نشرة الأخبار العربية ليوم 02 أيلول/2017

30

نشرة الأخبار العربية ليوم 02 أيلول/2017

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية ليوم 02 أيلول/2017

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
مَنْ لا يَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتَبعْنِي، لا يَقْدِرْ أَنْ يَكُونَ لي تِلْمِيذًا
هذِهِ هِيَ البُشْرَى الَّتي سَمِعْتُمُوهَا مُنْذُ البَدْء: أَنْ يُحِبَّ بَعضُنَا بَعْضًا

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها
الصفقة، صفقة الكراسي مقابل المبدئية والتلحف بما يسمونه واقعية في كلام أكثر من واضح بتعليق القوات اللبنانية الرسمي اليوم بالصوت والصورة/الياس بجاني
هل من يخجل؟؟/الياس بجاني
موقفنا من الأحزاب في لبنان/الياس بجاني
كارثية عبدة الأصنام والتوناليين والباطونيين من شبابنا المسيحي الحزبي/الياس بجاني
متى يدخل حزب الله إلى الدولة؟/الياس بجاني
لحد علمنا لم تطوّب كنيستنا المارونية بعد لا جعجع ولا الجميلين ولا عون ولا باسيل ولا حتى الراعي/الياس بجاني
يا مع الدولة ومع جيشها ومع الدستور..يا ضد الدولة وضد جيشها وضد الدستور/الياس بجاني

عناوين الأخبار اللبنانية
عار وغدر وجبانة/أبو ارز
خبرة الأسد في تدمير بلده/أبو أرز
“حزب الله” يجنّد عناصر من “داعش” متورطين بقتل العسكريين!
مصادر لبنانية متابعة: نظام الأسد وراء صفقة “حزب الله” مع “داعش”
مرشد الجمهورية يرسم برنامج ما بعد النصر/رفيق خوري/الأنوار
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 1/9/2017
أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الجمعة 1 أيلول 2017 (أول أيام عيد الأضحى المبارك فكل عام وأنتم بخير)
العبادي ينفي علمه المسبق باتفاق داعش وحزب الله/الحكومة العراقية: بغداد لم تكن على علم بالاتفاق ولم تطلع عليه ولم يؤخذ رأي الحكومة فيه وحدث بعيدا عنا بشكل كامل.
نصرالله غير محرج من الاتفاق مع داعش

عناوين المتفرقات اللبنانية
الحكومة السورية تصادر ممتلكات الحريري وصقر/ نقل ملكية عقارات الحريري إلى اسم “الدولة السورية”
مصادرة أموال منقولة وغير منقولة لعدد كبير من المعارضين السوريين الموجودين خارج البلاد
جنون في السّفارة الأميركيّة من حزب الله!
هل يتحالف روكز وسعيد انتخابياً/كلادس صعب/الديار
استياء عارم من خطابات نصرالله في لبنان
نصرالله.. من الهجوم إلى الدفاع والتبرير
الوزير السابق يوسف سعادة : باسيل ليس عون ولا فرنجية.. ولن يكون رئيساً
فادي سعد: “حزب الله” و”داعش” وجهان لعملة واحدة

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
تحذير أمني: 50 ألف متطرف يهددون أوروبا
البغدادي على قيد الحياة وهرب لوادي الفرات
باريس تستبعد أي دور للأسد في مستقبل سوريا
الحشد الشعبي يشارك بمعركة الحويجة آخر معاقل داعش
المتحدث باسم ‘عصائب أهل الحق’ يقول إن مشاركة الحشد الشعبي ستكون أساسية في عمليات الجانب الأيسر من الشرقاط وعمليات تحرير الحويجة.
حرب العقوبات تشتد بين موسكو وواشنطن ووزير الخارجية الروسي يندد بالتصعيد الذي انتهجته الولايات المتحدة ويؤكد ان الاجراءات الاميركية الجديدة ستدرس بعناية تمهيدا لرد محتمل من موسكو.
هارفي أكثر العواصف تكلفة في تاريخ الولايات المتحدة

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
تقليد كسر الدولة ببرنامج شعبولا/حازم صاغية/الحياة
تصدع الشرعية اللبنانية وسيطرة الحزب على لبنان/رضوان السيد/الشرق الأوسط
مزاعم لا أساس لها/نديم قطيش/الشرق الأوسط
زيارة بعيدة عن الأضواء لأهالي الجنود المخطوفين/عقل العويط /”النهار
نحن هنا/شارل جبور/مجلة المسيرة
انقلاب عسكري في البيت الأبيض يطيح حاشية ترامب/سليم نصار/الحياة

عناوين الندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها
الحريري ل لوموند: الجيش لعب الدور الاكبر في تحرير الجرود والرئيس عون وأنا سمحنا لداعش بعبور الحدود
الحريري بعد لقائه ماكرون:اللاجئون عبء كبير على الاقتصاد والأمن الرئيس الفرنسي: ملتزمون كليا بمكافحة الارهاب وسنستمر حتى نهاية الدرب
الراعي هنأ رئيس الجمهورية بذكرى اعلان دولة لبنان الكبير والمسلمين بالاضحى
الراعي استقبل وديع فارس ورئيس المحكمة الابتدائية المارونية والراهبات اللعازريات وزار اديار ومؤسسات تربوية
قداس في اهدن لمناسبة مولد الشهيد طوني فرنجية
الشعار في عيد الأضحى: تحية للجيش وشهدائه وكل من اجتمع حوله

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

الصفقة، صفقة الكراسي مقابل المبدئية والتلحف بما يسمونه واقعية في كلام أكثر من واضح بتعليق القوات اللبنانية الرسمي اليوم بالصوت والصورة
الياس بجاني/01 أيلول/17
رابط التعليق في اسفل والتعليق عنوانه: الموقف اليوم: معركة الجرود سترسخ ثلاثية جعجع
https://www.youtube.com/watch?v=CqFSE1ZJN8c&feature=youtu.be
التعليق بالمباشر يسوّق لقبول الأمر الواقع (الإحتلال والدويلة والسلاح والهيمنة والحروب دون ان يسميهم بالإسم) ووضع كل الملفات الخلافية جانباً بانتظار التغيرات الإقليمية والتفرغ للأمور المعيشية اي ربط النزاع مع المحتل والخضوع للأمر الواقع الذي يفرضه بقوة السلاح. وهذه بالتحديد شورط الصفقة التي دخلها د.جعجع والحريري بعد فرطهما تجمع 14 آذار ..صفقة الكراسي مقابل التعايش مع واقع الإحتلال.. واعتبار د. جعجع رسمياً أن كل من كان في 14 آذار وغير حزبي هو هامشي وأن معارضته للصفقة من باب المزايدة (كلام لشارل جبور بالصوت والصورة موجود على موقع القوات).. المطلوب من د.جعجع ومن الرئيس الحريري عدم المكابرة وعدم الإنكار والإعتراف بواقعية دخولها الصفقة واحترام رأي من يعارضها وليس شيطنتهم وأبلستهم .. والسلام

هل من يخجل؟؟
الياس بجاني/01 أيلول/17
قال يسوع للكتبة والفريسيين عندما طلبوا منه ان يسكت تلاميذه وهو داخل إلى اورشليم”أن سكت هؤلاء لتكلمت الحجارة؟”” عسى من يُوهم الناس باطلاً انه مسيحي الفكر والإيمان والممارسات وحامل الصليب للتعمية ويدعي أنه يدافع عن وجودهم وحقوقهم …عسى أن يخجل ويقرأ ما قاله المسيح فربما يتعظ فيتوب ويؤدي الكفارات… فيرتاح ويُريح.

موقفنا من الأحزاب في لبنان
الياس بجاني/01 أيلول/17
موقفنا من الأحزاب في لبنان: لا موقف في الوقت الراهن.. لأن ما يسمى أحزاب في لبنان ودون استثناء واحد هي إما شركات تجارية وعائلية ومافياوية..أو وكلاء لقوى خارجية من دينية وغيرها.. التمنى كل التمني أن تنشأ احزاب فعلية في لبنان كما هو الحال في بلاد الإغتراب حيث نقيم ومثلنا 18 مليون لبناني. هذا موقفنا على المستوى الشخصي بصفتنا مواطنيين أحرار ونحترم عقولنا ونرفض الغنمية والصنمية.

كارثية عبدة الأصنام والتوناليين والباطونيين من شبابنا المسيحي الحزبي
الياس بجاني/01 أيلول/17
http://eliasbejjaninews.com/?p=58342
بكل راحة ضمير يمكننا أن نقول وعن قناعة تامة نمارس واقعها “الجاهلي” “والصنمي” و”التونالي” (Tunnel Vision) والباطوني (concrete Thinking)على مدار الساعة..
يمكننا القول وبحزن وحسرة إن مشكلة مجتمعنا المسيحي تحديداً هي ليست فقط ناتجة عن احتلال حزب الله وإرهابه ومشروعه الفارسي التوسعي وتفكيكه الممنهج لمقومات الدولة..
بل المشكلة الأساس والأهم تكمن بجزء كبير منها في جهل وصنمية وتونالية وباطونية وممارسات أعداد كبيرة من “أتباع” ما يسمى أحزاب ومارونية تحديداً.
هؤلاء الشباب “الزلم” يعيشون في عالم من الأوهام وأحلام اليقظة وغارقين بالكامل في عاهات حنين النوستالجيا Nostalgia ومُخدِّرين عقولهم وراضين بسعادة مرّضية بوضعية الزلم والهوبرجية والأتباع..
هؤلاء للأسف عملياً وفكراً وإيماناً قد خرجوا من وعن كل المفاهيم والقيم والتعاليم والممارسات المسيحية وانقلبوا عليها وعادوا إلى الصنمية، أي إلى عبادة الأصنام ..
الأصنام التي يعبدونها هي عصرية ومتحركة وللأسف بشرية..
الأصنام هي أصحاب شركات الأحزاب المارونية العائلية والتجارية والمافياوية..
أصنام بشرية متحركة غارقة في أجندات بحت شخصية وترابية وهمها ينحصر في جنوحها للسلطة والنفوذ وكرسي بعبدا وإلغاء كل من ينافسها ولو اضطرت للتعامل مع لاسيفورس (رئيس الشياطين) نفسه.. وعبادته!!
وهذا تماماً ما يفعله كثر من الأصنام المتحركين هؤلاء حيث رضوخهم واستسلامهم لحزب الله على حساب لبنان وناسه وقضيته وهويته وكيانه وتاريخه ودماء الشهداء.
هؤلاء الشباب الصنميون الذين يعبدون ويقدسون أصنام أصحاب شركات الأحزاب هم عملياً عبيد ويمارسون العبودية في تفكيرهم وفي مواقفهم وفي طرق وأطر وأساليب تعاطيهم مع وبكل ما هو شأن وطني وسياسي واجتماعي وفكري وبصر وبصيرة بكل جوانبهم وعلى المستويات كافة.
يقدسون صاحب شركة الحزب ويسيرون خلفه دون تفكير أو رؤية كالعميان تماماً فينطبق عليهم قول كتابنا المقدس(متى15/من10حتى20):”دَعُوهُم! إِنَّهُم عُمْيَانٌ قَادَةُ عُمْيَان. وإِنْ كَانَ أَعْمَى يَقُودُ أَعْمَى، فَكِلاهُمَا يَسْقُطَانِ في حُفْرَة”
لا منطق ولا فكر ولا رؤية ولا حساب للعواقب في حواراتهم وخطابهم ولغتهم التي هي معلقات من الشتائم والتخوين “والهبل” بكل ما تعنيه هذه المفردة.
في عقولهم المسطحة وفي تفكيرهم الباطوني وفي مفاهيمهم الصنمية يفسرون كل نقد لخيارات أو تحالفات أو أجندات أي من أصحاب شركات الأحزاب التي يعيشون في “زرائبها” وعلى “تبنها وعلفها..يفسرونها على أنها اعتداء وحقد وغيرة وخيانة وعدم معرفة …وتطول وتطول قائمة معلقات الجهل والغباء..
ولأن هؤلاء “الزلم” راضون ومستمرون في غنميتهم والغباء.. فإن أصحاب شركات الأحزاب هم بدورهم مستمرون في كفرهم وأنانيتهم وفي إغراق مجتمعنا ووطننا في مسلسلات الكوارث التي في مقدمها الهجرة وبيع الممتلكات وترك البلد للغرباء وللذين لا يؤمنون بلبنان الدولة والكيان والرسالة.
من يتصفح مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتوتير وانستغرام وغيرها سوف يصدم بما يراه.. حيث أن هؤلاء الشباب “الأتباع” يعلقون صور الأصنام بافتخار ويهللون لهم وكالببغاوات يرددون هرطقاتهم..
والأخطر أنهم يعادون من ينتقدهم ولا يرضى بخيارتهم النرسيسية ويرفض تحالفاتهم المصلحية ولا تعجبه حربائيتهم الفاقعة.. وفي نفس الوقت يهللون للذين يوالون هذه الأصنام من جماعات الكتبة والفريسيين.
في الخلاصة إن من لا يعترف بعلته..علته تقتله..
أما في مسألة الجدل مع الزلم هؤلاء فهو عبثي ومضيعة للوقت وللجهد وقد نصحنا رسول الأمم بهذا الأمر (رسالة القدّيس بولس الثانية إلى طيموتاوس02/من14حتى26/)”يا إخوَتِي، ذَكِّرْهُم بِذلِك ونَاشِدْهُم في حَضْرَةِ الله أَنْ يَتَجَنَّبُوا المُمَاحَكاتِ الَّتي لا نَفْعَ مِنْهَا، والتي تَهْدِمُ السَّامِعِين. إِجْتَهِدْ أَنْ تُقَرِّبَ نَفْسَكَ إِنْسَانًا مَقْبُولاً لله، وعامِلاً لا يَسْتَحْيِي بِعَمَلِهِ، مُفَصِّلاً كَلِمَةَ الحَقِّ بِٱسْتِقَامَة. أَمَّا الكَلامُ الفارِغُ التَّافِهُ فَٱجْتَنِبْهُ، لأَنَّهُ يَزِيدُ أَصْحَابَهُ كُفْرًا، وكَلامُهُم يَتَفَشَّى كالآكِلَة”.
نحن الموارنة تحديداً علتنا الحالية القاتلة تكمن في جنوح وكفر وجحود وطروادية ونرسيسية غالبية أصحاب شركات أحزابنا ..
وكذلك تكمن في غنمية وجهل غالبية من يوالونهم ويقدسونهم ويقولون قولهم ويتخذونهم نموذجاً ومثالاً في تعاطيهم الشأن الوطني والسياسي.
يبقى أنه وكيف نحن سيكون حال من نوليه علينا.. والسلام
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com

متى يدخل حزب الله إلى الدولة؟
الياس بجاني/01 أيلول/17
حزب الله يدخل إلى الدولة يوم يجعلها بالكامل دولته ويو يصبح جيشه هو جيشها. هذا هو مفهوم السيد وهذا هو مشروع إيران في لبنان.. ومن يعود لأرشيف السيد ما قبل ال 2005 يسمع هذا الكلام بوضوح كلي من فمه. من هنا فإن كل من يتحالف مع حزب الله ويرضخ له ويستجدي الكراسي والنفوذ منه ويتصرف بذمية بتأييد مقاومته الإسلامية-الإيرانية اللا لبنانية واللاعربية هو شريك عن سابق تصور وتصميم في القضاء على لبنان التعايش والدولة والتاريخ والهوية.. بوضوح كامل نقول في هذا السياق إن الحريري وجعجع وعلى خلفية الصفقة الحالية مع الحزب هما يسلمان البلد له دون مقاومة مقابل اجندات بحت شخصية.. جريمة الرجلين أنهما فرطا 14 آذار التي كانت تجمع معارض وسيادي واستقلالي وعابر للطوائف في مواجهة مشروع حزب الله. التاريخ سوف يحاكمهما وربما يلعنهما.

لحد علمنا لم تطوّب كنيستنا المارونية بعد لا جعجع ولا الجميلين ولا عون ولا باسيل ولا حتى الراعي
الياس بجاني/31 آب/17
http://eliasbejjaninews.com/?p=58321
من المحزن أن أحزابنا المارونية اللبنانية والتي عملياً وواقعاً دكتاتورياً معاشاً هي شركات عائلية وتجارية إن لن نزيد في التوصيف ونشرح أكثر مكامن المأساة المرّضية.. من المحزن أنه لا ينطبق على هذه الأحزاب بالقانون والممارسات لا من قريب ولا من بعيد مسمى أحزاب طبقاً لأي معيار غربي وديمقراطي …
المخيف هنا أن هذه الأحزاب قد استنسخت نموذج حزب الله الشمولي والدكتاتوري والقمعي بالكامل وتتباهى وتتغنى به وتريد عن طريق الإرهاب الفكري أن تنقله وتعممه إلى وبين شرائح مجتمعنا المسيحي وتفرضه شاء من شاء وأبى من أبى.. وذلك بدلاً من ممارسة العكس، وبدلاً من استنساخ نماذج الأحزاب في الدول الغربية المتحضرة والتشبه بها..
من هنا لا تغيير في قيادات هذه الأحزاب ولا حرية رأي ولا محاسبة ولا طروحات محددة وواضحة في أي مجال إلا في ما ندر.. ولا انتخابات حرة وحقيقية في داخلها، بل أجندات 100% شخصية وسلطوية تتمحور بالكامل حول أهواء وأطماع ومزاج صاحب الحزب وعائلته والحاشية.. وخصوصاً الأحلام الرئاسية.. رئاسة الجمهورية.
صاحب الحزب يعين ويطرد ويرقي دون حسيب أو رقيب من يريد ومن يحب.. وعندما يستغني عن أي من مؤيديه أو مساعديه على خلفية معارضة أو انتقاد ولو رمزي يصبح هذا المسكين المُستغنى عنه خائناً وعميلاً ومرتداً.. ويجب رجمه!! والأمثلة بالعشرات.
يبدل صاحب الحزب تحالفاته وطروحاته وشعاراته على هواه وبما يتوافق مع أجندته الشخصية .. فينتقل من أقاصي اليمين إلى أقاصي اليسار ويعادي الحلفاء ويناصر الأعداء والعكس صحيح، وذلك غب مزاجه وبما يخدم أجندته السلطوية والإلغائية للآخرين دون حسيب أو رقيب.. الشعارات عند أصحاب هذه الشركات هي مجرد جاكتات يبدلونها باستمرار وهكذا دواليك..
صاحب الحزب يورثه لأهل بيته من أولاد وزوجات واصهرة وأقارب وهنا لا استثناء…
وفي هذا السياق الدكتاتوري والقبلي والشمولي فإن من يتجرأ ويوجه أي نقد إلى أي من أصحاب هذه الأحزاب الشركات فهو بنظر وثقافة صاحب الحزب تحديداً، وفي ممارسات وخطاب من يؤلهونه ويعبدونه من الزلم والهوبرجية والمنتفعين عموماً، وكذلك في خطاب ومقاربات وردود المنظرين والمبخرين.. هو هامشي وغبي وجاهل وحاقد وعميل ومدفوع أجره من قبل الأعداء..
“وشو بيطلع منه”،
“ومين وراه”،
“ويروح ينضب”،
“ووين كان لمن صاحب الحزب وزلمه كانو عم يحاربو”..
“ووين كان لمن صاحب الحزب كان بالسجن..”
“وهو قاعد برا وبينظر”..
وكان بدو شي من الريس وما عطاه ياه”
وتطول معلقات الغباء والجهل والفوقية والصنمية…ولا تنتهي.
في هذا الإطار “الهمجي والبربري” يتم التعاطي معنا ومع غيرنا من الناشطين السياسيين في الوطن وبلاد الاغتراب عندما ننتقد ونسلط الأضواء على مواقف وتحالفات وخيارات أصحاب شركات الأحزاب ونتطاول في مفهومهم على القداسة والطوباوية.
في هذا السياق جاءت الكثير من الردود الحربية والغاضبة على مقالنا يوم أمس الذي حمل عنوان:” لن نستغرب مشاركة جعجع والحريري في احتفالات النصر الإلهية في بعلبك.. إن لم يكن هذه السنة فعلى الأكيد في السنة القادمة”.
لمن يهمهم ويعنيهم الأمر وبالطبع لمن يزعجهم نقول..”لحد علمنا لم تطوّب كنيستنا المارونية بعد لا الدكتور سمير جعجع، ولا الجميلين (الرئيس امين الجميل والنائب سامي الجميل)، ولا الرئيس ميشال عون، ولا الوزير جبران باسيل ولا النائب سليمان فرنجيه وابنه طوني، ولا حتى سيدنا غبطة البطريرك الراعي..
وبالتالي بمنطق وعلم وبمسؤولية وبحس وطني خالص واحتراماً لعقول وذكاء ومعرفة أبناء شعبنا الطيب والمؤمن سوف نستمر نحن وغيرنا من الأحرار في رأيهم وفكرهم .. سوف نستمر في انتقاد وتصويب ممارسات وتحالفات وشعارات وممارسات وخطاب كل هؤلاء “الطوباويين” عندما نرى في ذلك ضرورة.. والسلام
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com

يا مع الدولة ومع جيشها ومع الدستور..يا ضد الدولة وضد جيشها وضد الدستور
الياس بجاني/31 آب/17
https://www.facebook.com/elias.y.bejjani
الدولة لا بديل عنها .. والجيش الذي هو جيش الدولة لا يجب أن يكون له شريك لا حزب الله ولا غيره كائن من كان .. في حين أن أي انتصار لحزب الله مهما كان حجمه هو هزيمة للدولة 100% واهانة لها ولشعبها ولمؤسساتها ولحكامها.مهما جُمّل ومهما كان الجهد كبيراً في إيجاد المبررات له.
بالقانون ودستورياً حزب الله منظمة ميليشياوية مذهبية وتابعة 100% لإيران وادات عسكرية وإرهابية لمشروعا التوسعي ..وجود الحزب بوضعيته الحالية يتناقض مع الدستور ومع مقومات الدولة كافة.
إن اللبناني السيد والحر عليه أن يكون مع الدولة ومع مؤسساتها ولا يمكنه أن يكون مع الدولة وبنفس الوقت مع حزب الله.
من يدعي لأي سبب من الأسباب أنه مع حزب ومع الجيش في نفس الوقت هو عملياً عدو خطير للدولة وعدو الدستور وعدو للشعب والهوية والتاريخ .. وبيكفي هرطقات ونفاق وازدواجية.

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/ arabic.september02.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف