محمد عبد الحميد بيضون: انتفاضة الطبقة السياسية على القضاء

69

انتفاضة الطبقة السياسية على القضاء

محمد عبد الحميد بيضون/08 تشرين الأول/17

المواطن اللبناني كان يدعو وينتظر انتفاضة داخل القضاء ضد الطبقة السياسية وما تتسبب به من فوضى وفساد وسيادة المحسوبيات وغياب اي ضمان لحقوق المواطن ولكن ما شهدناه مؤخراً هو العكس تماماً٠

تشكيلات قضائية شملت أكثر من ثمانين بالمئة من القضاة سيطرت عليها فقط قواعد المحاصصة بين الإقطاعيات الحاكمة اي تم تعميم قواعد المحسوبية بشكل منافٍ تماماً لهيبة القضاء وكرامته٠

فاخر البعض بحصصه والبعض الآخر بانه حصل على حصص غير مسبوقة وكشف بعض النواب والوزراء الذين لم تشملهم موبقات المحاصصة عن كيف تم التقاسم والاقتسام وكيف “دفع” بعض القضاة ثمن عدم ولائهم الكامل لأطراف المحاصصة٠

من ناحية ثانية تفاءل اللبنانيون بقرار المجلس الدستوري الذي ألغى قانون الضرائب والذي معناه الحقيقي انه يمكن وضع قيود دستورية على جشع الطبقة السياسية واستهتارها بمصالح المواطن والبلد٠ولكن الذي حصل هو تسوية بين الأمراء وكان مضمون التسوية هو اسقاط قرار الدستوري وإسقاط كرامة وهيبة القضاء الدستوري٠

غداً سيجتمع المجلس النيابي للموافقة على قانون الضرائب رغم المخالفات والاسوأ ان المتحاصصين اتفقوا على تمرير الموازنة العامة مع مخالفة المادة ٨٧ من الدستور اي بدلاً من تصحيح المخالفات في قانون الضرائب تم الاتفاق على مزيد من المخالفات للدستور والضغط على المجلس الدستوري للنأي بالنفس عن مصالح أمراء الطبقة السياسية والاّ فالترهيب قائم وأدواته موجودة٠

كان يُقال قديماً ان البلد بخير اذا كان القضاء بخير٠ الْيَوْمَ القضاء في حالة لا ترضي لا خالق ولا مخلوق اي البلد ليس بخير بل البلد الى انهيار ويتحول اشلاء بلد٠فقط الطبقة السياسية بخير وهي تتآمر على البلد بدءاً باالتآمر على القضاء في جلسة المجلس النيابي غداً٠