said that the majority of fighters came in from Chechnya, Georgia and former Soviet republics.
As for combatants joining from Arab countries, Tunisia registered the highest share, followed by Morocco, then Algeria, Egypt and Libya.
Two years after the so-called “caliphate” was declared in the areas under ISIS control, many towns were gradually lost on the outskirts of Raqqa, most notably Tal Abyad and Ein Issa. The terror group was completely driven out from its Raqqa stronghold in October, 2017.
“A ‘caliphate’ without historic capitals means nothing, a ‘caliphate’ without control over Damascus or Baghdad is incomplete,” A.A. said.
The organization staged mass executions, beheadings, rapes, abductions, ethnic cleansing, stoning and other barbaric practices in Raqqa and other cities it controlled.
ISIS was keen on using modern techniques to broadcast its atrocities through live footage posted on the Internet to spread terror among people.

 

«داعشي» مغربي: التنظيم كيان هش وفارغ من الداخل وتحدث لـ«الشرق الأوسط» عن رحلته إلى الرقة ودوره في «داعش»
الشرق الأوسط/31 تشرين الأول/17/في شهر سبتمبر (أيلول) عام 2013، ترك «ع.ع» مدينته الرباط المطلة على البحر الأبيض المتوسط وتوجه شرقاً إلى مدينة الرقة في سوريا، إحدى أكثر المناطق حرارة في الشرق الأوسط ليصبح مقاتلا ثم «قائداً» في صفوف تنظيم داعش المتطرف. وكان يحلم بالعيش في ظل «الخلافة» المزعومة، لكن انتهى مصيره في سجن بأحد السجون الأمنية شمال سوريا. «ع.ع» من مواليد الرباط 1982، يحمل شهادة المعهد العالي للتكنولوجيا، وبعد الانتهاء من الدراسة، افتتح شركة خاصة لبيع الأجهزة الإلكترونية، وسافر دون إخبار أسرته. «الشرق الأوسط» أجرت المقابلة معه في مقر أمني تابع لجهاز مكافحة الإرهاب الخاص بـ«قوات سوريا الديمقراطية» في ريف الرقة الشمالي، وبحسب مسؤولي المركز قام «ع.ع» بتسليم نفسه في شهر أغسطس (آب) الماضي بعد اشتداد المعركة في مدينة الرقة.
يروي الشاب الثلاثيني، أن الصور المروعة التي نُشرت عن مجريات الحرب في سوريا على وسائل التواصل الاجتماعي أثارت مشاعره، وقرر تقديم المساعدة بالانضمام إلى القتال، ونفى انتسابه إلى الجماعات الإسلامية المتشددة في المغرب، لكن الأزمة السورية وويلات الحرب كانت تأخذ الحيز الأكبر من نقاشات أفراد عائلته، حتى ظن الجميع بداية أنه ينوي السفر إلى الحدود لتقديم يد المعونة للنازحين واللاجئين في المخيمات. في صيف العام 2013، تواصل مع متطرفين عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وحصل على التذكية المطلوبة من عناصر كانوا يعملون مع تنظيم القاعدة، وذكروا له سير الطريق وأعطوه أرقام شخصيات للتواصل معها عند وصوله. وفي شهر سبتمبر من العام نفسه، سافر جواً إلى مدينة إسطنبول التركية، ومنها سافر براً عبر حافلة حديثة، قاصداً مدينة غازي عنتاب القريبة من الحدود مع سوريا، ثم توجه إلى مدينة شانلي أورفة، ويقول عصام: «اتصلت مع المهرب الذي كان لديه علم بقدومي، أدخلني سراً عبر الشريط الحدودي مع سوريا، عند نقطة قريبة من تل أبيض واستقبلني عناصر التنظيم، وذهبت معهم إلى مضافة الاستقبال». في اليوم التالي، ذهب «ع.ع» مع مجموعة من الوافدين الجدد إلى مدينة إدلب، شمال غربي سوريا، بقي فيها نحو شهرين وخضع خلال هذه الفترة لدورة تعليمية وكيفية حمل السلاح وفنون القتال، اتصل مع عائلته ليخبرهم أنه أصبح في سوريا وقرر القتال إلى جانب تنظيم «جبهة النصرة» الجناح السوري لتنظيم «القاعدة». وأضاف: «والدي لم يحتمل الخبر ولم يكمل حديثه معي دقيقة واحدة، في حين والدتي كانت أقوى وطلبت مني أن أبقى على اتصال معهم، وحاولت إقناعي بالرجوع عن قراري والعودة إلى المنزل».
بعد شهرين من وصوله إلى سوريا، اشتدت الخلافات آنذاك بين تنظيمات «القاعدة» في سوريا بين جناح أبو بكر البغدادي وجناح «جبهة النصرة» التي كان يترأسها أبو محمد الجولاني، وفضل الكثير من المقاتلين الأجانب والعرب الالتحاق بتنظيم البغدادي بينهم «ع.ع». ويعزو السبب إلى: «الجولاني كان قاسيا مع المقاتلين الأجانب، وكان يجبرهم على البقاء خارج المدن، أما السبب المباشر فكان غياب مشروع واضح عند (النصرة)، في حين (داعش) أعلن أن هدفه إقامة خلافة» مزعومة.
وفي بداية يناير (كانون الثاني) وبعد سيطرة تنظيم داعش على كامل مدينة الرقة، عين «ع.ع» قائدا على الحدود الشمالية، وبات مسؤولاً عن الشريط الحدودي الواصل بين بلدة راس العين الواقعة أقصى شمال محافظة الحسكة، ومدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، وعن بوابتها الحدودية مع تركيا.
وتابع حديثه: «لأنني أتحدث الإنجليزية والفرنسية والإسبانية إلى جانب لغتي الأم العربية، وكان لقبي أبو المنصور»، ولفت أنه حتى نهاية العام 2013، كان عدد الوافدين الأجانب إلى سوريا لا يتجاوز 150 مقاتلا في الشهر، ويضيف: «بعد تسلمي المنصب ومنذ بداية 2014 كان يدخل يومياً وبمعدل وسطي نحو 300 أجنبي يرغبون في القتال في صفوف التنظيم». وعناصر التنظيم أنشأوا مكتباً خاصاً لدخول الأجانب يتبع مجلس الشورى، حيث يتم تسجيل أسماء الداخلين وجنسيتهم وتاريخ دخولهم، وكان قائدهم يدعى «أبو محمد العراقي» يترأس «هيئة الهجرة والتجهيز»، وقال «ع.ع»: «في حين كان أبي حفصة المصري، وهو مصري الجنسية مسؤول عن هيئة التجهيز والمعسكرات، في حين كان أبو أسامة المدني تونسيا مسؤولا عن هيئة الهجرة، والطرف الشمالي غرب نهر الفرات كان أميرهم أبو محمد الشمالي وكانت جنسيته خليجية».
أما الجنسيات التي التحقت بتنظيم داعش، وبحسب قائد شؤون الحدود الذي ذكر أن: «الأكثر نسبة كانت الشيشان وجورجيا والجمهوريات الروسية، أما الدول العربية فكانت تونس الأعلى نسبة، تأتي بعدها المغرب، ثم الجزائر، ومصر، وليبيا».
بعد مرور عام حدثت خلافات حول الحدود والعلاقة المريبة بين قادة التنظيم وأجهزة استخبارات تتبع دول إقليمية ودولية، بين «ع.ع» و«أبو محمد الفرقان»، المسؤول الأول عن الجهاز الإعلامي والتخطيط في التنظيم، والأخير أحاله إلى التحقيق وتقرر معاقبته بإقامة جبرية مدة سنة في الرقة، ويزيد: «في البداية كانت شديدة لدرجة أنني كنت لا أخرج من المنزل، بعد ثلاثة أشهر خفّت قليلاً، وبعد انتهاء المدة وفي صيف العام 2015 تم تجريدي من منصبي ونقلت للقتال كجندي إلى مدينة حماة وسط سوريا بغية إبعادي عن الحدود». وبعد مرور عامين على إعلان ما سمي بـ«الخلافة» المزعومة في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، خسر الكثير من البلدات عند أطراف الرقة؛ أبرزها تل أبيض وعين عيسى والطبقة التي سيطرت عليها «وحدات حماية الشعب» الكردية، قبل أن يطرد لاحقاً من معقله الأبرز مدينة الرقة في 17 من الشهر الحالي.
ويقول «ع.ع»: «خلافة من دون عواصم تاريخية لا تعني شيئا، وخلافة من دون السيطرة على دمشق أو بغداد لم تكن مكتملة، والسيطرة على كل هذه المساحات لا قيمة لها دون السيطرة على العواصم».
ولجأ التنظيم إلى الإعدامات الجماعية وقطع الرؤوس وعمليات الاغتصاب والسبي والخطف والتطهير العرقي والرجم وغيرها من الممارسات الوحشية في الرقة وباقي المدن التي سيطر عليها، وحرص التنظيم على استخدام كل التقنيات الحديثة لتصوير فظاعته على أشرطة فيديو نشرها على الإنترنت لنشر الرعب بين الناس. وعن منهجية التوحش في الإجرام عند التنظيم، وبحسب «ع.ع»، العنصر في صفوف أكثر التنظيمات تشدداً في العالم، يقول: «أبو محمد الفرقان وهو عراقي الجنسية كان أحد أبرز قادة التنظيم والعقل المخطط لجميع الإصدارات المرئية وإعلام التنظيم، كان يريد نشر الرعب بين المدنيين وإخافة خصوم التنظيم، واستقطاب المقاتلين من باقي أنحاء العالم». وكشف عن أن التنظيم كان يقوم بتصفية المختطفين والمعتقلين لديه، وقال: «عندما كان يخسر مدينة يقوم بقتل السجناء، ويبقي على حياة الذين سيتفاوض عليهم في صفقات التبادل أو فدية مالية، والمسؤول الأمني عن هذا الملف كان يدعى أبو لقمان الرقاوي، وهو سوري ينحدر من الرقة». وكشف عن أن أبرز السجون لدى التنظيم «النقطة 11 وكانت تحت الملعب الأسود (الملعب البلدي بالرقة)، إلى جانب سجن الطبقة، وبعد طرد التنظيم منها نقل أغلب المختطفين والمعتقلين إلى منجم الملح غرب الرقة بداية، ثم نقلوا بعدها إلى مدينة الميادين شرق محافظة دير الزور»، والكلام لمسؤول الحدود في التنظيم. ويزيد: «قائد مكتب الأسرى كان قائده يدعى أبو مسلم التوحيدي، وهو أردني الجنسية، هذا الشخص يعلم من تمت تصفيته أو من بقي على قيد الحياة؛ كل الملفات كانت لديه».
وعن قضية اختفاء وقتل الكاهن الإيطالي المسيحي الأب باولو دالوليو، الذي زار مدينة الرقة في شهر يوليو (تموز) 2013، أكد «ع.ع» أن التنظيم قتله بعد أيام من احتجازه. وقال: «صيف العام 2014 وبعد مرور عام على الحادثة، اتصلت جمعية كانت على صلة بالفاتيكان عبر وسطاء من تركيا، وطلبوا إجراء مقابلة معنا على الحدود الفاصلة بين سوريا وتركيا، لمعرفة مصير الأب باولو وصحافي إيطالي اختفى فترتها، اتصلت مع القائد العام أبو محمد العراقي وحذر عدم السؤال عن الأب باولو ورفض لقاءهم، ونقل لي قادة التنظيم أن أبو لقمان الرقاوي قام بتصفية الكاهن المسيحي».
وأعلن وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت، في تصريحات صحافية، أن العدد الإجمالي للمقاتلين الذين التحقوا بتنظيمي «داعش» و«النصرة»، يحملون الجنسية المغربية وقاتلوا في سوريا والعراق، وصل عددهم إلى 1631 شخصاً، لكن 558 متطرفاً منهم لقوا مصرعهم في معارك هناك، كما أن هذا العدد يشمل 284 امرأة و333 طفلا قاصرا التحقوا أيضا بمعاقل التنظيمات المتشددة، ناهيك عن 265 شخصا عادوا إلى المغرب، بينهم 52 امرأة و15 طفلا. لكن «ع.ع»، أكد أنه لا يريد العودة إلى المغرب، وقال: «أحتاج إلى فترة طويلة للعودة إلى حياتي الطبيعية؛ لأن 5 سنوات من الحرب مرت عليّ كأنها 25 سنة، فالشيب يغزو شعر رأسي وأنا بهذا العمر، وإذا خرجت من السجن سأعمل بشكل مغاير وأستخدم أدوات ووسائل مختلفة عن المنهج العنفي والمشاركة في القتال». وفي ختام حديثه، قال: «مشتاق إلى أخي الأكبر كثيراً، فقبل سفري إلى سوريا وأثناء نقاشاتي معه لاحظ أن لدي رغبة في الانضمام إلى الجماعات الإسلامية المقاتلة، حاول كثيراً معي بالعدول عن الفكرة، قال لي وقتها إنها خدعة كبيرة، لو ترجع آلة الزمن سأختار أن تتوقف عند حديث أخي، للآسف هذا الشيء لم يعد ممكناً».