بيان “تقدير موقف” رقم 60/وكأن المستقبل والقوات من خلال انتقاداتهم للحكومة يقولون منبكي ومنروح

18

بيان “تقدير موقف” رقم 60/وكأن المستقبل والقوات من خلال انتقاداتهم للحكومة يقولون منبكي ومنروح
18 تشرين الأول/17

في المشهد السياسي
• نجحت “التسوية” مع “حزب الله” في الحفاظ على حدٍ أدنى من الدولة بشروط “الحزب” وليس بشروط الدولة!
• من جهةٍ أخرى فشلت “التسوية” في جعل اللبنانيين أكثر سعادةً.
• فمن يدافع عنها مثل الرئيس الحريري والدكتور جعجع ينتقدها من خلال مداخلات نوابه صراحةً أو مواربةً من دون المسّ بمضمونها!
• وكأنهم من خلال انتقاداتهم يقولون “ببكي وبروح”.
• وماذا تفيد مداخلة أحمد فتفت الشجاعة والرصينة إذا استمر استتباع القضاء واستهداف فريقٍ من اللبنانيين؟
• وماذا تفيد مداخلة أنطوان زهرا النبيلة إذا استمر “التيار العوني الحر” بإثارة الهواجس الطائفية، واستمرّت “القوات” في تحالفها معه؟ على قاعدة أن “خصمي المسيحي” أضمن من “شريكي المسلم”؟
• نعم ما قاله د. جعجع صحيح، بأن “مصالحة الجبل أهم خطوة قمنا بها منذ ٥٠ عاماً”.
• والأصح يا حكيم أن حليفك و”خيَّك” يتلاعب بمصير أهلنا في الجبل، لا بل في لبنان، من اجل حفنة من المكاسب الزائلة ومع ذلك لا تزال “القوات” ترى فيه “أخاً” وحليفاً.
• نعم ما قاله الوزير المشنوق عن لقاء باسيل – المعلم صحيح وشجاع ايضاً.
• إنما الأصح يا “ابو صالح” أن الحكومة متماسكة في “حماية” الأخطاء وتؤمن الغطاء “للسلطان جبران” وعمّه في الأداء والتصرف والتصويت حتى في اليونسكو.
• انه لأمر عجيب ! ببكي وبروح!
• لا يطلب “التقدير” من أحد فك تحالفاته في معراب، او الإستقالة من حكومة “استعادة الثقة”!
يطلب فقط “اذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا”.
تقديرنا
• أمام مشهد الغيوم المتلبّدة إقليمياً سيخرج احدُهم ليقول “أما وقد أخرجتم إلى العلن ما تشكون منه في المجلس، فعودوا إلى صوابكم على قاعدة go back to school وحافظوا على التسوية”!
• معلومات خاصة بـ”التقرير” تؤكد زيارة وزير سوري إلى بيروت قريباً!
• ينتظر “التقرير” بفارغ الصبر سلوك من يدافع عن “التسوية” مع “حزب الله” بهذه المناسبة.
استكمالاً لتقديرنا
• يعود “التقدير” إلى النائبين زهرا وفتفت ويقول لهما بلسان الشاعر العربي القديم :
“لقد أسمعت لو ناديت حياّ ولكن لا حياة لمن تنادي”