فيديو/مقابلة من تلفزيون المر مع د.الفرد رياشي ورشا عيتاني/شرح للفيدرالية ولأهمية تطبيقها في لبنان

40

فيديو/مقابلة من تلفزيون المر مع د.الفرد رياشي ورشا عيتاني/شرح للفيدرالية ولأهمية تطبيقها في لبنان/19 تشرين الأول/17/اضغط هنا

Federal System In Lebanon
Sep 22 2017 Federal Union 92 Signatures
https://www.gopetition.com/petitions/federal-system-in-lebanon.html
Petition to demand the establishment of a federal system in Lebanon
As a Lebanese citizen who is committed to all my constitutional rights, I demand the establishment of a federal system in Lebanon, because:
1- I know that the Lebanese people are multi-sectarian and deserve a constitutional system that takes into account the nature of its composition, And practically dedicate the principle of equality or 50/50
2- I am fully aware that the Lebanese people are based on the plural secularity and consequently this require a system which may respect and consider this plurality by devoting equivalence.
3- I know that the sectarian cantons that make up the state do not necessarily adopt any religious system, but are dominated by the civic will that is formed by the majority of society.
4- I want to achieve justice, equality, freedom and prosperity for all Lebanese, both in terms of individual and Socio-cultural identities.
5- I want to adhere to the Lebanese entity, with its recognized borders, its unified army, its unified currency, and its unified foreign policy, which adopts and consider neutrality.
6- I want to be free from any extortion imposed by the goals of sectarian fighting, the social energy is directed towards development and accountability without fear of the formative political groups to lose their guarantees.
7- I do not want to impose on any sectarian party its civilizational, military, ideological or social perceptions, but rather a system that allows the coexistence of conflicting interests, different values, and heterogeneous concepts.
8- I want a system that allows the distribution of powers, presidencies and functions to all communities equally among them on the basis of competence and merit, without any exclusivity regardless of demographic numbers.
*This petition is organized at the initiative of Continual Federal Congress and within the scope of the functions of the Congress and its individual responsibilities, and therefore is irrelevant to any other political entity or party .
For more information, please visit the following website: www.federal-union.org

أخذ العلم أن هذه العريضة مسؤول عنها المؤتمر الدائم للفدرالية. وهي غير مدعومة من أي طرف سياسي أو حزبي
https://www.gopetition.com/petitions/federal-system-in-lebanon.html
عريضة متعلقة بتبنّي النظام الفيدرالي في لبنان
أنا الموقع أدناه على هذه العريضة، بصفتي كمواطن لبناني متمسك بكامل حقوقي الدستورية، أوافق على تبنّي النظام الفيدرالي في لبنان، لأنّي:
أريد التمسك بالكيان اللبناني، بحدوده الواحدة، وعملته الواحدة، وجيشه الواحد، وسياسته الخارجية الواحدة التي تتبنى الحياد، كون الفيدرالية تعني الاتحاد وهي النقيض الأبرز للتقسيم.
أريد أن أعلن وعيي بكون الشعب اللبناني هو تعددي طوائفي-
أريد تحقيق المساواة والعدل بين الطوائف كافة، كما والحرية والازدهار فيما بينها-
أريد العيش في نظام ديمقراطي فعلي، يحقق التمثيل الصحيح للإرادة الشعبية في الحكم ويخرجنا من منطق المحاصصة.
أريد تحقيق السلام ووقف تقاتل الطوائف بغية السيطرة على الدولة المركزية-
أريد صون الدور السياسي لكافة المجموعات الأهلية اللبنانية-
أريد أن أتحرر من منطق الاستلزام والتبعية والاقطاعية-
أريد ألا يفرض على أي طرف طائفي لبناني تطوراته الحضارية، العسكرية، العقائدية، الاقتصادية، والاجتماعية

بيان للرد على تقرير ال OTV
ورد في نشرة الاخبار المسائية والتي بثت في تاريخ ١٥/١٠/٢٠١٧ وخلال التقرير المتعلق بمؤتمرنا الذي عقد في ٣٠ ايلول المنصرم التالي:
١- لقد تم ربطنا بمجموعة مسيحية كانت تعتبر الطرف الاساسي في الحرب اللبنانية اي الجبهة اللبنانية وإذ تم نعتها بالانعزالية، اخذين بذلك طرفاً ضد مجموعة كبيرة قاتلت الاحتلالات حيث الجدير ذكره وللتاريخ ان من بين من كان يقاتل في صفوفها العماد (الرئيس) ميشال عون…
٢- لقد أكدنا خلال حديثنا مشاركة شخصيات اسلامية عدة، (ولكن ما ورد بالخبر عن المؤتمر، وحيث قد اجتزأتم منه لب الكلام) وبينها شخصية شيعية ناشطة منذ القدم في التيار الوطني الحر وقبيل حتى تأسيسه اي الاستاذ رافي ادريس وشخصيات مرموقة اخرى سنية ودرزية وعلوية حيث ان الصحافي المدعو بيار ابو صعب تناول الشيخ الشيعي الفاضل محمد الحاج العاملي والذي يحظى باحترام جميع الاطراف ونعتموه “باميركي السفارة” لمجرد اجتماعه مع السفير (ة) بينما كلنا نعلم بان اهم شخصيات البلد من رئيس الجمهورية الى رئيس مجلس الوزراء وصولاً الى رئيس مجلس النواب تلتقي مع السفير (ة) الاميركي كما ان ظباط الجيش الذين نفتخر بإخلاصهم الوطني يتابعون دورات تخصصهم في الولايات المتحدة عدا عن كون معظم عتاده مصدره الولايات المتحدة الاميركية… كما يهمنا التذكير، بان فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون، لجأ الى الولايات المتحدة (ابان فترة الاحتلال) للولوج الى قانون محاسبة سوريا وذلك ابان عهد الرئيس الاميركي جورج بوش…
٣- لقد نعت في التقرير المؤتمر الدائم للفدرالية بعبارة “ما يسمى” وتم نعت الوثيقة الفدرالية الاسلامية-المسيحية “بما يسمى” فهل اصبح لديهم صفة تقييمية الهية من دون ان نعلم؟ مع الاخذ بالعلم بان فخامة الرئيس ميشال عون كان قد عين ممثلاً عن التيار ليمثله في المؤتمر (قبيل انتخابه) كما اعلن عن تاييده للطرح الفدرالي…
٤- تم تمرير شخص وهو المدعو بيار ابو صعب بحيث ذكر العديد من المغالطات ومن دون ان نعلم بانه سيتم استضافته ليكون لنا حق الرد على كلامه (حيث من ضمن ما ذكره تصنيفه لعنوان الوثيقة “بالبيضحّك”) كما انه تم ابلاغنا بانه تقرير عن المؤتمر وبناء على طلب الصديق الاستاذ جان عزيز وليس لمهاجمة الطرح واشخاصه الذين تشهد لهم المحافل بمناقبيتهم واحترامهم.
٥- لم يتم ذكر لا اسمنا ولا صفتنا علماً بان المدعوة جوزفين ديب-قبيسي قد ذكرت بانها سوف تذكر الصفة مع الاسم…
٦- ورد في التقرير تسمية الحراك والقيمين على تنظيم المؤتمر وهم من خيرة الخامات الثقافية والعلمية “بالمجموعة” وكاننا نتكلم هنا عن عصابة صغيرة من الرعاع…
لذلك، نطلب من ادارة تلفزيون ال OTV بان تعطينا حق الرد وبحسب ما هو وارد في قانون المطبوعات وبالتحديد في المادة ١٠ – مرسوم اشتراعي ١٠٤/١٩٧٧ كي يتم تصحيح المغالطات والاخطاء التي وردت في التقرير.
مع التحفظ
د. الفرد رياشي
الامين العام
المؤتمر الدائم للفدرالية

الفرد رياشي: لإسقاط اتفاق الطائف
صحيفة المرصد/2016 – كانون الأول – 03
اعلن الامين العام للمؤتمر الدائم للفدرالية الدكتور الفرد رياشي بأننا “نركز الجهود لاسقاط اتفاق الطائف كونه كان اتفاق وضع في خلال فترة الحرب وهدف للوصول الى وقف اطلاق النار بين الاطراف المتنازعة انذاك”. وأضاف:”لذلك فنحن اصبحنا بحاجة الى اتفاق يرعى التكوين المجتمعي المتعدد للبلاد كون هذا الاتفاق فشل في اجتراع الحلول وتنظيم الخلافات والاختلافات بين مكونات المجتمع اللبناني وذلك عبر العبور الى النظام الفدرالي، وليس طبعاً الحث على العمل على اي تسوية اخرى كالمثالثة او المرابعة او خلافه. كما اننا نأمل بكل من يحاول الشٌد والعمل على تعزيز هذا الاتفاق البالي، بأن يكون لهم بعد النظر الكافي وعدم العمل على تضييع الوقت في مسألة منتهية الصلاحية”. وقال:”من جهة اخرى نتقدم بالتهاني والتوفيق للادارة الاميركية الجديدة املين بأن يكون لها مساهمة بنائة لتعزيز الوفاق في المنطقة وبين جميع الاقليات ومن دون اي استثناء”.

الفرد رياشي للنشرة: النظام الفيدرالي بلبنان حل لمنع الوصول إلى التقسيم
النشرة/الأربعاء 04 تشرين الأول 2017
الفرد رياشي للنشرة: النظام الفيدرالي بلبنان حل لمنع الوصول إلى التقسيم
أوضح الأمين العام للمؤتمر الدائم للفيدرالية ​الفرد رياشي​، في حديث لـ”النشرة”، أن المؤتمر هو تجمع لقوى سياسية ومفكرين وإقتصاديين من كل الطوائف والتوجهات السياسية هدفه الوصول إلى حل علمي على المستوى المحلي. ورداً على سؤال حول تزامن المؤتمر الأخير مع ما يحصل على مستوى المنطقة، أشار رياشي إلى أن التجمع يعمل على هذا الهدف منذ 3 سنوات، لافتاً إلى أنه “إذا كان هناك من دعم دولي لن نحزن لأنه أمر ضروري من أجل البقاء في هذا البلد وكي يكون هناك سلام ونمو وإزدهار ولا نذهب إلى التقسيم”. وأوضح رياشي أن البقاء على الواقع الحالي سوف يقود البلاد إلى حائط مسدود، قد يوصل إلى حرب جديدة تؤدي إلى التقسيم، قائلاً: “من أجل ذلك نطرح النظام الفيدرالي الذي يحاكي المجتمع التعددي”، لافتاً إلى أن “40% من سكان العالم يعيشون في ظل أنظمة فيدرالية ضمن دول ذات تعددية”.
ورداً على سؤال آخر حول فرض النظام الفيدرالي التوافق على السياسات المالية والخارجية والدفاعية، أشار رياشي إلى أن في لبنان لا خلافات حول السياسات المالية بل حول السياسات الخارجية والدفاعية، معتبراً أنه بمجرد الإتفاق على الحياد لن يكون هناك مشكلة على مستوى ال​سياسة​ الخارجية، موضحاً أن هذا الأمر مطبق منذ عهد حكومة نجيب ميقاتي الثانية واليوم لا تستطيع ​الحكومة اللبنانية​ مهاجمة أي محور إقليمي أو دولي. بالنسبة إلى السياسات الدفاعية، رأى رياشي أن هذا الأمر من المفترض أن يخضع إلى تفاهمات معينة من الممكن الوصول إليها في النظام الفيدرالي، قائلاً: “في المؤتمر لدينا دراسات وأفكار للنقاش لكننا لسنا جهة مقررة”. وشدد رياشي على أن المؤتمر متعاون مع جميع الأفرقاء المحليين لكنه ليس مدعوماً من أي جهة، لافتاً إلى أنه على المستوى الدولي والإقليمي هناك تنسيق مع مختلف الجهات أيضاً.

الفرد رياشي: اللامركزية الادارية لا تؤمٌن الحلول السياسية وتبقي على تسلط
موقع القوات اللبنانية/السبت 26 آذار 2016
اشاد امين عام المؤتمر الدائم للفدرالية الدكتور الفرد رياشي بجهود الاكراد الحثيثة من اجل تحقيق الفدرالية وبدولة الامارات العربية المتحدة والتي تعتبر من التجارب الناجحة في تطبيق مفهوم الفدرالية.
كلام رياشي جاء خلال ندوة في كلية الهندسة في جامعة القديس يوسفUSJ تحت عنوان” بين اللامركزية الادارية والفدرالية” شاركه فيها رئيس بلدية الدكوانه المحامي انطوان شختورة حيث تم فيها طرح مفهومي “اللامركزية ألادارية” والفدرالية والفروقات بين الطرحين والنظام الانسب للبنان كما تخللها مداخلات من الحاضرين. وأعلن رياشي، انه وفي حال استمر التغاضي عن البحث عن الحلول الجذرية كالفدرالية وخيرنا كاقليات بين البقاء في نظام مبتور يذل شعبه والعيش بكرامة، واضاف: “عندها وكاقلوي وليس كمسيحي (كوننا كلنا اقليات) فانه من الافضل لنا ان نذهب الى خيار التقسيم… ولكننا في المؤتمر الدائم للفدرالية نسعى دائما لطرح الحلول من اجل تجنب الى الوصول الى هذا الخيار المرير كوننا نعمل من اجل لبنان الجديد، لبنان المستقر، ولبنان الموحد”. كما عدد رياشي الفروقات بين الطرحين مفصلا عن عدم قدرة اللامركزية الادارية على اقتراح الحلول كونها لا تؤمٌن الحلول السياسية كما تبقي على تسلط وسيطرت الطرف الاقوى على مقدرات السلطة المركزية وبالتالي تشل من قدرت الاقضية او المناطق من الحركة لكونها ستظل تحت سيطرت مجلسي النواب والوزراء المركزيين. من ناحيته استعرض المحامي شختورة مقاريات اللامركزية الادارية، معتبرا انها قد تكون خطوة من اجل الوصول الى الافضل اي تحقيق وتبني النظام الفدرالي.