عبد الرحمن الراشد: ترمب في مواجهة نظام طهران/Abdulrahman Al-Rashed:Trump in a Confrontation with Tehran’s Regime

16

ترمب في مواجهة نظام طهران
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/14 تشرين الأول/17

ننتظر، والعالم أيضاً يترقب، نتائج قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب في مواجهة إيران بعد أن أعلن أمس إعادة النظر في الاتفاق النووي مع إيران. اعتبر أن إيران خرقت روح الاتفاق، وأنه ليس في مصلحة أمن الولايات المتحدة ولا بد من تعديله. وقد سارعت السعودية والإمارات بشجاعة إلى مساندة القرار الأميركي لأنه يَصب في مصلحة المنطقة ويرسل رسالة سياسية لإيران أخيراً أن عليها أن تتوقف عن معاركها وتهديداتها. والقرار أيضاً في صالح قوى الاعتدال داخل إيران، عسى أن يلجم الجماعات المتطرفة في الحكم.
القرار الأميركي شجاع لم نرَ مثله منذ عقدين ويمكن أن يكون بداية تصحيح إقليمية أو على الأقل وقف الزحف الإيراني. بقراره يصحح الرئيس ترمب مجموعة أخطاء اعتبرتها إيران موافقات ضمنية بأن تتمدد وتهدد أمن المنطقة ومصالح الولايات المتحدة أيضاً، في البحرين والعراق واليمن وسوريا ولبنان. وهي ظنت أن التراجع الدولي في سوريا لها ولحزب الله علامة انتصار جديدة، كما حاولت الاستفادة من الحرب الأميركية مع التحالف ضد «داعش» الإرهابية على أنه يمنحها كل بلاد الرافدين.
ترمب ليس متعجلاً كما يقال، لا تنسوا أنه سبق له أن صبر على إيران، ووقّع على استمرار الاتفاق مرتين، حيث يفترض أن يراجعه كل ثلاثة أشهر. إلا أن إيران لم تُبْدِ أي تعاون مع واشنطن، سواء في وقف نشاطاتها العسكرية في المنطقة ولا في الامتناع عن تجاربها العسكرية، بل تحدتها وأعلنت عن تطويرها منظومة الصواريخ الباليستية. هذه المرة حسم أمره، ويوجه بذلك أكبر ضربة للجناح المتطرف في إيران. به يعيد الاتفاق للتصويت عليه في الكونغرس، ثم يعيد فرض العقوبات الاقتصادية الموجعة، ولتفعل حكومة طهران ما تشاء.
بقية الدول الغربية ضد قرار ترمب؛ تريد أن يستمر الاتفاق بحجة أنها تخشى أن تعود إيران إلى تخصيب اليورانيوم وتطوير قوتها العسكرية. في الواقع ما يطرحه الرئيس ترمب صحيح، فهو يشتكي من أن الاتفاق لا يمنع إيران من مشروعها النووي العسكري بل يؤجله فقط. ففي فترة الحظر المؤقتة على التخصيب يسمح لها ببناء تجهيزاتها العسكرية، مثل الصواريخ الناقلة للرؤوس النووية.
لا نقلل من خطورة قرار ترمب ولا من مضاعفاته على المنطقة. فإن مزق الرئيس الأميركي الاتفاق بشكل كامل وواجه إيران، فقد يفتتح مرحلة أوسع من المواجهة.
وليس صحيحاً ما يُتهم به الرئيس ترمب، من أنه داعية حرب متهور، يقرر بلا تقدير للعواقب حيال قضايا عالمية خطيرة مثل إيران وكوريا الشمالية. الحقيقة أنه منح حكام طهران فرصتين منذ توليه الرئاسة للتفاعل إيجابياً بشأن الاتفاق لكنهم في المقابل لم يقابلوه في منتصف الطريق. أيضاً، لا ننسى أن أعضاء حزبه، الحزب الجمهوري، في الكونغرس على إجماع ضد الاتفاق حتى قبل أن يصل ترمب إلى الرئاسة. ومن الواضح أن طهران استسهلت ترمب، بعد أن عاشت ثماني سنوات مريحة خلال رئاسة سلفه باراك أوباما، الذي ترك لها الحبل على الغارب.
لا توجد مصلحة للعالم في ترك الحرس الثوري الإيراني يعربد في المنطقة، ويقود حرب الميليشيات في سوريا والعراق ولبنان واليمن. بانتهاء فترة الحظر المؤقتة وفق الاتفاق، ستكون إيران قد تمددت في المنطقة ونصبت حكومات عميلة لها، ولن يستطيع الغرب حينها فرض عقوبات ولا منعها من التخصيب، وتكون قد أنهت بناء منظومة الدعم من منصات ومختبرات ومخابئ وغيرها. مشروع إيران توسعي وهيمنة على المنطقة، وليس مجرد بناء قدراتها النووية لأغراض دفاعية. فالهند وباكستان، مثلاً، تملكان سلاحاً نووياً ضمن توازن القوتين في جنوب آسيا، ومنذ ذلك اليوم لم يحدث قط أن رأينا البلدين يسعيان للتمدد ولا خوض الحروب. ومن الخطأ قراءة مشروع إيران النووي على أنه مجرد رغبة للحاق بركب نادي الدول النووية. فإيران، يومياً، في معارك عسكرية مدمرة في المنطقة، ليس بينها حاجة دفاعية لها، بل كلها نشاطات توسعية.
وتتضح نوايا طهران وإصرارها على تحديها للعالم من معالجتها الخلاف الحالي مع واشنطن. تنازلت الإدارة الأميركية لها في سوريا، ورضيت بالإبقاء على نظام حليفها بشار الأسد، مع هذا لم تُبْدِ طهران أي تراجع في أي مكان آخر تخوض فيه حروبها، ولم تعطِ ترمب أي تنازلات في الاتفاق النووي.

Trump in a Confrontation with Tehran’s Regime
Abdulrahman Al-Rashed/Asharq Al Awsat/October 14/17
We, and the whole world, are anticipating the results of US President Donald Trump’s decision to confront Iran after he announced yesterday that he will reconsider his country’s nuclear deal with Tehran. Trump saw that Iran has violated the deal’s spirit and this is not in the interest of the US security and therefore it must be amended. The Kingdom of Saudi Arabia and the United Arab Emirates promptly and courageously backed the US decision as it falls in the region’s interest and sends a political message to Iran, urging it to stop its battles and threats.
The decision is also in favor of the moderate voices in Iran – perhaps it would restrain extremist groups in power.
The US decision is courageous and one which we have not seen in two decades. It may be the beginning of a regional course correction, or it may at least stop Iran’s advance. In his decision, Trump will rectify a number of mistakes that Iran has seen as implicit agreements to it to expand and threaten the security of the region and the interests of the United States, as well in Bahrain, Iraq, Yemen, Syria and Lebanon. Iran thought that the declining role of the international community in Syria is a new sign of victory for it and “Hezbollah”, and it tried to benefit from the battle of the US-led coalition against ISIS to be granted control in Iraq.
Trump is not hasty as some say. Don’t forget that he was patient with Iran previously and signed the continuation of the US-Iran deal twice since he should be reviewing it every three months. However, Iran did not cooperate with Washington whether in stopping its military activity in the region or quitting its military tests. Instead, Iran challenged Washington and announced that it was developing a ballistic missile system. This time, Trump made up his mind, thereby delivering the biggest blow to Iran’s extremist wing. With this decision, Trump would send back the deal to Congress to vote on and he would then re-impose painful economic sanctions. Now, let Tehran’s government do what it wants.
The rest of the Western countries are against Trump’s decision. They want the agreement to continue, fearing Iran will again start enriching Uranium and developing its military forces as an excuse. In fact, what President Trump is proposing is correct because he is noting that the current signed deal is not halting Iran from carrying on its military-nuclear project, but it is only postponing it. During the period of temporary ban on enrichment, Iran is allowed to build its military equipment, such as missiles carrying nuclear warheads.
We are not underestimating the risks of Trump’s decision on the region since if the president completely terminated the agreement and faced Iran, he could open a new phase, which could lead to a greater confrontation. What is said about President Trump as being a reckless warmonger, who acts without taking into consideration the consequences of serious global issues, such as Iran and North Korea, is not true. The truth is that since he took over his post, Trump has given Tehran’s leaders two chances in order to respond in a positive manner towards the deal; however, they refused to meet him halfway.
Also, let’s not forget that members of Trump’s party, the Republican Party in the Congress, have had a consensus against the agreement even before Trump became president.
It is also obvious that Tehran has underestimated Trump after living eight comfortable years during Barack Obama’s time in office. There is no interest for the world in allowing the Iranian Islamic Revolutionary Guard Corps to roam around freely in the region and allow it to lead the militias war in Syria, Iraq, Lebanon and Yemen. By the time the ban period comes to an end and the agreement is terminated, Iran would have extended its presence in the region and established puppet governments.
Then, the West will not be able to impose sanctions or prevent Iran from enriching Uranium. Iran would have also completed establishing a support system comprised of platforms, laboratories, caches and others. Iran’s agenda is an expansionist one and it intends to dominate the region. The agenda is not simply about building Iran’s nuclear powers for defensive purposes. For instance, Iran and Pakistan possess nuclear weapons, but we have never seen the two countries seek expansion or wage wars.It is wrong to view Iran’s nuclear agenda as just a mean to join the nuclear states’ bandwagon. Iran is involved in destructive wars in the region on a daily basis, none of which are for defensive purposes, but they all serve its expansionist goals. Tehran’s intentions and persistence to challenge the world are clear from the way it has dealt with its current conflict with Washington.
The US administration stepped down for Iran in Syria and agreed to maintain Bashar al-Assad’s regime, Iran’s ally. Yet, Tehran did not step down from any of the areas where it is fighting wars, nor did it give Trump any concessions in the nuclear deal.