الياس بجاني: د.جعجع والرئيس الحريري: اجر بالفلاحة وإجر بالبور..موقف اللاموقف هو نفاق وتجليط وضحك ع الدقون

10

د.جعجع والرئيس الحريري: اجر بالفلاحة وإجر بالبور..موقف اللاموقف هو نفاق وتجليط وضحك ع الدقون
الياس بجاني/17 آب/17

لا قيمة عملية للصراخ والإحتجاج ولكل الجعجعة والضوضائية الصوتية من الرئيس الحريري والدكتور جعجع ومن كل جماعتهما من المسيرين والموجهين والمفرملين والمبرمجين غب الطلب ..
لا قيمة عملية لكل همروجتهم المسرحية والشعبوية على زيارة وزراء الممانعة لسوريا..
شيكات الهمروجة دون رصيد، وهي لا تصرف من أي مكان، ولا من أي بنك..
هي همروجة استغبائية وتعموية للناس وما حدا قابضها جد غير الزام والهوبرجية وعبدة الأشخاص المغرر بهم برضاهم الكامل..
في المحصلة افعال عملية ما في ..
والكلام دون افعال “تجليط” “وضحك على الدقون”.
في الواقع المعاش فإن كل نواح وندب ونحيب وتباكي د. جعجع والرئيس الحريري ومن يمثلهما من نواب ووزراء واعلاميين مداحين ومساحين جوخ، وذلك احتجاجاً على زيارة وزراء الممانعة لسوريا ..
زيارة “التحدي” وتعرية وانكشاف الأدوار والأوزان يبقى في خانة التكاذب والتعمية والشعبوية ما لم يستقبل الحريري ومعه وزراء د.جعجع ويفرط الحكومة الملالوية..
إن الأفعال هي للرجال الرجال، والأقول فقط هي لغيرهم ونقطة على السطر.
إن الإحتجاج الضوضائي والصوتي والجعجعة المفرغة من أي محتوى ومفاعيل ودون الإستقالة من الحكومة ودون العودة إلى حضن 14 آذار ودون احترام عقول ووطنية الأحرار والسياديين من أهلنا هو كلام فاضي ومجرد تجليط وضحك على الدقون..
يعني خداع وشعبوية ونفاق..
شعبنا منو غنم ولا كان ولا راح يصير..
من دخل الصفقة الخطيئة وشرب سمها الهاري الأسدي والملالوي وارتضى طوعاً بذلها وبحبال الربط النزاعي مش لازم يغص بزيارة وزراء الممانعة لسوريا الأسد..
وهيدا نحنا،
وهيدا بلدنا المحتل،
وهيدا حال البؤس والتعاسة،
وهيدي نتائج صفقة الذل وربط الحبال والواقعية الإحتيالية،
وهودي هني السياسيين والأحزاب الشركات التعتير..
وبزمن المّحل قمح بدها تاكل اختنا حني…
وغناني بدها تغني، ورقص بدها ترقص!!
وولي على حالنا وألف ولي..!!!
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com