أبو ارز: المؤتمرات الاغترابية والخطابات الطنانة/الياس بجاني: الإغتراب وأوهام ومسرحيات الصهر جبران

90

المؤتمرات الاغترابية والخطابات الطنانة
أبو ارز/12 أيار/17

المؤتمرات الاغترابية والخطابات الطنانة التي تخللتها هي جيدة بالمبدا، ولكنها لا تعيد المغتربين إلى لبنان. يعودون فقط، عندما تستعيد الدولة مصداقيتها وثقة العالم بها، أي عندما تسترجع سيادتها على كامل أرضها وشعبها ومناطقها وخصوصا الدويلات المستقوية بسلاحها غير الشرعي، والمخيمات الفلسطينية التي أضحت معسكرات. يعودون، عندما تباشر الدولة حملة الإصلاح الموعودة قولا وعملا، وعندما تشن حربا بلا هوادة على الفساد لا تستثني فيها أحدا بدءا من كبار اللصوص وصولا إلى الصغار، وليس العكس. أما الحراك السياسي الذي تشهده الساحة اللبنانية في هذه الآونة فيدخل في إطار الاستعراضات الفولكورية التي تلامس قشور الأزمة فقط دون الولوج إلى جوهرها.
لبيك لبنان

الإغتراب وأوهام ومسرحيات الصهر جبران
الياس بجاني/12 أيار/17
المغترب لن يعود حتى للزيارة ما لم يتحرر لبنان من الأحتىلال اللاهي ومن هيمنة وسلبطة الحكام الأوباش ومن سلطة الطاقم السياسي النتن وديكتانورية ومافياوية الأحزاب الشركات التجارية والعائلية التعتير وخصوصاً المسيحية منها. وتحديداً لن يعود المغترب بظل احتلال لبنان من قبل إيران والأهم أن لا ثقة للمغترب السيادي بخيارات وتحالفات وممارسات بميشال عون الإيرانية في حين أن عهده وجيش الأصهرة والأقرباء والمنتفعين يعيثون فساداً وافساداً بكل شيء..باختصار عهد كلياً تابع لفرمانات حزب الله لا يهمه لا الإغتراب ولا المغتربين، وما يقوم به الصهر باسيل، وزير الخارجية هو مجرد مسرحيات وخزعبلات اغترابية وليس إلا.