خيرالله خيرالله: ثقافة تقبيل الحذاء

76

ثقافة تقبيل الحذاء…
خيرالله خيرالله/العرب/30 تشرين الأول/17

كشف حادث حي السلم أول ما كشف أن لا أفق للمشروع السياسي والعسكري لـ’حزب الله’.
جاء الاعتذار المعيب والمذلّ، الذي أُجبر عدد من سكان الضاحية الجنوبية لبيروت على الخروج به بعد قولهم ما يشعرون به حقيقة تجاه الأمين لـ“حزب الله” السيد حسن نصرالله وحزبه، ليكشف واقعا لبنانيا أليما. يتجاوز هذا الواقع وضع الضاحية الجنوبية ببعيد. هذا الواقع مرتبط بثقافة فرضها “حزب الله” على مناطق لبنانية معيّنة وعلى قسم من اللبنانيين. اسم هذه الثقافة ثقافة الموت ونشر البؤس من أجل التمكن من المواطن وجعله يعتذر بالطريقة التي اعتذر بها والتي تؤكّد أن لا مستقبل للبنان في ظلّ سلاح غير شرعي تحمله عناصر ميليشيا مذهبية في خدمة مشروع لا علاقة له بلبنان من قريب أو بعيد.

أدلى مواطنون لبنـانيون شيعة باعتذارهم على شـاشات المحطات التلفزيونية اللبنانية بعـد مضيّ أقـلّ من أربع وعشرين ساعـة على مهاجمتهم نصرالله وممارسات “حزب الله” على نحو لا سـابق له منذ نشـوء الحـزب. كان في الاعتـذار الذي يظهر بوضوح أنّـه نصّ معدّ سلفا، تركيز خاص على حذاء حسن نصرالله مع ما يعنيه ذلك لجهة أنّه بات رجلا فوق البشر وأن المطلوب التعامل معه بصفة كونه ظلّا لـ”المرشد” الإيراني علي خامنئي في لبنان.

قبل كلّ شيء، كانت ردّة فعل الناس الذين تضرروا من تحطيم قوى الأمن لمحلات أقاموها بطريقة غير مشروعة أكثر من طبيعيّة.
اعتاد هؤلاء المواطنون الذين يبدو أنّهم نازحون إلى بيروت من مناطق بقاعية وجنوبية على نمط معيّن من التعاطي مع الدولة اللبنانية ومؤسساتها. إنّه نمط مطابق تماما لنمط تعاطي “حزب الله” مع لبنان واللبنانيين الآخرين. عاش هؤلاء في المربّع الأمني الذي أقامه “حزب الله” والذي لا هدف منه سوى تأكيد سيطرته على العاصمة اللبنانية، أيها تكن كلفة ذلك إن على الصعيد الوطني أو على صعيد إفقار المواطن اللبناني نفسه، أكان من الجنوب أو من البقاع… أو على صعيد إفقار بيروت وتحويلها إلى عاصمة من عواصم دول العالم الثالث أو الرابع أو الخامس في أحسن الأحوال.

ليس الحادث الذي شهده حيّ السلّم سوى تفصيل في المشهد الأكبر الذي اسمه “لبنان الساحة”، أي لبنان المطلوب أن يكون بلدا فقيرا وأن تبقى عاصمته أسيرة ممارسات “حزب الله” بدل أن تكون المدينة الأكثر ازدهارا على البحر المتوسّط. مطلوب، بكلّ بساطة أن تكون بيروت مدينة بائسة لا رصيف أو حديقة فيها… وتحت رحمة سلاح مذهبي غير شرعي، أي ضاحية فقيرة من ضواحي طهران. الهدف من ذلك أن يتمكن أي مسؤول إيراني من القول إن طهران باتت تسيطر على أربع عواصم عربية هي بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء.

كانت غزوة بيروت في أيّار – مايو من العام 2008، وقبلها الاعتصام الطويل وسط المدينة، خير دليل على نظرة “حزب الله” إلى العاصمة. استهدفت الغزوة التي ركّزت على إخضاع أهل بيروت وتحويلهم الى مواطنين في الضاحية إذلال المدينة والقاطنين فيها. استهدفت عمليا تعميم نموذج الضاحية على لبنـان كلّه، خصوصا على عاصمته. استهدفت غزوة بيروت جعل بيروت شبيهة بالضاحية وليس العكس. لذلك، هناك في كلّ وقت تلك النقمة وذلك الحقد على بيروت وأهل بيروت وعلى إعادة الحياة إلى وسط المدينة.

هناك نقمة وحقد على بيروت ووسطها لأنه مكان يلتقي فيه المواطنون من كل الطوائف والمـذاهب والمناطـق في ظـل القـانون وليس في ظل سلاح “حزب الله” وشريعة الغاب التي يسعى إلى فرضها حيثما حل. أكثر من ذلك، هناك سعي إلى توسيع تجربة الضاحية بكل تخلّفها في كلّ الاتجاهات. من يرى ما حل بالشويفات يدرك ذلك.
أولئك المواطنون الذين قالوا في “حزب الله” وأمينه العام ما يفكر فيه كلّ لبناني يمتلك حدّا أدنى من الشعور الوطني، هم بالفعل ضحايا “حزب الله”.
عمل الحزب منذ قيامه على أن تكون الضاحية نموذجا يريد تعميمه على كلّ لبنان. لو لم يكن الأمر كذلك، لماذا كان اعتراضه على مشروع “اليسار” في أيّام الرئيس رفيق الحريري؟
هل جريمة أن تدخل التنمية الضاحية وأن تتحوّل تلك المنطقة، التي هي في الأصل منطقة عيش مشترك بين جميع اللبنانيين، منطقة مزدهرة مرتبطة كلّيا ببيروت بدل أن تكون وكرا لكلّ ما هو مرتبط بالتخلّف بدءا بانتشار المخدرات وصولا إلى البناء العشوائي، حتّى لا نتحدث عن أمور أخرى في مقدّمها الدعارة؟
حصد “حزب الله” ما زرعه. الكلام الذي صدر عن مواطنين في الضاحية اعتقدوا أنّهم فوق القانون، كلام حقيقي. من جعل هؤلاء الناس يشعرون بأنّهم فوق القانون وأن يقيموا محلات في أماكن محظورة هو “حزب الله” الذي نشر ثقافة فائض القوّة وعمل على تعميمها.
لماذا لا يعتدي المواطن على القانون ما دام في حمى “حزب الله” الذي هو نفسه حالة تتناقض كلّيا مع وجود دولة لبنانية يعيش مواطنوها متساوين في ظلّ القانون والدستور؟
من رفض مشروع “اليسار” لم يرد يوما الخير للضاحية وأهل الضاحية. من عمل على إبقاء الجنوب أرضا غير مرحّبة بأهلها، لم يود يوما عـودة ابن الجنوب إلى أرضه، بل يريد منه أن يكون في حال خوف دائمة من عدوان إسرائيلي جديد، على الرغم من وجود القـرار 1701 ورغبة المجتمع الـدولي في حماية لبنـان بالفعل وليس بمجـرّد الكلام.
هل من دليل على ذلك أكثر من وجود الجنود الدوليين في جنوب لبنان؟ مثل هذا الخوف من المستقبل يجعل ابن الجنوب يفضّل الضاحية على العيش في منطقة كان يمكن أن تكـون من الأكثر ازدهارا في لبنـان والشرق الأوسط كلّه.
لماذا حرمان ابن الجنوب من العودة إلى أرضه والعيش فيها بأمان؟ هل يبرر ذلك رغبة إيران في إبقاء جبهة الجنوب ورقة مساومة في اللعبة الإقليمية على حساب لبنان واللبنانيين؟
ما ينطبق على الجنوب، ينطبق على البقاع أيضا. يكفي ما فعله “حزب الله” بمدينة مثل بعلبك التي كان يمكن أن تكون قبلة السيّاح في العالم للتأكد من الرغبة في نشر البؤس حيث أمكن وتحويل المواطن في الضاحية والجنوب والبقاع أسير ثقافة معيّنة تجعله رهينة لدى الحزب لا أكثر.

كشف حادث حيّ السلّم الكثير. كشف أوّل ما كشف أنّ لا أفق للمشروع السياسي والعسكري لـ“حزب الله”. كيف يمكن لمشروع قائم على ضرب مؤسسات الدولة اللبنانية والتضحية بشبّان لبنانيين من أجل أن ينتصر النظام السوري على الشعب السوري إرضاء لإيران أن يوفّر نافذة ما على المستقبل؟

مرّة أخرى، يجد لبنان نفسه عند مفترق طرق. هناك بكلّ بساطة حرب يشنّها “حزب الله” على لبنان واللبنانيين. جـاء ما حدث في الضاحية ليؤكّد أن هذه الحرب لا يمكن أن تنتهي بانتصار للحزب، أي بانتصار لإيران، على لبنان.

هناك لبنانيون ما زالوا يقاومون. من بين هؤلاء بعض أهالي الضاحية. شعر هذا البعض أخيرا أنه ضحية من ضحايا “حزب الله” ومشروعه الذي أدخل البلد في طريق مسدود، طريق ثقافة تقبيل حذاء الزعيم، المكملة لثقافة الموت والبؤس، والتي تختزل كلّ ما يريده “حزب الله” للبنان واللبنانيين ولمستقبل أولادهم.