نشرة الأخبار العربية ليوم 19 آذار/2017

14

نشرة الأخبار العربية ليوم 19 آذار/2017

اضغط هنا لقراءة  نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية ليوم 19 آذار/2017

ارشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
عظة عن القدّيس يوسف
مثل الولد الشاطر
أيُّهَا الإِخْوَة، إِفْرَحُوا، وَٱسْعَوا إِلى الكَمَال، وتَشَجَّعُوا، وكُونُوا عَلى رَأْيٍ وَاحِد، وعِيشُوا في سَلام، وإِلهُ المَحَبَّةِ والسَّلامِ يَكُونُ مَعَكُم

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها
الياس بجاني/بالصوت والنص: تاملات إيمانية في مثال عودة وتوبة الولد الشاطر/19 آذار/17
قراءة في معاني أحد الابن الشاطر/الياس بجاني
الرأي العام في وطن الأرز “بغل” بقرون ومكتر/الياس بجاني

عناوين الأخبار اللبنانية
فيديو/مقابلة مع نوفل ضو من تلفزيون الجديد تتناول الضرائب والسلاح غير الشرعي وقانون الانتخاب ومستلزمات السيادة والإحتجاجات الشعبية
القضية وصلت إلى الحضيض/أبو أرز/فايسبوك
14 آذار – مستمرون/نوفل ضو/فايسبوك
بري: ما يحصل حملة منظمة على مجلس النواب والهدف تطيير قانون الانتخاب والانتخابات
نديم الجميل: نحن مع السلسلة شرط ألا تطال المواطن العادي والوزراء غير متفقين على قانون انتخاب ويريدون تحميلنا المسؤولية
الكتائب: للمشاركة في التظاهر والاعتصام غدا
حراك المتعاقدين دعا لاوسع مشاركة في تظاهرة الغد في رياض الصلح
الأحرار: لأوسع مشاركة في تظاهرة الغد رفضا للضرائب ودعما للسلسلة
هجوم عنيف من خالد الضاهر على قانون باسيل
هدية مسمومة من ميقاتي الى الحريري/محمد عبد الحميد بيضون
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 18/3/2017
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 18 آذار 2017

عناوين المتفرقات اللبنانية
هل تؤدي الاحتجاجات على زيادة الضرائب الى الإطاحة بالسلسلة؟
 وفد من مجلس الشيوخ الاميركي عرض مع الحريري العلاقات الثنائية
النائب نديم الجميّل: ” نحن مع السلسلة شرط ألا تطال المواطن العادي” ومجلس الوزراء هو الذي تخلى عن دراسة وتقديم قانون انتخاب
عون: اجتزنا اخطــر مراحل تاريخنـا ووحدتنا والخطر على المسيحيين زال لكنه مستمر بالارهاب
غارة اسرائيل في سوريا تجاوزت الخطوط الحمر المرسومة من موسكو والردّ السـوري براً بديل مــن المواجهة الروسـية مـع تل ابيـب؟
الاستحقاق النيابي الى المجهول: المشنوق وقّـع مرسوم “الهيئات” وبعبدا لن تفعـــل
غموض يلف مصير “السلسلة” بعد تحديد بري خريطة عمل المجلس: الأولوية لـ”الانتخاب”
الحراك “الاحتجاجي” يبلغ ذروته غدا.. وواشنطن تجدد دعمها للبنان وجيشه ومؤسساته
“لم نتراجع عند موقفنا بل عدّلناه بناء على تموضع الآخرين”/كرم: الزيادة على الـTVA لا تطال ذوي الدخل المحـدود
“لا للتمديد لا للفــراغ ولا للستين وتطيير إنجازاتنا ممنـوع”/باسيل: “قبلنا بزيادة الـTVA على مضض وحذار الشائعات
التيار المستقل: لأوسع مشاركة في مظاهرة الغد في رياض الصلح
التوحيد العربي: لأوسع مشاركة في التحرك المطلبي غدا وطرد أزلام الفساد من الساحة
من هم مرشحو حلفاء “حزب الله” لخلافة حاكم مصرف لبنان؟

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
البابا فرنسيس سيزور مصر في 28 و29 نيسان المقبل
رسائل مصرية حذرة تجاه التحالف السعودي الأميركي
القرضاوي يفتي بوجوب اعتماد النظام الرئاسي خدمة لـ’أمير المؤمنين’ أردوغان
وكان الشيخ الموريتاني عبدالله بن بيَّه قد انسحب من الاتحاد على خلفية خروج الاتحاد عن الدور الديني وتركيزه على النشاط السياسي.
إيران تستبق الانتخابات باعتقالات واسعة
بعد “المصافحة”.. ماذا قال ترمب عن لقائه بميركل؟
ترامب: ألمانيا مدينة لنا بمبالغ طائلة

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
يا شعبي قوم وطالب/الدكتورة/رندا ماروني
هكذا تتوجّع السلطة وينجح التحرّك/عقل العويط/النهار
الزيارات الأميركية إلى لبنان: أشهر ساخنة/منير الربيع /المدن
الذمّيّة الطوعيّة/الأب جورج مسّوح/النهار
الفصام في قتال واشنطن وطهران معاً في الموصل/حازم الامين/الحياة
نهاية الحلم التركي/الياس حرفوش/الحياة
مؤتمر «مكافحة الإرهاب».. وسياسة ترامب الإقليمية/ثريا شاهين/المستقبل

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها
النهار : الشارع يتدحرج… ماذا بعد الأحد ؟
جعجع: متمسكون بإصلاحات تحسن الوضع المالي لا بفرض ضرائب من هنا وهناك
وفد من مجلس الشيوخ الاميركي عرض مع الحريري العلاقات الثنائية
مجلس ثورة الأرز: لا قيامة إلا بتجديد ثورة عملاقة
الرئيس أمين الجميل من الدامور: لماذا لا تعتبر الحكومة الحالية نفسها حكومة طوارئ بوجه الفساد؟
باسيل: لا نريد إدخال البلد في حلقة من الإشاعات والأكاذيب ونعرف ان الوضع الاقتصادي صعب جدا لكن علينا ان نصلحه بمسؤولية
 “الضرائب” تُعيد الحراك المدني الـــى الشارع مجدداً
تظاهرة في رياض الصلح ودعوات كثيفة للمشاركة
غريب: سنفضح مـــــن يُخرّب أجندة تــحرّكنا
النص الكامل لكلمة السيد حسن نصرالله التاي القاها يوم السبت 18 آيلول/17
 نصر الله: يمكن تمويل السلسلة دون إضافة ليرة واحدة على فقير أو ذي دخل محدود لكن هذا يحتاج إلى ممارسة جدية من القوى السياسية

تفاصيل الزوادة الإيمانية لليوم
عظة عن القدّيس يوسف
القدّيس يوسف، الحارس الأمين لأسرار الخلاص فعندما تختار العناية الإلهيّة شخصًا ما لتمنحه نعمة خاصّة، فإنّها تعطيه كلّ المواهب الضروريّة، ممّا يزيد بوفرة جماله الروحي. إنّ كلّ هذا قد تحقّق لدى القدّيس يوسف، والد الربّ يسوع المسيح الشرعي، والزوج الحقيقيّ لملكة الكون وسيّدة الملائكة. لقد اختاره الآب الأزلي ليكون المربّي والحارس الأمين لكنوزه الأساسيّة، أي لابنه وعروسه؛ وقد قام بهذه المهمّة بأمانة. لهذا قال الربّ له: “أَحسَنتَ أَيُّها الخادِمُ الصَّالِحُ الأَمين!… أُدخُلْ نَعيمَ سَيِّدِكَ” (متى25: 21). إذا قارنت القدّيس يوسف بباقي أعضاء كنيسة المسيح، ألا ترى أنّه الرجل الذي اختير خاصّة، ليدخل المسيح إلى العالم من خلاله بطريقة مشرّفة وطبيعيّة؟ فإذا كانت الكنيسة المقدّسة بأسرها مدينة للعذراء مريم بكونها هي مَن أعطت العالم أن يستقبل المسيح بالجسد، فإنّ الكنيسة عليها أن تكون مدينةٌ، بعد العذراء، للقدّيس يوسف وأن تؤدّي له احترامًا مماثلاً. إن القدّيس يوسف هو، بالفعل، ختام العهد القديم: فَبِهِ قد نال الأباء والأنبياء الثمرة الموعودة. هو وحده قد امتلك بالحقيقة ما كانت الطيبة الإلهيّة قد وعَدَت به. يجب ألاّ يكون لدينا أيّ شكِّ في أنّ الربّ يسوع بعد صعوده إلى السماء، لم ينكر الحميميّة والإحترام اللذان كان يكنّهما للقدّيس يوسف خلال حياته الأرضيّة كمثل أي ولدٍ لأبيه، بل على العكس فإنّه قد أغنى تلك الطاعة والإحترام وأكملهما. وها إنّي به يقول: “أُدخُلْ نَعيمَ سَيِّدِكَ”. اذكُرنا أيّها القدّيس يوسف واشفع بنا، بمعونة صلاتك، لدى ابنك بالتبنّي؛ واجعل العذراء، خطّيبتك، شفيعة لنا أيضًا لأنّها والدة الذي يحيا ويملك مع الآب والروح القدس إلى أبد الآبدين… آمين.
* القّديس بيرناردان السيانيّ (1380 – 1444)، راهب فرنسيسيّ /

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.march19.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

الياس بجاني/بالصوت والنص: تاملات إيمانية في مثال عودة وتوبة الولد الشاطر/19 آذار/17
http://eliasbejjaninews.com/?p=37360

قراءة في معاني أحد الابن الشاطر
الياس بجاني/19 آذار/17
الصوم هو زمن التغيير والولادة الجديدة والرجوع إلى الجذور الإيمانية ومراجعة الذات والأفعال والتوبة وطلب المغفرة وعمل الكفارات. أن الله الذي هو أب رحوم وغفور ومحب قادر على تحويل كل شيء وتبديله فهو الذي حول الماء إلى خمر وهو إن طلبنا منه التوبة قادر على أن يحول عقولنا وضمائرنا من مسالك الخطيئة إلى الخير والمحبة والتقوى،  وهو وقادر في الوقت عينه أن يمنحنا رؤية جديدة بقلب متجدد ينبض بالمحبة والحنان والإرادة الخيرة. هذا الأب الذي تجسد وقبل الصلب والعذاب من اجل خلاصنا حول الأبرص صاحب الجسد المشوه إلى حالة السلامة والعافية وطهره ونقاه، وهو كذلك قادر أن يخلص وينقي النفوس الملطخة بالخطيئة إن طلبت التوبة بصدق وإيمان وثقة. بقدرته ومحبته أوقف نزف المرأة النازفة التي هي رمز كل نزيف أخلاقي وقيمي وروحي واجتماعي نعاني منه جميعاً أفراداً وجماعات وهو دائماً مستعد لقبول توبتنا ولاستقبالنا في بيته السماوي حيث لكل واحد منا منزل لم تشده أيدي إنسان وحيث لا حزن ولا تعب ولا خطيئة. تعلمنا الأناجيل أن الخلاص من الخطيئة والتفلت من براثنها لا يتم بغير التوبة والصلاة وعمل الكفارات وبالعودة إلى الله الذي هو محبة ونور. في الأحد الرابع من آحاد الصوم تحدثنا الكنيسة عن واقعة الولد الشاطر/الضال أو المبذر/الذي شطر أي اقتسم حصته من ميراث أبيه ومن ثم وقع في التجربة وغرق في أعمال السوء والملذات حتى أضاع كل شيء. وعندما أقفلت كل الأبواب في وجهه وعرف معنى الجوع والذل والغربة عاد إلى أبيه طالباً السماح والغفران. من هذه الواقعة الإنجيلية نستخلص مفاهيم ومعاني الخطيئة والتجربة والضياع الأخلاقي والإيماني وكذلك التوبة والمصالحة وثمارها.

الرأي العام في وطن الأرز “بغل” بقرون ومكتر
الياس بجاني/17 آذار/17/اضغط هنا لدخول صفحة المقالة على موقعنا
(سعيد تقي الدين: “الرأي العام بغل”…)
http://eliasbejjaninews.com/?p=53384
الشعب، الشعب، الشعب!!
مصطلح استعمل منذ نهاية مسرحية مجلس النواب يوم أمس مئات المرات في وسائل الإعلام وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.
مقدمات الأخبار على التلفزيونات والإذاعات أكدت أن الشعب عارف وشايف!!
تجار السياسة المنافقين اعتبروا بفخر أن الشعب طلع دينو وقرّف،
صحافة وصحافيو اليسار الانتهازيون اعتبروا أن الشعب حاقد وناقم ولا بد من اسقاط النظام،
الطامعين بمواقع نيابية اكتشفوا أن الشعب العنيد ما عندو ثقة بالدولة ولا بالنواب الحاليين، وانو هني الحل…
الغوغائيون وتجار الدم والأوطان فاخروا بوقاحة وقالو انو الشعب بدو يحاسب النواب بالانتخابات!!
وتطول مقولات استعملت مصطلح الشعب مطية للتعبير الكاذب والاحتيالي…
ولكن السؤال هو: هل في لبنان شعب واحد ومصالح واحدة لشعب واحد،
وهل هناك توافق وقناعة على مصير واحد ورؤية واحدة لشعب واحد؟
الجواب للأسف هو لا وألف لا..
عملياً وواقعاً ومأساة لا وجود لشعب واحد في وطن الأرز..
فشعوب وطننا المحتل موزعة على الزعماء الفجعانين سلطة ومال وهؤلاء 9 او 10 فقط..
هؤلاء يتحكمون بالدولة وبالناس وبمصير الوطن.. وهم دون ذكر أسمائهم معروفين..على الأكيد الأكيد!!
(اللبناني حربوق وبيلقطها ع الطاير وأكيد راح يعرفون من دون ذكر اساميهون من غير شر):
فهناك شعب الزعيم فلان.. (…) وهو شعب يعبده ويقدسه ورافع صورو طالع ع السماء ووراه بيمشي ع العمياني ومن يخالفه أهبل وغبي وما بيعرف معنى السجن والتضحية..ومشكوك بمسيحيته!!
وهناك شعب الزعيم فلان (….).. يلي في ما غيرو بطرك !!
وهناك شعب الزعيم فلان (….).. وهو شعب يرى فيه نبياً ونبؤاته باستمرار صائبة.. والرجل قوي كتير وسابق الكل بتقديراته المستقبلية والحاضرة.. ومن يخالفه مأجور وما بيفهم…
وهناك شعب الزعيم فلان (….)وهو شعب مغلوب على أمره ويعيش مجبراً خارج دولة لبنان وخارج لبنانيته وخارج القوانين.. شعب رغماً عنه يُقتل لحماية نظام مجرم.. شعبو مُغرب عن محيطه وناسه..
وهناك شعب الزعيم فلان (…) شعب النظريات والأوهام والأحلام الغير شكل…شعب الصخرة ما غيرها!!
وهناك شعب الزعيم فلان (…) .. شعب البيك.. شعب الطاعة والولاء المطلق للزعيم..
وهناك الزعيم فلان (….).. شعب لا صوت يعلو على صوت زعيمه. شعب ضاع وصار شعوب بعد استسلام الزعيم لمصالحه الخاصة ودخوله أقفاص السلطة من بعد ما صابوه الفقر..
وهناك بالطبع شعوب من يسيطرون على البنوك والأملاك البحرية والكازينو والبور وغيرها من مزاريب السرقات والسطو والاغتصاب..
وهناك شعوب تابعة لجماعات مأجورة للخارج من قوى ودول وأصوليين وجماعات قطع أعناق وبقر بطون…
وهناك شعوب ربع التجار…الفجار والفريسيين!!
ولا ننسى شعوب تابعة ومستفيدة من جماعات الجبب والقلانيس… شعوب تسرق أملاك الأوقاف مع رجال الدين وببركاتها!!
وبعد كل هذا الغباء..وبعد كل هذه الهرطقات… وبعد كل هذا الكفر..
بربكم هل من آمل في شعوب مغلوب على أمرها ترى على خلفية قلة الإيمان وخور الرجاء، ترى في السياسي والزغيم وصاحب الحزب والممول قديساً وتهوبر له بالدم والروح نفديك؟؟
باختصار، المشكلة الأساس تكمن 100% في عاهة الصنمية..
أي عبادة الأصنام الذين هم أصحاب شركات الأحزاب والجماعات المافياوية والأصولية والتجارية والعائلية والممولين وتجار المقاومة..
على الأكيد، الأكيد هذه المشكلة لن ترى حلاً إلا بالتحرر من الصنمية .. ونقطة على السطر
يبقى أن العهد الجديد..عهد القوي ..
هو عملياً لا جديد ولا قوي ولا من يحزنون…
وبالحصيلة ..من مطاحن هالزعماء الفجعانين …قمح بدها تاكل حني..
**الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com